أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - السياسة والعلاقات الدولية - حاتم بريكات - الشعبية المجانية ..!














المزيد.....

الشعبية المجانية ..!


حاتم بريكات

الحوار المتمدن-العدد: 4683 - 2015 / 1 / 6 - 09:23
المحور: السياسة والعلاقات الدولية
    


عادة ما تتشكل الأحزاب بواسطة أيديولوجيات وتتشكل الأيديولوجيات بناءاً على أحداث سياسية مهمة ولكي تفهم الايدولوجيات يجب علينا فهم الأحداث التي ولدت على أثرها من باب أن معرفة الفعل سيقود إلى تفسير رد الفعل .
هذه المنطقة من العالم -أعني المنطقة العربية- نشأ فيها عنوان كبير للأيدولوجيا يندرج تحته عدة عناوين فرعية و العنوان الكبير تكون أصلاً من شظايا انهيارات لعدة إمبراطوريات بدءاً من الأموية وانتهاءً بالعثمانية اللاتي يعتبرهن العربي قمة عطائه الإنساني وأوج قوته الحضارية ولا أعلم ما هي المقاييس التي استُخدمت في هذا الاعتبار , مع العلم أن الاتساع الجغرافي وهو المقياس الذي اعتاد العربي على استخدامه و هو ما اثبت التاريخ انه لا يعد مقياساً للحضارة أبداً ، بالتالي سيظهر للجميع أن العناوين الفرعية المذكورة أعلاه ليست سوى حالة محاكاة لتلك الحالة من الوهم بالتفوق .
وللدقة فولادة الايدولوجيات كنواتج لأحداث سياسية ضخمة - كانهيار منظومة حكم - وارد ليس في منطقتنا لوحدها بل في كل العالم لكن الفرق جاء أن أوروبا مثلاً أسندت التشكيل السياسي بعد انهيار منظومة الحكم الديني إلى حركة نهضة سعت إلى إنتاج مدارس سياسية استندت إلى تنظير علمي ولّد ثورة صناعية رافقتها أيديولوجيات كالماركسية و الليبرالية والمذهب الإنساني وغيرها من الفكر الوضعي , و تركز ذلك فعلياً في مرحلة ما بعد الثورة الصناعية التي أجهزت على سطوة الإدارة الدينية، على عكس ما حدث في المنطقة العربية، فقد أسندت مهمة التشكيل السياسي إلى فكر "المسميات المقدسة" ضمن حالة من الهروب إلى الماضي و التزام النمذجة كطريقة للخلاص من تبعات السقوط و السعي نحو إعادة نفس الحالة المنهارة بكل حذافيرها .
من هنا التفت أحزاب المنطقة حول محورين الأول هو ديني إسلامي و الآخر هو عرقي يهدف إلى إعادة تركيب القومية العربية , و لإثبات حالة ضيق الأفق فإنك لن تجد طرفاً ثالثاً خارج التقسيمة الثنائية المذكورة آنفاً باستثناء الحالة الشيوعية التي سارع معظم أعضاءها إلى الدوران حول المحورين , فمنهم من أصبح شيوعياً متدينا بادعاء الفصل بين السياسة و الحياة الشخصية و منهم من أسقط الشيوعية على المشروع القومي فعدنا إلى نفس المسار .
بالمناسبة فطبيعة ابن المنطقة تميل إلى الرمزية والعاطفة وتبتعد كلياً عن الإجرائية الواقعية، بحيث تحول إلى شخص (مُنتظر) فقط، مؤمن بقرب الحلقة الأخيرة من مسلسل الوعود الايدولوجية .
الدليل الذي يدعم ما أقول يظهر في التكلفة الزهيدة التي تدفعها الأحزاب المنبثقة عن الحالة المذكورة أعلاه (أحزاب المسميات) في تكوين الشعبية، فعلى سبيل المثال يكفيك أن تضع في نهاية أسم حزبك كلمة "الإسلامي" حتى تنهال عليك طلبات العضوية و تحتشد الشوارع بجماهيرك ومؤيديك، حيث يكون ذلك غالباً دون عملية توضيح أو شرح و دون أي جهد فكري أو إنساني و مثالي الحي على ذلك هو رفع شعار " الإسلام هو الحل " و النظر إلى ملايين المرددين لهذا الشعار دون أن يعرفوا أي إسلام هو المقصود ؟ هل هو السني الجهمي أم الأشعري أم الشيعي الإمامي أم الإسماعيلي .. الخ!!.
كما يكفيك أن تختار عرقية معينة و تدعي أن وحدة أبناء هذه العرقية هي السبيل لسيادة العالم ، حتى تحصل على "الشعبية المجانية" من أبناء هذه العرقية , و للأمانة أيضاً فما هو مذكور لا يعد موقفاً عدائياً ضد هذه التشكيلات السياسية بل نقد و محاولة فهم و اقتراح نية المراجعة بدافع الواقع السيئ الذي نعيشه، ومن هنا فلا يمكن إغفال أهمية وجود هذه التيارات فهي أصبحت جزء من التكوين في المنطقة ولكن القصد هو التحول إلى نهج الإجراء و الدعم العلمي و الدراسة المستمرة لظروف المنطقة بشكل مواكب للتطورات بعيداً عن أداة القياس الوحيدة التي لا تعترف ببينيات الأمور و تقيس الأمور دائماً بطريقة الصفر و الواحد .
كما و أعتقد أن المنطقة لن تخرج من حالة التردي الإنساني إلا إذا أعادت دراسة الخارطة الايدولوجية بما يتناسب مع دخول المؤسسة العلمية الرافدة للقرار السياسي و التي تقدم برامج جاذبة على أساس الحاجة البشرية الزمانية و المكانية ولا ترتكز كلياً على الفكر "الاستردادي" الذي يريد فقط أن يسترد الأمجاد و يرفض الواقع كما يرفض التحول إلى الفكر الاستشرافي الذي ينظر إلى المستقبل كأهم مصادر الإلهام لتنمية الحياة و الوصول إلى ما وصلت إليه معظم شعوب العالم .




