أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ملف: الحراك الجماهيري والثوري في العالم العربي، موقف ودور القوى اليسارية والديمقراطية - حسن خليل غريب - صوت الفقراء صوت الله على الأرض














المزيد.....

صوت الفقراء صوت الله على الأرض


حسن خليل غريب

الحوار المتمدن-العدد: 6489 - 2020 / 2 / 11 - 15:55
المحور: ملف: الحراك الجماهيري والثوري في العالم العربي، موقف ودور القوى اليسارية والديمقراطية
    


فلتتوحد المؤسسات الدينية من أجل إعلائه
يحذِّر الله الأغنياء قبل أي شيء آخر، من مغبة التعدي على حقوق الفقراء. وهذا ما نصَّت عليه الكتب المقدَّسة بوضوح ما بعده وضوح.
جاء تحذيره في الكتاب المقدس، صارخاً: (وَيْلٌ لَكُمْ أَيُّهَا الشَّبَاعَى، لأَنَّكُمْ سَتَجُوعُونَ. وَيْلٌ لَكُمْ أَيُّهَا الضَّاحِكُونَ الآنَ، لأَنَّكُمْ سَتَحْزَنُونَ وَتَبْكُونَ). (لوقا 6: 25(. وحثَّهم على فتح أيديهم للفقراء آمراً: (إفْتَحْ يَدَكَ لأَخِيكَ الْمِسْكِينِ وَالْفَقِيرِ فِي أَرْضِكَ). (سفر التثنية 15: 11).
وجاء تحذيره في القرآن الكريم، متهماً ومصدراً للحكم عليهم، قائلاً: ﴿وَالَّذِينَ يَكْنِزُونَ الذَّهَبَ وَالْفِضَّةَ وَلَا يُنفِقُونَهَا فِي سَبِيلِ اللَّهِ فَبَشِّرْهُم بِعَذَابٍ أَلِيمٍ﴾ (البينات/ 34(.وهم ﴿سَمَّاعُونَ لِلْكَذِبِ أَكَّالُونَ لِلسُّحْتِ﴾. (المائدة آية 42). لأن ﴿فِي أَمْوَالِهِمْ حَقٌّ لِلسَّائِلِ وَالْمَحْرُومِ﴾ (١٩ الذاريات). ومعنى السُّحت، هو (مَا خَبُثَ وَقَبُحَ مِنَ الْمَكَاسِبِ الحَرَامُ.(
بين النص المقدَّس، وواجب المؤسسات التي تزعم حمايته، بون شاسع، وهوَّة عميقة. فإذا هدَّد الله تعالى الموسرين وآكلي أموال المساكين والفقراء بنار جهنم، فإن الفقير الذي يرفع صوته في وجه من نهب حقه، هو صوت إلهي. فصوت الفقراء هو صوت الله. ومن يسد أذنيه لكي لا يسمع صوت الفقراء، فكأنه يسد أذنيه عن سماع صوت الله. فكيف نصفه إذا عمل على إسكات صوتهم؟ فهل هي أقل من دعوة لإسكات صوت الله؟
لفتني إلى الكشف عن هذه الحقيقة، عظتان:
-العظة الأولى: في 10 تشرين الثاني 2019: حينها ألقى متروبوليت بيروت وتوابعها للروم الأرثوذكس المطران الياس عوده عظة الأحد من كاتدرائية القديس جاورجيوس في وسط بيروت، فأكّد أنّ الشعب يصرخ، فهل مَن يسمع؟ مشيراً إلى أنّ أحلام اللبنانيين سُرقت قبل أن ينفجروا غضباً والأب لا يصمّ أذنه عن سماع أبنائه.
-العظة الثانية: في 9 شباط 2020: خلال القداس الالهي لمناسبة عيد مار مارون، توجه رئيس أساقفة بيروت للموارنة المطران بولس عبد الساتر في عظته للمسؤولين السياسيين، أصلحوا الخلل واعملوا مع الثوار الحقيقيين وإلاَّ فالاستقالة أشرف لكم.
من الواضح أن العظتين صدرتا من مؤسستين دينيتين، وهذا ما كنا ننتظره من المؤسسات الدينية كلها من دون استثناء. وإن كانت حتى الآن محدودة باثنتين، فإن القاعدة أن تلتحق كل المؤسسات الدينية الأخرى، بركب المحذِّرين من مغبة السكوت عن المطالبة بحقوق الفقراء التي نهبتها مجموعات (الشَّبَاعَى)، و(الَّذِينَ يَكْنِزُونَ الذَّهَبَ وَالْفِضَّةَ)، ممن يزعمون أنهم (رعاة الغنم).
إن الله نهى (أَكَّالُو السُّحْتِ)، والقابضين أيديهم عن (الْمِسْكِينِ وَالْفَقِيرِ). وأمرهم بأن (فِي أَمْوَالِهِمْ حَقٌّ لِلسَّائِلِ وَالْمَحْرُومِ). وفي ما نهى الله عنه مبدأ مقدَّس، وما أمر به دعوة مقدَّسة. وهل هناك من هو أكثر مسؤولية من المؤسسات الدينية في تطبيق ما نهى الله عنه وأمر به؟
وإذا عدنا إلى ما تقوم به المؤسسات الدينية في لبنان، منذ بداية تأسيسه، لا نجد سوى قِلَّة من رجال الدين، الذين نهوا عما نهى الله عنه. ومن الذين أمروا ما أمر به الله. بينما السائد حتى الآن هو أن تلك المؤسسات عقدت تحالفات مع فريق أمراء السياسة والنخب الميسورة. وقد استرخوا لتلك التحالفات، وغطَّاهم سكوت الفقراء عن المطالبة بحقوقهم.
أما وأن ارتفعت أصوات الفقرء، بزخم لافت، منذ 17 تشرين الأول 2019، مستجيبة لصوت الله، الذي دعا لتطبيق العدالة والمساواة بين البشر.
وأما وأن تبارت أحزاب السلطة بالاعتراف بحقوق الفقراء. وإن كحَّلوا اعترافهم بـ(لكن) اللعينة.
فقد آن للمؤسسات الدينية أن تؤدي رسالتها السماوية من أجل الدفاع عن حقوق الفقراء المنهوبة من قبل أحزاب السلطة. ويكفيها صرخات الفقراء، واعتراف أحزاب السلطة، لكي تنبري إلى فسخ العقد المزيَّف بينها وبين الطبقات الحاكمة، الذي اعتادت على احترامه منذ استقلال لبنان حتى الآن.
وإذا كانت انتفاضة 17 تشرين الشرارة في يقظة الفقراء، فلتكن عظات مؤسستين دينيتين، بداية لتقريب الأديان والطوائف في لبنان، من أجل وحدة حقيقية تدعو إلى الانتصار لصوت الفقراء الذي هو صوت الله المقدَّس.




