أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - سعد سوسه - الاتزان الانفعالي















المزيد.....

الاتزان الانفعالي


سعد سوسه

الحوار المتمدن-العدد: 6658 - 2020 / 8 / 26 - 15:26
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


لأهمية سمة الاتزان الانفعالي نرى انه ليس هناك من نظرية في علم النفس إلا وتناولته واعتبرته أحد الأهداف المهمة التي يسعى علم النفس إلى ترسيخها في شخصية الفرد . وقد أعطته عدة تسميات مثل ( قوة الأنا ، النضج الانفعالي ، الاتزان الانفعالي ، الذات والصحة النفسية وغيرها) .
فقد أكد فرويد مؤسس نظرية التحليل النفسي على نظام الأنا ( ego ) باعتباره الجهاز الإداري والمسيطر والمنظم للشخصية . وأن لهذا الجهاز قدرة كبير في السيطرة على منافذ السلوك وملائمته مع الجوانب البيئية المناسبة له . وإشباع الغرائز بطريقة متوازنة ومقبولة بالشكل الذي يتم فيه أرضاء مطالب نظام الأنا الأعلى ونظام الهو . ويعتقد فرويد انه كلما كان نظام الأنا قوياً Ego Strength كان الفرد أكثر اتزاناً وأكثر توافقاً مع نفسه وبيئته .
وأكد كارل روجرز على أهمية سمة الاتزان الانفعالي من خلال تأكيده على وجود جهازين لتنظيم السلوك ( الذات – الكائن الحي ) وأن هذين الجهازان يعملان بتعاون وانسجام . والاتزان الانفعالي يحدث نتيجة لهذا التعاون بين الجهازين .
أما ماسلو الذي يعد زعيم حركة علم النفس الإنساني فقد أكد على أهمية سمة الاتزان الانفعالي من خلال آراءه التي يؤكد فيها أن للإنسان طبيعة جوهرية . وهي أما ان تكون طبيعة خيرة أو محايدة ولكنها ليست شريرة . وأن النمو الصحيح يقوم على تحقيق هذه الطبيعة باتجاه النضج كما انه يحتاج إلى ظروف بيئية سليمة . فالبيئة غير السليمة أو التي تعيق الفرد ولاتسمح له بتحقيق رغباته وتطلعاته واختياراته قد تجعله عرضة لانهيار الصحة النفسية .
وأشار البورت مؤسس نظرية السمات إلى ان الأهداف بعيدة المدى هي التي تميز الشخصية السوية عن الشخصية الانفعالية المضطربة باعتبار ان هذه الأهداف تعد أمراً جوهرياً لشخصية المتزن .
أما آيزنك Eey Senk فقد عدَّ الاتزان الانفعالي بعدا من الأبعاد الأساسية في الشخصية. حيث يقول ( يشكل بعد الاتزان الانفعالي خطاً متصلاً مستمراً يمتد بين نقطتين من القطب الموجب الذي يمثله الاتزان الانفعالي إلى القطب السالب الذي تمثله العصابية ، وأن أي شخص يمكن أن يكون في أي مكان على هذا المتصل ويمكننا أن نضعه طبقاً لمكانه ، وأن جميع المواقع محتملة ، ويمثل الاتزان الانفعالي الشخص الهاديء ، الرزين ، الثابت ، المنضبط ، المسالم ، المتفائل ، الدقيق، أما الشخص الغير متزن (العصابي) فهو سريع الغضب ، غير المستقر ، العدواني ، المنثار ، المتقلب ، المندفع ) .
وفي ثلاثينات القرن العشرين حاول كاتل Cattel قياس السمات الأساسية للشخصية باعتماد أسلوب التحليل العاملي وقد توصل من خلال دراساته إلى أن هناك عاملاً هو ( C ) قوة الانا ( Ego Strength ) من بين الستة عشر عاملاً التي توصل إليها والتي تشكل حجر الأساس في الشخصية . كما أنها تتصف بالثبات والاستقرار النفسي .
أما النظرية الوجودية فتعتقد أن دراسة الانفعال هو الطريق الوحيد الذي يمكن من خلاله الوصول إلى حقيقة الإنسان . وترى ان الشخص الأصيل ( الشخص المتزن ) متكامل بشكل جيد وهو قادر على اختيار سلوكه في أي وقت وقادر على تحمل مسؤولية أفعاله والقرارات التي يتخذها . وقادر على إيجاد معنى للحياة. كما أن توجهه الأساسي نحو المستقبل وبكل ما يرتبط به من مجهول أو عدم يقين وهذا المجهول يقوده إلى فكرة القلق لكنه يتقبل هذا القلق كضرورة لاستمرار الحياة وهذا القبول يأتي من خلال الشجاعة التي يبديها الفرد في مواجهة مستقبله كما أن الشخص الأصيل ( المتزن ) يبدي قدره على إقامة علاقات حميمية وصادقة قائمة على الحب المتبادل والتعبير الأصيل عنها .
كما أن هناك الكثير من الدراسات المحلية والعربية والأجنبية التي تناولت موضوع الاتزان الانفعالي وأعطته أهمية بالغة كونه أحد السمات المهمة في شخصية الإنسان .
ويرى كفافي ان للاتزان الانفعالي أهمية كبيرة باعتباره صفة لأولئك الذين يتسمون بالقدرة والكفاءة على التعامل مع البيئة الاجتماعية والمادية واستفادتهم من قدراتهم وطاقاتهم والذين لايشعرون بالذنب ولديهم تقدير عالي للذات .
وأكد برنهارت Brnhart على أهمية الاتزان الانفعالي وعده شرط من شروط السعادة والكفاءة في التعامل مع البيئة المحيطة بالفرد . حيث اشار إلى أن هناك نوع من الموازنة بين العقل والانفعال . ففي حين يرتفع أحدهما ينخفض الآخر وكلما كان الفرد اكثر انفعالاً كان أقل كفاءة . فالعمل الابداعي ينخفض بشكل كبير عندما يرتفع التوتر النفسي عند مستوى معين ( إذ ان الاضطرابات الانفعالية حين تحصل يستحيل معها العمل بتعقل وذكاء وكفاءة ) ويرمز لهذه الموازنة بالشكل الآتي رقم (1) .

