أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - كريم مرزة الاسدي - خاطرة: العبقري الخالد ابن الرومي؛ وصرخته الإنسانية الرائعة.














المزيد.....

خاطرة: العبقري الخالد ابن الرومي؛ وصرخته الإنسانية الرائعة.


كريم مرزة الاسدي

الحوار المتمدن-العدد: 6485 - 2020 / 2 / 7 - 09:54
المحور: الادب والفن
    


كريم مرزة الأسدي
مقالات آخر الحياة

هذه صرخة إنسانية رائعة من صرخات العبقري الخالد ابن الرومي ( بغداد 221 - 283 هـ) بوجه الطغاة والمتجبرين و اللئام والحاقدين جاءت على لسانه مخاطبًا بها أحد الشعراء كان يريد أن يهجوه:
رقــادك لا تسهر لي اللــــــيل ضلّة ً ***ولا تتجشم فيّ حوكَ القصائدِ
أبــي وأبــوك الشيــــــخ آدم تـلتقي ****مناسبنا في ملتقىً منه واحد ِ
فلا تهجني حسبي من الخزي أننّي *** وأيـّــــاك ضمّتني ولادة والدِ
تعجبني هذه الأبيات الرائعة للشاعر العبقري ابن الرومي ، والشيء بالشيء يذكر، حول المشاحنات الأدبية والحزازات الشخصية ، والنزاعات الأنانية ، والصراعات السياسية التي يقع بين حبائلها عمالقة الفكر والأدب ، ناهيك عن عامة الناس وعوامهم ، متناسين في لحظات الصراع غير المشروع ، ما الإنسان إلا نطفة من قبل ، وجيفة من بعد – وأنا استعير هذا المعنى من الامام علي ( عليه السلام ) - فلا يبقى بينهما إلا العمل الصالح ، والخلف النافع ، والذكر الطيب ، وشاعرنا اشار إلى نسبه الأولي متجاوزاً كل آبائه وأجداده.
نعم!
يكرر الناس بعامتهم وخواصهم قول يسوع المسيح ( أنا ابن ا لإنسان)، والحديث الشريف (كلكم لآدم وآدم من تراب)، وغيره من الأحاديث الشريفة، والأقوال المأثورة، (لا فرق بين عربي وأعجميإلا بالتقوى)...( الناس سواسية كأسنان المشط)؛ ولكن عبقرينا الفذ ابن الرومي جاء بها بأروع أبيات شعرية وأبلغها وأجملها، وحسبي وحسبك وحسبه البيت الأخير:
فلا تهجني حسبي من الخزي أننّي *** وأيـّــــاك ضمّتني ولادة والدِ
تأمل بعمقٍ وكفى!!

وهنالك أبيات أخرى غاية الروعة لابن الرومي العظيم؛ تعال معي لنقدمها بما تستحق:
رغم أنّ الإنسان وجهة الإنسان؛ ولا وجود لإنسان دون الإنسان ، يصرخ الفيلسوف الوجودي الفرنسي جون بول سارتر في إحدى مسرحياته ( الجحيم هو الآخرون)!!
وقد شمنت هذه المقولة في إحدى قصائدي قائلًا:
كسيزيفَ انتَ بهـــذا الزمانْ *** ستبقـى حياتكَ رهنَ الصخـرْ!

كأنـكَ آثامُ هـــذا الوجـــودْ**** وهـــذا ابـــنُ آدمَ ايـــنَ المفــرْ؟!

- عذابٌ أليـــمٌ بدنيــــا الجحيـمْ *** وطبعُ الأنـامِ جحيـــمُ الدهـــرْ!

ولما مسكت الجزء الأول من كتاب (ذكرياتي ) لجواهرينا العظيم، وقلبت ورقتي العنوان فإذا به صدر ذكرياته بمقولة لحكيم صيني تقول :" وُلدوا فتعذّبوا فماتوا " ، لابدَ أن هذه الفكرة راودته فترة طويلة ، بل تخمرت في ذهنه ، وزُرعت في دمه حتى آمن بها قناعة لا تتزعزع ، فجعلها الكلمة الأولى لكتابه الموعود ، ولكن... جزما ، أبعاد المقولة ، واتجاهاتها الفكرية ، وفلسفتها الحياتية، متابينة في عقلي الرجلين ، فالتطابق محال ، ومدلولها واسع على أية حال ، وله أن يحلل أبعادها كما يشاء ، و (ابن الرومي ) عبقرينا الخالد ، قد سبق الرجلين بما ذهبا إليه :

لِما تؤذن الدنيا به من صروفها ****يكون بكاء الطفل ِساعـة ّ يولدُ
وإلا فما يبكيـــــــه منها وإنـّها **** لأفسحُ مما كــــــان فيهِ وأرغدُ
إذا أبصر الدنيا أستهلَّ كأنّـــهُ******بما سوف يلقى من أذاها يهدّدُ
وللنفسِ أحــوالٌ تظلّ كأنـّــــها ***** تشاهدُ فيها كلَّ غيبٍ سيشــــهدُ
لا تتوقع مني أن أطبل التحليل؛ فأفسد روعة الأبيات...وبها قد كفى ووفى...!!

