أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - عبدالرزاق دحنون - حكاية من التراث














المزيد.....

حكاية من التراث


عبدالرزاق دحنون

الحوار المتمدن-العدد: 6620 - 2020 / 7 / 16 - 15:35
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


نبهتني لأهمية هذه الحكاية التي يزيد عمرها عن الألف عام الأديبة السورية المعروفة ألفت الإدلبي -رحمها الله- وهي كاتبة قصة عريقة ازدهرت في النصف الثاني من القرن العشرين. وألفت الإدلبي دمشقية كرست معظم كتاباتها لمدينتها. ومدينتها دمشق مش إدلب وإنما تأدلبت تبعاً لزوجها على حسب العادة الغربية. في كتبها "نفحات دمشقية" جمعت محاضرات قدمتها للجمهور الدمشقي في مناسبات مختلفة حكت فيها عن همومها الثقافية وعن رحلاتها العديدة إلى مختلف البلدان. أما حكايتنا هذه فقد تناولتها كتب السير والأخبار والكشاكيل وجاءت الحكاية في أكثر من مصدر من كتب تراثنا العربي منها "الإمتاع والمؤانسة" لأبي حيان التوحيدي و "رسائل أخوان الصفا" وقد أخذت ألفت الإدلبي نصَّ روايتها عن أبي حيان التوحيدي ونشرته في كتابها نفحات دمشقية في فصل عنونته "إسرائيليات".

تحكي القصة عن رجلين اصطحبا في بعض الأسفار، أحدهما من أهل كرمان والآخر من أهل أصفهان في بلاد فارس، وكان الأول من أهل الديانة الزردشتية راكباً على بغلة عليها كل ما يحتاج إليه المسافر في سفره من الزاد والنفقة والأثاث. فهو يسير مرّفهاً، والثاني من أهل الديانة اليهودية كان ماشياً ليس معه زاد ولا نفقة. فبينا هما يتحدثان، قال الأول للثاني:
ما مذهبك واعتقادك، يا شايلوك؟
أجاب:
في ديانتي اليهودية اعتقاد أن في هذه السماء إلهاً هو إله بني إسرائيل وأنا اعبده، وأسأله واطلب إليه ومنه السعة والرزق، وطول العمر، وصحة البدن، والسلامة من الآفات، والنصرة على الأعداء، أريد منه الخير لنفسي ولمن يوافقني، ولا أفكر فيمن يخالفني في ديني ومذهبي، بل أرى واعتقد أن من يخالفني في ديني ومذهبي، فحلال لي دمه وماله، وحرام عليَّ نصرته أو نصيحته أو معاونته أو الرحمة أو الشفقة عليه.
ثمَّ التفت إلى رفيقه في السفر قائلاً:
قد أخبرتك عن مذهبي واعتقادي لما سألتني عنه، فأخبرني، يا مغا، أنت أيضا عن مذهبك واعتقادك.
عندها قال مغا:
أما اعتقادي ورأيي فهو أنني أريد الخير لنفسي ولأبناء جنسي كلهم ولا أريد لأحد من الخلق سوءاً، لا لمن كان على ديني ويوافقني، ولا لمن يخالفني ويضادّني في مذهبي.
استفسر شايلوك: وإن ظلمك وتعدى عليك؟
أجاب مغا:
نعم، لأنني اعلم أن في هذه السماء إلهاً خيراً فاضلاً عادلاً حكيماً عليماً لا تخفى عليه خافية في أمر خلقه، وهو يجازي المحسنين بإحسانهم، ويكافئ المسيئين على إساءتهم.
علق شايلوك:
فلست أراك تنصر مذهبك وتحقق اعتقادك.
قال مغا:
وكيف ذلك؟
قال شايلوك:
لأني من أبناء جنسك، وأنت تراني امشي وقد أرهقني التعب وضربني الجوع وكاد يهلكني، وأنت راكب شبعان مترفه.
استفسر مغا:
صدقت، وماذا تريد؟
قال شايلوك:
أطعمني واحملني ساعة لأستريح فقد أعييت.
عندها نزل مغا عن بغلته، وفتح سفرته، فأطعمه حتى أشبعه، ثم اركبه ومشى معه ساعة يتحدثان. فلما تمكن شايلوك من الركوب، وعلم أن مغا قد أعيا، حرك البغلة وسبقه، وجعل مغا يمشي فلا يلحقه، فناداه:
يا شايلوك، قف لي وانزل فقد أعييت!
فأجاب شايلوك:
أليس قد أخبرتك عن مذهبي يا مغا، وأخبرتني عن مذهبك، ونصرته وحققته، وأنا أريد أيضا أن انصر مذهبي وأحقق اعتقادي.

وجعل يجري البغلة وصاحب الديانة الزردشتية في أثره يعدو، ويقول:
ويحك يا شايلوك، قف لي قليلا واحملني معك، ولا تتركني في هذه البرية تأكلني السباع وأموت جوعا وعطشا، وارحمني كما رحمتك.

في حين استمر شايلوك لا يفكر في نداء صاحب الديانة الزردشتية، ولا يلوي عليه حتى مضى وغاب عن بصره. فلما يئس مغا من شايلوك وأشرف على الهلاك، تذكر تمام اعتقاده، وما وصف له بأن في السماء إلها خيراً فاضلاً عالماً عادلاً لا يخفي عليه من أمر خلقه خافية، فرفع رأسه إلى السماء فقال:
يا إلهي، قد علمت أني قد اعتقدت مذهباً ونصرته وحققته ووصفتك بما سمعت وعلمت وتحققت. فحقق عند اليهودي شايلوك ما وصفتك به ليعلم حقيقة ما قلت.

