أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - مقابلات و حوارات - سعيد زارا - مقابلة مع المؤرخ -غروفر فر-















المزيد.....

مقابلة مع المؤرخ -غروفر فر-


سعيد زارا

الحوار المتمدن-العدد: 6736 - 2020 / 11 / 18 - 14:09
المحور: مقابلات و حوارات
    


أجرت الجريدة الفرنسية "الانسانية الجديدة" مقابلة مع المؤرخ الامريكي "غروفر فر" خلال زيارته فرنسا بعد اصداره كتاب "خروتشوف كذب "تحدث فيها عن كتابه و اكاذيب خروتشوف التي القاها في التقرير السري السيء الذكر. ما استوقفني خلال هذه المقابلة هو حديثه عن العراقيل التي يتعرض لها أي باحث موضوعي يريد كشف حقيقة تاريخ الاتحاد السوفياتي خلال قيادة ستالين، فقررت ترجمة هذه المقابلة التي ألقاها المؤرخ بالفرنسية ، لأهميتها في كشف معاداة ستالين و هي الباب العريض لمعاداة الاشتراكية.
---------------------

عنوان مقابلتي "خروتشوف كذب" ، اكاذيب الخطاب السري المعادية للستالينية ، موضوع مقابلتي هذه هو نشر ترجمة كتابي باللغة الفرنسية "خروتشوف كذب".
العنوان الفرعي للمقابلة هو فحص كل ادعاءات الخطاب السري المتعلقة بجرائم ستالين و بيريا المعروض على المؤتمر العشرين للحزب الشيوعي في الاتحاد السوفياتي يوم 5 فبراير 1956 و هي كاذبة.
هذا العرض هو مراجعة و تحيين للنسخة الروسية المنشورة عام 2007 من طرف دار النشر الخوارزم موسكو و التي طبعت 13700 نسخة استنفذ معظمها.

في روسيا كما في الغرب خروتشوف بطل رسمي، الطلاب يقرؤون و يدرسون التقرير السري لخروتشوف لأنه منعطف في التاريخ السوفياتي و بالتالي الروسي ، هذا الخطاب كان ايضا منعطفا في تاريخ العالم، و لكن خارج روسيا قليلون هم من يقرؤون هذا الخطاب المطول المليء بالإحالات الى اشخاص و وقائع لم يسمعوا بها من قبل.

لهذا سأناقش جوانب اخرى من التاريخ السوفياتي المعروفة شيئا ما و التي طرحها خروتشوف في خطابه. من سوء الحظ، قليلون هم من فعل ما فعلت ، غالبية الذين، بحثوا في مرحلة ستالين في الاتحاد السوفياتي و يقرؤون الروسية بطلاقة و يمتلكون كفاءات في البحث و يتمتعون بخدمات تقدمها لهم فروع مؤسساتهم من تسهيلات معيشية مكلفة و الولوج الى المكتبات و الطموحين، انهم معادون للشيوعية و تنقصهم الموضوعية. قلة من الخبراء الذين يتمتعون بسهولة الولوج الى المؤسسات موضوع البحث، انهم بخصوصية البحث في التاريخ السوفياتي او الروسي و معاداة الشيوعية التي يتصف بها من يملكون السلطة المهنية ، كل هذا يجعلهم "مكرهين" ان يكونوا معادون للشيوعية. هي حالات نادرة تجد فيها باحثين غير معادين للشيوعية ، فيجب عليهم ان يتحاشوا كل شيء يزعزع من يملكون السلطة المهنية و الا يعاكسوهم. باحثون ممتازون في التاريخ السوفياتي، باحثون ليسوا من اليسار و لكنهم يطمحون ان يكونوا موضوعيين، قالوا لي ان اي كتاب غير معاد لستالين لن ينشر من طرف دور النشر الجامعية او الأكادمية، اكيد هذا صحيح في الغرب و كذلك في روسيا.

*لماذا و كيف تدخل غروفر فر ؟

اسمحوا لي ان اقول لكم هذا بطريقة اخرى، ان كنتم متخصصين في تاريخ الاتحاد السوفياتي، ان كنتم تدرسون التاريخ السوفياتي في احدى جامعات التاريخ لا تستطيعوا ان تقوموا بالبحث الذي اقوم به، و اذا قمتم به ، لا المجلات المحترمة اكاديميا و لا دور النشر الجامعية العريقة لن تنشر ابحاثكم، و لن تستطيعوا حينها ان تبقوا في حقل التاريخ السوفياتي فتضطرون للمغادرة. بينما وضعيتي مختلفة ان لم نقل نادرة، انني ادرس في قسم اللغة و الآداب الانجليزية ، حياتي التعليمية لا ترتبط باي شكل بالبحث في تاريخ الاتحاد السوفياتي.
هذا ما لدي لأقدمه ، و الكثير من الناس يعتقدون بان هذا العمل مهم و هم ليسوا من اليسار فقط بل و المعادون للشيوعية فهم يكرهونه تماما لانه خطر عليهم. ترتب على هذا البحث عواقب منها التهجم على شخصي من طرف المعادي الامريكي للشيوعية المحترف دافيد هورويت في 2005 و 2006 و هو محرر محافظ في اشهر صحيفة يومية في ولاية نيوجيرزي ذوستار لدجر* ، قد خصص عموديه في 2005 للتهجم علي و بسبب هذا تلقت جامعتي عشرات الرسائل المعادية للشيوعية التي تحث على طردي، و قد خصصوا صفحة في الشبكة معنونة ب" غروفر فر توقف " ، و اخر يحث على سحب مقالي من صفحتي في الجامعة التي قدمت فيها الادلة على عدم صحة قصة مجزرة كاتين. كثيرون من المنتمين الى اليمين و من دعاة اليسار المعادون للشيوعية لا يريدون ان يسلط الضوء على حقيقة تاريخ الحركة الشيوعية في الاتحاد السوفياتي زمن ستالين، يفضلون الكذب و شيطنة السوفيات و يلحقون ستالين بهتلر و الفاشية، و يفعلون هذا بنشاط، مزورين عن قصد الادلة الموجودة في الوثائق و التاريخ. عرضي هو فضح كل هذه الادعاءات و هو ما سأحدثكم عنه اليوم.



