أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سوزان العبود - - بلاد العم سام -














المزيد.....

- بلاد العم سام -


سوزان العبود
فنانة تشكيلية

(Suzann Elabboud)


الحوار المتمدن-العدد: 6318 - 2019 / 8 / 12 - 15:21
المحور: الادب والفن
    


خير الأمور التوسط .. لكن هذا ليس الحال عندما تتوسط بمجلسك البشر المختلفين عرقاً وديناً في مكان واحد .
على شط البحيرة جلست تتوسط عائلتين، عائلة أمريكية وعائلة سورية تتحدث باللهجة الحلبية كانت بينهما مجهولة الهوية أولاً بسبب شكلها الذي لا يعطي أي انطباع لأي بلد تنتمي ..
وثانياً لإتقانها اللغتين العربية والأمريكية .
العائلة الأمريكية على يمينها مؤلفة من أب وأم وأولادهما الثلاثة ، والعائلة السورية مؤلفة أم و طفلين "صبي وفتاة"
كانت الأم السورية السمراء نحيلة القوام هادئة المعالم ترتدي حجاب ولباس طويل ، كان طفليها يلعبان بقربها عندما بدأت تجمع أغراضها متهيئة لمغادرة الشط ، فنادت إبنها وإبنتها  ليتركوا اللعب وليبدأوا بإرتداء ملابسهم تهيئاً للمغادرة حينما بدأت الطفلة الصغيرة ذات السبعة أعوام  بالبكاء وأصرت على مواصلة اللعب بالماء ، لكن الأم أصرت أن الوقت قد تأخر وطريق العودة طويل .. ، عندها بدأت الصغيرة البكاء بصوت عالي كأي طفل يرفض ترك اللعب بالماء .. ، واحتارت الأم فلا هي هدأت بالكلام اللطيف ولا بإصرار الأم على المغادرة .
على اليمين الرجل الأمريكي أبيض البشرة بشعره الأشقر متوسط الطول الشبيه بشعر ترامب سواء بالقصة أو شكل التسريحة بدأ بالتململ من بكاء الفتاة واستدار حانقاً مخاطباَ زوجته :
-انظري لهذا التخلف لا تعرف كيف تسكت ابنتها ، لا أعرف لماذا هذه الكائنات تنجب الأطفال اذا كانوا لايعرفون كيفية التعامل معهم .
أجابت الزوجة بإستغراب :
إنه تصرف عادي وطبيعي من طفلة في مثل سنها .
فرد بتهكم وضحكة مستهزءة :
طفلة.. هه.. هذه عمرها ١٠ سنوات ولاتعرف كيف تتعامل معها .
أجابته بهدوء :
إنها أصغر مما تقول، أتوقعها بالسابعة أو الثامنة .. ، بكل الأحوال كثير من  الأطفال يتصرفون بهذه الطريقة .
وباستخفاف أجابها :
لا أعرف من أين تأتينا هذه النماذج حتى كلامهم ولهجتهم مزعجة وغريبة  .
كانت هي في الوسط بين العائلتين تفهم الحوار باللغتين وبالكاد أمسكت أعصابها، حينما أتت طفلتها الصغيرة مسرعة خارجة من البحيرة مبللة بالماء تضحك .. ، وبسرعة أخذتها في حضنها وأفرغت كلمتين في أذنها :
اصمتي لا تتكلمي بالعربية أبدا الآن .






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- - ذهاباً إلى اسكودار -
- -بلد القانون-
- -اصمت-
- - قطتي -
- - وَلَدي -
- - غربة -
- - تعب -
- - سطح الدار -
- - قبلة -
- - رغبة -
- قصة / آزاد / سوزان العبود
- قصة / عصفور بشري/ سوزان العبود
- تصريح شرف
- أنا في مدينة العجائب
- حب افتراضي
- ٲخر ٲيام العيد
- نباتي
- الفارس الجواد - النحات جواد سليم -
- الفارس الجواد (النحات جواد سليم )
- معرض فني للاجئين في متحف الثقافات الٲروبية في برلين


المزيد.....




- عرض مسرحية جبرا في بيت لحم
- فيما تؤكد الحكومة أن العلاقة مع المغرب وثيقة..خطط ستة وزراء ...
- القضاء المكسيكي يأمر منصة -نتفليكس- بإزالة مشهد يخرق قانون ا ...
- القضاء المكسيكي يأمر منصة -نتفليكس- بإزالة مشهد يخرق قانون ا ...
- -وحياة جزمة أبويا مش هنسكت-.. ابنة فنان شهير تتوعد رامز جلال ...
- الكشف عن تطورات الحالة الصحية للفنان خالد النبوي
- لوحة رسامة روسية طليعية تباع في مزاد -كريستي- بـ680 ألف يورو ...
- -هزار سخيف-... فنانة مصرية توبّخ رامز جلال
- فنانة مصرية مشهورة تهاجم رامز جلال بسبب سخريته من زوجها
- أسلم في العشرينيات من عمره وترك العسكرية ليبدع 365 أثرا معما ...


المزيد.....

- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سوزان العبود - - بلاد العم سام -