أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - أحمد الخميسي - لماذا نكتب ؟














المزيد.....

لماذا نكتب ؟


أحمد الخميسي

الحوار المتمدن-العدد: 6611 - 2020 / 7 / 6 - 00:09
المحور: الادب والفن
    


نحن نتنفس من دون حاجة إلى الوعي بأهمية التنفس أو دوره. نحن ببساطة نتنفس من دون التفكير في جدوى ذلك أو ضرورته أو منافعه. لكن الكتابة تسأل صاحبها باستمرار عن دوافعه إلى الكتابة وتستفسر منه دوما: لماذا تكتب؟ وما الذي تجنيه من وراء ذلك؟ وهل لهذا كله فائدة أي فائدة؟ إنها ليست التنفس. ومع أن السؤال قديم إلا أنه يمسك بخناق الكاتب من وقت لآخر. ولنتفق بداية على أن معظم الأدباء لا يجنون ربحا يذكر من أعمالهم، ومن ثم فإن الدافع للكتابة ليس المال، بل ولا حتى الشهرة، لأن أي راقصة أو ممثلة أو لاعب كرة أكثر شهرة بملايين المرات من معظم الأدباء مجتمعين، وقد لاحظ ذلك توفيق الحكيم حين قال:" انتقلنا من عصر القلم إلى عصر القدم". لماذا إذن نكتب؟. أتساءل لأنني أتوقف في لحظات وأفكر أن معظم الكتاب يشبهون إنسانا يقف في الخلاء وبيده مسدس يصوب منه ويطلق النار .. لكن بلا هدف أمامه، وتطيش طلقاته يمينا أو يسارا أو فوق أو تحت لكنها لا تصيب أحدا أو شيئا. نحن نطلق أعمالنا الأدبية، مقالاتنا، أبحاثنا في الهواء، ولا نلمس أي رد فعل. هل تركت أثرا في حجر أو بشر أو عقل أو روح؟ لا ندري، فلماذا نكتب إذن؟. ربما تكون الكاتبة الأمريكية جويس كارول أوتس على حق حين تقول إن:" الأدب كله والفن كله، ينبعان من أمل التواصل مع الآخرين". هل هي الرغبة في التواصل؟ أو التعارف الروحي كما قال ليف تولستوي؟. وسنجد أن كاتبا عظيما مثل نجيب محفوظ لم يستطع أن يجيب عن ذلك السؤال بدقة، واكتفى بالقول بأن أسباب ذلك النشاط غامضة حين قال:" الكتابة مثل أي نشاط يقوم به الإنسان وربما كانت أسباب هذا النشاط غامضة، مثل اللعب أو الرحلات أو الفن أو الكتابة الإبداعية". ويؤكد الروائي السوداني الشهير الطيب صالح غموض دوافع الكتابة حين يصرح بقوله:" أجدني ميالاً إلى القول إني لا أعرف بالضبط لماذا أكتب"! وعندما يفسر جابريل جارسيا ماركيز الكتابة بقوله : " أكتب لكي يحبني أصدقائي أكثر" فلا ينبغي أخذ ذلك إلا من باب الطرافة والمودة التي يحملها ماركيز للعالم. البعض وهم قلة، مثل مكسيم جوركي، وأرسكين كالدويل، وجاك لندن، ربطوا دوافع الكتابة بالرغبة في تغيير الواقع الاجتماعي، ويجسد تلك الرؤية جورج أمادو الروائي البرازيلي الشهير بقوله: " أكتب لأؤثر فى الناس، هكذا أساهم فى تغيير واقع بلادى بخلق رؤية لحياة أفضل لدى الشعب الذى يعانى". أما ايزابيل اللندي فإنها تفسر الأمر بشكل مختلف تماما: " الكتابة دائما ما تعطي لفوضى الحياة شكلا من النظام". نعم، الفن يكثف الحياة ويستخرج منها القوانين ويسبكها في نظام معين، والدوافع وراء ممارسة الفن كثيرة، وكل منها صحيح بمفرده، لكن ما من إجابة وافية شاملة تشفي الغليل: لماذا نكتب؟. هناك في ذلك المجال ما قاله الروائي العظيم جوزيف كونراد، وأظن أنه وضع يده على سبب أبعد وأعمق للكتابة، فقد فسر الأمر على النحو التالي : " اكتب لكي أحارب فكرة الموت الذي نولد ونحن نعرف انه ينتظرنا في نهاية الطريق أو في أي لحظة، إننا كالسجناء المحكومين بالإعدام الذين ينتظرون لحظة تنفيذ الحكم بهم، بينما تؤجل الكتابة لحظة الاعدام". إن الانسان المحكوم بفترة قصيرة من الحياة يحاول أن يطيل أمد وجوده، وتأثيره، ولما كان ذلك مستحيلا من الناحية العضوية فإنه يجتهد لتمتد حياته معنويا وفكريا وروحيا عن طريق الأدب والفن، ويسعى بكل طاقته ليهزم الموت، ويتجاوزه، وحينما يختطف الموت بدن الانسان تظل روحه حية بشكل موجز في صندوق صغير يسمونه كتابا، أو سيمفونية، أو فيلم، أو لوحة. ويكفي أن تفتح الآن رواية لعبد القادر المازني وسترى روحه حية أمامك، ويكفي أن تستمع للسيمفونية الخامسة لبيتهوفن لتسمع كل انفعالاته التي لم تخمد منذ أن كتب عمله إلى الآن. لم يخترع الانسان بعد شيئا أقوى من الفن والكتابة لمواصلة الحياة، ذلك أحد أقوى أسباب العمل الابداعي. نحن نكتب لأننا ننشد المزيد من الحياة، وإن كان ذلك التفسير الأخير لا ينفي صحة الاجتهادات السابقة الأخرى في الرد على السؤال : لماذا نكتب؟