معظم الناس يريدون معرفة جواب شاف و هل هناك حقيقة؟ مهتمين بالبحث المعمق على الادلة كالاختلاف الكائن بين المصادر الرئيسية و الثانوية، كيف و اين نجد المصادر الرئيسية؟ كيف ندرس عناصر الادلة؟ كيف نخرج بخلاصات صحيحة؟
غالبا ما اتعرض من طرف الاخرين بما يلي: نعتقد ان مسائل البحث و دراسة الادلة ...الخ رغم اهميتها الا انها تبقى شيئا ما ثانوية بالنسبة للوقائع و بشكل خاص لجماعتنا مادمنا تنظيما سياسيا و ليس اكاديميا. و عندما اسمع اشياء كهذه يتوجب علي الاعتراض. لا يجب ان نفصل الوقائع عن البحث و الادلة، فبالبحث و الادلة تحدد ما وقع و ما لم يقع، فبإخفاء الادلة نجح خروتشوف ان يفرض اكاذيبه ازيد من خمسين عاما. خروتشوف استغل جل مراجع المعادين للشيوعية خلال الحرب الباردة سواء داخل الاتحاد السوفياتي او خارجه ك"روبيرت كونكيست". اكاذيب خروتشوف لازالت حاضرة الى يومنا في اوساط التيار المسيطر على التاريخ السوفياتي.

سوف اتكلم قليلا عن نفسي، مجال تخصصي الاول كان دراسات الآداب الانجليزية في العصر الوسيط، فقد تمرنت ان اقوم بالبحث التاريخي المعمق مثلا استعمال المصادر الرئيسة في اللغات الاجنبية و قد ساعدني تكويني ان لا انجر و راء الرأي الاخر و ان لا أثق براي السلطات ، أنني أراجع كل مرجع و كل تفصيل.

كطالب تخرجت بين سنة 1965 و 1969 لم اعارض حرب امريكا ضد فييتنام ، ذات يوم في مظاهرة ضد الحروب شخص ما قال لي لا يجب عليك مساندة الشيوعيين الفييتناميين لان هوشي منه هو زعيمهم ، ف "هو" من مدرسة ستالين و الاخير قتل الملايين من الأشخاص الابرياء. لا زلت أتذكر هذه الملاحظة و يمكن القول بسبب هذا قرأت أول طبعة من كتاب "الرعب الكبير" لروبيرت كونكويست ، و لأنني أفهم الروسية قرأت الكتاب بتمعن كبير، راجعت كل احالات الكاتب التي تتعدى الالف احالة، و هذا أمر لم يفعله أحد، و اكتشفت ان كونكويست لم ينتقد قط مصادره ، أعني بذلك نقد المصادر و فحصها حتى يتسنى لها ان تكون موضوعية و ليس اشاعة أو تزوير، فالمؤلف لم ينتقد قط مصادره . هذه الاحالات لا تحتوي على ادلة، ليخلص الى معاداته للستالينية. كونكويست يستعمل أي مصدر كان يكره ستالين.

بعد ذلك قررت ان اكتب شيئا على ما يدعى الرعب ، لقد استغرق هذا وقتا طويلا لكن في سنة 1988 نجحت في نشر مقالي: "اضاءة جديدة على بعض القصص القديمة حول الماريشال تشوخاشوفسكي رجوعا الى الوثائق. في سنة 1996 اضفت مقالي هذا الى صفحتي على الانترنت. في سنة 1999 فلاديمير بوبوف مهندس بموسكو و مؤرخ مؤهل اتصل بي بخصوص مقالي و اقترح علي ان ننسق بيننا. فلاديمير أخبرني ان وثائقا من الارشيف القديم للاتحاد السوفياتي اصبحت تنشر في روسيا . بعد سنوات من التعاون مع فلاديمير قررت ان اترك دراساتي حول العصر الوسيط و انهمك في دراسة تاريخ الاتحاد السوفياتي في حقبة ستالين.