العقل ___________________________الانفعال


الموازنة بين العقل والانفعال
الشكل رقم ( 1 ) يوضح الموازنة بين العقل والانفعال
ويرى Felson أن اداء الفرد وقدراته تعزز بوساطة عدة عوامل منها ضبط النفس .
وأن دراسة الاتزان الانفعالي تأتي أهميتها من خلال مواجهة الفرد (الطالب ) لمشكلات الحياة حيث يشير هلجرد Hilgard أن ظروف عصرنا أصعب من ظروف العصور الماضية حتى أصبح القلق سمة يكنى بهاهذا العصر ( عصر القلق ) .
ويتعرض الاتزان الانفعالي إلى الاختلال حينما لايستطيع الأنا ego التوفيق بين مطالب القوى النفسية ( الهو والأنا الأعلى) وهذا ما يؤثر على صحة الفرد . أما التوفيق بين تلك المطالب يؤدي إلى السلوك المتزن. ومن ثم إلى الاتزان الانفعالي وهذا من دعائم صحة الفرد النفسية .
وقد أشارت بعض الابحاث إلى أن الاتزان الانفعالي وتحمل المسؤولية يرتبطان إرتباطاً وثيقاً بالمستوى التحصيلي للطالب ، فكلما كان الطالب يتمتع باتزان انفعالي وقادر على تحمل المسؤولية كلما كان مستواه التحصيلي عالياً ( حسن ، 1989 ، ص87).
ويؤكد المليجي على أهمية الاتزان الانفعالي وخاصةً مع الطلبة إذ عدَّ سمة الاتزان الانفعالي تساعد الطالب على تأدية وظائفه العقلية بنظام وتنسيق . وانها تمهد لتغلب العقل في السيطرة على النزوات وكبح جماح النفس والحد من شططها وهذا ما يساعد الطالب على أن يكون ميالاً إلى العمل والتفكير النشط ، واكثر قبولاً من قبل الجماعة واكثر نجاحاً في التأثير فيهم ويزيد من قدرته على أقامة علاقات موفقه اما عدم الاتزان الانفعالي يجعل الانسان ( الطالب ) يخرج عن حدوده ويشل تفكيره مما يؤدي إلى هبوط مستوى ذكاءه ويعطل أرادته .
ويؤكد سيموندز Symonds على أن أحد معايير قوة الأنا هو القدرة على تحمل التهديدات الخارجية كما أن قوة الأنا تعد الاساس الجيد للتعامل الصحيح مع البيئة من خلال ضبط الانفعالات والتوافق مع العالم الخارجي .
ويرى رونزويج RosenZweig إلى أن قدرة الافراد على تحمل الضغوط الخارجية يعتمد على قدراتهم العالية . والتي تعد مؤشراً للاتزان الانفعالي . فالفرد المتزن له القدرة العالية على تحمل الاحباط .
ويشير ( السيد وآخرون ) إلى أن الشخص غير المتزن يتميز بعدم قدرته على التوافق مع نفسه ومع المجتمع الذي يعيش فيه بل يمثل خطراً على نفسه وعلى مجتمعه . وبشكل عام فأنه يتصف بالتعاسة وعدم الواقعية في السلوك واضافة إلى ذلك تظهر عليه جملة من الاعراض منها القلق والوسواس القهري ) .
