أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبد الله النملي - فؤاد طيطان.. فنان يُحَول حَفْنات الرمال إلى عروض مُبهرة














المزيد.....

فؤاد طيطان.. فنان يُحَول حَفْنات الرمال إلى عروض مُبهرة


عبد الله النملي

الحوار المتمدن-العدد: 5987 - 2018 / 9 / 7 - 01:39
المحور: الادب والفن
    


فؤاد طيطان، شاب عصامي مبدع، آَسَفِيُّ المَولد والتّنشِئة ( 32 سنة )، ارتقى بجهده وبنى نفسه بكده وكفاحه، حتى صار فنانا موهوبا و متألقا، حيث تمكن هذه السنة من المشاركة في برنامج اكتشاف المواهب The Artist 2018 الذي يبث على القناة الثانية المغربية 2M ، والوصول إلى مرحلة النهائي، ولفت انتباه المشاهدين إلى موهبته الفائقة، و قدرته على رسم الأعمال الفنية بالرمال دون الحاجة إلى استعمال الريشة والألوان. فبلمسات أصابع يديه السحرية الهادئة، يُحَوّل الفنان فؤاد حَبّات الرمل الساكنة إلى لوحات فنية رائعة الجمال. وتقوم فكرة الرسم لديه على أسلوب غير تقليدي، يعتمد على استخدام الرمال الجافة وفق عدد لا نهائي من الأشكال واللوحات المتجددة، من خلال حركة يدوية خفيفة تعيد إنتاج وتخيل الخطوط والمشاهد، مع القدرة على صناعة عروض متحركة مبهرة، يمكن وصفها باللوحة الدرامية التي تتابع فيها الأحداث حتى تشكل قصة كاملة، يستمتع بها الجمهور عبر التشكل التدريجي الجميل للوحات الرملية، يعبر من خلالها عن فكرة معينة، ويعكس حالة من المشاعر الداخلية.

وعادة ما تصاحب عروض الفنان فؤاد مقطوعة موسيقية معينة، تتوافق نغماتها مع القصة التي ترويها اللوحات الرملية، وفق توقيت مدروس لعرض اللوحة وسرعة حركة يديه لتتماشى مع الموسيقى لكي يكون العرض الفني متكاملا، وهي من أصعب خطوات ممارسة فن الرسومات المتحركة بالرمال، ومعادلة النجاح فيها تقتضي اجتماع السرعة والدقة، والتي تحدد مدى مهارة الفنان وتميزه عن الآخر.

يقول فؤاد طيطان " موهبتي أتاحت لي فرصة طرح العديد من القضايا الإنسانية، وإيصال رسائل فنية هادفة، ففي كل عرض أقدمه توجد قصة وهدف ورسالة للجمهور ". وعن توقيت اكتشاف موهبته أوضح " بدأت موهبتي، في وقت مبكر، مع الرسم أولا، في مرحلة التعليم الإبتدائي، كان عمري لا يتجاوز السبع سنوات، و كان أساتذتي يشجعونني على الرسم بعد اكتشافهم قدراتي في الرسم. وبعد سنوات، تعرفت على فن الرسم على الرمال من خلال شبكة الأنترنيت، عبر برامج التنافس الإبداعي على التلفاز، ومن خلال مقاطع اليوتوب، وهو ما يعد توجها ثقافيا نحو الاهتمام بفنون غير تقليدية، من حيث أدواتها ووسائلها وطريقة إنتاجها ".

و أضاف " أن فناني الرسم على الرمال حول العالم والمغرب تحديدا، لا يكاد عددهم يتعدى أصابع اليد الواحدة.. أحببت أن أتقدم في موهبة الرسم على الرمال، في مجال غير تقليدي، وناذر جدا بالمغرب.. تعلمت هذا الفن بمفردي، فلا يوجد معلمون ولا معاهد متخصصة في تعليم فن الرسم على الرمال. ومن حبي لهذا الفن وإصراري على إتقانه، قررت الاستمرار والتعلم حتى نجحت " .