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,076,608,012
- النظام الإيراني يكشف المستور بإعلان تفريس بعض العرب
- فقراء أحزاب السلطة ينتظرون القطار على مفارق الثورة
- من بيروت إلى بغداد: عقارب ساعة الثورة لا تعود إلى الوراء
- مفاعل تصدير الثورة الإيراني أكثر تدميراً من المفاعل النووي
- إلى الدائرين في الفلك الإيراني عودوا إلى مداراتكم القومية ال ...
- حصة الفقراء من الجنة خذوها واعطوهم رغيفاً من الخبز
- إضبطوا ساعاتكم على توقيت الثورة في العراق
- أخطاء في المساواة بين الدورين الروسي والأميركي في الصراع الد ...
- للخروج من متاهة اللاءات المتناقضة يبقى المشروع السياسي الاقت ...
- القادسية الثالثة بوسائل سلمية
- لكي لا يصبح أمراء الطوائف مشايخ للنفط أيضاً
- المنهج الفقهي لنظام ولاية الفقيه في قمع الانتفاضات الشعبية
- كلمة (ولكن..) منهج شيطاني بالالتفاف على حقوق الشعب
- ثورة تحَّدت طاحونة الموت هي ثورة تعيد الحياة للعراق
- دعوة أحزاب السلطة لتشكيل حكومة الوحدة الوطنية دعوة زائفة
- لقد طفح كيل غضبنا، إرحلوا واتركونا نعيش
- البنى المعرفية الشعبية تنهار أمام ثورة الشباب
- وصايا السكوت الذهبية كي تكون مواطناً غير متآمر
- ربيع العراق ولبنان يزهر من بذور عربية
- إظهر يا مارد الثورة، إن العراق قد امتلأ ظلماً وجوراً


المزيد.....




- وزير العدل الأمريكي: لا أدلة على وجود تزوير مؤثر بالانتخابات ...
- استهلاك الطاقة في شبكات 5G يزداد فاعلية بنسبة 90% مقارنة بشب ...
- مصدر طبي: مقتل سبعة أطفال في قصف للحوثيين على تعز والحديدة ف ...
- فيديو: اتهام أم سويدية بحبس ابنها داخل شقتها لمدة 28 عاما
- مصدر طبي: مقتل سبعة أطفال في قصف للحوثيين على تعز والحديدة ف ...
- فيديو: اتهام أم سويدية بحبس ابنها داخل شقتها لمدة 28 عاما
- هل يتحول الصراع في إثيوبيا إلى حرب عصابات؟
- أرقام وحقائق عن المصابين بمرض الإيدز حول العالم
- روسيا تأمل في نشر نص رسالتها إلى منظمة حظر الأسلحة الكيميائي ...
- غانتس يشن هجوما على نتنياهو: -أزرق أبيض- يصوت لصالح حل الكني ...


المزيد.....

- ثورة تشرين الشبابية العراقية: جذورها والى أين؟ / رياض عبد
- تحديد طبيعة المرحلة بإستخدام المنهج الماركسى المادى الجدلى / سعيد صلاح الدين النشائى
- كَيْف نُقَوِّي اليَسَار؟ / عبد الرحمان النوضة
- انتفاضة تشرين الأول الشبابية السلمية والآفاق المستقبلية للعر ... / كاظم حبيب
- لبنان: لا نَدَعَنَّ المارد المندفع في لبنان يعود إلى القمقم / كميل داغر
- الجيش قوة منظمة بيد الرأسماليين لإخماد الحراك الشعبي، والإجه ... / طه محمد فاضل


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - ملف: الحراك الجماهيري والثوري في العالم العربي، موقف ودور القوى اليسارية والديمقراطية - حسن خليل غريب - صوت الفقراء صوت الله على الأرض