أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ملف: وباء - فيروس كورونا (كوفيد-19) الاسباب والنتائج، الأبعاد والتداعيات المجتمعية في كافة المجالات - احمد جمعة - العمل المنزلي في زمن كورونا














المزيد.....

العمل المنزلي في زمن كورونا


احمد جمعة
روائي

(A.juma)


الحوار المتمدن-العدد: 6523 - 2020 / 3 / 26 - 21:38
المحور: ملف: وباء - فيروس كورونا (كوفيد-19) الاسباب والنتائج، الأبعاد والتداعيات المجتمعية في كافة المجالات
    


الانترنت في زمن الكورونا، يصلح يكون عنوان هذه الحقبة التي تشهد حاليًا حربا عالمية على فايروس كورونا الذي غزى العالم دون سابق إنذار، كما فعلت النازية من قبل...هذا الفايروس تحدى النازية وأغلق باب الكرة الأرضية، فحبس البشرية وأجبر الجميع على التزام العزلة المنزلية، أو الحجر المنزلي...فيما عُرِفَ بالعمل من داخل المنزل...كيف جرى الأمر؟ وماذا نفعل الآن من داخل المنزل؟
قل لي ماذا تفعل في المنزل هذه الفترة، أقل لك من أنت؟!
بدأت تصيبنا هستيريا المنزل، البعض بالغضب ممن حوله، يفرغ شحنة العزلة التي لم يعتد عليها الرجل أو المرأة...هذا حدث للبعض بسبب فراغ أولًا وثانيًا بسبب ما يسمى بمرض الحجرة، وهذا عادة يصيب الذين قضوا سنوات في الحبس الاختياري بالغرفةبباعث حالات مختلفة منهاالرهاب من الناس أو الخجل وأسباب أخرى لست طبيبًا لأشخصها، أما أولئك الذين احتجزوا مؤخرًا بسبب كورونا ولم يعتادوا البقاء بالمنزل ليوم واحد، فقد وقع بعض منهم في هستيريا سببها التوتر والخوف والفراغ فيحدث أن يقع الشجار والخلاف وحتى التكسير وهذه نتيجة حالة طارئة غير متوقعة تمر لأول مرة بهذا الجيل...
لماذا تقع مثل هذه الحالات؟ بالطبع في دول غربية يتم علاج ذلك من خلال مختصين بمثل هذه الظروف الاستثنائية من علماء نفس وأطباء وخطوط ساخنة تعالج حالات الفزع والخوف والتوتر والغضب وبعضها يدفع بصاحبه للتورط في شجارات وخلافات داخل الأسرة...وعلى النقيض من ذلك هناك البعض يهدأ ويسترخي ويستغل الوقت لتقوية الروابط الأسرية والاجتماع على مائدة الطعام وقضاء الوقت بالأحاديث الهادئة والمرحة وخاصة أولئك الذين وقفوا وتأملوا الحالة الطارئة بحكمةٍ وحنكة/ مثل هؤلاء هم بسلامٍمع الحياة ومع غيرهم من الناس، تساعد خبرتهم في الحياة والتجارب على امتصاص توتر الآخرين ومساعدتهم على الاسترخاء بنقيض البعض ممن يزرع الفزع بسبب الضيق والعزلة وعدم الاعتياد على تفكير هادئ واسترخاء وتأمل المواقف بدلًا من محاربتها...
عني شخصيًا لم يتغير شيء بالنسبة للبقاء بالمنزل وممارسة حياتي العادية والطبيعية، فالقراءة والكتابة والتمارين الرياضة سواء مع الأجهزة أو الجسدية، بالإضافة لمشاهدة الأفلام العالمية والمسلسلات الأجنبية طبعاً...فالعربية مصيبة من الممكن أن تصيبك في هذا الوقت بالذات بحالاتٍ أخطر من كورونا!!
هذه محنة يمر بها العالم غير مسبوقة على الاطلاق بالعصر الحديث، حتى إبان الحرب العالمية الثانية ورغم فناء الملايين إلا أن الحياة كانت تسير بوتيرة مخالفة ولم يشهد العالم إغلاقًا بكلّ قاراته. لذلك لو اتسم بعضنا بالاسترخاء والتمعن في الحالة وتقبل الشروط التي فرضتها الحالة الطارئة وليست الأنظمة والحكومات، لفهم مغزى أن يجعلّ البقاء بالمنزل فرصة تاريخية لاستعادة نغم الحياة الذي قاطعتهُالعادات العصرية بضغوطها وزحمتها وما فرضتهُ من قمع لمشاعرنا وعواطفنا وجعلتنا أسرى غيرنا، نعيش بشروط غيرنا وبظروف مفروضة علينا قسرًا...
السؤال: هل سنتعلم من هذه الأزمة بعد انقشاعها وقريبًا كما يأمل الجميع؟
أم سوف نعود مرة أخرى لنظامنا السابق بمجرد أن يطير الضباب وتعود تركيبة الحياة لعهدها وصخبها ومعها ترجع كلّ العادات السيئة لتطفوا مرة أخرى وننسى ما تعلمناه من هذه المحنة الدولية؟
تنويرة:السير بالاتجاه المعاكس يُجدي عندما يصبح اتجاه السير، مختلفاً...




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,081,147,815
- حجرُ النهاية
- العالم يتضامن في وجه الحرب العالمية على كورونا
- في الحجر الثقافي...!
- الفرق بين الله والشيطان أن الله يسأل والشيطان يجيب...
- عربيًا فقط - موت الرواية؟ أم نهاية القارئ؟
- لص القمر سنمار الإخباري
- انتحار الرواية!
- فاسفود ثقافي!
- احذروا أيها القراء .. كتابة رواية كالسفر إلى مجرة
- من رواية -ليلة الفلفل في لوغانو-
- لقاح ضد الكورونا الثقافية!
- نبض الكيبورد في حديقة الكتابة
- رواية يسرا البريطانية - صدرت عن دار الفارابي
- زمن الرواية - الحجّ الأدبي
- فساد ثقافي -تلوين الثعابين الثقافية في حفلات الزار الراقصة** ...


المزيد.....




- أمير الكويت يُهنئ قادة دول الخليج بالاتفاق حول حل الأزمة الخ ...
- إدارة ترامب تتهم فيس بوك بـ-التمييز- عبر منع -أمريكيين مؤهلي ...
- أمير الكويت يُهنئ قادة دول الخليج بالاتفاق حول حل الأزمة الخ ...
- رئيس -روس نانو- السابق ممثلا خاصا لبوتين
- الأردن يرحب بالتفاهمات المعلنة لتسوية الأزمة الخليجية
- حريق ضخم في مرفأ بولاية ميشيغان الأمريكية
- روسيا والصين.. ظهراً لظهر!
- مسبار ياباني بحجم الثلاجة يعود إلى الأرض حاملا عينات ثمينة ق ...
- المبادرة المصرية للحقوق الشخصية تشكر كل من تضامن معها و تتعه ...
- مسبار ياباني بحجم الثلاجة يعود إلى الأرض حاملا عينات ثمينة ق ...


المزيد.....

- جائحة الرأسمالية، فيروس كورونا والأزمة الاقتصادية / اريك توسان
- الرواسب الثقافية وأساليب التعامل مع المرض في صعيد مصر فيروس ... / الفنجري أحمد محمد محمد
- التعاون الدولي في زمن -كوفيد-19- / محمد أوبالاك


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - ملف: وباء - فيروس كورونا (كوفيد-19) الاسباب والنتائج، الأبعاد والتداعيات المجتمعية في كافة المجالات - احمد جمعة - العمل المنزلي في زمن كورونا