أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العولمة وتطورات العالم المعاصر - رشيد غويلب - القضاء المستقل يدين المتسلطين / أثينا: الحزب النازي منظمة إجرامية وقياداته الى السجن














المزيد.....

القضاء المستقل يدين المتسلطين / أثينا: الحزب النازي منظمة إجرامية وقياداته الى السجن


رشيد غويلب

الحوار المتمدن-العدد: 6708 - 2020 / 10 / 19 - 23:13
المحور: العولمة وتطورات العالم المعاصر
    


في السابع من تشرين الأول الجاري كان القضاء اليوناني على موعد مع إصدار احكام تاريخية عادلة، فبعد خمس سنوات ونصف من المحاكمات، في أربع قضايا، صدر الحكم بحق قيادة حزب “الفجر الذهبي” اليوناني النازي الجديد بالسجن لفترات طويلة. وسُجن رئيس الحزب نيكوسميتشالولياكوس لمدة 13 عامًا لقيادته “منظمة إجرامية”. وحُكم على قياديين آخرين في الحزب، وبضمنهم عضو البرلمان الأوروبي جيانيس لاغوس، بالسجن لفترات طويلة. وضم قفص الاتهام 67 متهما. وكانت الجرائم الرئيسة التي ارتكبها النازيون تشمل مقتل الفنان فيساس في 2013 والاعتداء على الصيادين المصريين والنقابيين الشيوعيين في عامي 2012 و2013.
وأدانت المحكمة يورغوسروباكياس، عضو الحزب النازي، وقاتل مغني الراب اليساري بافلوس فيساس في عام 2013. وبإصدار الحكم انتهت محاكمات قيادة الحزب وفق المعطيات المتوفرة حاليا.
وطعن المغني اليساري فيساس، 34 عامًا، حتى الموت على يد أحد أتباع الحزب النازي في 17 ايلول 2013. وكانت أسرته قد اتهمت قيادة الحزب بأنها أمرت بالقتل. ونفى ميتشالولياكوس مرارًا وجود أي صلة له بالقتل.
وسيتم رفع الحصانة عن عضو البرلمان الأوروبي المدان لاغوس، بناء على طلب اليونان. وغادر لاغوس صفوف الحزب النازي قبل عام، وهو الآن نائب مستقل في البرلمان الأوروبي.
لقد كان حزب “الفجر الذهبي” على علاقة وثيقة بالنازيين الجدد، ومعروف منذ فترة طويلة بهجماته على المهاجرين والمعارضين السياسيين. وكان الحزب، الذي تأسس في الثمانينات، قد اكتسب نفوذاً خلال الأزمة الاقتصادية الحادة في اليونان، منذ عام 2010. ودخل البرلمان في عام 2012. وفي عام 2015 أصبح الحزب ثالث قوة في البرلمان. وفي الانتخابات البرلمانية الأخيرة في تموز 2019 خرج من البرلمان اليوناني.
قضاء مستقل ونزيه
أشار المتابعون الى جلسات المحكمة الى جدية وصرامة رئيسة المحكمة القاضية، ماريا ليبينيوتي، التي لم تظهر أي ردود فعل خلال المحاكمة بأكملها، وكان من الواضح للجميع أنها قرأت لائحة الاتهام بعناية شديدة، ودرست القضايا بتفصيل كبير، وأنها اخذت مهمتها على محمل الجد. ورغم قناعة الكثيرين بأن إدانة المتهمين هي الخيار الوحيد، ولكن لم يكن من الواضح تمامًا كيف سيكون قرار المحكمة.
ويعود ذلك أيضًا لمطالبة المدعية العامة في 18 كانون الأول 2019، التي زعمت في ذلك الوقت أن جميع الهجمات كانت حالات فردية، وأن الحزب النازي لم يكن منظمة إجرامية، وأن قادته أبرياء وأن الجاني الوحيد هو قاتل بافلوس فيساس. كانت تلك لحظة صعبة في سير المرافعات، أصيبت عوائل الضحايا والجمهور خلالها بخيبة أمل. وكان لزاما على الجميع تجميع القوى، لمواجهة خيبة الأمل المتوقعة.
ولحسن الحظ، لم يأخذ القضاة بمطالبات الادعاء العام. وأصدروا حكمهم التاريخي. لقد كانت لحظة عدالة، ليس فقط بالنسبة للمدعين وعوائل الضحايا، وليس فقط للحركة المناهضة للفاشية ايضا، ولكن للمجتمع اليوناني. ان هذا الحكم مهم جدًا للمستقبل أيضًا، ليس فقط في اليونان، ولكن في كل مكان حيث يوجد النازيون الجدد واليمينيون المتطرفون في قفص الاتهام.

