أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - أسامة البدران - نين سينا - أبن سينا -Avicenna















المزيد.....

نين سينا - أبن سينا -Avicenna


أسامة البدران
كاتب ومؤلف وصحفي

(Osama Al-badran)


الحوار المتمدن-العدد: 6598 - 2020 / 6 / 21 - 20:39
المحور: دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات
    


شجرة الحياة والخلود وكلب اصحاب الكهف والرقيم وطور سينا

تعتبر غولا من أقوى الهة حضارات بلاد سومر وبابل ومسبوتاميا لعلاقتها بالطب والحياة والخلود وقد اشتهرت في حضارة آيسن بأسم (نين اسينا ) Nin -Isina

وارتبط هذا الاسم بالطب والعلاج لفترة طويلة جدا في عصر الحضارات بل أن معابد غولا انتشرت على رقعة جغرافية واسعة في أرض العراق وقد وجدت هياكل عظمية لكلاب مدفونة في هذه المعابد لارتباط الكلاب بالالهة غولا بحسب الأثر المكتشف في ايسن واشتهرت بكونها ( السيدة الطبيبة العظيمة) أو( الهة الصحة والشفاء) ولايخفى أيضا أن أصل هذه الالهة هو سومري ويعتقد انها تعود العصر ما قبل فجر السلالات وهي ابنة ( انو ) اله السماء ونسبت ل( انليل ) في بعض السلالات ومن النصوص السومرية المكتشفة لنن سينا انها تقول: «أنا الطبيبة، أعرف كيف أشفي، إنني أحمل معي كل الأعشاب، وأنا أملك حقيبة ممتلئة بالتعاويذ الفعالة، وأحمل معي نصوصاً عن الشفاء»
وهذه النصوص الطبية القديمة على الرغم انها لاتحمل الوصفات الطبية ولا تشخص نوع الأمراض إلى انها تشير إلى ارتباط واضح بين غولا وكلبها بل أن هناك أثر مكتشف على شكل كلب وعلى ظهره يحمل علبة دواء وتشير النصوص إلى أن هناك قوة علاجية في لعاب هذا الكلب مما يدل على تطوير نوع من انواع الادوية والعقاقير من لعاب الكلاب مما جعل قدسية هذه التماثيل والالهة تنتشر في تلك الحقبة الزمنية .. من الجدير بالذكر أن هذا التمثال قد أخفي من العرض في متحف اللوفر في الفترة الأخيرة وربما تم بيعه في السوق السوداء .. وتشير بعض النصوص المسمارية إلى أن هناك ارتباط مابين أحد أسماء نين سينا بالجبل وغضبها عليه وهو ( كوربيا)وايضا في النصوص المكتشفة في تل ابو صلابيخ أن من واجباتها العسكرية هي انزال العقاب بالمقصرين .. وذكر تمثال نين سينا أيضا في شريعة حمورابي كاشارة للقوانين المرتبطة به سواء على الصعيد العسكري أم الطبي في مدينة ايسن واهتم ملوك بابل بهيكل هذه الالهة من أمثال نبوخذ نصر الثاني كما اهتم ملوك آشور أيضا بعمارة معابدها مثل ادد نيراري الثاني واشور بانيبال مما يدل على استمرار الايمان بها وتقديسها من قبل عامة الشعب والملوك للحضارات على حد سواء وشهرتها على كافة الاصعدة بحيث وصلت الى أكثر من عشرة معابد في فترة نبوخذ نصر الثاني واشرف على تجديدها بنفسه في بورسبأ وسبار وبابل ومرد صدوم في القادسية..

أن هذا السرد التاريخي التعريفي لاحد أشهر الالهة التي تقدس في أرض العراق منذ عصر ما قبل التاريخ إلى العصور الحديثة مع انتشار ذكرها ومعابدها و الاشراف على تجديدها مع شهرة اسمها ( اسينا أو سينا) وارتباطه بالكلب والجبل والطب والشفاء والمدنية والعسكرية والخوف والعقاب وسر الحياة والخلود قد يحل للمؤرخين لغز شهرة لقب العالم الاوزبكي ابوعلي ( أبن سينا ) حيث لايعرف أي شيء عن جد جده أبن سينا !!وعلى الرغم من هذا فقد اشتهر بهذا اللقب منذ صغر سنه اسوة بأقرانه من العلماء في القرن الثالث الهجري وحكم الدولة العباسية..ومن الغريب جدا أن تصل العلوم المنسوبة لهذا الرجل في شتى ميادين العلم والمعرفة والمنطق والفلسفة والطب وغيرها في حين يصعب عليه وضع تفسير لغوي لمعنى شهرته التي ذاع صيته بها ( سينا)
حيث كما هو واضح أن أسم( سينا) هو مؤنث وهذا ليس غريب على أسماء العلماء والمحدثين والفقهاء والنسابة من أمثال ( أبن ماجة- أبن تيمية- أبن عنبة ) وهكذا فلا يعتبر أبن سينا أسما غريبا ولكن من الغريب أن لايعرف أصل الاسم ومعناه سوى ما اجادت به قرائح اصحاب المعاجم أنه ذو أصل لاتيني ؟!!
ولست أرى وجه صحة في هذا الرأي الذي يقترب من الأصل اللغوي العربي لارض سيناء وطورها المذكور في القرآن كما أنني استغرب جهل المؤرخين لحضارة استمرت الاف السنين ويأتي القرآن مؤيدا لها في كثير من المواضع ثم تأتي أمهات الكتب فلا تذكر عن هذا الارتباط شيئا فقد سكتت عن معنى سينا كلقب وقالوا أنه جد جد شيخ العلماء ابو علي أبن سينا ( نين - سينا) ولكن من هو هذا الجد ياترى ؟! لا أحد يعرف!!
كما أن ارتباط طور سينا بالشفاء والعلاج واضح في قوله تعالى عن يونس : ( وَأَنبَتْنَا عَلَيْهِ شَجَرَةً مِّن يَقْطِينٍ) بعد أن قضى وقتا في بطن الحوت ( فنبذناه بالعراء وهو سقيم) وهي نفسها الشجرة التي قال عنها تعالى (وَشَجَرَةً تَخْرُجُ مِن طُورِ سَيْنَاءَ تَنبُتُ بِالدُّهْنِ وَصِبْغٍ لِّلْآكِلِينَ)
وان وصف ( نين اسينا ) وكلبها بانها ( سر الحياة والخلود ) مرتبط أيضا بقصة اصحاب الكهف والرقيم لأنه من الواضح أن الله تعالى قد حفظ اجسادهم في هذا الكهف بطرق طبية متطورة (فَضَرَبْنَا عَلَىٰ آذَانِهِمْ فِي الْكَهْفِ سِنِينَ عَدَدًا ) وهذا الضرب كان مرتبطا بكلبهم كما في قوله تعالى؛ (وَتَحْسَبُهُمْ أَيْقَاظًا وَهُمْ رُقُودٌ ۚ وَنُقَلِّبُهُمْ ذَاتَ الْيَمِينِ وَذَاتَ الشِّمَالِ ۖ وَكَلْبُهُم بَاسِطٌ ذِرَاعَيْهِ بِالْوَصِيدِ ۚ لَوِ اطَّلَعْتَ عَلَيْهِمْ لَوَلَّيْتَ مِنْهُمْ فِرَارًا وَلَمُلِئْتَ مِنْهُمْ رُعْبًا ) ولا علاقة للكلب بالحراسة ولا بالتخويف هنا انما هو كما اشتهر لالاف السنين أن له قدرة علاجية مقدسة ومعروفة ولكن جهابذة التاريخ الاسلامي ضيعوها بحجة الوثنية والعداء لحضارة العراق حسدا وبغضا بها مع أن القرآن يؤيدها ويذكرها بصراحة

