أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - رعد موسى الجبوري - رسالة من ماركس الى لينكولن














المزيد.....

رسالة من ماركس الى لينكولن


رعد موسى الجبوري
(Raad Moosa Al Jebouri)


الحوار المتمدن-العدد: 6559 - 2020 / 5 / 9 - 22:52
المحور: الثورات والانتفاضات الجماهيرية
    


مترجمة عن Marx and Lincoln: An Unfinished Revolution المؤلف Robin Blackburn
دار النشر Verso سنة النشر 2011
الرسالة:
معنونة من جمعية العمال الاممية الى ابراهام لينكولن
إلى أبراهام لينكولن، رئيس الولايات المتحدة الأمريكية.
سيدي،
نهنئ الشعب الأمريكي بمناسبة إعادة انتخابكم بأغلبية كبيرة. وإذا كانت مقاومة العبودية هي العنوان الرئيسي المعلن في انتخابكم الأول، فإن صرخة الحرب المنتصرة في إعادة انتخابكم كانت هي الموت للعبودية. ومنذ بداية النزاع الأمريكي الهائل شعر عمال أوروبا وبشكل غريزي أن اللافتة الملمعة بالنجوم هي التي تحمل مصير وقدر طبقتهم. ولم يكن لهدف الصراع للسيطرة على المناطق، والذي نزع فتيل الملحمة الرهيبة، أن يقرر فيما إذا كانت التربة المسالك البكر الهائلة يجب أن تكون مرتبطة بعمل المهاجرين أو يسمسر بها متسكعين من مراقبي الاعمال الشاقة؟ عندما تجرأت قلة من 300.000 من اصحاب العبيد وكتبوا لأول مرة في تاريخ العالم، "العبودية" على راية التمرد المسلح؛ وعندما ولدت لاول مرة على نفس المناطق فكرة جمهورية ديموقراطية عظيمة موحدة قبل قرن تقريبا، حيث صدر أول إعلان لحقوق الإنسان، وتم اعطاء الدفع الأول للثورة الأوروبية في القرن الثامن عشر؛ عندما تكون الثورة المضادة في تلك المناطق بالذات وبدقة منهجية، فخورة في إلغاء "الأفكار المتداولة وقت صياغة الدستور القديم" والحفاظ على "العبودية لتكون مؤسسة مفيدة، وفي الواقع الحل الوحيد للمشكلة الكبرى في علاقة العمل برأس المال" والدعاية بسخرية لتملك الإنسان بأنه "حجر الزاوية في الصرح الجديد"، هنا فهمت الطبقات العاملة في أوروبا فورا، حتى قبل أن تعطي حزبية الطبقات العليا المتعصبة من طبقة النبلاء الكونفدرالية تحذيرها الكئيب، من أن تمرد أصحاب العبيد سيفضي بحملة صليبية للملكية ضد العمل، وأنه بالنسبة للرجال العاملين، الحاملين آمالهم للمستقبل، وحتى انتصاراتهم السابقة كانت على المحك في هذا الصراع الكبير على الجانب الآخر من المحيط الأطلسي. لذلك تحملوا بصبر في كل مكان الصعوبات التي فرضتها عليهم أزمة القطن، وعارضوا بحماس التدخل المساند للعبودية وألحاح "سادتهم"، و ساهموا، من معظم أنحاء أوروبا، بحصتهم من الدم في القضية العادلة.
في حين أن العمال، القوة السياسية الحقيقية للشمال، سمحوا للعبودية بتدنيس جمهوريتهم، بينما قبلها كان الزنجي، يُستَعبَد ويباع بدون موافقته، كانوا يتباهون بأنهم أعلى ميزة فالعامل ذو البشرة البيضاء يبيع نفسه ويختار سيده، ولم يتمكنوا من الحصول على الحرية الحقيقية للعمل أو دعم إخوانهم الأوروبيين في نضالهم من أجل التحرر، لكن هذا العائق أمام التقدم قد جرفه البحر الأحمر للحرب الأهلية. ان العمال في أوروبا على يقين من أنه كما بدأت حرب الاستقلال الأمريكية حقبة جديدة من صعود للطبقة المتوسطة، فإن حرب مناهضة العبودية الأمريكية ستفعل نفس الشيئ للطبقات العاملة. وهم يعتبرون أن ذلك من ضرورة من ضرورات العصر القادم، وأنها وقعت على عاتق أبراهام لينكولن، الابن المخلص للطبقة العاملة، لان يقود بلاده في النضال الذي لا مثيل له لإنقاذ المقيدين بالسلاسل ولإعادة بناء عالم اشتراكي.
تم التوقيع نيابة عن رابطة العمال الدولية،
المجلس المركزي ...
بي هايف (لندن) 7 كانون ثان – يناير 1865