وما يزيد من أهمية هذا البحث هو محاولة الباحث في التعرف على الفروق الإحصائية للاتزان الانفعالي وفق متغيري ( الجنس – الاختصاص ) فبعض من الدراسات اشارت إلى وجود تلك الفروق ، وبعضها الآخر لم تظهر لها تلك الفروق من خلال النتائج التي توصلت إليها فعلى سبيل المثال دراسة العبيدي التي توصلت إلى عدم وجود فروق إحصائية في الاتزان الانفعالي وفق متغير الجنـــس . كما توصلت دراسة البهادلي إلى نفس النتيجة .
اما من ناحية متغير الاختصاص ( علمي – انساني ) فلم يجد الباحث دراسة محلية ضمن تلك الدراسات التي تناولت الاتزان الانفعالي تشير إلى ذلك المتغير ( الاختصاص ) وهذا ما سيحققه البحث الحالي.
الاتزان الانفعالي :-
- تعريف جلفورد Guilford
الاتزان الانفعالي يتمثل بالشخص الذي تكون لديه رؤية موضوعية لذاته ، ويشعر بالراحة في المواقف المختلفة كما ويكون خالياً من رؤية أنانية يكون منها حساسية انفعالية زائدة لملاحظة الاخرين
- تعريف كاتل Cattell
الاتزان الانفعالي يتمثل بالشخص الهادي الذي يتسم بالثبات الانفعالي وتظهر عليه علامات قليلة من التهيج الانفعالي ازاء أي نوع من المعارضة والغضب كما ويكون واقعياً في الحياة منضبطاً ذاتياً ومثابراً .
- تعريف كاميليا 1961 :-
الاتزان الانفعالي هو الحالة التي يستطيع فيها الشخص ادراك الجوانب المختلفة للمواقف التي تواجهه . ثم الربط بين هذه الجوانب وما لديه من دوافع وخبرات وتجارب سابقة من النجاح والفشل تساعده على تعيين وتحديد نوع الاستجابة وطبيعتها بحيث تتفق ومقتضيات الموقف الراهن وتسمح بإظهار استجابة ملائمة تنتهي بالفرد إلى التوافق مع البيئة والمساهمة الايجابية في نشاطها وفي الوقت نفسه تمنح الفرد حالة من الشعور بالرضا والسعادة .
- تعريف أحمد راجح :-
الاتزان الانفعالي هو قدرة الفرد على ضبط انفعالاته والتعبير عنها بصورة ناضجة متزنة بعيدة عن تعبيرات الطفولة وعن التهور والاندفاع ولايتسم سلوك الفرد على انه مذعور أو واقع تحت ضغط شديد ، وأن تكون حياته الانفعالية رزينة لاتتذبذب وتتقلب لاسباب تافهه بين المرح والانقباض ، وبين الحزن والفرح ، وبين الضحك والبكاء وبين الزهو والخنوع وبين التحسس والفتور .
- تعريف مصطفى سويف ، 1966 :-
الاتزان الانفعالي هو ذلك الاساس أو المحور الذي ينظم جميع جوانب النشاط النفسي الذي اعتدنا أن نسميه بالانفعالات أو التقلبات الوجدانية ، من حيث تحقيقها لشعور الشخص بالاستقرار النفسي ، أو باختلال هذا الاستقرار وبالرضا عن نفسه أو باختلال هذا الرضا وبقدرته على التحكم في مشاعرهِ أو بافلات زمام السيطرة من يديه .
- تعريف أحمد صالح :-
