أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - عبد الله النملي - تجزئة الصفاء بآسفي.. شكايات بالجملة واحتجاجات غاضبة














المزيد.....

تجزئة الصفاء بآسفي.. شكايات بالجملة واحتجاجات غاضبة


عبد الله النملي

الحوار المتمدن-العدد: 5822 - 2018 / 3 / 21 - 23:38
المحور: المجتمع المدني
    


نظم منخرطو تجزئة الصفاء طريق جزولة بآسفي، الأربعاء 21 مارس 2018، على الساعة العاشرة صباحا، وقفة احتجاجية أمام عمالة آسفي، مؤازرين بالرابطة المغربية للمواطنة وحقوق الإنسان بآسفي، رافعين شعارات تطالب بتدخل عامل إقليم آسفي لإنصاف الضخايا، بعد توقف الأشغال بالتجزئة المذكورة بشكل مفاجئ منذ ما يزيد عن سبعة أشهر، وإخلاء مقر الشركة من العنصر البشري الإداري وتعويضهم بعمال الورش، حيث تعرف التجزئة المذكورة تخبطا كبيرا في إنجاز المشروع السكني وإخراجه إلى حيز الوجود، وهو المشروع الذي يعلق عليه 200 مستفيد من المنخرطين المغاربة سواء القاطنين منهم بمدينة آسفي، أو المهاجرين بدول المهجر آمالا عريضة تمكن الكثير منهم من الانعتاق من أزمة السكن المتفاقمة . ويرجع سبب هذا التخبط بالأساس إلى التسيير العشوائي الذي تعتمده الشركة المكلفة بتجهيز التجزئة، ونزاعات قضائية بين أصحاب المشروع الأجانب .
وقد ابتدأت أشغال تجزئة الصفاء منذ سنة 2015 ، على مساحة 171 هكتارا، وتشتمل على تسعة أشطر، ما بين بقع أرضية مجهزة، وعمارات وفيلات، و منذ ذلك الحين، تولى تدبير شؤون تجهيز التجزئة أكثر من مسؤولَين. و تحت تأثير الإغراءات بالحصول على بقع أرضية في مدخل المدينة الرئيسي طريق جزولة بآسفي، و تنصيب لوحات إشهارية فوق أملاك عقارية تحتل مواقع هامة، و إطلاق الشركة، سيلا من الوعود بتسريع إنجاز المشروع و تسليم البقع في ظرف سنتين، توالت الانخراطات و توالى معها تسديد الدفوعات المالية، ما بين 30 في المائة و 100 في المائة، بكل انتظام ومسؤولية، راكمت خلالها الشركة مبلغا ماليا كبيرا يفي بمتطلبات المشروع وتجهيزه و يحقق أحلام المنخرطين، غير أن الرياح جرت بما لم تشته سفن المنخرطين، حيث لم يكن يتصور أحد أنه بعد مرور حوالي أربع سنوات من التقشف والانتظار والصبر ودفع مبالغ مالية مهمة بهدف اقتناء قطعة أرضية لتشييد بيت متواضع، وأداء بعضهم المبلغ بأكمله، أنهم سيكونون ضحية التعثر الواضح في مجرد تجهيز الشطر الأول من التجزئة وتسليمه للمستفيدين، و استحالة تلبية إنجاز ما تبقى في الموعد الذي حددته الشركة، وتجاوز حدود التراخيص الممنوحة، ومشاكل في التسوية المالية للربط و التجهيز بالماء والكهرباء والتطهير السائل لدى الوكالة المستقلة للماء والكهرباء، ودخول التجزئة في وضع غامض ونزاعات قضائية بين أصحاب العقار السعوديين بعد وفاة أحد الشركاء، الشيء الذي دفع بعشرات المنخرطين إلى تقديم شكايات جماعية وفردية للسلطات الأمنية بالمدينة للتحقيق في توقف أشغال الشركة وإبداء تخوفات بشأن الأموال المودعة في حساب الشركة.
إن تماطل الشركة في إنجاز المشروع السكني جعل المنخرطين يطرحون مجموعة من الأسئلة المشروعة: لماذا كل هذا التماطل في إخراج المشروع مقابل الإسراع في تجهيز مشاريع أخرى تابعة للشركة بمدن أخرى بحسب ما يشاع؟، ألا يوحي ذلك باحتمال استغلال أموال المنخرطين في مشاريع خاصة؟ ، ثم ما هو مصير الأموال المودعة في حساب الشركة بعد دخول الشركة في نزاعات بين أصحاب الأرض السعوديين؟، وما طبيعة القضايا المعروضة أمام القضاء بخصوص التجزئة؟.



