أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ملف: وباء - فيروس كورونا (كوفيد-19) الاسباب والنتائج، الأبعاد والتداعيات المجتمعية في كافة المجالات - عطا درغام - كورونا في زمن الجاهلية














المزيد.....

كورونا في زمن الجاهلية


عطا درغام

الحوار المتمدن-العدد: 6528 - 2020 / 4 / 4 - 04:24
المحور: ملف: وباء - فيروس كورونا (كوفيد-19) الاسباب والنتائج، الأبعاد والتداعيات المجتمعية في كافة المجالات
    


من منا لم يسمع أو يقرأ عن العالم الكبير إسحق نيوتن.. ففي عام 1665 ضرب الطاعون مدينة لندن ؛فتوقفت الدراسة في الجامعة لمدة سنتين، وكان العالم الكبيرضمن طلاب الجامعة في تلك الفترة، فبقي أسيرا لمنزله في فترة توقف الدراسة. واستطاع في تلك الفترة أن يخرج علينا بقوانين ونظريات أفادت البشرية كلها في الجاذبية والضوء والتفاضل والتكامل.
والسؤال الذي نطرحه هنا..لماذا لا نستغل هذه الأزمة ونحولها من طاقة سلبية إلي طاقة إيجابية...؟
لا أعتقد أن مثل هذا سيحث ؛ لأننا دائما نعيش أسري للماضي وبدلًا من أن نستفيد ونتعلم منه ونطوره..نستسلم للخرافات والأوهام...
العالم من حولنا يتقدم ويتطور، ونحن أسري للخرافات والأباطيل التي تعوقنا عن التفكير والإبداع، وعندما تظهر نظرية واكتشاف نهرع لتأويلها وتفسيرها بأنها موجودة عندنا في القرآن من أربعة عشر قرنًا، دونما أن نحاول الاستفاد من هذه النظرية ونحاول نحن إثباتها....وإذا ظهر اختراع فقد سبقه ابن فلان عندنا في القرن الفلاني...ونقول:هذه بضاعتنا وردت إلينا فهم سرقوا منا حضارتنا.
وفي نهاية العام الماضي تعرض العالم لموجة كاسحة من وباء جديد يحمل اسم كورونا، فانتشر سريعا ،وغزا اكثر من ثلث دول العالم ، فانغلقت الدول علي نفسها ورصدت الميزانيات وفتحت معامل البحث العلمي لمناقشة أسباب وظهور وانتشار وصفات هذا المرض ؛ وذلك للوصول إلي اكتشاف أو مصل يمنع هذا المرض.
وفي ليلة وضحاها، ينغلق علينا عباقرة وعلماء البحث العلمي عندنا للتفسير والتأويل والبحث عن نظرية أو مصل نذهل به العالم..حتي تفتقت العبقريات عن وجود اكتشافات ونظريات عظيمة أذهلت كورونا نفسه و، وستجعله يتواري خجلًا من الدقة والسرعة المتناهية في اكتشافاتنا.
فجأة نجد علي على مواقع التواصل خرافة تزعم أن كتابا اسمه آخر الزمان لكاتب اسمه إبراهيم بن سالوقيه كتب هذا الكتاب عام 463 مكتوب فيه: "حتى إذا تساوى الرقمان (20=20)، وتفشى مرض الزمان، منع الحجيج، واختفى الضجيج، واجتاح الجراد، وتعب العباد، ومات ملك الروم، من مرضه الزؤوم، وخاف الأخ من أخيه، وكسدت الأسواق، وارتفعت الأثمان، فارتقبوا شهر مارس، زلزال يهد الأساس، يموت ثلث الناس، ويشيب الطفل منه الرأس، وفى آخر الكلام اختتمت بجملة وهي "كتاب أخبار الزمان صفحة 365".
وللرد علي هذا الزعم والفرية التي ألصقت بالكتاب، نكتفي برد واحد وهو أن المؤرخين العرب والمصريين لم يؤرخوا بالتاريخ الميلادي أبدا ..ولم يستخدم إلا حديثا.
وكذا ظهر علينا كتاب }عظائم الدهور لأبي علي الدبيزي{، هو المتداول على مواقع التواصل الاجتماعي وسيطر علي عقول العرب في هذه الأيام، لما يتردد من أقاويل أنه تنبأ بفيروس كورونا، وانتشاره من الصين لإيطاليا، وتدافع رواد مواقع التواصل الاجتماعي للبخث عن هذا الكنز المدفون الذي سيقضي علي كورونا .. كتاب عظائم الدهور pdf أو مقتطفات من كتاب عظائم الدهور، أو تحميل كتاب عظائم الدهور أبو علي الدبيزي.
ما نشر عن كتاب عظائم الدهور يشير إلى أن أبو علي الدبيزي، تنبأ بفيروس كورونا حينما كتب:
"عندما تحين العشرون قرونً وقرون وقرون.. يجتاح الدنيا كورون من فعل البشرالضالون فيميت كبارهم ويستحيي صغارهم يخشاه الأقوياء. ولا يتعافى منه الضعفاء يفتك بساكني القصور ولا يسلم منه ولات الأمور يتطاير بينهم كالكرات ويلتهم الحلقوم والرئات لا تنفع معه حجامه ويفترس من أماط لثامَه يصيب السفن ومن فيها وتخلو السحب من راكبيها تتوقف فيه المصانع ولايجدون له من رادع مبدؤه من خفاش الصين وتستقبله الروم بالأنين وتخلو الأماكن من روادها وتستعين الاقوام بأجنادها يضج منه روم الطليان ولا يشعر من جاورهم بأمان يستهينون بأول اجتياحه وييأس طبهم من كفاحه يتناقلون بينهم أخباره ويكتشفون بلا نفعٍ أسراره يخشاه الاخيار والفساق ويدفنون ضحاياه في الاعماق تتعطل فيه الصلوات وتكثر فيه الدعوات وتصدق الناس مايشاع وتشتري كل مايباع ممالك الأرض منه في خسارة تعجزعن محاربته وانحساره في زمانٍ قل الصدق في التعامل وشح الأحسان في المقابل ثمَ تنكشف الغمة عن الأمة بالرجوع إلى الله تأتي التتمة. وتستنير الضمائر المستهمة بالتضرع الى الله والصلاه على الأنبياء والأئمة.
حينما تقرأ هذا الكلام تصدق مليون بالمائة أن كتاب عظائم الدهور تنبأ بفيروس كورونا، ولكن للحقيقة بالبحث عن المؤلف أبو علي الدبيزي فلا يوجد معلومات عنه كثيرة، وذكر أنه توفي في العام 565 من الهجرة، وله مجموعة محدودة من المؤلفات التي انتشرت في هذه الفترة، ولكن هذه المعلومات غير موثقة، حتى كتاب عظائم الدهور غير موجود علي الإنترنت والروابط وهمية.
وهناك خرافة ثالثة ظهرت تعبر عما نحن فيه وتقول: من يفتح المصحف علي سورة البقرة ويجد شعرة؛ فليضعها في كوب ماء ويشربها، فهي علاج من فيروس كورونا.
وقد ردت دار الإفتاء المصرية علي كل هذه الترهات والخرافات قائلة: "ننبه على أن هذا الأمر من الخرافات، وعلى كل مواطن أن يتبع التعليمات الصحية الموضحة من وزارة الصحة، المصرية ، وألا يلتفت إلى مثل هذه الخرافات".
وعلي الجانب الأخر فقد كانت دار الإفتاء المصرية أكدت أن حفظ النفس الإنسانية في الوقت الحالي مقصد من مقاصد الشريعة الإسلامية حيثُ قالت : "‫النظافة من الإيمان، و‫يجب التغلب على العادات الخاطئة لكي نحمي أنفسنا .
وكي نحمي أنفسنا ، فلا يجب أن نخطع لأوهام وأسري لكل ما ينشر علي شبكة الإنترنت ؛ فتعوقنا عن التقدم والإبداع ..العالم يتقدم من حولنا ويرفع من شان العلم والعلماء.
ولن نذهب بعيدا ففي هذه الأزمة علا نجم الأطباء الذين واجهوا هذا الوباء بشجاعة واستشهد بعضهم..وتواري الحنجوريون خجلا لإفلاسهم فلم يعد لديهم ما يقدمونه لهذا الشعب




