أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - رائد سعدي ناصر - نقابة القَنّاصين العراقيين !














المزيد.....

نقابة القَنّاصين العراقيين !


رائد سعدي ناصر

الحوار المتمدن-العدد: 6447 - 2019 / 12 / 26 - 01:38
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    



في الايام الاخيرة لنهاية سنة 2019 وفي خضم الثورة الشعبية الشبابية ضد النظام الديني الاسلامي الذي يتسلط على رقاب العراقيين بصفة عصابات دينية اجرامية مسلحة قامت بقتل وقنص واغتيال وجرح واختطاف عشرات الآلاف من المتظاهرين العراقيين على مدى الشهرين الماضيين ، تداول الناشطون المدنيون العراقيون ضمن وسائل التواصل الاجتماعي آراءهم حول مفهوم ( نقابة القناصين العراقيين ) ، وندرج ادناه بعضا من تلك الآراء المختلفة وعلى ذمة اصحابها :
الناشط قيس قال :
أعتقد ان ( نقابة القناصين العراقيين ) قد تعود الى المدعو ( عادل عبد المهدي ) الذي كان رئس الوزراء الحكومة الاجرامية العراقية والذي اصر طيلة شهرين على استمرار قيام اجهزة حكومته بقتل وقنص واغتيال المتظاهرين بدلا من تقديم استقالته التي طالبه بها الثوار العراقيون منذ لحظة انطلاق ثورتهم السلمية في الاول من اكتوبر 2019 .
الاستاذ الجامعي كاظم قال :
تسمية ( نقابة القناصين العراقيين ) تليق بكل صحفي او اعلامي لم يقف الى جانب الشعب العراقي في ثورته السلمية ضد الطائفية وضد الفساد وضد سرقة اموال وحرية وكرامة العراقيين وضد القتل اليومي للمتظاهرين السلميين العُزّل ، ولعل ( الصمت ) المشوؤم الذي تقيدت به نقابة الصحفيين العراقية هو الذي جعل الكثير من الاخوة الاعلاميين الناشطين لئن يضع هذه النقابة الحالية في مقدمة المُرشحين لنيل هذه التسمية .
الناشط نور الدين قال :
نقابة القناصين العراقيين هي تسمية تصلح لئن تُمنح لكل قادة الاحزاب الدينية العاملة في العراق ، وهذا ما يفسر من قيام البعض من المتظاهرين وفي لحظات غضب من قيامهم بحرق مقرات ميليشيات الاحزاب الاسلامية التي توؤل كل المُعطيات الى نتيجة كونهم هم من يقومون بقنص وخطف وتعذب وقتل المتظاهرين السلميين .
الناشط الطبيب الشاب جودت قال :
نقابة القناصين العراقيين قد تضم في عضويتها كل رجال القانون في العراق ممن يتبوؤن مناصب رسمية في الدولة العراقية توهلهم لمحاسبة ومقضاة المجرمين القاتلين للمتظاهرين السلميين ، حيث كان بأمكان هؤلاء القضاة ورجال العدل تقديم استقالاتهم في حال عدم سماح الآخرين لهم لقيام بأنجاز هذا الواجب والذي هو من صميم واجبات رجل العدل في العراق .
الناشطة المدنية الهام قالت :
انا اعتقد ان مثل هكذا نقابة ترحب بكل عراقي له منصب حكومي من درجة مدير عام فما فوق وصولا الى رئيس الدولة ، حيث كان من المنطق ان يستقيل كل هؤلاء حال بدء اجهزة الحكومة العراقية بقنص وخطف وتعذيب وتهديد الشباب السلميين المتظاهرين . ان بقاء هؤلاء المسوؤلين في اماكنهم في الدولة العراقية التي يتغلغل فيها الفساد الاداري والمالي وفي كل ركن من اركانها دون استثناء يعني موافقة هؤلاء المسوؤلين على البقاء جزاءا من حكومة اجرامية تسرق وتقتل شعبها .
الناشط الشاب ليث قال :
اشارك جميع الآراء اعلاه ، بل اني اعتقد ان مثل هذه النقابة ترحب بكل أعضائها من رجال الدين الذين يرعون ويلتزمون سرا كل الاحزاب والميليشيات الاسلامية التي باتت تسرق وتقتل بالعراقيين دونما حدود .
وبين هذا الرأي او ذاك ما تزال ثورة الشباب العراقيين مستمرة في طابعها السلمي الى ان تتحقق مطالب هذه الثورة بتخليص العراقيين من السراق والقتلة والذين يتنكرون دوما بزي قادة شعب ودولة !