وتتراوح رسومات فؤاد بين حالة انفعالية تنتابه أو رسائل يوجهها إلى المجتمع بشأن قضايا عديدة، في شكل لوحات و منحوتات بالخزف، و أخرى أنجزها على رمال الشواطئ أشهرها " حورية البحر "، والطفل السوري " إيلان " الذي توفي غرقا وقذفته الأمواج إلى أحد الشواطئ التركية، والتي لقيت إعجاب الآلاف على مواقع التواصل الاجتماعي. كما شارك طيطان في عدة ورشات فنية مع فنانين تشكيليين، وعرض أعمالا فنية بمعارض جماعية داخل الحرم الجامعي بالكلية المتعددة التخصصات بآسفي و بالرابطة الفرنسية المغربية بآسفي سنة 2015، وفي مهرجان طنجة الدولي الخامس للفنون التشكيلية سنة 2016، والمشاركة مع جمعية جدور للفنون التشكيلية بشفشاون، وأقام معرضا فرديا بمدينة طنجة بالمكتبة الوسائطية لمؤسسة محمد السادس سنة 2017. وشارك في مهرجان طنجة للضحك في دورته الثالثة بعرض استعراضي أمام الجمهور في فن الرسم على الرمال، وفي مهرجان ثقافات مغاربية في دورته الأولى بطنجة من تأطير أبناء وبنات زرياب للموسيقى الأندلسية والروحية سنة 2018 . كما شارك في مهرجان فضاءات تشكلية بوزان، و في المهرجان الدولي السادس للفنون التشكيلية بطنجة. وحبا في فن الرسم على الرمال، يمتلك طيطان، طموحات ومشروعات عدة تحتاج للدعم والتشجيع.



#عبد_الله_النملي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتبة اللبنانية د. عايدة الجوهري حول مشروع الدولة المدنية العلمانية وأوضاع المرأة في لبنان
حوار مع د.سامي الذيب حول الأديان ومعتقداته الدينية وطبعته العربية وترجماته للقرآن والقضية الفلسطينية


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الإجرام يواصل حصد مزيد من الضحايا
- في الحاجة لحماية المبلغين عن الفساد
- غازات كيماوية سامة تخلف رعبا كبيرا بآسفي
- أيها البرلمانيون..إخجلوا من أنفسكم
- ميلاد جمعية الصفاء بآسفي
- الفيتو الأمريكي.. اصطفاف مع العدوان الصهيوني
- في الذكرى السابعة للشهيد عماري.. الحادث والمسار
- الموظفون المجازون بالجماعات .. حيف و حكرة
- تجزئة الصفاء بآسفي.. مشروع متوقف ينذر باحتقان كبير
- -المداويخ-.. وصف مريع في الخطاب السياسي
- ضحايا تجزئة الصفاء بآسفي يواصلون الإحتجاج
- التطاول على الأنبياء لا يندرج تحت مُسمّى حرية الفكر
- في الحاجة لتغليظ العقوبات على المجرمين
- تجزئة الصفاء بآسفي.. شكايات بالجملة واحتجاجات غاضبة
- مشروع سكني متعثر يغضب المنخرطين بآسفي
- متى تخرج الإدارة من قفص الإتهام؟
- أزمة القراءة بالمغرب
- التطبيع.. مرة أخرى !
- مواقع التواصل الاجتماعي..مخدرات رقمية
- المشردوزن يفترشون الأرض ويلتحفون السماء


المزيد.....




- كاميرون دياز تعود للتمثيل بعد الاعتزال
- المستشارية الثقافية الايرانية في لبنان تكرم السفير بانتهاء م ...
- الخارجية السودانية تحتج على الممثل الأممي بسبب تصريحاته
- قصة -أطفال الكهف- في فيلم جديد من إنتاج أمازون.. بعد 4 أعوام ...
- عودة -الأخ الكبير- في عالم -أورويل-.. محاولة لإحياء نشاط الم ...
- فيكتوريا وبولينا يتعلمان اللغة الألمانية في دورات مكثفة.. من ...
- بالفيديو.. الفنانة المصرية آمال ماهر تطمئن جمهورها بعد اختفا ...
- مكتبة البوابة: -الأرض بعد طوفان نوح- شريف سامي
- أكثر البلدان الأوروبية تشددا تجاههم.. متحف جديد في الدانمارك ...
- مصر.. فنان مشهور يخضع لعملية خطيرة بعد إصابته عام 2020


المزيد.....

- قراءة في رواية - نخلة وبيت - / هدى توفيق
- دمع الغوالي / السعيد عبد الغني
- كلنا سجناء / رباب السنهوري
- مزامير الاكتئاب وثنائي القطب / السعيد عبد الغني
- رواية راحلون رغما عن انوفهم - الجزاء الاول / صبيحة شبر
- من الشعر نفحات / عيسى بن ضيف الله حداد
- - شعر - قطوف من خارج المالوف / عيسى بن ضيف الله حداد
- المجموعة الشعرية الكاملة في الشعر السياسي / عيسى بن ضيف الله حداد
- المُلحد / عبد الباقي يوسف
- أمريكا كاكا / عبد الباقي يوسف


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبد الله النملي - فؤاد طيطان.. فنان يُحَول حَفْنات الرمال إلى عروض مُبهرة