أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبد الله النملي - الأستاذ سعيد البهالي في إصداره الثالث














المزيد.....

الأستاذ سعيد البهالي في إصداره الثالث


عبد الله النملي

الحوار المتمدن-العدد: 6424 - 2019 / 11 / 30 - 19:10
المحور: الادب والفن
    


تكريسا لثقافة الاعتراف، نظمت جمعية إبداع وفنون، يومه الجمعة 29/11/2019 ، على الساعة الرابعة و النصف، بخزانة ابراهيم كريدية ( اعزيب الدرعي سابقا )، حفل توقيع كتاب " إضاءات حول الكتابة التاريخية عند الأستاذ الباحث: ابراهيم كريدية، مؤرخ آسفي وعبدة ومنهجيته في البحث والتنقيب " ، لمؤلفه الأستاذ سعيد البهالي، بحضور جماهيري هام، حيث افتتح الحفل، الذي أدارت فقراته باقتدار الأستاذة لطيفة، بآيات بينات من الذكر الحكيم، أعقبته كلمة السيد أحمد السبقي رئيس الجمعية الذي رحب فيها بالحضور الكريم والسياق الذي يأتي فيه هذا الحفل البهيج احتفاء بالأستاذ ابراهيم كريدية كمرجع كبير في التاريخ المحلي بآسفي من خلال توقيع كتاب جديد للأستاذ سعيد البهالي يتناول فيه مسيرته الإبداعية، تلته بعد ذلك كلمة الأستاذ الباحث سعيد البهالي الذي شكر الجمعية على استضافة حفل التوقيع متحدثا عن الدوافع التي جعلته يختار الأستاذ ابراهيم كريدية كموضوع لكتابه قائلا " شخصية الأستاذ الباحث والمؤرخ ابراهيم كريدية، شخصية جذابة تغري بالكتابة عنها، بنفس القدر الذي تغري بالقراءة لها، شخصيته الفذة ومساره البحثي الغزير والموسوعي، يفتح آفاقا واسعة في البحث والتنقيب في عوالمه المختلفة ومساراته المتداخلة، فهو المربي والمدرس والباحث والمؤرخ والكاتب والمنشط ثقافيا والنشيط اجتماعيا.. يعمل بكل صبر وثقة ووفاء علمي، وبقوة وإرادة وصلابة لا تلين على إثراء الخزانة الآسفية والعبدية بكل جديد ومفيد وطريف وظريف من البحوث والكتابات، أغلبها جريء غير مسبوق، ومشوق غير مطروق"، مضيفا أنه " بفضل هذا الرجل المهووس بالتاريخ، المهموم بالقضايا المحلية، وبفضل آخرين بلا شك، أصبح ما يكتب وينشر عن آسفي اليوم يفوق ما يكتب وينشر عن مدن أخرى، وهي حقيقة وشرف ومفخرة لآسفي أقرت بها مصلحة الكتاب التابعة لوزارة الثقافة ). وعن منهجيته في البحث قال الأستاذ سعيد البهالي أن الباحث كريدية ( ساهم في تعزيز الثقة في تاريخ المدينة وحضارتها، وفق منهج متكامل يعتمد الدقة في البحث، والبساطة في العرض، والعمق في التحليل، والشمولية في التشخيص، والنزاهة في التوثيق والموضوعية في الاستنتاج، فكانت كتاباته موجهة للجميع ).

