أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادارة و الاقتصاد - ايليا أرومي كوكو - السودان يراوح مكانه بين القوت و الوقود . !














المزيد.....

السودان يراوح مكانه بين القوت و الوقود . !


ايليا أرومي كوكو

الحوار المتمدن-العدد: 6494 - 2020 / 2 / 18 - 03:40
المحور: الادارة و الاقتصاد
    


الي وزير التجارة و الصناعة عباس مدني تقدم بأستقالتك فأعتذارك ما بفيدك و ما بحل مشكله القوت او الوقود في السودان .
قيل للأولين ليس بالخبز وحده يحيا الانسان .
لكن اليوم صار رغيف الخبز هو كل الهم في السودان .
أثبتت الحكومة الانتقالية فشلها الكامل في توفير القوت و حل مشكلتي و الوقود . فبعد ان فشلت في تجربها في القوت ها هي تريد تجربة فشل القوت حل مشكلة الوقود !
نعم الحكومة الانتقالية في السودان تفشل فشلاً زريعاً في حل مشكلة الرغيف . فقبل ما يقارب الشهر وقف وزير الصناعة و التجارة عباس مدني أمام السودانيين مصرحاً في بيان صحفي بأن مشكلة الرغيف ستحل حلاً جزرياً في خلال ثلاث اسابيع في كل ربوع السودان .
و كدأب العاملين في ادارة المساحة بالابيض في منتداهم الصباحي تناول الزملاء بيان السيد وزير الصناعة عباس مدني بالنقاش المستفيض و خلصوا بأن الثلاث اسابيع ستمر مرور الكرام و سيكون الحال ياهو نفس الحال . مرت الثلاث اسابيع في رمشة عين دون حل بل ازداد الامر سوءاً و كل يوم بيطل بزيد الرغيف عزةً و بترتفع معه افتراء و استفزاز عمال المخابز علي المواطنين علي السودانيين المغلوبين علي أمرهم .
اليوم صار الحصول علي رغيفة الخبز اكبر الهموم لا بل صار حاجزاً كبيراً يأرق و هماً يقلق الاسر و الافراد . و بات هم السودانيين الاكبر اليوم هو كيفية الحصول علي الرغيف . و لا يكاد بصرك يقع علي السودانيين الا و تجدهم يقفون في طوابير المخابز الطويلة في كل زمان و مكان . اطفال صغار نساء كهول و عجزه يسبقون الفجر الي مخابز الدقيق المدعوم ليعودوا الي بيوتهم بخفي حنين لا رغيف مدعوم و لا لجان مقاومة و لا يحزنون . حتي الحصول علي العيش التجاري ابو أتنين جنيه ونص يتطلب الوقوف لفترات طويلة حتي تحصل عليه بشق الانفس و بعد مشاحنات و ملاسنات و مشاجرات.
فقد فشلت سياسة الدقيق المدعوم و الدقيق التجاري في حل مشكلة الرغيف كلياً . بل اصبح أغلب الدقيق المدعوم يذهب الي التجاري بصورة او بأخري و لا رقيب و لا حسيب و اصبح افراد لجان المقاومة تجار للدقيق و الرغيف الا من رحم ربي .
ها هي الحكومة الانتقالية تريد تجريب المجرب و تدوير انتاج الفشل دون ان تتعلم حرفاً واحداً من فشل دعم الدقيق . ستفشل تجربة الوقود المدعوم فشلاً زريعاً و سيذهب كل الوقود المدعوم الي صالح الوقود التجاري وسيزداد الامر سوءاً .
علي الحكومة الانتقالية تدارك الموقف و ايجاد الحلول الناجعة ة و المعالجات الجزرية للأزمات حتي لو كان بالكي بالنار . فالحلول البين بين لن تجدي فتيلاً . و ليس دائماً خير أوسطها .
فهل تقدم وزير الصناعة و التجارة عباس مدني بأستقالته بعد ان تأكد من فشله ... فأعتذارك ما بفيدك .




