أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ملف: وباء - فيروس كورونا (كوفيد-19) الاسباب والنتائج، الأبعاد والتداعيات المجتمعية في كافة المجالات - عماره بن عبد الله - أكذوبة الشعوب المتحضرة..جانب ما كشفته جائحة كورونا..!!














المزيد.....

أكذوبة الشعوب المتحضرة..جانب ما كشفته جائحة كورونا..!!


عماره بن عبد الله

الحوار المتمدن-العدد: 6523 - 2020 / 3 / 26 - 02:48
المحور: ملف: وباء - فيروس كورونا (كوفيد-19) الاسباب والنتائج، الأبعاد والتداعيات المجتمعية في كافة المجالات
    


مما لا شك فيه فالعالم كل العالم يشهد هاته الأيام صدمة، كأني بها تشبه في طبيعتها صدمتي الحربين العالمتين، كيف لا ونحن نعيش حرب على زعامة العالم بين الصين الصاعدة، وأمريكا المُتراجِعة، والسلاح المدمر هاته المرة فيروس كورونا، هذا الكائن المجهري الدقيق الذي تحدئ كل الحدود وأنظمة الرصد الإلكتروني، واضعا منظمات عالمية عريقة تتقدمها الصحة العالمية والأمم المتحدة، على هامش تطورات مشهد الوباء العالمي.

وفي ظل ما يؤكده خبراء في إدارة الازمات، فالعالم بعد انتشار فيروس كورونا لن يكون كما كان قبل أزمة الفيروس، وهاهو يستعد بعد أكثر من مئة عام على نهاية الحرب العالمية الأولى لإعادة صياغة تركيبته، وفقا لمنطق جديد يأخذ من البراغماتية الاقتصادية أساسا ومن الفردية طابعا، وهذا ما يقودنا للقول أن تأثيرات التغييرات القادمة ستطال كافة تركيبات الحقبة السابقة، بل سنشهد زلزال يعصف بالتركيبات السياسية وشخصياتها، والمنظمات الدولية وطبيعة عملها وحتى الحدود الجغرافية وطبيعتها، وهنا نشاهد ما أظهرته أزمة جائحة كورونا، التي انتشرت بشكل كبير في دول القارة الأوروبية، من ضعفاً في مبدأ "التضامن" الذي يشكل أساس الاتحاد الأوروبي، في الوقت الذي أظهرت مؤسسات الاتحاد عدم فعالية، في حل هذه الأزمة الخطيرة، مرجحة المنافع القومية على مصالح الاتحاد المزعوم، الذي كان الشرذمة من أبنائنا وأبناء العرب )يخوفوننا به (وهم يرسلون إليه تلك التقارير الاثمة الحاقدة على وحدة الشعب الجزائري، لا سيما ما أبداه بعد الحراك المبارك من نزعة تحريرية، لاستكمال التحرر الوطني الجزائري من براثن فرنسا الكولونيالية ، لذلك وبعد كل محاولات إجهاض الثورة الديمقراطية السلمية في الجزائر، فهاهي أكذوبة الاتحاد تسقط أمام الانانية والمصالح الفردية على كافة الجوانب الانسانية للأزمة، وهاهي كورونا الذي لا يفرق بين الشعوب ولا مراكز الدول والأفراد، ولا يعير القوى المهيمنة ما كانت تتبجح به مقابل الأمم تلك المستضعفة، قلب الأمور رأسا على عقب مخلفا في طريقه ضحايا بالآلاف، تثبت هشاشة الاتحاد الأوروبي في مواجهة أول كارثة طبيعية تصيبه، عندما تركت إيطاليا لمواجهة مصيرها وحيدة، لا بل منعت عنها الأجهزة والمعدات وكذلك باقي الدول الأوروبية، سواء ضمن الاتحاد الأوروبي أو خارجه مثل صربيا، حتى أن الأخيرة استغاثت مستنجدة بالصين إلى جانب نقد رئيسها اللاذع للدول الغربية، وكذلك فعلت إيطاليا وغيرها من الدول.

وقد تجلى التعامل اللاأخلاقي الغربي مع بعضه بعضا، كما رأينا في محاولات احتكار العقاقير واللقاحات التي يجري العمل عليها، وذلك في سباق محموم للاستحواذ عليها كل لنفسه وحجبها عن باقي دول العالم، نعم أظهرت جائحة كورونا أن الاتحاد الأوروبي وبيروقراطيته المهترئة يتأخرون جدا في لحظات الأزمات، بل لا تحركهم الازمات، وأن المنافع القومية مقدمة على مصالح الاتحاد، وبالتالي يسأل السائل أين هي القيم الأوربية، وشعارات حقوق الأنسان؟ والمجتمعات المتحضرة وخدعة إسلام بدون مسلمين، تلك التي حشدت أساطيلها لمنح الديمقراطية للعراقيين 2003، ولحماية المدنيين الليبيين ومنح الرفاهية للسوريين سنة 2011، واستقرار اليمنيين عام 2015، فاللهم لا شماتة في البلاء، لكن سحقا لهاته الحكاية الخرافية، على حد وصف الرئيس الصربي لأكذوبة التضامن الأوروبي.

