أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - امجد عبد الامام عثمان - أطراف الاختصاص..














المزيد.....

أطراف الاختصاص..


امجد عبد الامام عثمان

الحوار المتمدن-العدد: 6650 - 2020 / 8 / 18 - 10:27
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


يذكرنا التاريخ ان اغلب العلماء الذين يترجم لسيرتهم انهم كانوا متعددي المعارف في علوم مختلفة واختصاصات متنوعة وشاملة لأهم العلوم الرئيسية التي تهم الانسان والمجتمع مثل الطب والفلك والكيمياء والفلسفة والهندسة وغيرها من العلوم الاخرى.
وكانوا يجيدون ممارسة التنقل بين هذه الصنوف المختلفة نتيجة لأحاطتهم بفنونها واسرارها ومفاتيحها اضافة الى ابداعهم في ايجاد اختراعات واكتشافات لا زالت تمثل اساسا لكثير من الاختراعات في عصرنا الحاضر وفي صنوف مختلفة.
حاجات الانسان وطموحاته وطرق تعلمه ونمط الحياة ورتابتها ربما حتم ان يسلك انسان ذلك الزمان هذا المسلك في ادارة شؤون حياته وتعلم معارف مختلفة يمثل كل واحد منها علما قائماً بحد ذاته تؤسَسَ لأجله جامعات وكليات وفروع واقسام في عصرنا الحاضر، حتى لُقب عدداً من علماء ذلك الزمان بألقاب توحي بشموليتهم واحاطتهم بعلوم ومعارف مختلفة كلقب الشيخ الرئيس لأبن سينا وغيرها من الالقاب لعدد آخر من العلماء.
وليس بعيدا فقد كان الرسول او وصيه او خليفته يمارس مختلف الاختصاصات اضافة الى مهمته الرئيسية في حمل وتبليغ رسالة السماء، منها القضاء والتشريع والبت في مشاكل المجتمع منها الزواج والطلاق وحتى اطلاق الاسماء على بعض الولادات في زمنهم (عليهم السلام) قبل ان تتعقد الحياة وتتشعب مشاكل الناس وحاجاتهم، الى ان دخلت فكرة الفصل بين السلطات الثلاث (التشريعية والتنفيذية والقضائية) في عصر النهضة على يد (مونتيسكيو) في منتصف القرن الثامن عشر الميلادي الى اروقة الحكم ودواوين الخلفاء والامراء ومن ثم باتت مفهوما انسحب الى مجالات اخرى كالإدارة والاقتصاد وفنون الحرب والجامعات والمعاهد ومجالات اخرى كثيرة.
والى وقت قريب كانت اطراف الاختصاصات معدمة في عالمنا العربي، والعراق منها خصوصا، فنادرا ما تشهد جامعاتنا اختصاصات في داخل الاختصاص تسمى (اطراف الاختصاص) وخاصة في كليات الطب والهندسة والعلوم والاتصالات والحاسوب والتقنيات وغيرها من الاختصاصات الاخرى على الرغم من ان بعض الاشخاص استطاع ان يكسر النمطية القديمة في التصنيف الكلي والمجمل للاختصاصات والذهاب الى دراسة اختصاص غريب ومنعطف بذلك انعطافه كبيرة في اصل تخصصه لكنه واجه بالنهاية صعوبات ورفض وعدم تقبل في قبوله وتوظيفه بسبب العقلية الكلاسيكية في التصنيف اضافة الى حزمة القوانين الجامدة والمقفلة على نمط غادره العالم منذ سنوات طويلة، فغالبا ما نشاهد لافتات وبطاقات التعريف يكتب فيها عنوان عام مثل الدكتور المهندس او الاستاذ وهكذا بتخصص عام مجمل شامل دون التفرع في التخصص في حقل واحد في هذا المجال.
القفزة الكبيرة التي شهدها العالم خلال الثلاثين سنة الماضية كانت كفيلة بأن تصيبنا بعض ارتداداتها على الرغم من الانقطاع لظروف البلد السابقة المعروفة، وعليه بدأنا نشهد ولو بشكل نسبي عملية الفصل بين الاختصاصات في علوم مختلفة واهمها الطب والهندسة والكيمياء والفيزياء والعلوم الاخرى ما يشكل ظاهرة تبشر بفتح عصر جديد لجيل جديد يسارع الخطى في اللحاق والوصول الى ما وصل اليه العالم في تنوع العلوم وأطراف اختصاصاتها الدقيقة المختلفة التي تطورت بشكل سريع ومذهل.
في احدى الدول العربية ذهب الناس الى مديات بعيدة في التفرع في أطراف الاختصاصات، فظهرت موضة الخبراء في التخصصات المختلفة من الرياضة الى الموسيقى الى الطب الى الأزياء الى الطبخ وفن التذوق حيث ظهرت احدى الخبيرات وهي مختصة في الطعام، وليس كل الطعام بل في الشوربة فقط، وليس كل الشوربة، بل في شوربة العدس، وليس كل العدس بل الشرقي منه، وهي تعطي كورس تمرين على كيفية شرب الشوربة بالملعقة بطريقة تقول انها مختلفة!!
ومن لطيف القول انني اذكر عندما كنت صغيرا في الثامنة من عمري كان حلاق المنطقة يمارس اضافة الى مهنة الحلاقة فهو مضمد مجاز لزرق الابر والتداوي للمرضى متخذا جزءا من دكانه واضعا فيه سريرا خلف ستارة من القماش اضافة الى ذلك فهو يطهر الاطفال ويملك عدة خاصة لذلك يعرفها الجميع فهو (حلاق ومطهرچي ومضمد) في وقت واحد اي اختصاص ٣×١ three in one) )
ولا اعرف ماهي علاقة هذه المهن مجتمعة في شخص واحد ومكان واحد.

امجدعبدالامام
البصرة في
18/8/2020






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- بنات الافكار..
- حرب الديكة
- هل تتغير امريكا
- قراءة وتحليل في كتاب (صدمة المستقبل: المتغيرات في عالم الغد) ...
- ذهبت السكرة وجائت الفكرة


المزيد.....




- مظاهرات حاشدة لآلاف الجزائريين المطالبين بالإفراج عن معتقلي ...
- طهران تحدد هوية المتهم بانفجار منشأة نطنز النووية وتشير إلى ...
- مباشر- نشرة خاصة: مراسم ملكية وعسكرية مهيبة في قصر ويندسور ل ...
- بالصور: تعرف على أبرز الشخصيات المشاركة في جنازة الأمير فيلي ...
- الجناح المحافظ الألماني في مواجهة صراع داخلي على المستشارية ...
- -صائدة البمبان- السودانية تخرج للشارع مرة أخرى
- الجناح المحافظ الألماني في مواجهة صراع داخلي على المستشارية ...
- بالصور: تعرف على أبرز الشخصيات المشاركة في جنازة الأمير فيلي ...
- -انتقادات عراقية- لاختيار تصميم مصري لإعادة بناء جامع النوري ...
- ائتلاف العبادي يتحدث عن التحالفات الانتخابية: كل شيء متوقع! ...


المزيد.....

- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - امجد عبد الامام عثمان - أطراف الاختصاص..