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,226,305,654
- ( ألف قنّاص ) ليست الكتلة الاكبر في العراق !
- قادة بغداد دُكْتُورا في فِكْر ( القائد ) !!
- بأنتظار مُحاكمة بقية سُراق وقنّاصي العراقيين !
- خُذوا عمائمَكم وأفيونَكم وأرحَلوا !
- المرجعية الدينية تُطالب اللصوص والقناصين بوضع خارطة طريق للش ...
- بأسم ( الدِين ) كتْلونا الحَرامية !!
- هؤلاء ( الثمانية ) هُمْ مَنْ قَتَلوا المتظاهرين العراقيين عا ...
- نَصْ الخِطاب المُلغى لرئيس وزراء العراق
- لاجئة ايرانية : هذا هو سبب دمار ايران !!
- أبتسم لُطفاً مع حِكَمْ من تأليفي !!
- برلين يوم الثالث من أكتوبر
- استقالة مُشرّفة لمحافظ عراقي !
- هذه هي أسماء كبار سراق أموال العراق عام 2018
- الاسلام يحارب الحضارة في العراق ومجتمعات الشرق / 3
- الاسلام يحارب الحضارة في العراق ومجتمعات الشرق / 2
- الاسلام يحارب الحضارة في العراق ومجتمعات الشرق / 1
- الجنس عند المسلمين الشرقيين – 3 –
- الجنس عند المُسلمين الشرقيين - 2 -
- الجنس عند المُسلمين الشرقيين - 1 -
- شريعتنا الاسلامية تُثَقفنا على أرهاب الآخرين !


المزيد.....




- بوصوف: الإسلام أكثر الأديان التوحيدية اقترابا من روح ومبادئ ...
- بوغدانوف يستقبل ممثلين عن -حركة سيف الإسلام القذافي-
- شيخ الأزهر يبعث رسالة إلى أمير الكويت
- بوغدانوف يستقبل ممثلي حركة -سيف الإسلام القذافي- الليبية
- دعوة لإقامة صلاة الجمعة على ركام منزل حارس المسجد الأقصى فاد ...
- -القاعدة- تعلن عن -بن لادن- جديد زعيما لها
- -العمل الزراعي- يفتتح مشروع تعزيز القدرات في إدارة المياه بم ...
- هل توقف هجرتهم.. مسيحيو العراق ينتظرون زيارة البابا
- أول قرار من الجالية اليهودية في الخليج بعد إجراء ولي العهد ا ...
- الخارجية العراقية: 560 صحفيا يغطون زيارة بابا الفاتيكان


المزيد.....

-  عصر التنوير – العقل والتقدم / غازي الصوراني
- صفحات من التاريخ الديني والسياسي للتشيع / علي شريعتي
- أوهام أسلمة الغرب عند المسلمين / هوازن خداج
- جدل الدنيوية العقلانية والعلمانية الإلحادية / مصعب قاسم عزاوي
- كتاب النصر ( الكتاب كاملا ) / أحمد صبحى منصور
- الماركسية والدين / ميكائيل لووي
- الجيتو الاسلامى والخروج للنهار / هشام حتاته
- الكتاب كاملا :( مسلسل الحُمق في ذرية : علىّ بن أبى طالب ) / أحمد صبحى منصور
- خَلْق الكون في مقاربته القرآنية! / جواد البشيتي
- للقراءة أونلاين: القبر المحفور للإسلام - دراسة نقدية شاملة ... / لؤي عشري


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - رائد سعدي ناصر - نقابة القَنّاصين العراقيين !