أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم - حاتم بريكات - جدلية القمع والظلم.














المزيد.....

جدلية القمع والظلم.


حاتم بريكات

الحوار المتمدن-العدد: 6632 - 2020 / 7 / 31 - 17:45
المحور: اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم
    


أحياناً قد يقتنع شعبٌ ما بالديكتاتورية بشرط أن تقترن ببناء الدولة وتقويتها ورؤية الملموسات على الأرض والتأكد من فعاليتها، فطبيعة العمران البشري تقوم على النفع المادي ولا تكترث كثيرا بالطرائق، فالتاريخ يوضح أن الديكتاتوريات تسقط إذا لم تُغذى بالإنجاز وتسهيل حياة الناس مادياً (وليس مالياً بالضرورة).طبعاً دعك من الحجة الواهنة التي تقول أن الديكتاتوريات "دائماً" ما تقتل الإبداع وأن الإبداع هو نتيجة مقيّدة باسم ديموقراطية الدولة فلا أعتقد أن المشغول بالديون والمستحقات والضرائب وتأمين الحاجات أكثر استقراراً وقدرة على التأمل والابداع من الذي عاد إلى نفسه بعد أن تكفلت الدولة بجزء مهم من مشاكله.

يوجد في التاريخ ديكتاتوريات بَنَت دولاً ممتازة ومستمرة حتى اليوم كالصين وروسيا وغيرها، وقد يعتقد البعض لوهلة أن الحرية منفردة هي الحل الأمثل لجميع المشاكل، مع أن الحرية عملياً عبارة عن متطلب من ضمن عدّة متطلبات وليست وعاء يحوي جميع المتطلبات، وللأسف فإن التجارب بينت أن الحرية يمكن استخدامها بسهولة كطعم لصيد أحلام الناس واستغلال حاجاتهم كما يحدث في الكثير من الديموقراطيات الموجودة اليوم.

طبعاً هذا لا يعني الكفر بالديموقراطيات، بل على العكس فهناك ديموقراطيات ترسّخت ونجحت وعددها كبير بالمقارنة مع الديكتاتوريات، لكن هذا لا يعني أن الديموقراطية هي النظام الأنجح فترسيخ الظلم في الديموقراطيات أسهل بكثير داخل بيئة ترى الفرد مسؤولاً عن كل شيء حتى عن ضياعه، ودماره وكأنها تقول له: أنت حر حتى في اختيارك للضعف والمجتمع معفى من مساعدتك لأن القيم الفردية هي العملة المتبادلة هنا..!

على مستوى آخر يأتي أخطر اشتقاق من هذين المصطلحين (الديكتاتورية والديموقراطية) هو الأوتوقراطية؛ وهو وصف للدول القمعية التي تسوِّق نفسها على أنها ديموقراطيات، فهذه دول تعيش على الجدل العبثي بين الناس؛ عبث عنوانه هل نحن أحرار أم تحت القيد، ويستمر هذا الجدل إلى أن يصل الناس إلى حالة الملل والقبول بما تراه السُّلطة، طبعاً يتسلل لصوص السُّلطة من تحت هذا الجدل ليصلوا إلى مصالحهم بسهولة ودون معارضة واضحة المعالم.

إذن جوهر فكرة الدولة قائم على الضبط وتحديد الحريات وليس كما يروج اليوتوبيون بالتالي جميع الدول موجودة معظم الدول في شطر الديكتاتورية ولكن بمستويات متفاوتة، إذن أصل الإدارة هو الضبط والتميُّز في الإدارة باعتقادي البسيط يجب أن يدرك جيداً ويميز الفرق ما بين القمع والظلم.






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
فهد سليمان نائب الامين العام للجبهة الديمقراطية في حوار حول القضية الفلسطينية وافاق و دور اليسار
لقاء خاص عن حياته - الجزء الاول، مؤسسة الحوار المتمدن تنعي المناضل والكاتب اليساري الكبير كاظم حبيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الأردن الجديد..!!
- واكتملت الإجابة على سؤال (الربيع العربي) .
- لماذا يدافع (غير المتدين) عن الدين ؟
- خطة مواجهة التطرف في الأردن ... نقد بالبدائل .
- الشعبية المجانية ..!
- الحراك العربي على مقياس الثورة الفرنسية ..!!
- مجاملة -الجماعة- وواقع الأمن القومي الأردني
- -الحرب على الإسلام - من وجهة نظر الفكر الثوري العربي الحديث
- العلمانية حاضنة الفكر الديني السياسي !!
- البديل دائماً هو الإسلام السياسي...لماذا؟؟


المزيد.....




- وفاة محمد حسين طنطاوي وزير الدفاع المصري السابق عن 85 عاما
- وفاة محمد حسين طنطاوي وزير الدفاع المصري السابق عن 85 عاما
- الرئاسة المصرية تنعي وزير الدفاع السابق المشير طنطاوي
- كوفيد حصد في الولايات المتحدة أرواحاً أكثر مما فعلت الإنفلزل ...
- السلطات الهندية تضبط ثلاثة أطنان من الهيرويين المهربة من أفغ ...
- السلطات الهندية تضبط ثلاثة أطنان من الهيرويين المهربة من أفغ ...
- كوفيد حصد في الولايات المتحدة أرواحاً أكثر مما فعلت الإنفلزل ...
- وفاة وزير الدفاع المصري السابق محمد حسين طنطاوي عن عمر يناهز ...
- 5 أعمال منزلية تساعد في تقليل خطر الإصابة بألزهايمر
- -محاولة انقلاب- في السودان ومجلس السيادة يوجه نداء عاجلا إلى ...


المزيد.....

- ثورة ثور الأفغانية 1978: ما الذي حققته وكيف تم سحقها / عدنان خان
- فلسفة كارل ماركس بين تجاوز النظم الرأسمالية للإنتاج واستقرار ... / زهير الخويلدي
- كرّاسات شيوعيّة - عدد 2- الحزب الشيوعي (الماوي) في أفغانستان ... / حزب الكادحين
- طريق 14 تموز / ابراهيم كبة
- بعد 53 عاماً توضيح مهم حول عملية الهروب وطريقة الهروب والمكا ... / عقيل حبش
- إقتصاد سياسي الصحة المهنية أو نظام الصحة المهنية كخلاصة مركز ... / بندر نوري
- بيرني ساندرس - الاشتركية الديمقراطية ،الطريق الذي أدعوا له / حازم كويي
- 2019عام الاحتجاج والغضب في شوارع العالم / قوى اليسار والحركا ... / رشيد غويلب
- إنسانيتي قتلت اسلامي / أمجد البرغوثي
- حزب اليسار الألماني: في الحرية الدينية والفصل بين الدين والد ... / رشيد غويلب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم - حاتم بريكات - جدلية القمع والظلم.