أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - مصطفى رحمه - حوار مع طبيب مسيحي














المزيد.....

حوار مع طبيب مسيحي


مصطفى رحمه

الحوار المتمدن-العدد: 6749 - 2020 / 12 / 1 - 15:01
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


أُمّية المتعلمين
ذهبت إلى طبيب بمنطقة مصر الجديدة بترشيح من صديق، وبعدما غادرت المصعد متوجها إلى عيادته، دلفت للصالة لأجد أمامي صورة بالحجم الكبير للبابا شنودة، وصور آخرى موزعة على المكان بعضها للبابا كيرلس وآخرى للسيد المسيح وأُمه، وبالطبع صور آخرى للبابا شنودة، وعدد قليل لمرضى ومرافقيهم موزعون على الكراسي في انتظار دورهم
وصوت محمد عبد المطلب يأتي في خفوت من مذياع بجانب سكرتير الطبيب وهو يغني إحدى روائعه ( مستني جواب ) بروقان وكأني
أستمع إليها لأول مرّة
عندما حان دوري دخلت على الطبيب الذي رحب بي، بوجه بشوش وكما يبدو على مشارف الخمسين، على مكتبة بالإضافة إلى أشياءه يوجد الكتاب المقدس بجزأيه معاً وتمثال صغير للسيدة العذراء، وأمامه صورة متوسطة الحجم للبابا شنودة، أيقنت إنه متدين جداً.
علمت منه إنه كان يعمل بإحدى مستشفيات لندن لعدد من السنوات
وبعدما أنتهى من الكشف
قال : نشكر الرب، انت بخير
قلت له : وللعلم والعلماء أيضاً الذي أوجدوا علاجات كثيرة لأمراض شتى
وجدته ينظر لي في استرابه قائلا
: خلتك ستقول الحمد لله ولأنك مُسلمْ
قلت له : وهل إذا شكرت العلم والعلماء فيه نفي لقدرة الله الذي جعل منهم سبباً لشفاءنا
سألني مباشرة: أنت علماني
أجبت ودون أن أطلعه على ما أعتقد
: مالها العلمانية، مؤكد كانت ستذلل كل ما بين الناس ببلدنا من إختلاف فيم يعتقدون، بل ستجعلنا نحترم عقائد الآخرين، بما فيها الديانات الأرضية، فأنا أولا أحترم أباءنا المصريين الذين قالوا بالدين قبل أن يقول به الأنبياء، كذلك أحترم كل من على مذهب يخالف مذهبي، فلم يضيعنا سوى مذهبية وعنصرية مقيتة، بل وأحترم بوذا، وأحترم شعوب شبت على عبادات آخرى تتخذ من أشياء كثيرة وحتى النار ذلفى لعبادة الله
سألني : وماذا تعرف عن الأختلافات المذهبية في المسيحية ؟
ولأنني لست عليم بالمذهبية في المسيحية
قلت : هى خلافات فى الطقوس وطرق العبادة والنظام الكنسى وبعض الخلافات الفرعية فى المعتقدات التى لا تؤثر على جوهر وأسس الأيمان المسيحى. وأضفت ما أعلمه ووقر في ظني وهو الصحيح من أن مارتن لوثر كان سببا فى تقسيم الكنيسة الكاثوليكية ولم تخلوا حركته من أفكار خاطئة
بل دمج الكتابين معاً كان خطيئة، لم تفيد الأرثودكس في شئ، بل أفادت اليهود وخلقت مايسمي باليمين
البروتستانتي ، الذي آمن بكل ما ورد من أساطير وخرافات في التوراة، وأصبحوا ينظرون إلى اليهود، كشعب الله المختار، وآمنوا بفلسطين كأرض الميعاد، وبعودة اليهود إليها، وإقامة دولة لهم ، كشرط أساسي للقدوم الثاني للسيد المسيح.
نظر لي الطبيب وعلى وجهه علائم دهشة كمن يقول في سِرّه من أين جاء هذا، فقد خاب ظنه بي
قال : واضح إنك مثقف؟ قلت له : قارئ فقط
فاجئني مرددا على مسامعي كلام سمعته من قبل، ولكن من أحد الواعظين المسلمين أو من سلفي
قال : لك أن تتخيل جسمك يعمل بآلية لا نعلم عنها شيئاً، الطحال والكبد والامعاء وقلبك الذي يضخ الدم، هل تعرف آلية اشتغال المخ والعصارة الهضمية، كل هذا من صنع الرب،
قلت له أعلم ذلك
وأضفت متسائلاً: لمن تقرأ يا دكتور؟
قال : مثل ماذا ؟
قلت له : روايات وليكن نجيب محفوظ أو دراسات في الفلسفة وتاريخ الأديان
هل قرأت لسبينوزا
قال : للأسف لا يوجد لدي متسع من الوقت، من سبينوزا هذا؟
لم أجاوبه على سؤاله و خرجت من عنده متفكراً بأحوال أغلب المتعلمين، فليس بعد الأطباء شئ وأن كانت القراءة لا علاقة لها بالتحصيل العلمي،
أيقنت عندها أن معلوماته لا تزيد عما سمعه من الواعظ بالكنيسة، أو ما قرأه بالكتاب المقدس، بل ذكرني بأصدقاء عرفتهم بلغوا من العلم ما أرادوا لأنفسم، وإن خاطبتهم خارج المقرر الذي تعلّموه تجدهم والجهل سواء،
فمما أعلمه إنه إن أبتلع الإنسان، أي إنسان هذا الطعم الذي يقول به رجال الدين ويتبنى الثقافة الغيبية حتى يتغير الخطاب الى ما يسمى خطاب التسليم
وهناك على الجانب الآخر ما يطلق عليها العقلية الدينية، ستجد أناساً يحملون شهادات دكتوراه في مجالات علمية مختلفة يدافعون عن الأساطير بل ويشطح بعضهم محاولاً إيجاد إعجاز علمي فيها.
وفي النهاية تذكرت هنا قول العظيم د طه حسين الذي قال بإحدى نبوءاته وهي كثيرة
" إني لا أخشى على مصر إلّا من أُمّية المتعلمين "
وهو قول حق، رحم الله العميد






الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب
حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- طه حسين رائد التنوير
- أهمية أن نقرأ
- مجتمع العراق بين الأمس واليوم


المزيد.....




- اندلاع حريق في باحات المسجد الأقصى بالقدس... فيديو
- أفغانستان.. الرئيس يأمر الجيش بالالتزام بوقف إطلاق النار الذ ...
- رغم فارق العدة والعتاد.. كيف أفشل المصلون اقتحام نحو ألفي مت ...
- رد فعل ظريف على جرائم الصهاينة في المسجد الأقصى
- مصر تدين اقتحام القوات الإسرائيلية حرم المسجد الأقصى
- مصر تدين بـ«أشد العبارات» اقتحام القوات الإسرائيلية لحرم الم ...
- مراسل العالم: سماع صوت عدة إنفجارات بالقدس المحتلة بعد لحظات ...
- وزير الأوقاف الأردني: اعتداءات الاحتلال على الأقصى تستدعي غض ...
- مصر تدين اقتحام القوات الإسرائيلية مجددا حرم المسجد الأقصى
- لماذا يعتبر المسجد الأقصى الموقع المقدس مصدر معظم التوترات ف ...


المزيد.....

- أفيون الشعب – الكتاب كاملاً / أنور كامل
- الطاعون قراءة في فكر الإرهاب المتأسلم / طارق حجي
-  عصر التنوير – العقل والتقدم / غازي الصوراني
- صفحات من التاريخ الديني والسياسي للتشيع / علي شريعتي
- أوهام أسلمة الغرب عند المسلمين / هوازن خداج
- جدل الدنيوية العقلانية والعلمانية الإلحادية / مصعب قاسم عزاوي
- كتاب النصر ( الكتاب كاملا ) / أحمد صبحى منصور
- الماركسية والدين / ميكائيل لووي
- الجيتو الاسلامى والخروج للنهار / هشام حتاته
- الكتاب كاملا :( مسلسل الحُمق في ذرية : علىّ بن أبى طالب ) / أحمد صبحى منصور


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - مصطفى رحمه - حوار مع طبيب مسيحي