أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - فؤاد أحمد عايش - كأس من الخمر














المزيد.....

كأس من الخمر


فؤاد أحمد عايش
كاتب صحفي ومحلل سياسي أردني

(Fouad Ahmad Ayesh)


الحوار المتمدن-العدد: 6530 - 2020 / 4 / 6 - 10:05
المحور: كتابات ساخرة
    


عندما أجلسُ مع نفسي أرى نفسي وحيدًا في هذا الفراغ ، لا أحد يرافقني إلا كأس من الخمر ، وموسيقى كلاسيكية وسيجارتي التي باتت جُزءًا لا يتجزء من جسدي ، لعنات الصداقة والعمل والمجتمع والدين تلاحقني ، وشبح الحزن يلتصق بي ، لا أُجيد التعبير بالصوت ، الكلمات تخنقني وأصابعي ترتجف عند الكتابة ، وكأنني لستُ شابًا بالعشرينات ، بل كأنني عجوز ناهز التسعين من عمره ، أتخيل نفسي سفينة تتلاطمها الأمواج ، رُبانها هرب و طاقمها قد مات ، أو ربما أنا قصيدة اندثرت ولَم يعد أحد يتذكر كلماتها الجميلة ، ولكنني بالنهاية أضحك وأقول إذا كان هذا العالم كالسرك فيجب أن أكون فيه المُهرج الكبير ، وأتذكر الأشياء الجميلة البسيطة التي تسكن عالمي.
هُنا وفي هذه اللحظة وعندما جلستُ مع نفسي رأيتُ أني لستُ ذلك المنافق الذي يظهر بواقع على مواقع التواصل الاجتماعي بعكس واقعه في حياته ،،، أنا لستُ ذلك الشخص الذي ينسخ وينشر كلمات ثقافية لا يعرفها في حياته ،،، أنا لستُ ذلك الشخص الذي يكذب و يُغازل البنات بـقصائد لا يعرف معاني حروفها ،،، أنا لستُ ذلك الشخص الذي ينشر صورة يوميًا كالإعلان ليقولوا عني جميل ،،، أنا لستُ ذلك الشخص الذي يتصور مع كأس خمر ليقولوا عني مهموم ،،، أنا لستُ ممن يتصورون بجانب ممتلكات الناس ليقولوا عني أملك ،،، أنا لا أدّعي الحب لحبيبتي بنشر صور القلوب حتى يقولوا عني أحب.
أنا ذلك الشاب المُسالم الذي أجلس مع نفسي في كل مساء لكي أشرب كأس من الخمر حتى يختمر عقلي ويغيب وعيي ،،، أنا الذي سوف أجلس مع نفسي بهدوءٍ تام وأذكر أجمل ما مضى من عمري ،،، أنا ذلك الشاب الذي سيصبح في نظر العالم منحرف.
لآ...أنا لستُ منحرف طالمآ لم أُوذي أحد،،،
أنا مجرد مخلوق ضعيف أشربُ اليوم وأتعلمُ غدًا،،،






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب السوري ياسين الحاج صالح حول سوريا واليسار والاسلام السياسي في العالم اليوم
طارق حجي مفكر علماني تنويري في حوار حول الحداثة والاسلام السياسي والتنمية وحقوق المرأة في بلداننا


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الأردن ما بين الأمن والأمان
- ماذا بعد فيروس كورونا


المزيد.....




- السعودية.. انطلاق أول مهرجان سينمائي دولي في مدينة جدة الساح ...
- اليوم ذكرى رحيل نيلسون مانديلا
- مهرجان أبو ظبي يستضيف الموسيقي نيكولا بيوفاني
- بنعلي: -السوق الوطني لم يتأثر بتوقف الأنبوب المغاربي الأوروب ...
- أخنوش يعقد بأكادير لقاء تحضيريا للمؤتمر الوطني للتجمعيين
- حيار: سنفتح مركزا للتكفل بالنساء في كل إقليم
- الميراوي يفتح تحقيقا في الخروقات المالية والادارية بجامعة ال ...
- -لوح حلم جلجامش- يعود إلى العراق
- فنان إيطالي يحول رسومات العنصرية إلى جداريات ملونة
- طحنون بن زايد: لاعب الفنون القتالية الذي أصبح عراب الدبلوماس ...


المزيد.....

- فوقوا بقى .. الخرافات بالهبل والعبيط / سامى لبيب
- وَيُسَمُّوْنَهَا «كورُونا»، وَيُسَمُّوْنَهُ «كورُونا» (3-4) ... / غياث المرزوق
- التقنية والحداثة من منظور مدرسة فرانكفو رت / محمد فشفاشي
- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - فؤاد أحمد عايش - كأس من الخمر