أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مصطفى محمد غريب - نص وهم المسرح














المزيد.....

نص وهم المسرح


مصطفى محمد غريب

الحوار المتمدن-العدد: 6590 - 2020 / 6 / 11 - 21:14
المحور: الادب والفن
    


ثملٌ استيقظ كل صباح
الحلمُ يراودني في التمثيل
أحلمُ احياناً، أنى أمثل كل الأدوار، لكنْ ليس مع الاشرار
الناس تمثل ادواراً شتى
فقراءٌ.. والفقراء المذبوحين
من يملك سلطةً بالسيف يتاجر بالدين
وسياسيونْ.. خبرة في الدجل المرموق
وسياسيونْ.. الموبوءون على باب الخارج..
سيافون يضافون، والقراؤون القوالون، والوقادون النمامون، والقوادون القرادون، وكذابون على المنبر
والمخبر فيهم سلطان ورقيب..
والسفاكون على المسرح ممشوقون.
المخرج ْ سفاكٌ من نوعٍ خاص،
فوق الكرسي يشير بضبط الحركة
وحدي في الدور أمثل دوراً اثول يتغنى في الطرقات
واغازل انثى ملكية مثل هلال العيد
تلبس تاجاً من قاموس التاريخ
تلبس ثوباً شفافاً وحرير
تسكن قصراً من عاج..
وأرى نفسي في المسرح
قبطاناً او مخصياً لجواري في حاضنة القصر وتيجان خليفة.
شعراءٌ نقاشونْ يفسون القول على طبل اجوف
ما فهوا ان الشعر فنون المعنى وغناء.
واشارك فصلاً، او فصلينْ،
وممثلةٌ تتلوى كالثعبان
والفتياتْ في الكمبارس
يرقصن عرايا التانغو حولي..
واشاهد نفسي رقاً في الطابور
لكن قربي امرأة تعزفُ في التنجيم
تشبه في اللات التمثيل ممثلة الشعبِ
اتحرك في بطءٍ وأقلد رابوت الميكانيك
يتصاعد في راسي فصلٌ من هملت
وفصولٌ من جيران النخلةْ
يا للعارْ.. أنسى الفصل الأول
ساهٍ اتحرك في تكنيكٍ رخوي
دوري في التمثيل مشاكس..
للعلم أحب الدور الرومانسي
المخرجْ يخرج عن طورهْ.. ويصرخ محتجاً
ــــ مهزلةٌ هذا التمثيل الاثول..
الكل نيامْ على النص المخبول
وانا ثملٌ حتى اللعنة بالتمثيل الروحي
دوري متفاعل في المسرح
واشارك احياناً
فصلاً أو فصلين
في كل صباحٍ اجلس عند الشباك المسرح
ثملٌ انتظر البواب ليفتح باب الباب
11 / 6 / 2020






الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب
حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- نهب خزينة الدولة وتداعيات تشكيل الحكومة الجديدة
- المطلب الشعبي لانتخابات مبكرة ومفوضية للانتخابات نزيهة
- نصان 1 أين سرى وجهي في ركضة الزمان؟
- لفساد والفقر وكورونا والمحاصصة في العراق فصل من فصول الأزمة! ...
- الحلول الجذرية مع الإقليم للتمتع بالاستقرار والأمان والبناء
- نص بقايا أنهر الدمع في ليل السقم
- مجرمون حتى في زمن كورونا بدون حساب
- مستلزمات الانتصار على الإرهاب عسكرياً وفكرياً
- نص لم يكن حلمي!..
- حقيقة الرأسمالية ونظامها الاستغلالي غير العادل
- نص المستجد كورونا
- نكبة الهيمنة والفراغ السياسي ورئيس الوزراء
- جانحة كورونا والكارثة المأساة
- تصفية الحسابات على الساحة العراقية
- دور الأحزاب في المحاصصة الطائفية السياسية
- العبور إلى شاطئ الحلم
- الطرف الثالث في عمليات الخطف والاغتيال والاعتقال
- نص في شارع الرشيد
- آفاق الوجه التراجيدي للفقر ودونه في العراق
- الانتفاضة وقانون الانتخابات الجديد


المزيد.....




- الفنان المصري محمد هنيدي مغردا: أنقذوا حي الشيخ جراح
- مغن بريطاني يسأل بايدن: -ماذا لو جاء أحمق من بعيد ليأخذ منزل ...
- مصر.. بلاغ جديد ضد محمد رمضان للنائب العام ونيابة الأموال ال ...
- منتدى -كرانس مونتانا- يستأنف أنشطته في الداخلة
- سلاف فواخرجي بطلة فيلم مصري يتحدث عن -المأساة الكبرى-... صور ...
- ماجدة الرومي تبكي جمال سلامة بحزن كبير... صور وفيديو
- التوثيق الرقمي بعد كارثة تسونامي.. المخطوطات الملايوية شاهدة ...
- الشرطة الأمريكية تحقق في قضية -الوفاة الغامضة للإلهة الأم-
- عاجل: توتر العلاقات الإسبانية المغربية تجمع الاحزاب السياسية ...
- محكمة تقرر سجن فنان عربي لاعتدائه على مواطن


المزيد.....

- مجموعة نصوص خريف يذرف أوراق التوت / جاكلين سلام
- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مصطفى محمد غريب - نص وهم المسرح