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
فهد سليمان نائب الامين العام للجبهة الديمقراطية في حوار حول القضية الفلسطينية وافاق و دور اليسار
لقاء خاص عن حياته - الجزء الاول، مؤسسة الحوار المتمدن تنعي المناضل والكاتب اليساري الكبير كاظم حبيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- مرتكزات فلسفة التكنولوجيا عند ماركس وانجلز
- تصادم الرأسماليات/ الصراع الحقيقي من اجل مستقبل اقتصاد العال ...
- اريد وطن (2)
- اريد وطن (1)
- في العراق نظام دولة فاشل يجب ان يتغيير
- أفكار حول سياسة النقل في العراق
- ضرورة توفر بيئة قانونية لحل مشكلة السكن في العراق
- اسئلة حول خرق السيادة الوطنية
- كلارا زيتكن والحركة النسائية الاشتراكية الدولية
- 14 تموز 1958 ثورة وطنية اجتماعية وليست طائفية
- ماذا تعني الأزمة القطرية لأسواق النفط والغاز
- حول استفتاء الشعب الكردي في اقليم كردستان العراق
- ثورة 14 تموز محاولة لبناء دولة وطنية مستقلة وعراق حر متقدم
- ازمة العراق خدعة التكنوقراطية وقتل الديموقراطية
- دروس من تظاهرات 31 تموز 2015
- التنمية المستدامة في العراق الجانب البيئي
- التنمية المستدامة و بناء العراق
- هموم مسودة قانون المساءلة والعدالة


المزيد.....




- المغرب... حكومة ليبرالية مقابل معارضة يسارية... والشارع يترق ...
- رأس المال: نتائج عملية الإنتاج المباشرة (102)
- ضجة واسعة بعد إصابة نشطاء يساريين إثر فض الجيش الإسرائيلي مظ ...
- جورج إسحاق: الأمن احتجزني في المطار 45 دقيقة يوم إطلاق إسترا ...
- في ذكرى استشهاد هاشم العلوي -التقدمي الاحتفاء بذكرى الشهداء ...
- في الذكرى الأولى أكد على الرفض الشعبي للتطبيع مع الكيان الصه ...
- وزير الدفاع الإسرائيلي: سنتصرف بحزم في إذا حاولت الفصائل الف ...
- نصر تاريخي لحزب الحمر الاشتراكي الثورى في البرلمان النرويجي ...
- أعمال شغب خلال مظاهرة -كلنا يسار- في شرقي ألمانيا
- النهج الديمقراطي بالجنوب: انتخابات صورية لا تعبر عن الإرادة ...


المزيد.....

- فلسفة الثورة بين سؤال الجدة وضرورة الاستكمال / زهير الخويلدي
- ما الذي يجعل من مشكلة الاغتراب غير قابلة للحل فلسفيا؟ / زهير الخويلدي
- -عبث- البير كامو و-الثورة المھانة- في محركات الربيع العربي ! / علي ماجد شبو
- دراسة ظاهرة الحراك الشعبي في مرحلة ما قبل (ربيع الشباب العرب ... / حسن خليل غريب
- كرّاس نصف السّماء : نصوص حول المرأة الكادحة / حزب الكادحين
- الحركة الاجتماعية بين التغيير السلمي وراديكالية الثورة / زهير الخويلدي
- النظرية والتطبيق عند عمونيال كانط / زهير الخويلدي
- فتيات عدن في مواجهة الاستعمار البريطاني / عيبان محمد السامعي
- أسباب ثورة 14 تموز 1958، (الوضع قبل الثورة)* / عبدالخالق حسين
- دفاعا عن الماركسية - ليون تروتسكي - الجزء الثاني / احمد حسن


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - رعد موسى الجبوري - رسالة من ماركس الى لينكولن