أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ميثاق بيات الضيفي - احلام متهرئة !!!















المزيد.....

احلام متهرئة !!!


ميثاق بيات الضيفي

الحوار المتمدن-العدد: 6470 - 2020 / 1 / 21 - 14:02
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


"الانسان هو حقيقة العالم... وحقوقه... هي الاكذوبة الابدية !!!"

لماذا هنالك حقوق الانسان؟ لماذا يتمتع كل شخص منذ الولادة بالحقوق؟ ولماذا هذه الحقوق وليس غيرها؟ لماذا يؤكد الجميع ومن دون شك أن حقوق الإنسان يجب أن تأتي أولاً وأن تكون فوق كل شيء؟ لماذا يقول الكثيرين أنه يجب حماية حقوق الإنسان والتمسك بها؟ وهل كل ذلك يوفر مفهوم حقوق الإنسان؟ ومن أين جاء التأكيد من أن هذه الحقوق موجودة بالفعل؟ وأنها تنتمي لجميع الناس وبالتحديد من الولادة؟ وهل يمكن أن يثبت وجودها الحقيقي؟ وما هي حقيقة ذلك الأثبات؟ وهل من الممكن أن يكون كل هذا مجرد خيال أو خدعة؟ ومنطقيا لا يمكن لأي شخص الإشارة إلى هذه الحقوق بإصبعه، ومن المستحيل الإشارة إلى طبيعة وحقيقة وجودها، ولم يثبت أي شخص وجود حقوق للإنسان، ولا أحد يستطيع أن يثبت بعقلانية أن جميع الناس يملكون حقوق طبيعية منذ الولادة لولا الإيمان بالله والآخرة. ولكن إذا كان الايمان بالحقوق هو لكل شخص يؤمن بالله، فلا يمكن لأحد أن يفرض هذا الإيمان على الآخرين، واذا كان الإيمان بوجود حقوق انسانية طبيعية لأي شخص في طليعة الحياة القانونية والعامة والمنصوص عليها في الدساتير والقوانين ومعظمها تعلن تعددية الأيديولوجيات وحرية الضمير والدين، فلماذا هي تتناقض مع ذاتها وتجعل حماية واحترام الحقوق الانسانية الخيالية وتمزجها بالإيمان؟
إذا كان كل الناس في الواقع يعترفون ببعضهم البعض بأي حقوق طبيعية ، فلن تكون هناك حروب أو تطرف أو إبادة جماعية أو عنصرية أو صراعات عرقية، فحقوق الإنسان ليست مجرد اكذوبة، تم نسجها لتكون خطأ وفرضها على الناس، ولكن لأي غرض؟ هل من أجل منع ومراقبة هدر "الحقوق الطبيعية" لجميع الناس؟ وهل الاستبداد والإيمان العالمي بهذه الأكذوبة له ما يبرره ويناسبه؟ إن الأكذوبة التي مفادها أن الناس يتمتعون بحقوق طبيعية وغير قابلة للتصرف منذ ولادتهم لها جذور قديمة للغاية، وبالتالي فإن من سمات العديد من وجهات النظر العالمية عدم تحديدها بدقة وإذا كان القانون الطبيعي قانونًا موضوعيًا ومثاليًا، فإن الحقوق الطبيعية هي حقوق متأصلة في كل الناس منذ الولادة، ومع ان مفهوم حقوق الإنسان اكتسب بالفعل طابعًا عالميًا ترد أحكامه في العديد من دساتير العالم وحتى في ميثاق الأمم المتحدة غير انه ومع ذلك فلا يزال من غير الواضح ما الذي تسبب بالضبط في الغياب التام لمثل هذا المفهوم الجديد وازدواجية النظرة العالمية المتخبطة له.
سوء الفهم الأساسي لدور التقاليد والثقافة وتجاهل مراعاة مبادئ العقلانية والحرية تؤدي إلى خط الانهيار العالمي الشامل، فتتمثل خصوصية الفترة الحالية في أن إمكانيات ترسانة التكنولوجيات الصناعية والقوات المسلحة للبلدان المتقدمة تقنيًا قد تجاوزت النطاق العالمي بالقدرة على القتل والتدمير وزهق كل حق انساني وفي الوقت ذاته فإن القدرة الأولية والعقلية الأساسية للعقل البشري على الإنقاذ والبناء والإبداع والتطور والارتفاع في الروح ضمن إطار الهيكل التنظيمي والإداري الحالي يتم قمعها بشكل لا يمكن السيطرة عليه لذا تقلصت هذه القدرة بالفعل إلى النضال اليائس من أجل مجرد البقاء !! وإن الإنسانية وحقوقها تخنق بالعمليات المدمرة العنيفة الخارجة عن القانون وتنزلق إلى الإبادة الجماعية غير المقنعة فلذلك نرى ان العالم بحاجة ماسة إلى علاقات أخرى علاقات دولية سلمية ومحترمة وظروف عمل إنسانية وعدالة حقيقي وضمانات الجودة وسلامة الحياة الحقة الانسانية بغض النظر عن النقطة على الأرض والوقت من اليوم. وان التوازن العام الحالي للحضارة العالمية هو الانهيار التدريجي وحتى هذا النوع من التقدم يدفعه الموقف الهمجي تجاه الإنسان والثقافة والتطور، ويتحقق ذلك على