#عبد_الله_النملي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتبة اللبنانية د. عايدة الجوهري حول مشروع الدولة المدنية العلمانية وأوضاع المرأة في لبنان
حوار مع د.سامي الذيب حول الأديان ومعتقداته الدينية وطبعته العربية وترجماته للقرآن والقضية الفلسطينية


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- مشروع سكني متعثر يغضب المنخرطين بآسفي
- متى تخرج الإدارة من قفص الإتهام؟
- أزمة القراءة بالمغرب
- التطبيع.. مرة أخرى !
- مواقع التواصل الاجتماعي..مخدرات رقمية
- المشردوزن يفترشون الأرض ويلتحفون السماء
- غطرسة أمريكية ضد الحقوق الفلسطينية
- فَعلها ترامب، فماذا نحن فاعلون ؟
- فاجِعة الصويرة..والسؤال العميق !
- الاعتداء على الأساتذة..إِهانة للمدرسة والعامِلين تحت سَقْفِه ...
- المسيرة الخضراء..تفاصيل غير معروفة
- تهميش العربية
- غازات كيماوية تخنق ساكنة آسفي
- التطبيع مع الكيان الصهيوني يحط الرحال بالبرلمان المغربي
- الحرب على الإرهاب..ذريعة لها فروع في كل قارات العالم
- المتصرفون يحتجون لهذه الأسباب
- إبادة شعب -الروهينغا- وسياسة الغرب المزدوجة
- - شارلي إبدو - والإساءة المُتَعمّدة للإسلام مرة أخرى
- أشكال إجرامية غير مألوفة، فماذا نحن فاعلون؟
- حتى لا ننسى -رابعة-..أفظع مَجزرة في العصر الحديث


المزيد.....




- مصادر فلسطينية:جيش الاحتلال يعلن اعتقال 13 مواطنا فلسطينيا خ ...
- لبنان: قمع غير قانوني لتجمعات مجتمع الميم
- اميرعبداللهيان: لن ننسى صمت دعاة حقوق الانسان ازاء قصف -سردش ...
- المثلية: صور نادرة توثق لخمسة عقود من مسيرة الفخر في لندن
- فلسطين تطالب المحكمة الجنائية الدولية بإصدار مذكرات توقيف لم ...
- الأمن القومي الإيرانية: الحظر الأميركي أكبر ضربة لحقوق الإنس ...
- فيديو جديد صادم لآلاف المهاجرين المغاربة يحاولون دخول إسباني ...
- ذكرى إسقاط الطائرة المدنية الايرانية، أميركا والإرهاب وحقوق ...
- بينهم أطفال ونساء.. شبكة حقوقية توثق مقتل المئات خارج نطاق ا ...
- اعتقال 18متهما بتخريب وسرقة مقر مجلس النواب الليبي في طبرق ...


المزيد.....

- تحليل الاستغلال بين العمل الشاق والتطفل الضار / زهير الخويلدي
- منظمات المجتمع المدني في سوريا بعد العام 2011 .. سياسة اللاس ... / رامي نصرالله
- من أجل السلام الدائم، عمونيال كانط / زهير الخويلدي
- فراعنة فى الدنمارك / محيى الدين غريب
- منظمات «المجتمع المدني» المعاصر: بين العلم السياسي و«اللغة ا ... / جوزف عبدالله
- وسائل الاعلام والتنشئة الاجتماعية ( دور وسائل الاعلام في الت ... / فاطمة غاي
- تقرير عن مؤشر مدركات الفساد 2018 /العراق / سعيد ياسين موسى
- المجتمع المدني .. بين المخاض والولادات القسرية / بير رستم
- المثقف العربي و السلطة للدكتور زهير كعبى / زهير كعبى
- التواصل والخطاب في احتجاجات الريف: قراءة سوسيوسميائية / . وديع جعواني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - عبد الله النملي - تجزئة الصفاء بآسفي.. شكايات بالجملة واحتجاجات غاضبة