أما كلمة الدكتور البشير القنديلي مقدم الكتاب، فأشار فيها إلى أن ( موضوع الكتاب شخصية آسفية، وباحث متمرس في التاريخ، متيم بحب مسقط رأسه، سابر لأغوار تاريخ مدينته، أستاذ أعطى وبذل في قسمه ووظيفته قبل تآليفه ومدوناته)، واستطرد قائلا أن ( تنبه المؤلف إلى فكرة التنويه بفكر الرواحل من رواد البحث في جالات المعرفة وتعداد مناقيهم، وكشف إبداعاتهم ليطلعوا عليها وهم أحياء يرزقون، قبل غيرهم من عموم القراء والمهتمين، وقبل أن يذاع خبر وفاتهم كالبرق- إن أذيع- ينم عن صدق في المحبة، وشغف في المعرفة )، مختتما قوله أن ( مؤلف الأستاذ سعيد البهالي الجامع لشتات الأستاذ كريدية المقرب لمضامينها الغنية بالإفادات عن آسفي وضواحيها، سينزل " بردا وسلاما على إبراهيم "، وسيجد فيه عوضا عن تجاهل لم يطله وحده، بل طال الثقافة البانية بشكل عام ). وتوالت الكلمات تباعا من قبل الأستاذ عبد السلام بن هنية، والأستاذ عبد الرحمان شكيب، والدكتور المقرئ الإدريسي أبوزيد عبر الهاتف، كلها تشيد بعطاءات الأستاذ ابراهيم كريدية، واصطفاءه بهذا الحفل البهيج، هو التفاتة محبة تسندها ركائز متينة تقاس بعيار ما قدمه بكفاءته المهنية في التدريس، وفي التأطير العلمي، يشهد بها كل من تتلمذ على يديه، أو بإسهامه في فنون التأليف التي تنبي عن منزلته الرفيعة في التاريخ المحلي واكتناه خزائنه .

وقد تخللت الحفل وصلة غنائية وتقديم هدايا تذكارية للمحتفى به قدمتها جمعية إبداع وفنون وشخصيات من أصدقاء الباحث، وفيديو تعريفي بالأستاذ ابراهيم كريدية، كما ألقيت في حضرة الأستاذ المحتفى به قصيدة شعرية باللغة الفرنسية من قبل الأستاذة زبيدة الوديني شاعرة ومترجمة، في لحظة وفاء وتقدير لأحد الهامات الفكرية والإبداعية بآسفي، المعروف بدراساته التاريخية حول حاضرة آسفي وجهتها، وعمله الدؤوب لإغناء الخزانة الوطنية و المسفيوية بالدراسات الجادة، وحضوره القوي والمميز على الساحة الثقافية كباحث بارز ومؤرخ متمكن، ساهم على نطاق واسع في التعريف بحاضرة المحيط آسفي. وفي الأخير كان الموعد مع كلمة للأستاذ ابراهيم كريدية، شكر فيها الجمعية محتضنة اللقاء والأستاذ سعيد البهالي الذي خصه بهذا المؤلف الجديد، والحضور الكريم، متعهدا بتقديم نسخ من كل كتاب جديد يصدره، وعدد كبير من الكتب والمجلات للخزانة التي أصبحت تحمل اسمه ( اعزيب الدرعي سابقا)، ووضع نفسه رهن إشارة الخزانة كمستشار حالا واستقبالا .

وللتذكير، يعتبر كتاب " إضاءات حول الكتابة التاريخية عند الأستاذ الباحث: ابراهيم كريدية، مؤرخ آسفي وعبدة ومنهجيته في البحث والتنقيب " الإصدار الثالث من نوعه للأستاذ سعيد البهالي، حيث سبق وأصدر كتاب " الفقيه الكانوني العبدي مقالات لذكراه العطرة "، ثم أتبعه بكتاب آخر تحت عنوان " الحركة الوطنية بآسفي مظاهرها وقضاياها وانشغالات روادها ". وله تحت الطبع " الزاوية الغنيمية ببادية آسفي ورجالها وأدورها الاجتماعية والسياسية "، و " يهود آسفي " ذاكرة مدينة ". وجدير بالذكر أن الأستاذ البهالي، آسفي المولد والتنشئة، من مواليد سنة 1971 ، حاصل على الإجازة في الأدب العربي من جامعة شعيب الدكالي بالجديدة ، إطار متصرف بجماعة آسفي، باحث مهتم بتاريخ وتراث مدينة آسفي وباديتها، له أبحاث ومقالات بعضها منشور بالمجلات والجرائد الوطنية والمحلية، جرى الاحتفاء به في 30 ماي 2019 رفقة خمسين كاتبا من آسفي من طرف مجموعة Act community Safi التابعة للمكتب الشريف للفوسفاط، كما تم أيضا تكريمه في يوليوز 2019 من طرف الفيدرالية الإقليمية لجمعيات آسفي بحضور الوزير المنتدب المكلف بالعلاقة مع البرلمان والمجتمع المدني.