الاتزان الانفعالي هو انموذج يتمثل في الثبات الانفعالي ، من حيث أن هذا الأنموذج يمثل سلسلة متصلة من الكميات على بعد واحد ، يوجد في أطرافه ، غير المتزن انفعالياً ، وهو الشخص المتردد، القلق ، صاحب الميول العصابية ، المرتاب ، المكتئب ، المتقلب انفعالياً ضعيف الحساسية بالمواقف الاجتماعية الذي لا يهتم بمشاعر الآخرين .
- تعريف آيزنك Eysenk :-
هو أحد الابعاد الاساسية في الشخصية الذي يمتد على شكل متصل مستمر من القطب الموجب والذي يمثل الاتزان الانفعالي إلى القطب السالب الذي تمثله العصابيية ، وأن أي شخص يمكن أن يكون في أي مكان على هذا المتصل ويمكننا أن نصفه طبقاً لمكانه . وأن جميع المواقع محتملة . ويمثل الاتزان الانفعالي الشخص الهاديء ، الرزين ، الثابت ، المنضبط ، المسالم ، المتفائل ، الدقيق . اما غير المتزن فيكون الشخص سريع الغضب غير المستقر ، العدواني ، المنشار ، المتقلب ، المندفع .
- تعريف المساعيد
الاتزان الانفعالي هو هدوء الطبع لدى الفرد وتحكمه بأنفعالاته و بنفسه وصعوبة استثارته وعدم معاناته من انواع الوساوس والمقلقات المختلفة .
- تعريف عزيز و العبيدي 1990 :-
الاتزان الانفعالي يتمثل في قدرة الفرد على تناول الامور باناة وصبر لا يستفز أو يستثار من الاحداث التافهه، ويتسم بالهدوء والرزانة ، عقلاني في مواجهة الامور ، يتحكم في انفعالاته خصوصاً ( الغضب ، الخوف ، الغيرة ) .
من خلال الاطلاع على التعاريف التي تناولت سمة الاتزان الانفعالي سواءاً تلك التي عدّته بعداً أو سمة وجد أنها جميعاً تتفق على أن أهم جوانبه هو قدرة الفرد على الضبط أو السيطرة على انفعالاته في المواقف كافة ، كذلك نرى أن هناك ما يشير إلى ان توافق الفرد مع بيئته الاجتماعية يعد جانباً أخراً من جوانب الاتزان الانفعالي وهذان الجانبان تناولتهما النظرية الوجودية التي اعتمدها الباحث في بناء المقياس الحالي بالرغم من انها ابتعدت عن بعض المضامين أو التفاصيل لهذين الجانبين . كما ان الوجودية اضافت جوانب أخرى في الاتزان الانفعالي التي تم تضمنيها في التعريف النظري .
التعريف النظري لسمة الاتزان الانفعالي :-
ان الاتزان الانفعالي هو أحد سمات الموجود البشري الاصيل والموجود البشري هو الانسان
والأصيل : هو السلوك الذي يعد هدفاً مثالياً ، والذي يمارس فيه الفرد قدراته وإمكاناته ومسؤوليته في إختياراته المقبولة إجتماعياً التي يسعى من خلالها إلى تحقيق ذاته والتوحد معها ( الشخص المتزن ) الذي يتصف بالشجاعة في مواجهة المستقبل وعزمه على اتخاذ القرارات المهمة ، وقدرته على السيطرة والضبط في تعبيره الاصيل عن انفعالاته وامتلاكه وجوداً أصيلاً مع الآخرين قائم على الحب والتفاعل الذي لايلغي خصوصية وتفرده معهم ) .






