أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المغرب العربي - التيتي الحبيب - المغرب المنكوب














المزيد.....

المغرب المنكوب


التيتي الحبيب
كاتب ومناضل سياسي

(El Titi El Habib)


الحوار المتمدن-العدد: 6509 - 2020 / 3 / 9 - 00:21
المحور: اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المغرب العربي
    



توجد في القانون والشريعة الإنسانية معايير واعتبارات ضرورية لإعلان منطقة أو دولة منكوبة. لكن الدولة المغربية رفضت دائما تطبيق تلك المعايير والالتزام بتلك الاعتبارات رغم توفر كل شروط لإعلان هذه المنطقة أو تلك الجهة منكوبة.

هل يرجع السبب إلى مكابرة أو عزة نفس أم تراها حسابات سياسية يلتزم بها المسؤولون عن الدولة؟ فكم من المناطق غمرتها الفيضانات، جرفت المحاصيل وحتى المنازل والمساكن، كما تسببت في خسائر مادية في الأرواح والممتلكات. ضربت زلازل قوية خربت مدنا أو قرى، وكم من مناطق ضربها الجفاف والقحط وتسبب في النزوح الجماعي للساكنة… رغم ذلك لم تقرر الدولة إعلان حالة النكبة.

في تقديرنا الغالب يرجع السبب إلى جشع هذه الدولة نفسها واستغلال الكوارث لفرض ضرائب أو جمع تبرعات أو الحصول على منح ومساعدات دولية والتصرف فيها بما تمليه مشيئة الدوائر البيروقراطية، من غير أن تكون ملزمة قانونيا ودوليا في صرف تلك الأموال حسب ما تفرضه المعايير المعمول بها في حالة إعلان المنطقة منكوبة. من نماذج هذه الضرائب ما حمله قانون المالية لسنة 2020 الذي ألزم أصحاب السيارات ووسائل النقل المختلفة بأداء ضريبة لمواجهة الكوارث الطبيعية مدمجة مع بوليصة التأمين.

يعتبر الإقرار بفشل النموذج التنموي الذي طبقته الدولة هو نوع من الاعتراف السياسي بحالة المغرب الاقتصادية والاجتماعية. حالة تفضحها الرتب الأخيرة التي يحتلها المغرب في الترتيب العالمي عند قياس مستوى المعيشة والتعليم والصحة والتنمية البشرية والشغل والإحساس بالأمان والطمأنينة. يأتي المغرب وراء الدول الفاشلة والتي عرفت الحروب الأهلية أو المجاعات وهي بلدان صرحت بأنها في حالة فشل أو أنها تعاني من ويلات النكبة.

فإذا كانت البلدان المنكوبة تعاني من الفقر والجوع أو الأمية وانعدام الشغل فذلك مرده لعوامل غالبا ما تكون خارج إرادة الإنسان. إنها نتيجة الكوارث الطبيعية أو نتيجة اعتداءات خارجية لقوى ذات أطماع في خيرات تلك البلدان؛ بينما نكبة المغرب هي نتيجة تسلط طبقات اجتماعية مفترسة جشعة لا يهمها إلا ما نهبت من خيرات المناطق الهامشية أو من عرق وكدح الطبقات الشعبية، هذه الطبقات السائدة متكتلة وموحدة تملك السلطة السياسية والعسكرية تستعملها للبطش بكل من يطالب بحقه.

المغرب منكوب بفعل سيادة كتلة طبقية تمتص دماءه وتهرب الثروات إلى الخارج خدمة لمصالح الامبريالية الفرنسية بشكل خاص والغربية بشكل عام. المغرب بلد منكوب بفعل الاختيارات الاستراتيجية المفروضة منذ الاستقلال الشكلي والتي تم الاعتراف بفشلها للتنصل من المسؤولية والمحاسبة ويجري الإعداد لفرض اختيارات مشابهة أخرى لاستدامة النكبة والقهر والاستغلال.






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- ”الجيل الأخضر” صيغة جديدة للتنمية البشرية بالبادية
- صفقة القرن ولحظة إعادة تقدير الموقف
- البديل التنموي المطبق
- ما هي اسباب تفكك الحكومة من الداخل؟
- ما هي أسباب تفكك الحكومة من الداخل؟
- الرد النضالي الجماهيري يتوسع
- ماذا يطبخ لشعوب المغرب الكبير؟
- في الجبهة النقابية
- الديمقراطية البرجوازية تزوير قانوني
- الدولة البوليسية توظف الأحزاب السياسية
- اليسار والقضية الأمازيغية
- ما هو مستجد الانتفاضة الجزائرية؟
- الشاطر والمغفل
- حزب الله ومعادلة الصراع الطبقي
- الاسلام السياسي بالمغرب على المحك
- في الكشف عن بعض خبايا التعديل الحكومي
- لنهزم التشرذم النقابي
- في علاقة التنازع بين الحد الادنى والأعلى للأجور
- العلم والمادة
- حقائق على الأرض وانعكاساتها في السماء


المزيد.....




- اكتشاف نادر في بريطانيا.. العثور على فيلا رومانية تتمتع بـ-م ...
- عدم تحمل اللاكتوز.. كيف يمكنك التعامل مع هذه الحالة المزمنة؟ ...
- إيران تكشف هوية منفذ الهجوم على مفاعل نطنز وتنشر صورته
- إيران تكشف هوية منفذ الهجوم على مفاعل نطنز وتنشر صورته
- النمسا: بدأنا اتصالات مع موسكو وواشنطن بشأن إمكانية استضافة ...
- الجيش الإسرائيلي ينشر فيديو لغارات استهدفت مواقع لـ-حماس-
- بريطانيا.. الأمير فيليب يوارى الثرى في قصر وندسور
- صحيفة: واشنطن لا تمانع إرجاء الانتخابات الفلسطينية
- إريتريا تعترف رسميا بوجود قوات لها في تيغراي وتعد مجلس الأمن ...
- غضب وحزن في شيكاغو بعد قتل شرطي صبيا لاتينيا عمره 13 سنة


المزيد.....

- الكتاب الأول - دراسات في الاقتصاد والمجتمع وحالة حقوق الإنسا ... / كاظم حبيب
- ردّا على انتقادات: -حيثما تكون الحريّة أكون-(1) / حمه الهمامي
- برنامجنا : مضمون النضال النقابي الفلاحي بالمغرب / النقابة الوطنية للفلاحين الصغار والمهنيين الغابويين
- المستعمرة المنسية: الصحراء الغربية المحتلة / سعاد الولي
- حول النموذج “التنموي” المزعوم في المغرب / عبدالله الحريف
- قراءة في الوضع السياسي الراهن في تونس / حمة الهمامي
- ذكرى إلى الأمام :أربعون سنة من الصمود والاستمرارية في النضال / التيتي الحبيب
- الحزب الثوري أسسه – مبادئه - سمات برنامجه - حزب الطليعة الدي ... / محمد الحنفي
- علاقة الريع التنظيمي بالفساد التنظيمي وبإفساد العلاقة مع الم ... / محمد الحنفي
- الطبقة العاملة الحديثة والنظرية الماركسية / عبد السلام المودن


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المغرب العربي - التيتي الحبيب - المغرب المنكوب