أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - صباح ابراهيم - خبايا كتب الصحاح وخرافات الفقهاء















المزيد.....

خبايا كتب الصحاح وخرافات الفقهاء


صباح ابراهيم

الحوار المتمدن-العدد: 6697 - 2020 / 10 / 7 - 18:51
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


يعتمد السنة على كتب الصحاح التي يعتبرونها أصح كتب معتمدة بعد القرآن وخاصة كتاب صحيح البخاري ومسلم. ويقدسونها بالمرتبة الثانية بعد كتابهم المقدس، رغم أنها كتبت على يد شيوخ عجم من الفرس لم يعاصروا نبي الإسلام وكتبت بعد أكثر من مائتي عام بعد وفاة الرسول، ولا شاهد عيان كان حيّا نقل أحاديثه أثناء كتابتها . كتبت بطريقة حدثنا فلان عن علان عن فلان سمع عن فلان وقيل له كذا... كلها عنعنات لا مصداقية ولا دليل موثق في نقل تلك الأحاديث بعد مائتي سنة بعد موت صاحبها بدون توثيق مكتوب . والكلام المسموع يتم فيه النقص والزيادة مع مرور السنين والأيام فكيف تكون الدقة والمصداقية في النقل الشفوي بعد أكثر من مئتي عام.
يقول موقع إسلام ويب : إن التعارض المفترض بين أحاديث النبي وبين القرآن، أو بينها وبين العقل، إنما هو وهم سببه: جهل صاحبه، أو نقص عقله، كما يدل عليه مطالعة الكتب التي حاول فيها بعض الناس أن يجمعوا من أحاديث الصحيحين أو أحدهما ما يرونه متعارضا مع القرآن أو مع العقل، فأظهرت كتاباتهم نقص عقولهم، وفضحت جهلهم!!
لقد ظهر بعض المسلمين المثقفين والمتنورين أمثال المستشار أحمد عبده ماهر، وإسلام البحيري والإعلامي إبراهيم عيسى والشيخ محمد عبد الله والدكتور توفيق حميد الذين يفندون هذه الكتب ويستخرجون منها الأحاديث التي تشوه الإسلام وتطعن بسلوك الرسول وأحاديثه الغير معقولة والخزعبلات التي تم حشو هذه الكتب بها وخاصة كتابي البخاري ومسلم .
ومن الانتقادات اللاذعة التي يوجهونها لكتاب البخاري ومسلم ما سنذكره لاحقا في هذا المقال والتي ينكرونه اشد الإنكار ويطالبون الأزهر بحذفها وعدم تدريسها في مناهج التعليم لأنها تشوه الدين وتحول طلبته الى إرهابيين .
ومن امثلة العنعنات والأحاديث التي لا يمكن تصديقها ولا يقبلها المتنورون المسلمون هذه الأحاديث :
v حَدَّثَنَا قَبِيصَةُ قَالَ حَدَّثَنَا سُفْيَانُ عَنْ مَنْصُورٍ عَنْ إِبْرَاهِيمَ عَنْ الْأَسْوَدِ عَنْ عَائِشَةَ قَالَتْ كُنْتُ أَغْتَسِلُ أَنَا وَالنَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مِنْ إِنَاءٍ وَاحِدٍ كِلَانَا جُنُبٌ وَكَانَ يَأْمُرُنِي فَأَتَّزِرُ فَيُبَاشِرُنِي وَأَنَا حَائِضٌ، وَكَانَ يُخْرِجُ رَأْسَهُ إِلَيَّ وَهُوَ مُعْتَكِفٌ فَأَغْسِلُهُ وَأَنَا حَائِضٌ "
التداوي ببول الأبل : أن بول الإبل طاهر، ودواء نافع، فقد أمر رسول الله صلى الله عليه وسلم شربه للتداوي، وما كان ينطق عن الهوى، إن هو إلا وحي يوحى.
هذا الإدعاء بدواء أصله سموم يطرحها الحيوان هو مثير للسخرية والنقد العلمي .
v فقه الأئمة الأربع يشير بعدم جواز صرف الزوج على علاج زوجته المريضة !!
هل يستمتع الزوج بنكاح زوجته وهي صاحية وسليمة طول عمره، ونبذها عندما تمرض ولا يهتم بعلاجها، هل هذا أمر مقبول دينيا واجتماعيا ؟
v الحمل بالجنين أربع سنوات يقره الشرع الإسلامي .