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,067,630,148
- المشروع البحثي وسبوبة منتظرة
- مصر في طريقها للاعتراف بإبادة الأرمن عام 1915
- الشهيد الذي كرمته السماء والأرض.....في ذكراه الأولي
- مفردات البيئة في الريف المصري
- مقاومة دودة القطن في القرية زمان
- شارل أزنافور..... قيثارة الغناء الفرنسي
- لغز الطعايمة
- حكاية الطليعة الوفدية
- تراث القاهرة العلمي والفني في العصر الإسلامي
- حقائق وأساطير تروي عن الطعايمة
- أحن إلي خبز أمي
- الإيرانيون في مصر
- الصحافة الإليكترونية
- المدنية
- حقائق وأساطير تُروي عن الطعايمة
- أمريكا والصهيونية
- حكاية الخبز في مصر الحديثة
- الأعمدة السبعة للشخصية المصرية
- حكاية محمود سامي البارودي
- إيران: الحرب والنساء


المزيد.....




- -نحن في حرب ضد الفيروس وليس مع بعضنا-.. بايدن يوجه رسالة لمن ...
- أردوغان يستقبل أمير قطر في تركيا.. -28 قمة خلال 70 شهرا-
- طبيبة أمريكية تصف يوماً واحداً من وفيات كورونا في المستشفى
- أردوغان يستقبل أمير قطر في تركيا.. -28 قمة خلال 70 شهرا-
- "بيتُنا بيتُكم".. "فلاي دبي" على خطى &qu ...
- التطبيع: إقلاع أول رحلة طيران تجارية من دبي إلى تل أبيب ونتن ...
- "بيتُنا بيتُكم".. "فلاي دبي" على خطى &qu ...
- العراق ثانياً ضمن مؤشر الإرهاب العالمي
- القضاء: الاعتداء على الموظف جريمة عقوبتها تصل إلى الإعدام
- عضو بالقانونية النيابية ينتقد قراراً حكومياً -غريباً-


المزيد.....

- جائحة الرأسمالية، فيروس كورونا والأزمة الاقتصادية / اريك توسان
- الرواسب الثقافية وأساليب التعامل مع المرض في صعيد مصر فيروس ... / الفنجري أحمد محمد محمد
- التعاون الدولي في زمن -كوفيد-19- / محمد أوبالاك


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - ملف: وباء - فيروس كورونا (كوفيد-19) الاسباب والنتائج، الأبعاد والتداعيات المجتمعية في كافة المجالات - عطا درغام - كورونا في زمن الجاهلية