أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - نصار محمد جرادة - الجنة هاهنا ... الجنة مسروقة














المزيد.....

الجنة هاهنا ... الجنة مسروقة


نصار محمد جرادة
(Nassar Jarada)


الحوار المتمدن-العدد: 6704 - 2020 / 10 / 15 - 19:44
المحور: كتابات ساخرة
    


لا يطيب للبعض أن تكون لنا جنة هاهنا أو حياة طبيعية كريمة لائقة كباقي البشر، وبقدر ما أجزم أن ذلك ليس في صالح المحتل ، أقطع أيضا أنه ليس في صالح صنائعه وأذنابه وأزلامه ، أساطين النهب واللهط الأفاقين ، وهو لا يحقق لهم مبتغاهم وما يريدون من ثراء وغنى ومال وتملك وحيازة وعلو وتصدر وتسيد على خلق الله وعبيد الله ( نحن !! ) ، ولينطل الخداع جيدا ويمر الكذب بسهولة ويسر فقد أتقن زبانية إبليس دور الأبرياء الأطهار المخلصين وقبلنا منهم ذلك لفرط سذاجتنا وتقمصنا دون أن نحس أو ندري دور العصاة المذنبين التائهين وانشغلنا طويلا ومليا بالتفكير في خطايانا البسيطة الهينة الثانوية وبالتكفير عنها في الوقت الذي انغمس فيه أرباب النضال الوهمي والكهنة المزيفون بهمة ونهم في تشييد وبناء جنانهم الدنيوية الخاصة الفاخرة السوبر وجمع وابتلاع ما تسنى من مقدرات فتات وطن وحصاد غلة أعمارنا الغالية وإيداعها على عجل في خزائنهم الطافحة وسحب ومصادرة أكبر قدر ممكن من التوقير والاحترام من رصيد احترامنا لذواتنا ولإنسانيتنا الضائعة المهدورة على أعتاب ساديتهم وعنجهيتهم وتكبرهم وتجبرهم !! .

ملاحظة لا بد منها :
كل ما سبق محض خيال ومجرد هذيان نوستالجي لا يمت للحقيقة أو للواقع بصلة ، فالجنة مكان غيبي عال شاهق فاخر بعيد أعده الرب خصيصا ليكون مقر إقامة دائم لعباده الأتقياء الأنقياء بعد الموت والبعث والحساب أجرا وثوابا لما قدموه من طاعة خالصة ومن صالح الأعمال في الحياة الدنيا ، وهي مكان رائع بديع ، شاسع فسيح ، عرضه السموات والأرض ، حصين محمي بملائكة غلاظ شداد لا يعصون الله ويفعلون ما يؤمرون ، يستحيل أن يقدر على دخوله أو اقتحامه فاسد خبيث ما مهما بلغت قوته أو عظم كيده وتدبيره فضلا عن سرقته !!




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,010,610,812
- المركز العمودي للإدارة الذاتية
- تبا وسحقا وبعدا
- احترام القرارات والقوانين لا يكون بتحنيطها وتقديسها بل بتعدي ...
- عن التقاعد المبكر للعسكريين
- المرشد والقطيع
- عثمان بن عفان في الميزان
- الحروب الهلالية
- لم لا يحترمنا العالم ولا يقيم لنا وزنا ؟
- أرخص احتلال بالتاريخ
- هنا فلسطين : حيث لا عدل ولا شبع ولا مقاومة ولا تحرير !!
- يا قدس إنا واهمون
- جحيم لاعشوائي مقصود
- لنحاكم الحلاج من جديد
- بسم الله يبدأ الكذب و بالله أكبر يبدأ التدمير و الذبح
- مهالك ومشيخات التخلف والاستبداد والقرون الوسطى
- Something is wrong
- الثياب التنكرية للأعداء الجدد
- و ااا ضرطتاه
- بعض ملامح الصورة
- الإبادة الجماعية للأرمن على يد الأتراك


المزيد.....




- صدر حديثًا ترجمة كتاب -القارئ الأخير- تأليف ريكاردو بيجليا
- صدر حديثًا كتاب «الطاعون.. قراءة فى فكر الإرهاب المتأسلم» لط ...
- العبدي: حكومة كفاءات هي القادرة على تدبير الأزمات الحالية
- التحالف الشعبي ينعي الفنان خالد حمزة السياسي والمثقف العضوي ...
- حكايتي ...حسين الجاف: الأديب كائن حي مفرط الإحساس ينظر إلى ا ...
- كاريكاتير العدد 4793
- الخيال العلمي في العالم الإسلامي.. كيف تجاوز التحفظات وقمع ا ...
- -نتفليكس- تطلق مجموعة أفلام تحت عنوان -صنع في لبنان-
- العثماني: لا نتخذ القرارات إلا إذا كانت ضرورية وهدفنا تجاوز ...
- العثماني...هناك مفاوضات مع ثلاث شركات أخرى لتوفير لقاح ضد في ...


المزيد.....

- فوقوا بقى .. الخرافات بالهبل والعبيط / سامى لبيب
- وَيُسَمُّوْنَهَا «كورُونا»، وَيُسَمُّوْنَهُ «كورُونا» (3-4) ... / غياث المرزوق
- التقنية والحداثة من منظور مدرسة فرانكفو رت / محمد فشفاشي
- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - نصار محمد جرادة - الجنة هاهنا ... الجنة مسروقة