صرح مفتي الديار المصرية الأسبق محمد جمعة بلقاء متلفز، ان الشرع يقر ببقاء الجنين ساكنا في رحم الأم لأربع سنوات . وهذا يأتي تغطية لحمل آمنة بنت وهب برسول الإسلام محمد لمدة أربع سنين بعد أن تم نشر الفضيحة قياسا بعمر عمه حمزة الذي ولد قبله بأربع سنوات بينما امه وام محمد تزوجتا بليلة واحدة وزوج آمنة (أبو محمد) مات بعد ثلاثة أشهر من زواجه . فكيف ولد محمد بعد أربع سنوات وابوه متوفي وامه لم تتزوج بعده ؟
تصريح موقع اسلام ويب: " سبق لنا في فتاوى سابقة أن بينا أن أكثر مدة الحمل مختلف فيها عند الفقهاء، فهي عند المالكية والشافعية والحنابلة أربع سنوات، وفي قول للمالكية أنها خمس سنوات، ومذهب الحنفية وهو رواية عن الحنابلة أنها سنتان . وبما أن الواقع أثبت تلك المدة وهي الأربع سنوات ( فليس في الأمر ما يشنّع به على الإسلام وأحكامه وأقوال فقهائهم) !!
سؤال : هل الفقهاء هم من يحدد مدة الحمل أم حكمة رب العالمين و قوانين الطب والطبيعة ؟ اي واقع أثبت ان الحمل اربع سنوات ؟
v اغتصاب النساء السبايا : الإسلام هو الدين الوحيد بالعالم يشرّع ويحلل اغتصاب ووطء النساء السبايا في الغزوات وما بعدها، حتى لو كن محصنات (متزوجات) وازواجهن أحياء . ويحق للنبي ان يصطفي لنفسه اجمل المسبيات من النساء وينكها من دون عدة ولا رغبة من السبية، مخالفة الشريعة التي هو من شرعها للمسلمين ! صفية بنت حيي بن الأخطب اليهودية خير مثال لهذا الأغتصاب القسري من قدوة المسلمين وأشرف المرسلين بحجة أنها قبلت زواجها من قاتل أبيها وأخيها وزوجها، ونكاحها مهرها، وبلا عدة ولا استبراء رحم !!!
v محاولة انتحار النبي : ذكر صحيح البخاري ان رسول الإسلام حاول عدة مرات الانتحار بعد إصابته باكتئاب نتيجة موت معلمه ومرشده وكاتب وحيه القس النصراني ورقة بن نوفل ، لأن بموته انقطع الوحي عن النبي ثلاث سنوات وكادت دعوته تفشل!!
v جاء في صحيح البخاري : أن النبي كان يقبّـل عائشة وهو صائم، ويضيف ابن حنبل وكان النبي يمص لسانها . هل هذا صحيح دينكم يا مسلمين ؟
v فرض دفع أهل الكتاب الجزية :
v يقول مؤلف القرآن : " قاتلوا الذين لا يؤمنون بالله ولا باليوم الآخر ولا يحرمون ما حرم الله ورسوله ولا يدينون دين الحق من الذين أوتوا الكتاب حتى يعطوا الجزية عن يد وهم صاغرون " التوبة 29
v من روائع صحيح البخاري قال : [ يروى عن يحيى بن قيس الكندي عن الشعبي عامر بن شرحبيل وابي جعفر ولأبي ذر عن المستملي وابن جعفر قال في الفتح والأول هو المعتمد انهما قالا :( فيمن يلعب بالصبي وإن أدخله فيه ) يعني لاطه به ، (فلا يتزوجن أمه)، وهذا مذهب الحنابلة وعبارة التنقيح ومن تلوط بغلام بالغ حُرِمَ على كل واحد منهما أم الآخر وابنته] .
هل هذا ما تقدسونه ايها المسلمون بعد القرآن ؟
نتساءل : إن كان الذين أوتوا الكتاب هم من عبدوا الله قبل الإسلام بآلاف السنين، ويوصي القرآن محمدا، إن كان في شك مما أنزل إليه، فعليه أن يسأل الذين يقرؤون الكتاب من قبله وهم اليهود والمسيحيين لأنهم ادرى بالله وبالدين والحلال والحرام واليوم الآخر منه .
فكيف لا يؤمنوا بالله وباليوم الآخر، وليس لهم دين الحق، ولا يحرمون ما حرم الله من قتل وسرقة وزنا وعبادة اوثان ولهم كتبهم المقدسة التي هي نور وهدى ؟ ومع كل هذا أمر بقتالهم او يدفعوا الجزية عن يد وهم صاغرون ؟
الواضح هنا ان الجزية هي وسيلة لسرقة أموال أهل الكتاب، بحجة الدين أو السماح بقائهم على (كفرهم) مقابل دفع الرشوة للمسلمين !!
هذا ما جاء بخرافات الإسلام وفقهائهم ، فهل هذا دين من عند الله ؟




