أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - السياسة والعلاقات الدولية - رشيد غويلب - بين بيلاروسيا وتركيا / استمرار سياسة الكيل بمكيالين الأوربية














المزيد.....

بين بيلاروسيا وتركيا / استمرار سياسة الكيل بمكيالين الأوربية


رشيد غويلب

الحوار المتمدن-العدد: 6701 - 2020 / 10 / 12 - 23:13
المحور: السياسة والعلاقات الدولية
    


اكدت الاحداث الأخيرة في بيلاروسيا الطبيعة الاستبدادية المعادية للديمقراطية وحقوق الانسان لنظام الرئيس ألكسندر لوكاشينكو. وليس هناك متابع موضوعي يهتم بقيم الديمقراطية وحقوق الانسان لا يطلق التوصيف نفسه على نظام حزب العدالة والتنمية الإسلامي بزعامة رجب طيب اردوغان في تركيا. وبلا تردد يمكن ان نضيف كذلك عنصرية الحكومة التركية ضد الكرد والقوميات الأخرى في البلاد، وكذلك عسكرة السياسة الخارجية والحروب التوسعية التي ينفذها اردوغان في آسيا وافريقيا، لتحقيق حلم استعادة الهيمنة العثمانية بثوب جديد.
والاتحاد الأوربي يهتم بما يجري في البلدين وما حولهما، لكون الأول جزءا من القارة العجوز، وواحدة من البوابات للتضيق على روسيا المنافسة التاريخية لبلدان الإتحاد، والثاني عضو في الناتو، وشريك للاتحاد الأوربي في السياسة العدوانية ضد اللاجئين من ضحايا الحروب والتجويع، فضلا عن تصدير الأسلحة الألمانية له. وفي الأيام الأخيرة عقدت قمة اوربية، وتبعها اجتماع استثنائي للمجلس الأوربي. وقد اكدت القمة والاجتماع طبيعة سياسة المراكز الرأسمالية في الكيل بمكيالين في التعامل مع الأنظمة ذات الطبيعة المتقاربة، إذا تعلق الأمر بمصالح الرأسمال الجيوسياسية.
اهتمت القمة الأوربية التي عقدت في 1 - 2 من الشهر الحالي بملف تسميم المعارض الروسي، وشدد المجتمعون على اتهام روسيا وتهديدها، والى جانب ذلك، أقرت القمة أيضًا عقوبات ضد بيلاروسيا تضمنت فرض حظر على دخول 40 شخصًية وتجميد أصولهم المالية. وردت مينسك على الفور بقائمة بأسماء الأشخاص الذين مُنعوا من دخول اراضيها. وفرضت على الجارتين في الاتحاد الأوروبي بولندا وليتوانيا سحب عشرات الموظفين من سفارتيهما في البلاد. بالإضافة إلى ذلك، تم إلغاء جميع اعتمادات المراسلين الأجانب.
واكتفت القمة بالتهديد بفرض عقوبات على أنقرة بسب نزاع الغاز مع اليونان. وفي الوقت نفسه عرض الاتحاد الأوروبي على تركيا إمكانية توسيع الإتحادالكمركي، وتسهيل التجارة والمزيد من المليارات لرعاية اللاجئين من دول مثل سوريا، ما يعني ضمنا الصمت على احتلال تركيا لأجزاء من سوريا.
اما الاجتماع الاستثنائي للمجلس الأوربي الذي عقد مباشرة بعد انتهاء القمة فقد ناقش السياسة الخارجية والقضايا الجيواستراتيجية، بما في ذلك العلاقة مع تركيا التي اخذت حيزا واسعا في المناقشات.
وفي الفترة التي سبقت انعقاد المجلس قال المسؤول عن العلاقات الخارجية للمجلس جوزيببوريل إن علاقات الاتحاد الأوروبي مع تركيا سيتم إعادة تحديد طبيعتها.
ودعا المجلس إلى “إنهاء العنف والقمع” و “إطلاق سراح جميع المعتقلين والسجناء السياسيين” و “احترام حرية الإعلام ومؤسسات المجتمع المدني” و “إطلاق حوار وطني شامل”. ولم يتردد المجلس من التهديد بفرض مزيد من “القيود”. لكن هذه الدعوة وجهت الى بيلاروسيا، واستثنت الشريك التركي.
وقبل هذه الدعوة تضمن بيان المجلس الأوربي عدة فقرات عن تركيا، ولكنها خلت من الدعوة إلى إنهاء العنف والقمع، أو إطلاق سراح السجناء السياسيين أو الحوار الوطني الشامل، على الرغم أن ما يصح على بيلاروسيا يصح وأكثر على تركيا.
وفي الأيام القليلة التي سبقت عقد اجتماع المجلس، شن اردوغان حملة قمع جديدة، كانت الاوسع في السنوات الأخيرة، ضد قوى اليسار وممثلي حزب الشعوب الديمقراطي. وفي أيام انعقاد المجلس صب أردوغان الزيت على نار الصراع على ناغورنوكاراباخ الذي اندلع للتو. وشجع الرئيس التركي أذربيجان على حل النزاع عسكريا. ويشير متابعون يساريون في أوربا، أن خلاصة قرارات المجلس الأوروبي: عقوبات على بيلاروسيا، وتعزيز الصداقة مع أردوغان.
ومرة أخرى تنكشف الطبيعة المنافقة لسياسات المتنفذين في الاتحاد الأوربي، وما تعنيه حقوق الإنسان وحرية الصحافة والمجتمع المدني في الاتحاد الأوروبي، وكيف يتم تحديد القيم عندما، ترتبط بالمصالح الاقتصادية والجيوسياسية. وهذا يجعل سياسة عقوبات الاتحاد الأوروبي فاقدة للمصداقية.
وقد عبر البيان بشكل صريح: “للاتحاد الأوروبي مصلحة إستراتيجية في بيئة مستقرة وآمنة في شرق البحر الأبيض المتوسط وفي تطوير علاقة تعاون ومنفعة متبادلة مع تركيا”. وجاء البيان منسجما مع الرسالة التي وجهها اردوغان لأصدقائه الأوربيين قبل انعقاد القمة.