فما مشى صاحب الديانة الزردشتية إلا قليلا حتى رأى شايلوك قد رمت به الغلة فاندقت عنقه، وهي واقفة بالبعد منه تنتظر صاحبها. فلما لحق صاحب الديانة الزردشتية بغلته ركبها ومضى لسبيله، وترك شايلوك يقاسي الجهد ويعالج كرب الموت. فناداه شايلوك:
يا مغا، ارحمني واحملني ولا تتركني في هذه البرية تأكلني السباع وأموت جوعاً وعطشاً، وحقق مذهبك، وانصر اعتقادك.
أجاب:
قد فعلت مرة، ولكن بعد لم تفهم ما قلت لك، ولم تعقل ما وصفت لك.
قال شايلوك: وكيف ذلك؟
رد صاحب الديانة الزردشتية:
لأني وصفت لك مذهبي فلم تصدقني بقولي حتى حققته بفعلي، وأنت بعد لم تعقل ما قلت لك، وذلك أني قلت لك أن في هذه السماء إلها خيراً فاضلاً عالماً عادلاً لا تخفى عليه خافية، وهو يجازي المحسنين بإحسانهم، ويكافئ المسيئين بإساءتهم.
أجاب شايلوك: قد فهمت ما قلت وعلمت ما وصفت.
قال مغا:
أذن ما الذي منعك أن تتعظ بما قلت لك يا شايلوك؟!
أجاب:
اعتقاد قد نشأت عليه ومذهب قد الفته وصار عادة وجبلة بطول الدؤوب فيه، وكثرة الاستعمال له، اقتداء بالآباء والأمهات والأستاذين والمعلمين من أهل ديني ومذهبي، فقد صار جبلة وطبيعة ثانية، يصعب عليَّ تركها والإقلاع عنها.

فرحمه صاحب الديانة الزردشتية وحمله معه حتى جاء به إلى المدينة وسلمه إلى أهله مكسوراً. وعندما استغرب أهل البلدة ما قام به مغا، أجاب، بان سلوك شايلوك صار جبلة وطبيعة ثانية، يصعب عليه تركها والإقلاع عنها، كما صار رأي ومذهبي عادة وجبلة يصعب الإقلاع عنها والترك لها.






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- على خُطى ناظم حكمت
- كراكيب فكرية
- ليس أمراً هيناً أن تكون شقيق تشي جيفارا
- زجاجة أنطون تشيخوف
- مع رسول حمزاتوف في داغستان
- أناديكم
- مع مصطفى أمين في سجنه
- المستطرف في أفكار علماء الفيزياء الفلكية
- يحرق حريشك
- النساء في حياة فرانز كافكا
- فنجان قهوة مع كارل ماركس
- في ذكرى ميلاد لينين
- لماذا يحكم الأوباش العالم يا أفلاطون؟
- الفيروسات
- جريدة الكلب
- هل أنت ممن يحبون قراءة الروايات؟
- الخشن اليد والناعم اليد
- الصورة والمرأة وشوارب ستالين
- المستطرف السياسي في كتاب الفلسطيني عارف حجاوي
- الكاتب لا يسمح بالتعليق على هذا الموضوع


المزيد.....




- مصر.. الأوقاف تصدر قرارا بشأن المسجد المغلق أول أيام رمضان و ...
- عمرو خالد: إتمام الأخلاق جوهر رسالة الإسلام .. والروحانيات ل ...
- ظريف: حركة طالبان ينبغي ان تغير نفسها وفق المعايير الدبلوماس ...
- فرنسا والحجاب: عداء أم حماية لعلمانية الدولة؟
- شاهد: المسجد الأقصى يستقبل آلاف المصلين في أول جمعة من رمضان ...
- 70 ألف مصل في جمعة شهر رمضان الأولى بالمسجد الأقصى
- يوتيوب يغلق قناة رجل دين مسيحي في نيجيريا يزعم -علاج- مثليي ...
- شاهد: المسجد الأقصى يستقبل آلاف المصلين في أول جمعة من رمضان ...
- آلاف المصلين بالمسجد الأقصى في أول جمعة من رمضان (صور)
- صلاة جمعة حاشدة في رحاب المسجد الأقصى


المزيد.....

- الطاعون قراءة في فكر الإرهاب المتأسلم / طارق حجي
-  عصر التنوير – العقل والتقدم / غازي الصوراني
- صفحات من التاريخ الديني والسياسي للتشيع / علي شريعتي
- أوهام أسلمة الغرب عند المسلمين / هوازن خداج
- جدل الدنيوية العقلانية والعلمانية الإلحادية / مصعب قاسم عزاوي
- كتاب النصر ( الكتاب كاملا ) / أحمد صبحى منصور
- الماركسية والدين / ميكائيل لووي
- الجيتو الاسلامى والخروج للنهار / هشام حتاته
- الكتاب كاملا :( مسلسل الحُمق في ذرية : علىّ بن أبى طالب ) / أحمد صبحى منصور
- خَلْق الكون في مقاربته القرآنية! / جواد البشيتي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - عبدالرزاق دحنون - حكاية من التراث