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,169,974,797
- اخيراً المخلوع المجرم القاتل البشير و زمرته الي لاهاي .
- خواطر زول سوداني : تداعيات لقاء برهان نتنياهو !
- عشر وصايا لدولتي الرئيس برهان و حمدوك
- رضي وارتياح في الشارع السوداني بلقاء برهان نيتنياهو
- الصادق المهدي يتهاوي في نيالا ويسقط السقطة الاخيرة
- بعد اربعة اشهر مفاوضات جوبا تراوح مكانها ..!!!
- تأخير تعين الولاة يفاقم الازمات في السودان
- القس والاب الروحي ناجي كناجي مرندان : في يوم شكرك شكراً لله
- المجد و الخلود لثوار جبال النوبة الاوفياء
- تاريخ كاوده بين رجلين يكتبه رجل ثالث اسمه الحلو !
- جمعة كنده : أوايد الحلو مقايضة العلمانية بحق تقرير المصير
- مسيرات بهجة أعياد الميلاد المجيد في السودان
- انتقال المبشر الالماني العالمي الشهير رينهارد بونكي
- أجمل ما قرأت لصديقي الراحل الاستاذ الجليل سليمان مختار لمومي
- الي وزير العدل و رئيس القضاة و النائب العام ردوا للمسيحين حق ...
- أمي بتسأل الرئيس حمدوك : الغلاء و الضائقة المعيشية الي أين ؟
- سياحة في حياة أسطورة الطب فى العالم د. مجدى حبيب يعقوب
- البروفسير عمر هارون الخليفة و سبع سنوات من خرج و لم يعد !
- ضحايا المجازر يطالبون بتسليم المخلوع البشير للمحكمة الجنائية ...
- حروب الموارد و لعنة الذهب في جبال النوبة


المزيد.....




- -أرامكو السعودية- و-اتصالات- من الشرق الأوسط.. هذه العلامات ...
- برنامج جديد يدعم المقاولات الصناعية نحو الإنتاج الخالي من -ا ...
- -النقد الدولي- يخفض توقعاته لنمو الناتج المحلي الإجمالي للصي ...
- طهران ومسقط نحو تنمية العلاقات الاقتصادية والبنكية الثنائية ...
- في الذكرى العاشرة لــ-ثورة يناير- مصر تحقق استقراراً سياسياً ...
- أسعار النفط تواصل الارتفاع وسط تعاملات حذرة
- إطلاق منصة الدعم الاقتصادي والاجتماعي في جنوب الضفة
- الكرملين يكشف عن مواضيع كلمة بوتين في منتدى -دافوس-
- صندوق النقد يرفع توقعات نمو عام 2021
- وزيرة الإنتاج الحربي الباكستاني تزور بغداد وتلتقي الرئيس الع ...


المزيد.....

- مقاربات نظرية في الاقتصاد السياسي للفقر في مصر / مجدى عبد الهادى
- حدود الجباية.. تناقضات السياسة المالية للحكومة المصرية / مجدى عبد الهادى
- الاقتصاد المصري وتحديات وباء كورونا / مجدى عبد الهادى
- مُعضلة الكفاءة والندرة.. أسئلة سد النهضة حول نمط النمو المصر ... / مجدى عبد الهادى
- المشاريع الاستثمارية الحكومية في العراق: بين الطموح والتعثر / مظهر محمد صالح
- رؤية تحليلية حول انخفاض قيمة سعر الدولار الأمريكي الأسباب وا ... / بورزامة جيلالي
- الأزمة الاقتصادية العالمية وتداعيتها على الطبقة العاملة / عبد السلام أديب
- تايوان.. دروس في التنمية المُقارنة / مجدى عبد الهادى
- تاريخ الأزمات الاقتصادية في العالم / د. عدنان فرحان الجوراني و د. نبيل جعفر عبدالرضا
- سد النهضة.. أبعاد الأزمة والمواجهة بين مصر وإثيوبيا / مجدى عبد الهادى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادارة و الاقتصاد - ايليا أرومي كوكو - السودان يراوح مكانه بين القوت و الوقود . !