حساب تدهور الحياة الفعلية والمناظر الطبيعية والتلوث البيئي، وإن نظرتنا العامة لهذا اليوم وحتى العلمية إلى العالم ككل هي معاداة طبيعية وغير اجتماعية وخطيرة، وإن أفق التخطيط الدولي على أساسه ضحل وأحيانًا يعود إلى الغرائز الحيوانية العدوانية وردود الفعل المتمثلة في الحماية المتشنجة لتهديدات القوة والكوارث الإنسانية الناشئة تلقائيًا والاستفزاز المتعمد والمحطم لكافة الحقوق الانسانية ان وجدت، ولا يعتمد النظام القديم للقوة العالمية للحفاظ على نظامه بالكامل تقريبًا على الصدق والضمير الجيد والوعي القانوني للمواطنين ولكنه يعتمد على التقديم الأعمى والخداع والخوف والقوانين المكتوبة المحظورة ورشوة المسؤولين الخاصين والعامين والجيش والشرطة لدرجة انه اليوم هناك حديث عن حرب هجينة.
وقد لا يفي لمن كان قد صمم العلوم والحقوق الإنسانية شبكها بالضرورات وبالمتطلبات العاجلة للحضارة في تحقيق الفعالية الحقيقية للجمع بين المعرفة والعمل والقوة الكامنة المحققة تقنياً فيتحول المنهج الروحي والمنهج العلمي لتعميق الأزمة العالمية من هذه المعارف، وصولا للانهيار المرتب لعالما مريضا أيديولوجيا فاقدا لنظام الطاقة الأساس، ولهذا نرى الان انه قد ارتفعت مسألة بناء الدولة الحقيقية من جديد في جميع أنحاء العالم اذ حان الوقت لإدراك وفهم الأساس الصارم للأفعال البشرية التراكمية كاستراتيجية تهدف لأستيعاب العالم واحترام قوانينه لتحقيق النمو والتطور الاجتماعي، مما يعني أن هناك حاجة ماسة إلى ايجاد وصنع نسخة رسمية مختلفة تعمل بشكل عام لعلم بناء الامن والحق الانساني والبشري و المجتمعي. غير اننا نجد المؤسسات العالمية تسعى الى النقيض من الفكرة السلامية للامن البشري فهي ولتحقيق السيطرة على المجتمعات فكريا وروحيا ونهجيا نراها تكتفي بتضييق تفكير الشعوب، وبالفعل ففي هذه الأطر الآمنة يتم تنظيم مناقشات واحتجاجات ومظاهرات وصراعات عامة وعاصفة لا نهاية لها، ومن أجل عدم الوقوع في تلخبط في استراتيجية الفضاء بلا أبعاد فتقوم بأغراقها للشعوب ببحار من النقاش الساخن حول "ما ، في وقت ما ، حدث خطأ ما او كارثة فجأة"، وعبر كل هذه الفوضويات السرابية تحتاج إلى التنقل السريع والفوضوي في جوانب واطر السياقات العامة.
من خلال تدهور الحقوق الانسانية والروح الاجتماعية يفقد النظام الاجتماعي حالته ويفقد ويبدد موارده الطبيعية ويرش الطاقة المجانية أكثر مما يراكم ويتم تدمير نظام شبكته الداخلي وتظهر ظواهر عدم الاحتجاج التي تمنع الحرية والإنتاجية وبمرور الوقت ستلتهم الطبقات الإجتماعية المتحللة روحيا نفسها وتنخفض المستويات التكنولوجية البشرية وتتزايد حالات الفساد الكامل وتضمحل الحقوق وتتحلل الأخلاق العامة، وتموت الفكرة المنظمة للدول باعتبارها "إنتروبيا اجتماعية"، وإن الحكم في الصورة المعززة والمتكاملة للعالم هو الجانب الروحي الأعلى للإنسان لكونه مرتبطًا بظواهر أكثر استقلالية وتعقيدًا لقوى "الكون الفكري" الرقيق المتمحورة بشكل غير مفهوم غير إنه يحمل دفعة تنظيمية لا تُقهر لتطور الكامل للعالم عبر تطوير عقله، وهذه الصورة من العالم لا تقودنا كطريقة للإدراك من المجمع إلى البسيط ولكنها تعمل دون إغفال مبادئ النظام العالي بالنزول إلى الملموسة والخاصة ، مع تذكر أن أي جزء على حدة ليس سوى أداة عمل للعقل العام ولا يعمل ككل فتشكل أجزاء كثيرة دائمًا الصحيح المعقّد بشكل غير مفهوم وبشكل أكثر دقة يعمل باستمرار على تحسين الهيكل التنظيمي مقارنة بأوركسترا سيمفونية، ومن ذلك كله تبرز استراتيجية لخلود الحياة وتطور الحضارة بصورة فعالة فقط مع المعالم الأبدية الخالدة عبر نمو الانسانية بمشاعرها الحقيقية والبشرية والتمسك بالإيمان وترجيح الظن الحسن والسير خلف حكمة العقل الرصين لينتقل كله تقليديا في الشفرة الوراثية الاجتماعية كتجربة روحية من خلال التعليم بتوظيف واستثمار كل شيء آخر وصبها عبر أدوات تنفيذية مطيعة في أيدي الاستراتيجية الهادفة لصنع عالم بحقوق انسانية منجرف عن الحروب والظلم والنزاعات.