#رشيد_غويلب (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- حوار عن الدور المنشود لقوى اليسار في النضال الوطني ومهمات ال ...
- بعد عام من فوز اليمين في الانتخابات العامة / اورغواي: العاصم ...
- سياسة اردوغان العدوانية وراء اتساع عزلة النظام / تركيا: اعتق ...
- وزير الداخلية يرفض اجراء دراسة تفصيلية / الشبكات النازية تغز ...
- بعد 45 عاما من نهاية الدكتاتورية في اسبانيا / فتح المقابر ال ...
- مع احتمال اجراء انتخابات عامة مبكرة / اليابان: رئيس الوزراء ...
- سياسات الإتحاد الأوربي سببت الكارثة / مأساة الحرائق في الجزر ...
- في جمهوريات يوغسلافيا السابقة حراك يساري/ حزب يساري جديد في ...
- الأمم المتحدة تدعو إلى وقف سريع لإطلاق النار/ مفاوضات السلام ...
- الحركة الاحتجاجية فرضت اجراء الاستفتاء / اليسار التشيلي يبدأ ...
- الاتحاد الأوروبي يهدد أردوغان بعقوبات جديدة / صراع المتوسط ب ...
- بعد ان قاد اليمين البلاد ثانية إلى حافة الإفلاس / حكومة اليس ...
- أيام حافلة بالأحداث في بيلاروسيا / هل اقتربت نهاية نظام ألكس ...
- بعد ترشيحها لمنصب نائب الرئيس / الشيوعي الأمريكي: من هي كمال ...
- المُلاحق الأول في بلادة / مؤسس الحزب الشيوعي الفلبيني يلقي ض ...
- في ضوء زيارة ماكرون لمرفأ بيروت / الشيوعي الفرنسي: الإصلاح ش ...
- ما لا يمكن رفضه، وما لا يمكن الأخذ به من ارث لينين
- في الذكرى الخامسة والسبعين لتدمير هيروشيما ونكازاكي / اليسار ...
- نجاح يساري آخر في منطقة البلقان / مقدونيا الشمالية: «اليسار ...
- وسائل الفاسدين في بلدان المنطقة متماثلة / المعارضة التركية ت ...


المزيد.....




- انقلبت الشاحنة وهي تقودها.. شاهد مصير سيدة علقت لساعات تحت م ...
- ألمانيا تعتقل ثلاثة مواطنين للاشتباه في تجسسهم لصالح الصين
- الولايات المتحدة الأمريكية : لماذا كل هذه المساعدات إلى أوكر ...
- دارمانان يؤكد من الرباط تعزيز تعاون فرنسا والمغرب في مكافحة ...
- سيدة روسية تثير دهشة الأطباء بعدما أنجبت للمرة الثالثة طفلا ...
- وزير الدفاع السويدي: لا نستبعد تزويد أوكرانيا بأنظمة الدفاع ...
- شاهد: -بيليم- تصل ميناء بيرايوس في اليونان حاملة شعلة أولمبي ...
- العراق وروسيا يبحثان سبل تعزيز العلاقات بين البلدين وعددا من ...
- -نيويورك تايمز- عن مسؤولين أمريكيين: الأنفاق ستسمح لحماس بال ...
- الرئيس البولندي يعلن أن بلاده لم تتخذ بعد قرارا حول نشر أسلح ...


المزيد.....

- الجغرافيا السياسية لإدارة بايدن / مرزوق الحلالي
- أزمة الطاقة العالمية والحرب الأوكرانية.. دراسة في سياق الصرا ... / مجدى عبد الهادى
- الاداة الاقتصادية للولايات الامتحدة تجاه افريقيا في القرن ال ... / ياسر سعد السلوم
- التّعاون وضبط النفس  من أجلِ سياسةٍ أمنيّة ألمانيّة أوروبيّة ... / حامد فضل الله
- إثيوبيا انطلاقة جديدة: سيناريوات التنمية والمصالح الأجنبية / حامد فضل الله
- دور الاتحاد الأوروبي في تحقيق التعاون الدولي والإقليمي في ظل ... / بشار سلوت
- أثر العولمة على الاقتصاد في دول العالم الثالث / الاء ناصر باكير
- اطروحة جدلية التدخل والسيادة في عصر الامن المعولم / علاء هادي الحطاب
- اطروحة التقاطع والالتقاء بين الواقعية البنيوية والهجومية الد ... / علاء هادي الحطاب
- الاستراتيجيه الاسرائيله تجاه الامن الإقليمي (دراسة نظرية تحل ... / بشير النجاب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - السياسة والعلاقات الدولية - رشيد غويلب - بين بيلاروسيا وتركيا / استمرار سياسة الكيل بمكيالين الأوربية