ردود فعل وتحولات
في يوم النطق بالحكم، تجمع حوالي 40 ألف مواطن أمام المحكمة. وفي اللحظة التي أعلن فيها أحد الحضور عبر مكبرة صوت ادانة النازيين، صرخ الجميعً بشكل عفوي، وانفجر الكثيرون بالضحك والبكاء، ولكن ليس لفترة طويلة، اذ قامت الشرطة بتفريق المسيرة بالغاز المسيل للدموع.
أدى اصدار القرار الى تحول المزاج في وسائل الإعلام التقليدية اليونانية. وفجأة بعد صدور الاحكام، احتفل نفس الصحفيين الذين منحوا “الفجر الذهبي” قبل بضع سنوات مساحة كبيرة، وأجروا مقابلات مع نوابه في أجواء ودية، متحدثين عن حزب “جاد”، احتفلوا فجأة بإدانته. وعندما تفكك الحزب النازي داخليًا خلال عملية طويلة، وفقد المئات من أعضائه وأغلق العديد من مقراته، فقدت وسائل الإعلام اهتمامها به. وقد عبر المناهضون للفاشية عن سعادتهم، لأن وسائل الإعلام في اليونان تقوم أخيرًا بنشر الحقائق عن هذه المجموعة الإرهابية.
من جانب آخر، استغل العديد من الأحزاب التقليدية الفرصة لتقديم أنفسهم باعتبارهم “معادون للفاشية” ولإلقاء اللوم على خصومهم السياسيين لاستغراق الوصول الى هذا الحكم “وقتًا طويلاً”. ومرة أخرى يمارس اليمين النفاق السياسي، لذلك على قوى اليسار والتقدم في البلاد توحيد قواها، لأن خطر النازيين الجدد واليمين المتطرف لم ينته بعد.
وتعتبر المحاكمات من أهم المحاكمات في التاريخ السياسي لليونان. وتعد إدانة قيادة الحزب، لتشكيلها منظمة إجرامية نموذجا يحتذى به. وسيظل يوم 7 تشرين الأول راسخا في ذاكرة المناهضين للفاشية وأنصار العدالة.




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,072,966,917
- لمواجهة تراجع اليسار والخسارة الانتخابية / الشيوعي التشيكي ع ...
- عدت نفسها ابنة القرن العشرين / وفاة روزانا روساندا اهم رموز ...
- بين بيلاروسيا وتركيا / استمرار سياسة الكيل بمكيالين الأوربية
- حوار عن الدور المنشود لقوى اليسار في النضال الوطني ومهمات ال ...
- بعد عام من فوز اليمين في الانتخابات العامة / اورغواي: العاصم ...
- سياسة اردوغان العدوانية وراء اتساع عزلة النظام / تركيا: اعتق ...
- وزير الداخلية يرفض اجراء دراسة تفصيلية / الشبكات النازية تغز ...
- بعد 45 عاما من نهاية الدكتاتورية في اسبانيا / فتح المقابر ال ...
- مع احتمال اجراء انتخابات عامة مبكرة / اليابان: رئيس الوزراء ...
- سياسات الإتحاد الأوربي سببت الكارثة / مأساة الحرائق في الجزر ...
- في جمهوريات يوغسلافيا السابقة حراك يساري/ حزب يساري جديد في ...
- الأمم المتحدة تدعو إلى وقف سريع لإطلاق النار/ مفاوضات السلام ...
- الحركة الاحتجاجية فرضت اجراء الاستفتاء / اليسار التشيلي يبدأ ...
- الاتحاد الأوروبي يهدد أردوغان بعقوبات جديدة / صراع المتوسط ب ...
- بعد ان قاد اليمين البلاد ثانية إلى حافة الإفلاس / حكومة اليس ...
- أيام حافلة بالأحداث في بيلاروسيا / هل اقتربت نهاية نظام ألكس ...
- بعد ترشيحها لمنصب نائب الرئيس / الشيوعي الأمريكي: من هي كمال ...
- المُلاحق الأول في بلادة / مؤسس الحزب الشيوعي الفلبيني يلقي ض ...
- في ضوء زيارة ماكرون لمرفأ بيروت / الشيوعي الفرنسي: الإصلاح ش ...
- ما لا يمكن رفضه، وما لا يمكن الأخذ به من ارث لينين


المزيد.....




- بعد اغتيال فخري زاده.. روحاني يصدر توجيهات إلى الحكومة
- رامي مخلوف: من أراد استمرار حياته فلا بد أن يصبر
- بن راشد يعلن عن جيل جديد من جوازات السفر الإماراتية وبطاقات ...
- وزير الدفاع العراقي يتفقد معدات عسكرية مصرية
- البرلمان الليبي يدعو لعقد جلسة خاصة
- الصحة السورية تزيد عدد مراكز اختبار كورونا للمسافرين
- بريطانيا تتوقع أسبوعا -مهما للغاية- في محادثات بريكسيت
- بوتين يصر أثناء اجتماع افتراضي أن يبلس حاكم إيركوتسك والوفد ...
- رغم إعلان الحكومة الإثيوبية النصر.. صواريخ من إقليم تيغراي ت ...
- رغم إعلان الحكومة الإثيوبية النصر.. صواريخ من إقليم تيغراي ت ...


المزيد.....

- الخطوط العريضة لعلم المستقبل للبشرية / زهير الخويلدي
- ما المقصود بفلسفة الذهن؟ / زهير الخويلدي
- كتاب الزمن ( النظرية الرابعة ) _ بصيغته النهائية / حسين عجيب
- عن ثقافة الإنترنت و علاقتها بالإحتجاجات و الثورات: الربيع ال ... / مريم الحسن
- هل نحن في نفس قارب كورونا؟ / سلمى بالحاج مبروك
- اسكاتولوجيا الأمل بين ميتافيزيقا الشهادة وأنطولوجيا الإقرار / زهير الخويلدي
- استشكال الأزمة وانطلاقة فلسفة المعنى مع أدموند هوسرل / زهير الخويلدي
- ما ورد في صحاح مسيلمة / صالح جبار خلفاوي
- أحاديث العولمة (2) .. “مجدي عبدالهادي” : الدعاوى الليبرالية ... / مجدى عبد الهادى
- أسلحة كاتمة لحروب ناعمة أو كيف يقع الشخص في عبودية الروح / ميشال يمّين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العولمة وتطورات العالم المعاصر - رشيد غويلب - القضاء المستقل يدين المتسلطين / أثينا: الحزب النازي منظمة إجرامية وقياداته الى السجن