أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جاسم ألصفار - قراءة شخصية لمسار الانتفاضة الشعبية التشرينية في العراق (الجزء الثالث)....














المزيد.....

قراءة شخصية لمسار الانتفاضة الشعبية التشرينية في العراق (الجزء الثالث)....


جاسم ألصفار
كاتب ومحلل سياسي

(Jassim Al-saffar)


الحوار المتمدن-العدد: 6443 - 2019 / 12 / 21 - 19:02
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


لابد من التوقف هنا عند بعض الشعارات التي اطلقها المتظاهرون، ونبدأ بما يخص العداء لايران الذي غرسته ماكنة الاعلام البعثية الصدامية طيلة فترة الحرب الطاحنة مع الجارة ايران وما خلفته من تبعات نفسية تجذرت في المجتمع العراقي، اضافة الى الخطة الممنهجة التي اعتمدتها الولايات المتحدة الامريكية واعلنت عنها غونزاليزا رايس في بداية القرن الحالي والتي تتجسد بتحويل العداء العربي الاسلامي لاسرائيل الى عداء لايران تمهيدا لتصفية القضية الفلسطينية والتطبيع مع الكيان العنصري الصهيوني في اسرائيل.
ايران تتحمل، من جهتها، قسطا كبيرا من المسؤولية عن ما الت اليه الامور في العراق بسبب تدخلاتها في الشأن العراقي ودعمها لقوى اسلامية شيعية مرتهنة الارادة للمرجعية الدينية في ايران وولاية الفقيه، متوهمة بأن هذه القوى بأذرعها المسلحة تشكل عنصرا هاما من عناصر الجبهة المقاومة للمشاريع الصهيوامريكية في المنطقة. وهذا الوهم خلقه عجز في تفكير القيادة الايرانية في ادراك ان السلاح لوحده لن يخلق مقاومة، خاصة اذا كانت اليد التي تمسك بالسلاح تأتمر بأمر سراق المال العام وسالبي ارادة الشعب وطموحه لبناء عراق يحفظ كرامة وعزة اهله.
وتجدر الاشارة هنا الى ان ايران في العراق لا تتعامل فقط مع قوى شيعية تابعة لها بل ومع قوى شيعية تتبع في ولائها لمرجعية النجف الاشرف، وهي قوى اما صديقة او حليفة لايران ولكنها مستقلة الارادة والقرار السياسي. كما ان لايران علاقات مع قوى سنية واخرى كردية، استثمرتها ايران للمساهمة بدور بناء في الواقع السياسي العراقي، ولكن الاعتراض يبقى على سلوك ايران في استغلال نفوذها السياسي في العراق من اجل تحقيق مطامح جيوسياسية دون الاهتمام لمعانات الشعب العراقي الذي يزداد بؤسا يوما بعد يوم بسبب احزاب تتغول على حساب ثروات البلد وخيراته مضافة اليها ما تجنيه تلك الاحزاب من استثمارها لعلاقاتها مع ايران التجارية، خاصة وان ايران اصبحت بعد الحصار الامريكي الظالم عليها في حاجة لتلك الطفيليات.
والغريب، هو ان ايران، التي التزمت، على امتداد كل منطقة الشرق الاوسط من لبنان الى غزة مرورا بسوريا ووصولا الى اليمن، بتوطيد علاقات تحالف تحترم استقلالية قرار الحليف، ومقدمة الدعم غير المحدود لحلفائها في المنطقة بغض النظر عن مرجعياتهم الدينية او المذهبية، وانها كانت المضحية الاولى من اجل قضايا تلك الشعوب، والتي هي ايضا قضيتها، الا في العراق حيث تحالفاتها تحتاج الى اعادة ترتيب يعيدها الى نفوس العراقيين دولة جارة صديقة تدافع عن مظلومية الشعب العراقي المغلوب على امره.
والشعب العراقي، مهما ردح الرادحون لا يجحد دور ايران وفصائل الحشد الشعبي في التصدي لاعتى احتلال تعرض له العراق من قبل داعش ومن وراء داعش وضمان امن بغداد ومدن اخرى اصبحت بعد احتلال الموصل والرمادي مفتوحة للغزاة. علما بان ايرن مدت يد العون للعراق قبل ان تتهيأ فصائل الحشد الشعبي لتقود بسواعد ابناء العراق حملة التحرير من دنس الاغتصاب الداعشي.
وما دمنا في ذكر داعش ودور ايران ابان احتلال مدننا وانكسار جيشنا بتركيبته وقيادته المعروفتين، فهل يستوي ان يكون موقفنا على نفس المسافة ممن وقف الى جانبنا في محنتنا وقتها، وممن دعم ومول وحرض على احتلال اراضينا وتفجير مدننا. ونحن هنا لسنا فقط امام موقف اخلاقي لا يجحد فضل الاصدقاء بل وموقف سياسي يميز بين خيارين للمستقبل، فاما ان نساهم، مع كل قوى التحرر في المنطقة، في بناء وضع سياسي اقليمي يمنحنا حرية تشييد اقتصادنا ومنظومتنا السياسية دون ضغوط واملاءات خارجية، أو نضحي بحريتنا ونرهن ارادتنا لقوة عالمية لا ترحم.
اما بشأن الحشد الشعبي ودوره المزعوم في قتل المتظاهرين، فهنا لابد من الاشارة الى ان الحشد الشعبي يتألف من 67 فصيلا تختلف في مواقفها من الانتفاضة الشعبية التشرينية. وما من شك بان عدد محدود جدا من هذه الفصائل يعتبر اذرعة مسلحة لأحزاب ساهمت في نهب العراق وتدمير اقتصاده واستغلت نظام المحاصصة الاثنية والطائفية للتربع على سدة الحكم واختطاف مؤسسات الدولة، الا ان ذلك لا يصلح ذريعة لاتهام جميع فصائل الحشد الشعبي بالعداء للانتفاضة وقتل المتظاهرين.
في لجة التراشق الاعلامي بين المنتفضين والاحزاب المتمسكة بالسلطة ومنافعها، كان هناك من الطرفين من يصعد في اتهاماته وشعاراته ويثقف لنهج من شأنه دفع الاحداث الى نتائج مفجعة قد يكون بينها حرب اهلية مدمرة. فاتهام الانتفاضة بأن من ورائها بعثيون وادوات لمشروع صهيوامريكي هو اتهام تعميمي ظالم، حتى وان كان يعكس جزء من الحقيقة، يسد الطريق على اية تفاهمات يمكن ان تخرج العراق من محنته، كما انه يحرض بعض المتهورين المنتمين لتلك الاحزاب على استخدام السلاح في مواجهة المتظاهرين السلميين العزل.
وأخيرا، فإن كان نظام المحاصصة الاثنية والطائفية والاحزاب التي تشكل اركانه وطفيلياته هو المشكلة، فلابد من خلق اغلبية شعبية قادرة على تغيير هذا النظام وفقا لقواعد ديمقراطية. فليس هنالك اكثر خطرا على الانتفاضة من فكرة قتل ”الناطور"، كما في المثل الشعبي، للوصول الى "العنب". لذا يتعين على جماهير الانتفاضة أن تضع على رأس أهدافها تغيير قواعد وادارة الانتخابات وتجريم تزييف ارادة الشعب مهيئة بذلك لانتخابات نزيهة تفتح الطريق امام ممثلي الشعب الحقيقيين بمن فيهم مرشحي الاحزاب الصغيرة ومنظمات المجتمع المدني والنقابات للوصول الى البرلمان الذي نأمل ان يتحول الى اداة ديمقراطية للتغيير المنشود.




