أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - امجد عبد الامام عثمان - المسار المزدوج..














المزيد.....

المسار المزدوج..


امجد عبد الامام عثمان

الحوار المتمدن-العدد: 6701 - 2020 / 10 / 12 - 11:32
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


توصف وزيرة الخارجية الامريكية السابقة كونداليزا رايس (٢٠٠١_٢٠٠٩) من قبل الادارة الامريكية والمتابعين للشأن السياسي في الولايات المتحدة الامريكية، توصف بأنها اذكى امرأة دخلت الى البيت الابيض وهي صاحبة الافكار والرؤى والتنظيرات المستقبلية للسياسة الامريكية بصورة عامة وخاصة الحديثة منها مثل مشروع الشرق الاوسط الجديد الذي يجري العمل به هذه الايام من خلال قبول اسرائيل كدولة راعية للمشروع العربي المواجه للتحديات المستقبلية وخاصة تحدي الصعود الايراني ودورها المؤمل في المنطقة.

طرحت الوزيرة مشروع (المسار المزدوج) في ولاية الرئيس بوش الابن الاولى (٢٠٠١_٢٠٠٥) لمواجهة التحدي الايراني مع تصاعد وتفاعل احداث الملف النووي الايراني بمنهجية مفادها ان تتخذ الادارة الامريكية مساران للتعامل مع إيران..

الاول: يتضمن الضغط بالحد الاقصى والاقسى والاوجع من العقوبات بمختلف انواعها الاقتصادية والمالية والتجارية ضد الدولة والنظام والشخصيات النافذة في البلد سواء الرسمية وغير الرسمية.

ثانياً: الدعوة الى مسار دبلوماسي وسياسي من خلال الدعوة الى المفاوضات خارج المنظمات الدولية او بواسطتها ووفق الشروط التي تراها الولايات المتحدة مناسبة لها بعيداً عن دول اوربا والدول الحليفة والصديقة والدول العظمى الاخرى مثل روسيا والصين لكي تنفرد بالغنيمة لوحدها إذا تحقق مبدأ التفاوض بين الولايات المتحدة وإيران.

وفي ذات الوقت تسخين جميع جبهات المواجهة التي تتواجد فيها إيران او تعتبر منطقة نفوذ او موالين لها مثل لبنان وسوريا والعراق واليمن وفنزويلا وحتى ارمينيا او غيرها من مناطق النفوذ او التعاطف التي ممكن ان تشكل متنفسا سياسيا او اقتصاديا لإيران لكي تصل الى حالة الاعياء والاغماء السياسي والاداري في حركة الدولة وتعطيل القيام بمهامها تجاه مواطنيها في الداخل والتزاماتها الخارجية تجاه حلفائها واصدقائها.
هذا ما تراه الولايات المتحدة من جهتها كدولة تتخذ شتى انواع الذرائع تجاه خصومها سواء كانوا مخالفين للقانون الدولي او لا وسواء تغيرت الادارة بين الجمهوريين او الديمقراطيين في الولايات المتحدة وتغيرت الرئاسة بين الاصلاحيين والمحافظين في إيران.

ما يضعف القرار الامريكي تجاه إيران هو عدد الدول الصاعدة على مسرح الاحداث الدولية مثل تركيا والهند والبرازيل وكوريا الشمالية وما بات واضحا من تعدد الاقطاب كدول عظمى ترى في تحقيق مصالحها هو بالوقوف بالضد من الحركة الامريكية في مجلس الامن او خارجه والامر لا يتعلق بالمعارضة لأجل المعارضة بل كون الصراع بات مصيريا في اثبات الوجود ووصل الى كسر العظم بين الاطراف الفاعلة.

تكمن حجة إيران في الحوار مع اصدقائها وحلفائها والدول التي تتخذ موقف الحياد الايجابي بأنها تكشف عن السبب الرئيسي في الخلاف مع الولايات المتحدة..
الاول: ان الولايات المتحدة تريد اسقاط النظام في إيران وهو الذي يعتمد الية ديمقراطية غربية واضحة في مسلكه السياسي والذي تقبل به اغلب دول العالم ولا يشكل في بنيته الدستورية والقانونية اي نوع من الدكتاتورية او الملكية الوراثية كما في دول الخليج.

ثانيا: ان التعامل مع الملف النووي الايراني مبالغ فيه من قبل الولايات المتحدة وهي تتفرد في التشكيك فيه ولا تفرق بين الحق الايراني المشروع بالطاقة النووية وبين السعي لتصنيع سلاح نووي خاصة ان المنشاة النووية الايرانية تخضع لمراقبة منظمة الطاقة الذرية بضمانة روسية وصينية.

وعليه يرى الاوربيون (فرنسا وبريطانيا والمانيا) وكذلك الصين وروسيا ان إيران لا تقف في زاوية مشبوه يمكن من خلالها ان تنفذ ضدها كل هذه العقوبات وتسحق بالطريقة التي تتبعها الولايات المتحدة معها وتعتبر هذه الدول ان سلوك الولايات المتحدة هو سلوك عدائي ومنفرد خارج موافقة المجموعة الدولية ويمكن للقضايا الخلافية ان تحل بطريقة التفاهم على وفق مبدأ (ربح+ربح+ربح) ربح لإيران وربح للولايات المتحدة وربح للمجموعة الدولية.

من الناحية الواقعية فأن ملف إيران في الولايات المتحدة هو ملف جمع الاصوات في الانتخابات الرئاسية والذي يستخدم للتسلية بين الجمهوريين والديمقراطيين لتحريك مشاعر وقناعات الناخب الامريكي تجاه خياراته للمرشح الانسب لذلك ان مبدأ التصعيد الامريكي تجاه إيران هو السيناريو الاكثر واقعيا وعمليا خلال الفترة القادمة ولعل الساحة العراقية هي أبرز مكان لممارسة هذه التسلية.

امجدعبدالامام عثمان
البصرة
١٢/١٠/٢٠٢٠






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني
حول آفاق ومكانة اليسار ، حوار مع الرفيق تاج السر عثمان عضو المكتب السياسي - الحزب الشيوعي السوداني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- أطراف الاختصاص..
- بنات الافكار..
- حرب الديكة
- هل تتغير امريكا
- قراءة وتحليل في كتاب (صدمة المستقبل: المتغيرات في عالم الغد) ...
- ذهبت السكرة وجائت الفكرة


المزيد.....




- فيديو | 41 طلقة مدفعية في جميع أنحاء بريطانيا تكريماً للأمير ...
- سقوط 53 قتيلاً في معارك محتدمة قرب مدينة مأرب اليمنية
- فيديو | 41 طلقة مدفعية في جميع أنحاء بريطانيا تكريماً للأمير ...
- رئيس الجمهورية يصادق على أعضاء المحكمة الاتحادية (وثيقة)
- نائب: الحكومة الحالية وظيفتها إدامة الخراب وتجويع الشعب
- ملفات 4 دول على طاولة مباحثات الكاظمي وأبو الغيط
- مسؤول عراقي يكشف أسباب تأجيل زيارة رئيس الحكومة اللبنانية إل ...
- الكاظمي يؤكد للبارزاني ضرورة تعزيز التكامل الامني بين بغداد ...
- ألمانيا.. -شاريتيه- يدق ناقوس الخطر بشأن الموجة الثالثة
- الحكومة التونسية تتراجع عن قرار إغلاق الأسواق الأسبوعية


المزيد.....

- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي
- صفقة ترامب وضم الاراضى الفلسطينية لاسرائيل / جمال ابو لاشين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - امجد عبد الامام عثمان - المسار المزدوج..