نعم تقارير كثيرة تتحدث أمام هذه السقطات الإنسانية، عن خسارة أمريكا للقيادة العالمية، وبالتالي انسداد الرأسمالية المتوحشة، وتفكك الاتحاد الأوربي، ومن ثم نهاية النظام العالمي، وربما كورونا كانت القشة التي قصمت ظهر البعير الغربي، سلامتك يا وطن سلامتك أيتها البشرية..؟



#عماره_بن_عبد_الله (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتبة اللبنانية د. عايدة الجوهري حول مشروع الدولة المدنية العلمانية وأوضاع المرأة في لبنان
حوار مع د.سامي الذيب حول الأديان ومعتقداته الدينية وطبعته العربية وترجماته للقرآن والقضية الفلسطينية


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- كورونا...حرب بيولوجية وعبث بالإنسانية...؟
- هذا دستور... جزائر ما بعد -الحراك المبارك-
- الصحراء الغربية ...آخر مستعمرة إفريقية ..!!
- يا شعوب الأرض.. ولكم في مقاربة الجزائر الاسوة الانجع .. !!
- أي حل يستثني -الليبيين- هذا مصيره ..؟
- القدس تناديكم ..هل من ملبٍ..!
- عام 2020 هل سيكون المفاجأة التي ستنهي مهازل الاعوام السابقة. ...
- رحيل أسد الجزائر... هكذا يرسم القدر مشاهد توديع الرجال.
- الجزائر تنتصر .. هنيئا نصرنا ولا نامت أعين الأعداء...!!
- لأننا أبناء الجزائر: مصممون على الانتصار ..!!
- الوطن غال ونفيس، لا يباع ولا يشترى مهما كان الثمن
- الجزائر تنتخب...الجزائر تنادي أبنائها البررة...؟
- لا ملجأ ولا منجى لإستقرار الوطن إلا بالانتخابات ..!!
- فلنكن يد واحدة ضد كل من يريد زعزعة استقرار الوطن
- الاعلام ... نحن في حرب ليس ككل الحروب..!!
- يومها رمت فرنسا بالجزائريين في -نهر الموت - .. !
- لأننا شعب ثائر له قلب ينبض -فلسطين-.. !!
- الجزائر تنتخب: الجزائر ليست للبيع يا دعاة المجالس التأسيسية ...
- الجزائر تتهيأ لدخول التاريخ ..!!
- الجزائر: حان الوقت لتسريع وتيرة الحل...!!


المزيد.....




- بوريس جونسون يقيل وزيرا طالبه بالاستقالة
- قديروف يستقبل عناصر وقيادات من -قوات أحمد- الشيشانية بعد أدا ...
- لا يجوز له الحضور.. محام مصري يوضح قانونية إعلان مرتضى منصور ...
- بريطانيا.. وزير شؤون ويلز يعلن استقالته
- حالة نادرة تجعل من الصعب تصور ماضيك ومستقبلك!
- شاهد: عشرات الحرائق تشتعل في اليونان خلال 24 ساعة والرياح تص ...
- شاهد: عودة أشهر مهرجان للثيران في إسبانيا بعد عامين من التوق ...
- دونيتسك.. تواصل القصف الأوكراني على المدنيين
- موسكو: بلغاريا ودّعت قواعد اللياقة والحس السليم
- رئيسة الوزراء الفرنسية: لا رغبة في صفوف المعارضة البرلمانية ...


المزيد.....

- جائحة الرأسمالية، فيروس كورونا والأزمة الاقتصادية / اريك توسان
- الرواسب الثقافية وأساليب التعامل مع المرض في صعيد مصر فيروس ... / الفنجري أحمد محمد محمد
- التعاون الدولي في زمن -كوفيد-19- / محمد أوبالاك


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - ملف: وباء - فيروس كورونا (كوفيد-19) الاسباب والنتائج، الأبعاد والتداعيات المجتمعية في كافة المجالات - عماره بن عبد الله - أكذوبة الشعوب المتحضرة..جانب ما كشفته جائحة كورونا..!!