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
طارق حجي مفكر علماني تنويري في حوار حول الحداثة والاسلام السياسي والتنمية وحقوق المرأة في بلداننا
رشيد اسماعيل الناشط العمالي والشيوعي في حوار حول تجربة الحزب الشيوعي العراقي - القيادة المركزية


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- في وداع الباحث محمد بالوز..الوفاء أسمى من الرثاء
- وتستمر معاناة الصحافة
- فاجعة تارودانت..وتستمر الكوارث
- حينما تحترق الطفولة أمام الجموع ؟
- مهرجان للتطرف
- القانون الإطار.. تهميش للعربية في عُقر الدار
- صفقة القرن.. سراب السلام
- مجزرة السودان..رابعة جديدة
- آسفي.. بأي محرار أقيس نبض حبّك؟
- الفَرْنَسة لا تمثل أي مظهر من مظاهر الهوية الوطنية
- الإنقلاب يواصل مسلسل الإعدامات
- هل ابتعد المغرب عن سياسة السعودية؟
- جريمة - شمهروش - .. الإرهاب في أقسى تجلياته
- دَرس فرنسي مُفيد .. ما أحْوَجَنَا إليه
- مريم أمجون..نابغة من محيط قارئ
- اختفاء خاشقجي..جريمة في حق الصحافة
- آسفي المدينة التي تُنتج الثروة ولا تستفيد منها
- الدارجة تقتحم معاقل الفُصحى
- فؤاد طيطان.. فنان يُحَول حَفْنات الرمال إلى عروض مُبهرة
- الإجرام يواصل حصد مزيد من الضحايا


المزيد.....




- رئيسة بلدية لكران الموريتانية في ضيافة عمدة سلا
- صورة مزورة للملك محمد السادس بحائط المبكى تخلق الجدل
- ورثة دار “غوتشي” يهددون بمقاضاة فيلم ريدلي سكوت
- اليوم.. انطلاق العرض الثالث لمسابقة الأفلام القصيرة بمهرجان ...
- اليوم.. عرض “ماذا نرى عندما نتطلع إلى السماء؟” ضمن قسم العرو ...
- اليوم.. عرض الفيلم المصري “أبو صدام” لأول مرة عالميا بمهرجان ...
- العيلاني: السعودية خفضت عدد الحجاج والمعتمرين بسبب كورونا وأ ...
- استمرار عرض مسرحية «أحدب نوتردام» على مسرح الطليعة حتى منتصف ...
- كاريكاتير القدس: الثلاثاء
- السفير الموريتاني بالمغرب: علاقة البلدين ستشهد دفعا جديدا


المزيد.....

- أعمال شِعريّة (1990-2017) / مبارك وساط
- ديوان فاوست / نايف سلوم
- أحاديث اليوم الآخر / نايف سلوم
- ديوان الأفكار / نايف سلوم
- مقالات في نقد الأدب / نايف سلوم
- أعلم أني سأموت منتحرا أو مقتولا / السعيد عبدالغني
- الحب في شرق المتوسط- بغددة- سلالم القرّاص- / لمى محمد
- لمسة على الاحتفال، وقصائد أخرى / دانييل بولانجي - ترجمة: مبارك وساط
- كتاب: بيان الفرودس المحتمل / عبد عنبتاوي
- أخْفِ الأجراس في الأعشاش - مئة مِن قصائدي / مبارك وساط


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبد الله النملي - الأستاذ سعيد البهالي في إصداره الثالث