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
طارق حجي مفكر علماني تنويري في حوار حول الحداثة والاسلام السياسي والتنمية وحقوق المرأة في بلداننا
رشيد اسماعيل الناشط العمالي والشيوعي في حوار حول تجربة الحزب الشيوعي العراقي - القيادة المركزية


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الفئات الاجتماعية القديمة والدولة الحديثة ج . 1
- الفئات الاجتماعية القديمة والدولة الحديثة
- مواصفات الدولة المطلوبة في العراق ج . 1
- مواصفات الدولة المطلوبة في العراق
- الشرعية السياسية للدولة الحديثة .1
- الشرعية السياسية للدولة الحديثة
- التشكيل الفني في خطابات الشعراء العشاق ج . 3
- التشكيل الفني في خطابات الشعراء العشاق ج . 2
- التشكيل الفني في خطابات الشعراء العشاق
- بكاء الاطلال ج – 2
- بكاء الأطلال
- الألم والتحسر في الشعر الجاهلي ج . 2
- الألم والتحسر في الشعر الجاهلي ج .1
- الأمل والتفاؤل في الشعر الجاهلي
- الإقدام والتحدي في شعر الحب الجاهلي
- ق .قصيرة
- حكمت سليمان مديرا ً للمعارف
- انضمام حكمت سليمان إلى جماعة الأهالي ج 2
- انضمام حكمت سليمان إلى جماعة الأهالي ج 1
- بواكير الفكر السياسي لحكمت سليمان


المزيد.....




- وصفتها بـ-جهادية-.. إلهان عمر تتعرض لهجوم من عضو بالكونغرس و ...
- السعودية تعلن رصد أول حالة إصابة بمتحور -أوميكرون- لمواطن وت ...
- تصاعد التوتر بين الحلف الأطلسي وموسكو إثر نشر تعزيزات عسكرية ...
- من هي الأمريكية السوداء التي أصبحت أيقونة كاباريهات في باريس ...
- ما هي تداعيات متغير أوميكرون على أوروبا وكيف سيتم التعامل مع ...
- دول العالم تسارع لمواجهة تهديد سلالة أوميكرون وطوكيو تعلق حج ...
- تقرير أممي يحذّر من استمرار وجود مرتزقة في ليبيا ويؤكد تراجع ...
- بعد 3 سنوات على وفاته..جامعة مصرية تمنح الدكتوراه لباحث متوف ...
- تقارير: -أوميكرون- وصل إلى أوروبا في وقت أبكر مما اعتُقد ساب ...
- السعودية ترصد أول إصابة بمتحور -أوميكرون- لمواطن قدم من دولة ...


المزيد.....

- نعمةُ آلمعرفة فلسفيّاً / العارف الحكيم عزيز حميد مجيد
- الفلسفة من أجل التغيير الثوري والنهوض التقدمي الديمقراطي في ... / غازي الصوراني
- حوار مع فيلسوف عربي / عبدالرزاق دحنون
- الذات عينها كآخر في فلسفة التسامح والتضامن / قاسم المحبشي
- خراب كتاب عن الأمل / مارك مانسون
- فن اللامبالاة / مارك مانسون
- كتاب أربعون / أحمد الشقيري
- جائحة كورونا وإعادة انتاج الحياة الاجتماعية تأملات سوسيولوجي ... / محمود فتحى عبدالعال ابودوح
- تأملات فلسفية وسينمائية / السعيد عبدالغني
- حوار مع جان بول سارتر حياة من أجل الفلسفة / الحسن علاج


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - سعد سوسه - الاتزان الانفعالي