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,977,374,174
- الحراك العربي على مقياس الثورة الفرنسية ..!!
- مجاملة -الجماعة- وواقع الأمن القومي الأردني
- -الحرب على الإسلام - من وجهة نظر الفكر الثوري العربي الحديث
- العلمانية حاضنة الفكر الديني السياسي !!
- البديل دائماً هو الإسلام السياسي...لماذا؟؟


المزيد.....




- يشبه طائر فلامنجو نائم.. هذا هو المبنى الذي سيزين محمية الوث ...
- بوتين: روسيا لا تتدخل في شؤون الغير لكنها تدعم الحكومات في ج ...
- أرمينيا تعلن عن كثافة نارية غير مسبوقة في قره باغ
- تيخانوفسكايا تحث ماكرون على إشراك بوتين بالحوار في بيلاروس
- الأمن المصري يعلن مقتل إرهابيين شديدي الخطورة
- المعارض الروسي أليكسي نافالني يعلن أن ميركل زارته في المستشف ...
- ذكر غوريلا يهاجم حارسة في حديقة الحيوانات في مدريد
- شاهد: للمطالبة بتعزيز التنوّع في الأزياء.. عرض للبدينات أمام ...
- القضاء التركي يوجّه اتهامات لستة سعوديين إضافيين في قضية مقت ...
- أزمة لبنان: ماذا ستفعل فرنسا لإنقاذ مبادرتها بعد اعتذار مصطف ...


المزيد.....

- إثيوبيا انطلاقة جديدة: سيناريوات التنمية والمصالح الأجنبية / حامد فضل الله
- دور الاتحاد الأوروبي في تحقيق التعاون الدولي والإقليمي في ظل ... / بشار سلوت
- أثر العولمة على الاقتصاد في دول العالم الثالث / الاء ناصر باكير
- اطروحة جدلية التدخل والسيادة في عصر الامن المعولم / علاء هادي الحطاب
- اطروحة التقاطع والالتقاء بين الواقعية البنيوية والهجومية الد ... / علاء هادي الحطاب
- الاستراتيجيه الاسرائيله تجاه الامن الإقليمي (دراسة نظرية تحل ... / بشير النجاب
- ترامب ... الهيمنة و الحرب الاميركية المنسية / فارس آل سلمان
- مهددات الأمن المائي في دول حوض النيل قراءة في طبيعة الميزان ... / عمر يحي احمد
- دراسات (Derasat) .. أربع مقالات للدكتور خالد الرويحي / موسى راكان موسى
- مفهوم ( التكييف الهيكلي ) الامبريالي واضراره على الشعوب النا ... / مؤيد عليوي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - السياسة والعلاقات الدولية - حاتم بريكات - الشعبية المجانية ..!