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,073,359,147
- الوطنية ليست بقرة للحلب تسرح في معلف الاعداء
- سانتا باربارا وسانت ليغو
- بين الواقع وتفسيره في الموقف التركي
- الهدية الملغومة
- بين معطفين......
- حول التحالفات
- الاذلال والمقاومة في ثلاث محطات....
- في ذكرى العدوان النازي على الاتحاد السوفيتي
- الحياة السعيدة
- الوعي الثوري والحس الثوري
- بين ثلاث معتقلات (الحلقة الثالثة)...
- بين ثلاث معتقلات (الحلقة الثانية)...
- بين ثلاث معتقلات (الحلقة الاولى)...
- عثرة في الدبلوماسية الايرانية ام رؤيا منقوصة في السياسة الخا ...
- تغريدات امريكية في غابة التويتر
- الثورة السودانية وخياراتها الصعبة
- قلف المراكب لا يثنيها عن الابحار
- حوارات فكرية من اجل اشتراكية بضفاف واقعية
- المدنيون وسياسة التحالفات
- مفارقات العدوان الثلاثي على سوريا


المزيد.....




- بايدن يُعين فريقا نسائياً كاملا للاتصالات.. وجين ساكي مُتحدث ...
- جمهوريون بارزون: نقل السلطة إلى بايدن حتمي مع تضاؤل خيارات ت ...
- شاهد.. اشتباكات وحرائق وخراطيم مياه في احتجاجات باريس
- الأمن المصري يوقف 3 أشخاص بتهمة التنمر على لاعب الزمالك شيكا ...
- الأمن المصري يوقف 3 أشخاص بتهمة التنمر على لاعب الزمالك شيكا ...
- كوشنر مستشار ترامب يتوجه إلى السعودية وقطر لإجراء محادثات
- رئيس الزمالك الجديد يكشف ما سيفعله مع مدرب الفريق واللاعبين ...
- إعلام: تحسبا لـ-انتقام إيران-... إسرائيل تتخوف من استهداف مو ...
- الأردن يندد باغتيال العالم النووي الإيراني محسن فخري زاده
- وزارة الأمن الإيرانية: توصلنا إلى معلومات أولية حول هوية منف ...


المزيد.....

- طريق الثورة، العدد 5، جانفي 2013 / حزب الكادحين
- طريق الثورة، العدد 6، فيفري 2013 / حزب الكادحين
- طريق الثورة/ العدد 7، مارس 2013 / حزب الكادحين
- طريق الثورة/ العدد 8، أفريل 2013 / حزب الكادحين
- طريق الثورة، العدد 9، ماي 2013 / حزب الكادحين
- طريق الثورة، العدد 10، جوان 2013 / حزب الكادحين
- طريق الثورة، العدد 11، جويلية 2013 / حزب الكادحين
- طريق الثورة، العدد 12، أوت 2013 / حزب الكادحين
- طريق الثورة، العدد 13، سبتمبر 2013 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثّورة، العدد الأوّل / حزب الكادحين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جاسم ألصفار - قراءة شخصية لمسار الانتفاضة الشعبية التشرينية في العراق (الجزء الثالث)....