التقرير السري لخروتشوف، انه التقرير الأكثر تأثيرا في القرن العشرين، فقد غير جذريا اتجاه الاتحاد السوفياتي بل و العالم، فقد أصبح الدعامة الاساسية لمفهوم سياسة معاداة الستالينية. كل شخص يهتم بتاريخ الاتحاد السوفياتي لا يمكن ان يجهل أهمية هذا التقرير . عندما شرعت هذا العمل كان هدفي متواضعا ، أردت ان أضع خطاب التقرير الى جانب الوثائق التاريخية التي نشرت بفضل رفع السرية عن بعض الوثائق في الأرشيف السوفياتي. خلال العشرين سنة الاخيرة ، عدد كبير من المصادر وضعت تحت تصرف الباحثين مما يسهل التقييم الموضوعي لخطاب خروتشوف ، و بعد هذا بدأت تلوح صورة فريدة ، بحيث كل التصريحات التي تضمنها الخطاب و لا واحدة حقيقية ( و يكرر غروفر و لا واحدة حقيقية). بالفعل هناك من اكاذيب خروتشوف ما هو معروف كادعائه السخيف بان ستالين كان يعمل على مجسم الكرة الارضية لتوجيه العمليات الحربية. لكن الخطاب مليء بالادعاءات الغريبة و لنعط بعض الامثلة من اكاذيب خروتشوف.



يتبع



---------------------------------------------------------------------
رابط المقابلة على اليوتوب:

https://www.youtube.com/watch?v=yrbXERI6llQ&t=1390s



#سعيد_زارا (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- سبب انتشار سرطان الانتاج الخدماتي
- المتحالفون مع الحزب الشيوعي الصيني اعداء الانسانية
- الدين العمومي و الافتراء على ماركس
- الاقلاع عن التعامل بالدولار في الاقتصاد الدولي La dé-dollari ...
- النفاق البورجوازي
- من وراء تقادم القيم الاستعمالية المتسارع ؟؟؟ او التقادم المب ...
- سمير أمين يخون الإنسانية
- بمناسبة الذكرى المئوية لثورة البلاشفة.
- الخدمات: حجر العثرة التي زلت عندها أقدام -الماركسيين- (1)
- مؤشر الإنتاج الصناعي و حسين علوان حسين
- -مفارقة النمري- تصحح -مفارقة تريفان paradoxe de Triffin-
- هل للماركسية -مستقبل-؟
- مساهمة في نقد خلاصة قراءة الرفيق النمري المختلفة للتاريخ
- عندما يدافع الاسدي عن الأسد...!!!
- حقيقة المخابرات السوفياتية
- -كل ما أعرفه هو أنني لست ماركسيا-
- مات ستالين ذبلت الاشتراكية
- ثروة -الأمم- الاستهلاكية
- -صنع في أمريكا- بين ترغيب اوباما و تهديد ترامب.
- حول شيوعيي البورجوازية الوضيعة


المزيد.....




- أميرة ويلز: لماذا نشرت الأميرة كيت ميدلتون صورة لها عندما كا ...
- أميركا تشعل النزاعات في الشرق لنشر الفوضى: فما دور روسيا في ...
- فلاديمير روغوف يتحدث عن أتراك وأمريكيين يحاربون إلى جانب روس ...
- للأسبوع الخامس على التوالي.. عشرات الآلاف يحتجون في إسرائيل ...
- صاروخ واحد أنهى العملية.. مقاتلة أميركية تسقط المنطاد الصيني ...
- شولتس: كييف لن تستخدم أسلحة الغرب لضرب العمق الروسي
- بألحان من سوريا والمغرب.. ألبوم جديد لـ-أسيد أراب- الجزائرية ...
- بكين تبدي -استياءها- لإسقاط منطادها بمقاتلة وتحتفط بحق الرد ...
- شولتس: بوتين لم يهددني أو يتوعد ألمانيا خلال المحادثات الهات ...
- أستراليا..سمكة قرش تودي بحياة مراهقة أثناء تزلجها على الماء ...


المزيد.....

- قراءة في كتاب (ملاحظات حول المقاومة) لچومسكي / محمد الأزرقي
- حوار مع (بينيلوبي روزمونت)ريبيكا زوراش. / عبدالرؤوف بطيخ
- رزكار عقراوي في حوار مفتوح مع القارئات والقراء حول: أبرز الأ ... / رزكار عقراوي
- ملف لهفة مداد تورق بين جنباته شعرًا مع الشاعر مكي النزال - ث ... / فاطمة الفلاحي
- كيف نفهم الصّراع في العالم العربيّ؟.. الباحث مجدي عبد الهادي ... / مجدى عبد الهادى
- حوار مع ميشال سير / الحسن علاج
- حسقيل قوجمان في حوار مفتوح مع القارئات والقراء حول: يهود الع ... / حسقيل قوجمان
- المقدس متولي : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- «صفقة القرن» حل أميركي وإقليمي لتصفية القضية والحقوق الوطنية ... / نايف حواتمة
- الجماهير العربية تبحث عن بطل ديمقراطي / جلبير الأشقر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مقابلات و حوارات - سعيد زارا - مقابلة مع المؤرخ -غروفر فر-