#أحمد_الخميسي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر
الموقف من الدين والاسلام السياسي، حوار مع د. صادق إطيمش حول الاوضاع السياسية والاجتماعية في العراق


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- حمار وحلاوة .. الشارع والثقافة
- عن الأدب والسياسة الآن
- عنف الديكتاتورية
- بياضة - قصة قصيرة
- ترامب لايحمي الأمريكيين .. لكن السوريين ممكن !
- أيام ضاحكة مع أحمد فؤاد نجم
- - حجر - يخص المرء وحده
- توماس راسل .. مذكرات حكمدار القاهرة
- حكايات لا تحدث إلا في الصحف
- وداعا سيبوفيلدا .. كاتب المقاومة والكبرياء
- القراءة مثل الحب .. تأتي مبكرا
- البطولة حرفة المصريين اليومية
- مـحـبــوب الــشــمــس .. يـحـيــي الــطــاهــر عــبــد الــل ...
- قطاع طرق الكمأدات الطبية
- بطة - قصة قصيرة
- أنطون تشيخوف .. بطولة الأطباء
- لا شيء يهزم الانسان ..
- قروش أمي الخمسة
- المصريون .. الضحك في وجه الخطر
- يوميات التلصص .. حسن مدن


المزيد.....




- مترجم ومفسر معاني القرآن بالفرنسية.. وفاة العلامة المغربي مح ...
- بمشاركة أكثر من 250 دار نشر.. معرض الكتاب العربي في إسطنبول ...
- محمود دوير يكتب :”كابجراس” و”جبل النار” و”أجنحة الليل يحصدون ...
- فيلم -انتقم-.. الطريق الصعب إلى الحياة الجامعية
- -بلطجي دمياط- يثير الرعب في مصر.. لماذا حمّل المغردون الأعما ...
- رواية -أسبوع في الأندلس-.. متعة التاريخ وشغف الحكاية
- انتشر على شبكة الانترنت بشكل واسع.. شاهد كيف روّجت هذه الشرك ...
- مجموعة سجين الفيروس
- -سأنزل في هذه المحطّة- إصدار جديد للأديبة جميلة شحادة
- حفل تأبيني في كندا للراحل الشاعر عبى العضب


المزيد.....

- رواية للفتيان البحث عن تيكي تيكيس الناس الصغار / طلال حسن عبد الرحمن
- هاجس الغربة والحنين للوطن في نصوص الشاعرة عبير خالد يحيى درا ... / عبير خالد يحيي
- ثلاث مسرحيات "حبيبتي أميرة السينما" / السيد حافظ
- مسرحية امرأتان / السيد حافظ
- مسرحية ليلة إختفاء الحاكم بأمر الله / السيد حافظ
- مسرحية ليلة إختفاء فرعون موسى / السيد حافظ
- لا أفتح بابي إلّا للمطر / أندري بريتون- ترجمة: مبارك وساط
- مسرحية "سيمفونية المواقف" / السيد حافظ
- مسرحية " قمر النيل عاشق " / السيد حافظ
- مسرحية "ليلة إختفاء أخناتون" / السيد حافظ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - أحمد الخميسي - لماذا نكتب ؟