كريم مرزة الأسدي



#كريم_مرزة_الاسدي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب التونسي د. هشام القروي حول تعدد الاحزاب والديمقراطية في تونس والعالم العربي بشكل عام
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- مقطعان شعريان: لغز الحياة الرهيب، وما كان لو تتريّثُ
- اليوم العالمي للغة العربية، و مقدمة كتابي ( اللغة العربية بي ...
- خاطرة استطرادية :مصائبُ قومٍ عندَ قومِ فوائدُ
- ما بيني وبين أهلي وأبناء جلدتي في النجف الأشرف العجب العجاب
- اشددْ بأزرِكَ كيْ تكونَ الغالبا
- هذا هو (العراق العريق)، إن كنتم جاهليه - يا أولي الألباب!!!
- وصية أبي تمام لتلميذه لبحتري: قراءة تحليلية استطرادية
- الجواهري على أعتاب -ذكرياتي-خطفًا ممتعًا
- رثاء الحسين: صوتُ النعيِّ فمُ الزمان ِ يذيعهُ
- ( اللغة العربية بين يديك)، المؤلف الجديد لكاتب هذه السطور
- كعب بن زهير: قصيدة ( البردة) في مدح الرسول (ص)، نظرة تحليلية ...
- أرقّ الغزل في الشعر العربي، وما تتذوقون...!!
- أبي قدْ طواكَ الرّدى يا أبي
- لغتنا الجميلة بين شعرها العظيم؛ والتّمرّد العقيم...!!
- أخطاء شائعة في كتابة الهمزة!!
- فكنْ كالأرض ِتحملُ كلَّ طودٍ...!!
- الرصافي بتمامه إلمامًا: نشأته، حياته، شعره، شموخه فقنوطه.
- خاطرة: إشكالية التعصب للعقل الجمعي المتوارث، واجتهاد العقل ا ...
- صحيفة بلادي اليوم تسرق مقالة لي بكمالها وتمامها، للمرّة الثا ...
- (حتّى يُقالَ إلى الإنسانِ -إنسانُ-)


المزيد.....




- مثل -مطافئ قطر-.. الدوحة تحول مستودع شركة مطاحن الدقيق إلى م ...
- باريس تعتبر -اعترافات- الموقوفين الفرنسيين في إيران -مسرحية ...
- عرض نسخة جديدة من أوبرا الروك -الجريمة والعقاب- في موسكو
- مكتبة البوابة: -قراءات فى الفكر الإسلامي-
- نائبة جزائرية سابقة بين أيدي القضاء بسبب تصريحات عنصرية ضد م ...
- مشاهير يقاضون ناشر صحيفة ديلي ميل البريطانية بسبب -انتهاك ال ...
- -قسم سيرياكوس-.. فيلم وثائقي عن متحف حلب
- -الضاحك الباكي- بين التقليد والتشخيص.. فنانون جسدوا شخصية نج ...
- بحضور لافت.. بدء الدورة الصحفية التدريبية باللغة العربية لقن ...
- شاهد.. حلاق عراقي يحوّل شعر زبائنه المهدر إلى لوحات فنية


المزيد.....

- الغجرية والسنكوح - مسرحية / السيد حافظ
- مسرحية -الجحيم- -تعليقات وحواشي / نايف سلوم
- مسرحية العالية والأمير العاشق / السيد حافظ
- " مسرحية: " يا لـه مـن عـالم مظلم متخبـط بــارد / السيد حافظ
- مسرحية كبرياء التفاهة في بلاد اللامعنى / السيد حافظ
- مسرحيــة ليـلة ليــــــلاء / السيد حافظ
- الفؤاد يكتب / فؤاد عايش
- رواية للفتيان البحث عن تيكي تيكيس الناس الصغار / طلال حسن عبد الرحمن
- هاجس الغربة والحنين للوطن في نصوص الشاعرة عبير خالد يحيى درا ... / عبير خالد يحيي
- ثلاث مسرحيات "حبيبتي أميرة السينما" / السيد حافظ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - كريم مرزة الاسدي - خاطرة: العبقري الخالد ابن الرومي؛ وصرخته الإنسانية الرائعة.