أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - شيرزاد همزاني - ألا يا أيها الساقي 84














المزيد.....

ألا يا أيها الساقي 84


شيرزاد همزاني

الحوار المتمدن-العدد: 6596 - 2020 / 6 / 18 - 20:26
المحور: الادب والفن
    


ألا يا أيها الساقي
أسقني
صفراء كذهب إصفهانِ
وخذني لتالد العشاق
تموز بابل وأورفيوس أرض اليونانِ
أسألهما هل كره حبيبٍ ممكنٌ
أسألهما ليفتياني
قالا لي
لا تكره إلهةً أحببتها
ولو قلباً قُدَّ من صوان
أنك أن تمقتها
تهبط من منزلة إلهٍ
وتصير فانياً كأنسانِ
ستعيش مسروراً
تضاجع العديد من الحسانِ
لكن السرور ليس كالسعادة
السرور كطعمٍ يزول من على اللسانِ
والسعادة طمأنينة نفس
روحٌ أرفع مكاناً من سَكَن ألأبدانِ
ألست إذا لحيت الشجرة
تتيبس الاواراق من على الاغصانِ
هكذا ستغدوا
وألأمر لك
إلهاً أو بشراً فاني
يا ايها العاشقان
الحب عذاب
أمكتوبٌ علي أن أعاني
لأنسى ذات الشقايق
وللاينبت ألأقحوان في شهر نيساني
لا رغبة لي في العيش كإلهٍ
وأنا مجرد عاجزٍ أمام إدماني
لأحيا بسرورٍ ولأنسها
لا اطمع بخلودٍ على مدى ألأزمانِ
لكن هيهات لي بنسيانها
أنا كالمؤمل الشفاء من
منتشر السرطانِ
ألا يا أيها الساقي
أسقني
صفراءً كذهب أصفهانِ






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
فهد سليمان نائب الامين العام للجبهة الديمقراطية في حوار حول القضية الفلسطينية وافاق و دور اليسار
لقاء خاص عن حياته - الجزء الاول، مؤسسة الحوار المتمدن تنعي المناضل والكاتب اليساري الكبير كاظم حبيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الى أميرة الطواويس
- حديثٌ مع أول حواء
- طرد روحٍ شريرة
- توزيعُ رُتَبْ
- هامش على حاشية حلم
- هامش أسفل ورقة ألأصلاح الحكومي
- أنا وليلى
- حزب ديمقراطي
- هذه ألأصنام لها الحرية في أوطاني
- مراتب العشاق
- هامش على قمع المتظاهرين في دهوك
- منهل الروح
- إلحاح
- عندما أصبح ألأله ذكراً - أبراهيم بن تارح - المقدمة 1
- مساءاً يليق بشخصكِ
- أصبحَ الوطنُ هو إستلامُ راتب
- خيطٌ واهْ
- وجهان لعملةٍ واحدة
- الموظف والوالي
- فرحةَ شعبٍ محتضر


المزيد.....




- بالإجماع.. عبد الله العلام رئيسا لجماعة تانوغة
- البام يظفر برئاسة جماعة سيدي دحمان بعد انسحاب حزب الاستقلال ...
- الحسن المراش يفوز برئاسة أورير بأكادير ويعيد للأحرار قلعتهم ...
- تغازت تطرد كل الأحزاب من جماعتها وتعيد بوهريست إلى رئاستها
- عبد الله غازي ينهي طوح البيجيدي بانتخابه رئيسا لتيزنيت
- عادل البركات يبقي رئاسة جهة بني ملال خنيفرة بقبضة البام
- القضاء الرواندي يحكم بالسجن 25 عاما على البطل الحقيقي لفيلم ...
- مستشار تجمعي بمكناس يتهم شخصيات من حزبه بابتزازه .. والحزب ي ...
- توفى بعد وفاة والدته بشهرين... من هو الفنان المصري إيهاب خور ...
- فرنسا.. العثور على مخطوطات مسروقة للأديب فرديناند سيلين


المزيد.....

- أخْفِ الأجراس في الأعشاش - مئة مِن قصائدي / مبارك وساط
- رواية هدى والتينة: الفاتحة / حسن ميّ النوراني
- في ( المونودراما ) و ما تيسر من تاريخها / فاضل خليل
- مسْرحة دوستويفسكي - المسرح بين السحر والمشهدية / علي ماجد شبو
- عشاق أفنيون - إلزا تريوليه ( النص كاملا ) / سعيد العليمى
- الثورة على العالم / السعيد عبدالغني
- القدال ما مات، عايش مع الثوار... / جابر حسين
- في ( المونودراما ) و ما تيسر من تاريخها ... / فاضل خليل
- علي السوريّ-الحب بالأزرق- / لمى محمد
- أهمية الثقافة و الديمقراطية في تطوير وعي الإنسان العراقي [ال ... / فاضل خليل


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - شيرزاد همزاني - ألا يا أيها الساقي 84