أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - فالح مكطوف - نعم نحن حكمتيون ... (رداً على مقال فؤاد النمري)














المزيد.....

نعم نحن حكمتيون ... (رداً على مقال فؤاد النمري)


فالح مكطوف

الحوار المتمدن-العدد: 6677 - 2020 / 9 / 15 - 21:54
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


بتاريخ 9/7/2020 نشر السيد فؤاد النمري موضوع بعنوان (الحمكتيون المستلبون بالأدلجة) وكان ذلك الموضوع يدور حول أطروحات منصور حكمت التي تلاقي قبولا واسعاً خاصة بعد فشل جميع البدائل السياسية للبرجوازية من جهة، ودوره في أعاده البريق إلى الماركسية من خلال الشيوعية العمالية تحديدا كونه قائدها، وأسست على ضوء تلك الأطروحات أحزاب شيوعية تتبنى خطه ووجهات نظره التي ليست هي اكثر من التأكيد على البيان الشيوعي والأيديلوجية الألمانية ورأس المال، والحقيقة أن نتاجات منصور حكمت الفكرية والسياسية التي نشر منها فقط (91) مقالاً أو كراساً، في موقع "الحوار المتمدن"، تشير إلى أنه لم يُنْشر له سوى موضوع واحد وهو حيا، إذ غادرنا للأسف في شهر تموز عام 2002، بينما نشر الأستاذ فؤاد النمري (642) مقالاً، لغاية تاريخ 15/9/2020 في ذات الموقع ومع كل هذا الكم من النشر للسيد النمري لم نرى ولا نمرياً واحد أو نمريّة واحدة تدافع أو يدافع أو يتبنى أفكاره، فالحكمتية التي يهاجمها النمري، باتت تضايقه وتقض مضجعه لقوة منطقها، وتبنيها الطريق الوحيد السالك والمعاصر الذي يوصل واقعنا الحالي بما يحمله من تناقضاته، بماركس ولينين، بعد أن تم تشويه تجربة ثورة أكتوبر البلشفية العظيمة من قبل التيار القومي بقيادة ستالين وما تأسس في أحشاء الستالينية من أحزاب هي أقرب إلى توجهات السيد النمري من غيره.
لقد جرب بعض الذين ابتعدوا عن خط منصور حكمت بؤس التيه الذي هم فيه، حينذاك لم يصلوا حتى إلى مصاف نمور من ورق، بعد أن فقدو البوصلة التي كانت توجههم في تقريب النظرية إلى واقعنا المعاصر وتمنحهم أفقاً واضحاً.
ويكفي الراحل منصور حكمت أن أفكاره لم تحد قيد أنملة عن مسار ماركس ولينين، لأنه لم يقم بشي سوى تعميق النظرية باتجاه مؤسسيها.
لقد حمل منصور حكمت راية الطبقة العاملة في الوقت الذي هزم فيه من هزم، أقول، لسنا مستلبون بالأدلجة أو التقديس، بل هو أي السيد النمري مستلب ومكهرب أيديولوجيا حتى النخاع ضد حكمت الذي هو العنوان المعاصر لماركس، لكنه لا يتجرأ على نقد الأخير، وأخيرا نعلن تأكيدنا بكلمة تغيظه وتغيظ غيره، ... نعم نحن حكمتيون ... ما دمنا نتبنى شيوعية ماركس.




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,965,995,965
- أثر تقديس الانتفاضة على توازن القوى البرجوازية (ساحة الحبوبي ...
- التظاهرات بعد انتفاضة أكتوبر (اتجاه واحد له المصلحة في التغي ...
- في ذكرى تأسيس الحزب الشيوعي العمالي العراقي ((خيار أقصى اليس ...
- في ذكرى تأسيس الحزب الشيوعي العمالي العراقي تحية لأسماء خالد ...
- تبلور الوعي الطبقي العابر للقومية
- أحزاب السلطة في العراق وفن خفاء الأدلة
- الدور الأمريكي في إذكاء الفساد في العراق
- فشل الخطاب السياسي للمبلغ الديني في العراق
- التداول السلمي لسرقة المال العام تقليد راسخ لأحزاب السلطة
- كلمة حول استقلال القضاء في العراق
- صور من سياسات إنتهاك حقوق الإنسان في العراق في زمن النظام ال ...
- دور التشريع في ترسيخ المنظومة العقابية في زمن النظام السابق
- مقاربة العدالة الاجتماعية لدى احزاب الإسلام السياسي (العراق ...
- ملاحظات على قانون التظاهر المصري
- قرار المصادقة على اسماء السجناء السياسيين قضائيا، وليس اداري ...
- ماذا تبقى من (الوطنية) ومفهوم المصالحة (الوطنية) في العراق
- ملاحظات حول الرسالة المفتوحة للرفيق رزكار عقراوي الى حميد مج ...
- حكومة المالكي تستغل عواطف الناس للحصول على البيعة
- لن تكون للدموع بقايا
- برامج وسياسات أحزاب الإسلام السياسي في العراق، من بقايا النظ ...


المزيد.....




- لافروف يدعو للتصدي لمحاولات إضعاف نظام الرقابة على الأسلحة
- فنزويلا: واشنطن لا تستطيع منع كراكاس من بناء علاقات مع إيران ...
- ترامب يهدد بمعاقبة المدن المعارضة له
- مصدر: تأجيل إطلاق صاروخ -سويوز- الروسي مع قمر إماراتي
- حالة طوارئ صحية في إسرائيل والجيش يوعز بإقامة مشفى ميداني لم ...
- شاهد بالفيديو.. طفلة صغيرة تبقى حية بعد 6 أيام من اختفائها د ...
- المكسيك.. إصابات كورونا تتجاوز الـ700 ألف
- عباس يطلب من أردوغان دعم الحوارات حول الوحدة الفلسطينية
- صحيفة: جونسون سيحث البريطانيين على العمل من المنزل قدر الإمك ...
- وزير الدفاع الإسرائيلي يزور واشنطن لبحث قضية التصدي لإيران


المزيد.....

- معركة القرن1 واشنطن وبكين وإحياء منافسة القوى العظمى / حامد فضل الله
- مرة أخرى حول مسألة الرأسمال الوطني / جيلاني الهمامي
- تسفير / مؤيد عبد الستار
- قطاع غزة تحت الحصار العسكري الصهيوني / زهير الصباغ
- " رواية: "كائنات من غبار / هشام بن الشاوي
- رواية: / هشام بن الشاوي
- ايدولوجية الانفال وجينوسايد كوردستان ا / دكتور كاظم حبيب والمحامي بهزاد علي ادم
- إبراهيم فتحى وحلقة هنرى كورييل ومستقبل الشيوعية فى مصر / سعيد العليمى
- من الكتاب الأسود للمجرم جمال عبد الناصر، مؤامرة الوحدة الإن ... / الصوت الشيوعي
- من الكتاب الأسود للمجرم جمال عبد الناصر، مؤامرة إنقلاب الموص ... / الصوت الشيوعي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - فالح مكطوف - نعم نحن حكمتيون ... (رداً على مقال فؤاد النمري)