#ميثاق_بيات_الضيفي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- نحر الماضي !!!
- الشعوب الباخعة !!!
- الهروب الى الوهم !!!
- الحرية... دون مقايضة !!!
- كرامة العروبة... ماذا لو كانت اكذوية !!!
- الوطن... ماذا لو كان حقيقة !!!
- السير على حافة... الاستبداد !!!
- محتج انا... ومعترض !!!
- فايروس الخوف !!!
- ظاهرة العصر الجديد !!!
- اكراه وعنف وشراسة
- -ماذا تعلمتم اليوم ؟!!-
- استعباد.. استعباد.. استعباد !!!
- مظاهرات العرب... بين الوجع والجوع والمهانة !!!
- رقميا... الرئيسين الفلسطيني والفرنسي... متساويين !!!
- فئات افرادها... لا يدركون ما يفعلون !!!
- في اليوم العالمي للسلام 21 سبتمبر... حتى حواراتنا بلا سلام ! ...
- جامعات رقمية !!!
- الحقيقة الخفية... للأزمات البيئية !!!
- دروس الحروب الراهنة !!!


المزيد.....




- قدمت نصائح وإرشادات للمسافرين.. -فلاي دبي-: إلغاء وتأخير بعض ...
- -شرطة الموضة-.. من يضع القواعد بشأن ما يُسمح بإرتدائه على مت ...
- رئيسي لبوتين: إيران لا تسعى للتصعيد في الشرق الأوسط
- إسرائيل.. إصابات جراء سقوط مسيّرتين أطلقتا من لبنان (فيديو + ...
- إسرائيل تغلق الطريق رقم 10 على الحدود المصرية
- 4 أسباب تستدعي تحذير الرجال من تناول الفياغرا دون الحاجة إلي ...
- لواء روسي: الحرب الإلكترونية الروسية تعتمد الذكاء الاصطناعي ...
- -سنتكوم-: تفجير مطار كابل عام 2021 استحال تفاديه
- الأمن الروسي يعتقل مشبوها خطط بتوجيه من كييف لأعمال تخريبية ...
- أوكرانيا تتسبب بنقص أنظمة الدفاع الجوي في الغرب


المزيد.....

- الموجود والمفقود من عوامل الثورة في الربيع العربي / رسلان جادالله عامر
- 7 تشرين الأول وحرب الإبادة الصهيونية على مستعمًرة قطاع غزة / زهير الصباغ
- العراق وإيران: من العصر الإخميني إلى العصر الخميني / حميد الكفائي
- جريدة طريق الثورة، العدد 72، سبتمبر-أكتوبر 2022 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 73، أفريل-ماي 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 74، جوان-جويلية 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 75، أوت-سبتمبر 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 76، أكتوبر-نوفمبر 2023 / حزب الكادحين
- قصة اهل الكهف بين مصدرها الاصلي والقرآن والسردية الاسلامية / جدو جبريل
- شئ ما عن ألأخلاق / علي عبد الواحد محمد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ميثاق بيات الضيفي - احلام متهرئة !!!