أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سوزان العبود - -العبور-














المزيد.....

-العبور-


سوزان العبود
فنانة تشكيلية

(Suzann Elabboud)


الحوار المتمدن-العدد: 6421 - 2019 / 11 / 27 - 02:47
المحور: الادب والفن
    


لاأريد أن أخبرك كم مرة أردت أن أرمي بنفسي أمام سكة مترو الأنفاق ، وكنت أعدل عن الفكرة بآخر دقيقة لسبب لا أعلمه
، ليس فقط مترو الأنفاق بل أيضاً .. القطار السريع ، و كل ما يمكن أن يمشي على عجلات ..
مرة جلست على حافة جسر نهر لساعات أفكر بقذف نفسي في الماء .. ، لكنها ليست الطريقة التي تليق بي للموت ،
برج برلين مكان مرتفع وذو هيبة زرته لأفكر كيف أقذف بنفسي من ذاك العلو لكنه مكان مغلق لايمكن للمرء فيه أن يمارس هواية الانتحار .
لماذا أعقد الأمور كل هذا التعقيد قال لي أبي يوماً :
لو صبر القاتل على القتيل كان مات وحده .
لكن الموت لم يأتي، وقد صبرت وصبرت حتى أصابني الملل
ربما لا يكون ما بعد الموت أجمل لا أدري !!
لكن رغبتي في القفز فوق الخط الفاصل بين الحياة والموت يزداد يوماً بعد يوم ..
لاشئ عاد يغريني ..
لا الحياة ، ولا الألوان ، ولا حتى الفن ...
عندما أكتشفت أن كل شئ مزيف وأنكم أنتم ايضاً جميعاً مزيفون ماعاد شئ يغريني للبقاء في عالمكم ..
أنا ربما انتمي لمكان آخر مكان بعيد تهيم فيه روحي بعيده عن زيف عالمكم ..
لكن ما يحيرني هو الطريقة التي سأقفز فيها بين العالمين
فبعض الطرق غير مضمونة النتائج .. !!
في النهاية ..
لقد وجدت طريقة لأنهي هذه الفوضى .. فأغمضت عيني، وبهدوء غفوت غفوة عميقة عميقة .. ، وقفزت بين العالمين ..
كنت سعيداً جداً .. جداً ، حتى اللحظة التي فتحت بها عيني مرة أخرى لأجد نفسي أحاول التنفس بصعوبة ، ومن ثم أتلقى صفعة قوية على خلفيتي ، وأنا معلق بالمقلوب من قدميي ..
وشخص يهلل "بالصينية " فرحاً بالمولود الجديد ، أهلاً بك على كوكب الأرض .




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,017,330,807
- - في المسلخ -
- - بلاد العم سام -
- - ذهاباً إلى اسكودار -
- -بلد القانون-
- -اصمت-
- - قطتي -
- - وَلَدي -
- - غربة -
- - تعب -
- - سطح الدار -
- - قبلة -
- - رغبة -
- قصة / آزاد / سوزان العبود
- قصة / عصفور بشري/ سوزان العبود
- تصريح شرف
- أنا في مدينة العجائب
- حب افتراضي
- ٲخر ٲيام العيد
- نباتي
- الفارس الجواد - النحات جواد سليم -


المزيد.....




- روائي موريتاني يطلق حملة لمقاطعة الثقافة الفرنسية
- قط عراقي ينافس على جوائز السينما في مصر... صور
- وزيرة الثقافة الجزائرية: نحن بحاجة إلى جزائر لا تقصي أحدا
- مصدر يؤكد وجود تحريف فاضح في ترجمة عبارة البابا عن زواج المث ...
- الممثل الفكاهي البريطاني ساشا كوهين مبتكر شخصية "بورات& ...
- التوأمتان الصامتتان.. قصة حقيقة تشبه أفلام الرعب
- الممثل الفكاهي البريطاني ساشا كوهين مبتكر شخصية "بورات& ...
- ابنة محمود ياسين تعلق على عدم تكريم والدها في مهرجان الجونة ...
- مقاهي القدس القديمة.. حلقات اجتماعية وثقافية ووطنية اندثرت و ...
- بعد تهديده.. فنان -ستاند أب كوميدي- يصدر بيانا بشأن سخريته م ...


المزيد.....

- أثنتا عشرة قصيدة لويس غلوك / إبراهيم الماس
- أنطولوجيا مبارك وساط / مبارك وساط
- على دَرَج المياه / مبارك وساط
- فكر الأدب وادب الفكر / نبيل عودة
- أكوان الميلانخوليا السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- التآكل والتكون السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- رجل يبتسم للعصافير / مبارك وساط
- التقيؤ الأكبر السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- الهواس السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- النهائيات واللانهائيات السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سوزان العبود - -العبور-