أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سلام إبراهيم - مثل مدمن مخدرات














المزيد.....

مثل مدمن مخدرات


سلام إبراهيم

الحوار المتمدن-العدد: 6441 - 2019 / 12 / 18 - 03:21
المحور: الادب والفن
    


-1-
هل حدث معك ذلك؟!.
تحضن جلادك وتقبله
تتمازح معه
وقلبك مفتوح
مثل عشب حديقة
بلا ضغينة
هل حدث معك ذلك؟!.
لا تسمح في أن يعانقك فحسب
بل تغمره بفيض روحك المعذبة
هل؟!.
هل؟!.
حدث معك سلام إبراهيم.. حدث
وهذه الروح التي ترتديك رسّبتك في قاع الفراغ
واللا معنى
وجعلتك هذي اللحظة
ضائعا في الفراغ!.
أو
ماسكاً جذر المعنى
لا فرق
مو
لا فرق!.
هل حدث معك ذلك؟!.

-2-

هل حدث معك ذلك؟!
تهبط إلى أعماق النفس
نفسك
فترى الآخر!.
يخرسك الكشف
فتتصنع الغباء
فتغور
تغور
تغور
إلى أن تصاب
بالكآبة
تفور
تفور
وتتبخر
دون أن ينتبه لك أحدٌ
أكاد أتبخر
بالرغم من عبوري الستين
كتبي
صراخي
وفضائحي
أكاد أتبخر
دون أن أستطيع
بلوغ سطح النفس التي
غرقتُ بها
هل حدثَ معك ذلك؟!.
هل؟!.


هل حدث معك ذلك؟
لحظة تجد فيها نفسك
في فراغٍ تامٍ
تعوم
تطير
تتأرجح
لا نقطة إرتكاز
لا شيء
تضرب بقدميك العائمتين في اللجة
في الخواء
ومثل مدمنِ مخدراتٍ
معطل الحواسِ والعقلِ
لا تشتاق لشيءٍ
ولا حتى لمعنى أو فكرة
هل حدث معك ذلك؟!.
أنا الآن في هذه اللحظة
أطوف بلا معنى ولا قصة.




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,070,899,916
- أصدقائي التشكيليون وثورة تشرين العراقية الكبرى 2019
- حوار سلام إبراهيم: حلم مضاد للخراب والقبح
- الأحتلال الإيراني الخفي للعراق وفوز الفريق العراقي ورمزه
- الثورة العراقية الكبرى ماذا يجري خلف الكواليس؟
- أبن أخي الصغير - حسين- والثورة العراقية
- من أجل عقد مؤتمر عاجل للحزب الشيوعي العراقي
- أعلان تضامن
- لقائي الوحيد مع الشاعر -طارق ياسين
- أوراق سلام إبراهيم الثقافية -١ في الوسط الأدبي العراقي ...
- العراق المعاصر والشخصية الشيوعية والفنان
- طفلان ضائعان قصص كتابي التاسع
- بمناسبة 8-8- يوم نهاية الحرب مع إيران 1988
- (كرز ومطر) ديوان الشاعرة البحرانية -ليلى السيد- عمق وجرأة وش ...
- تضامناً مع النائبة - هيفاء الأمين -
- صديقي الشاعر -زاهر الغافري-
- يؤثَّثُ الفراغَ ويضحكُ- مجموعة الراحل -حميد العقابي- القصصية ...
- حول الشيوعية السابقة والنصيرة -نصيرة القيسي- وحوارها في برنا ...
- العراق ولّاد رغم الخراب.. ينبض شعراء: الشاعر -كرار ناهي-
- الفنان التشكيلي العراقي -بشير مهدي- و 8 شباط 1963
- ما أتعسني


المزيد.....




- شادية -تتحدث عن نفسها-: أسرار حياة -صوت مصر- التي اعتزلت الف ...
- حواجز الاحتلال.. كاريكاتير -القدس- السبت
- المغرب يؤكد على اندماج المجموعات الاقتصادية الإقليمية لتحقيق ...
- السينما لرواية التاريخ.. حكايات عربية في معرض -الأفيش السينم ...
- لايا: موقف إسبانيا من قضية الصحراء هو -سياسة دولة-
- كريستيان كامبون يعبر عن دعمه لمبادرة المغرب المتعلقة باستعاد ...
- الرقص في زمن كورونا: راقصة فلسطينية -تُحول دقات القلب إلى مو ...
- تقنية لدمج اللوحات المرسومة يدوياً في أفلام الرسوم المتحركة ...
- سفير المغرب بجنيف يعيد الوفد الناميبي إلى جادة الصواب
- الفنانة المعتزلة راندا عوض تتصدر الترند بعد ظهورها الإعلامي ...


المزيد.....

- لستُ أنا... / محمد جبار فهد
- مثل غيمة بيضاء / نامق سلطان
- ستولَد شمس / ج. د. بن شيخ- ترجمة مبارك وساط
- ستولَد شمس من أهدابك / ج. د. بن شيخ- ترجمة مبارك وساط
- لستُ أنا... / محمد جبار فهد
- جورج لوكاتش - مشكلات نظرية الرواية / صلاح السروى
- أثنتا عشرة قصيدة لويس غلوك / إبراهيم الماس
- أنطولوجيا مبارك وساط / مبارك وساط
- على دَرَج المياه / مبارك وساط
- فكر الأدب وادب الفكر / نبيل عودة


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سلام إبراهيم - مثل مدمن مخدرات