كلب اصحاب الكهف ياسادة ياكرام هو نفسه كلب غولا ( نين سينا - أبن سينا) لقب أشهر علماء الطب في العالم الذي تدرس كتبه كمصدر رئيسي للطب لحد منتصف القرن السابع الميلادي وان كهف اصحاب الرقيم واضح جدا أنه يقع في جبل الطور واي طور .. أنه طور سينا سيناء الهة الشفاء والخلود والطب في أرض العراق التي تنبت على طفوفها وسواحلها شجرة اليقطين هذه الشجرة التي لا تنتمي اطلاقا لشعبة ( القرعيات) انما هي تنبت بدهن وزيت وصبغ لعلاج البشر كما ورد ذكرها في قصة صاحب الحوت (ذو النون) .. الأثر والتاريخ والقرآن متفقان على مبدأ واحد وحقيقة واحدة ولكن تحتاج إلى من يستوعب هذه المعلومات ويهضمها نصرة لأرض قدس اقداس الرب بابل بلاد زيتون السماء ومعبدها المقدس الاي زيتا الذي بناه زيدها العلي سين ابو سن الاموري أمير علي ..






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني
حول آفاق ومكانة اليسار ، حوار مع الرفيق تاج السر عثمان عضو المكتب السياسي - الحزب الشيوعي السوداني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الكتاب الأسود – THE BLACK BOOK
- مغارة السردين
- باغادي كييفا... والأمير جودي.. مسامير من رحم الواح سومر .. ف ...
- خسف العقول .. ومقام الخمول.. مفارقات في وعي الشعوب مابين جيل ...
- شرايين وعروق (العراق) المقطعة في نهاية العهد الحجري الرابع ع ...


المزيد.....




- روحاني: إيران تتحدث مع -الأمريكيين- بشأن أنشطتها النووية
- شاهد.. لحظة تشكل دوامة بحرية هائلة قبل أن تخلف أضرارًا كبيرة ...
- روحاني: إيران تتحدث مع -الأمريكيين- بشأن أنشطتها النووية
- تركيا: تحييد 462 قياديا إرهابيا منذ 2016
- الرماد يغطي جزيرة سانت فينسنت في الكاريبي بعد ثوران بركاني ( ...
- الخرطوم.. وفاة 3 مرضى بمركز عزل لمصابي كورونا إثر انقطاع الك ...
- هل هناك أزمة حقيقية بين الجزائر وفرنسا؟
- ميغان زوجة هاري ستغيب عن مراسم دفن الأمير فيليب السبت المقبل ...
- هل هناك أزمة حقيقية بين الجزائر وفرنسا؟
- الأمن العام السعودي يكشف عن قيمة غرامة العمرة بدون تصريح في ...


المزيد.....

- تشكُّل العربية وحركات الإعراب / محمد علي عبد الجليل
- (ما لا تقوله كتب الاقتصاد) تحرير: د.غادة موسى، أستاذ العلوم ... / محمد عادل زكى
- حقيقة بنات النبى محمد / هشام حتاته
- كيف ومتى ظهرت العربية بصورتها الحالية / عزيزو عبد الرحمان
- الحلقة المفرغة لتداول السلطة في بلدان الوطن العربي و العالم ... / محمد عبد الشفيع عيسى
- دور الزمن في تكوين القيمة / محمد عادل زكى
- مستقبل اللغات / صلاح الدين محسن
- ألدكتور إميل توما وتاريخ الشعوب العربية -توطيد العلاقات الاج ... / سعيد مضيه
- نقد الاقتصاد السياسي، الطبعة السادسة / محمد عادل زكى
- التاريخ المقارن / محسن ريري


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - أسامة البدران - نين سينا - أبن سينا -Avicenna