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,236,528,046
- إجابة مسيحية على اسئلة اسلامية
- آيات ليست من الله الرحمن الرحيم
- القوى الطبيعية في الكون
- الفيزيائي ستيفن هوكينج وخلق الكون
- أجمل قصيدة مغناة سمعتها
- الزمان والمكان في نسبية انشتاين
- شذرات من نسبية انشتاين
- الكذب والنفاق الأسلامي
- اقوال المسيح تدل انه هو الله الظاهر بالجسد ؟
- من المتكلم بالقرآن ؟
- من غرائب تقاليد الشعوب الدينية
- علاج السرطان بالغذاء
- قانون العفو وعودة الفاسدين لنشاطهم
- من خلق الحياة ، ارادة الله ام الصدفة ؟
- رحلة هبوط المسبار الفضائي روزيتا على المذنب بي 67
- مذكرات برزان التكريتي - الجزء الاخير
- العراق الى اين ؟
- سورة التوبة - آية 29
- سيرة نبي وكتاب
- الفيزيائي ستيفن هوكينج وافكاره حول وجود الكون


المزيد.....




- الخارجية الفلسطينية تدين اعتداء المستوطنين على الكنيسة الروم ...
- تفاصيل جديدة لم تُكشف عن تعذيب متحدث -جيش الاسلام- يرويها شق ...
- الإعلان عن أسبوع القدس العالمي من دار الفتوى في لبنان
- الخارجية تدين اعتداء المستوطنين على الكنيسة الرومانية
- مشروع قانون -زراعة الكيف- يدفع بنكيران إلى التمرد على -الإخو ...
- وضع صحي كارثي في نابلس وسلفيت
- الخارجية الايرانية: الفقيد الشيخ احمد الزين كان من المؤيدين ...
- أمينة النقاش تكتب:تونس فى قبضة فوضى الإخوان
- أبواق المساجد بين مرجعيات الدولة والسلوك المدني
- الاستحمام في شلالات مياه متجمدة... طقوس دينية بوذية في الياب ...


المزيد.....

-  عصر التنوير – العقل والتقدم / غازي الصوراني
- صفحات من التاريخ الديني والسياسي للتشيع / علي شريعتي
- أوهام أسلمة الغرب عند المسلمين / هوازن خداج
- جدل الدنيوية العقلانية والعلمانية الإلحادية / مصعب قاسم عزاوي
- كتاب النصر ( الكتاب كاملا ) / أحمد صبحى منصور
- الماركسية والدين / ميكائيل لووي
- الجيتو الاسلامى والخروج للنهار / هشام حتاته
- الكتاب كاملا :( مسلسل الحُمق في ذرية : علىّ بن أبى طالب ) / أحمد صبحى منصور
- خَلْق الكون في مقاربته القرآنية! / جواد البشيتي
- للقراءة أونلاين: القبر المحفور للإسلام - دراسة نقدية شاملة ... / لؤي عشري


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - صباح ابراهيم - خبايا كتب الصحاح وخرافات الفقهاء