أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فؤاد أحمد عايش - نحنُ أُمة لا تقرأ رغم أننا أُمة إقرأ














المزيد.....

نحنُ أُمة لا تقرأ رغم أننا أُمة إقرأ


فؤاد أحمد عايش
كاتب صحفي ومحلل سياسي أردني

(Fouad Ahmad Ayesh)


الحوار المتمدن-العدد: 6535 - 2020 / 4 / 11 - 03:21
المحور: الادب والفن
    


البعض منا يلفظ على لسانه كلمة ( قحبة ) والبعض الآخر يلفظ كلمة ( شرموطه )
- من هي القحبة ؟؟؟
- ومن هي الشرموطة ؟؟؟
مقال جريئ أُقدمهُ لأصحاب العقول الراقية
كما ورد في المجلد الثالث في سلسلة لسان العرب
يُقال في اللغة العربية
( قحباء ) وهي الهضبة المنكوسة قمتها والتي اعتاد العرب على عبورها لإختصار مسافات الأسفار نظرًا لوعورة طرق السفر ، فكان يُقال لمن يحالفه الحظ
( كالقحباء في وسط الصحراء ) أما من كانوا يقطنون خلف تلك الهضاب فكان يطلق عليهم ( أبناء القحباء ).

قال ابن الأضرمين يمتدح نفسه :-
أنا ابن القحباء رامق العينين
يلوح في وجنتي مهند قتّال
أما نسائهم فكُنّ مضرب مثل بحسنهن وجمالهن
وكن يلقبن بالقحاب ومفردهن قحبة

وأما عند البادية فقد كان يُقال للزهرة الحمراء المتفتحة ( الشرمطاء ) وكان يُقال لمن تُلوّن شفاهها باللون الأحمر ( شرمطاء الشفاه ) أو تشرمط شفاهها
أما صانعة اللون الأحمر ( التي تصنع أحمر الشفاه وتبيعه للنساء ) فكان يُطلق عليها ( شرموطة ) أو ( شريمطة )
وقد قيل ( تُشرمط لتجد قوت يومها ويعني تبيع ( أحمر الشفاه لتعتاش )

وقد قال الشاعر الأموي قيس ابن ذريع :-
هنا وقفنا والشفاه مواجدُ
أين البسالة وأين سيفي الباشقُ
شرموطةٌ أسرت بلونها النواجدُ
لولا الهوى ما ذل في الأرض عاشقُ

أتمنى أنكم إستفدتم لأن بعض الجهلاء جعلوها للسباب والشتم وهذا دليل كبير على أننا أمة ( لا تقرأ ) رغم أننا أمة ( إقرأ )






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب السوري ياسين الحاج صالح حول سوريا واليسار والاسلام السياسي في العالم اليوم
طارق حجي مفكر علماني تنويري في حوار حول الحداثة والاسلام السياسي والتنمية وحقوق المرأة في بلداننا


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- العمل السياسي
- ظاهرة الإنتحار
- لُغة الصمت
- رابطة بصمة وفاء
- كأس من الخمر
- الأردن ما بين الأمن والأمان
- ماذا بعد فيروس كورونا


المزيد.....




- السعودية.. انطلاق أول مهرجان سينمائي دولي في مدينة جدة الساح ...
- اليوم ذكرى رحيل نيلسون مانديلا
- مهرجان أبو ظبي يستضيف الموسيقي نيكولا بيوفاني
- بنعلي: -السوق الوطني لم يتأثر بتوقف الأنبوب المغاربي الأوروب ...
- أخنوش يعقد بأكادير لقاء تحضيريا للمؤتمر الوطني للتجمعيين
- حيار: سنفتح مركزا للتكفل بالنساء في كل إقليم
- الميراوي يفتح تحقيقا في الخروقات المالية والادارية بجامعة ال ...
- -لوح حلم جلجامش- يعود إلى العراق
- فنان إيطالي يحول رسومات العنصرية إلى جداريات ملونة
- طحنون بن زايد: لاعب الفنون القتالية الذي أصبح عراب الدبلوماس ...


المزيد.....

- أعمال شِعريّة (1990-2017) / مبارك وساط
- ديوان فاوست / نايف سلوم
- أحاديث اليوم الآخر / نايف سلوم
- ديوان الأفكار / نايف سلوم
- مقالات في نقد الأدب / نايف سلوم
- أعلم أني سأموت منتحرا أو مقتولا / السعيد عبدالغني
- الحب في شرق المتوسط- بغددة- سلالم القرّاص- / لمى محمد
- لمسة على الاحتفال، وقصائد أخرى / دانييل بولانجي - ترجمة: مبارك وساط
- كتاب: بيان الفرودس المحتمل / عبد عنبتاوي
- أخْفِ الأجراس في الأعشاش - مئة مِن قصائدي / مبارك وساط


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فؤاد أحمد عايش - نحنُ أُمة لا تقرأ رغم أننا أُمة إقرأ