أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - نبيل بكاني - أنا مش بهيمة حتى أوقع وثائق بلغة فرنسا














المزيد.....

أنا مش بهيمة حتى أوقع وثائق بلغة فرنسا


نبيل بكاني

الحوار المتمدن-العدد: 6416 - 2019 / 11 / 22 - 16:05
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


نبيل أنطوان بكاني
أثارت عبارة "أنا مش بهيمة" التي استعملها النائب عمر بلا فريج، حفيظة النواب خلال جلسة علنية بالبرلمان، وإن كان يفترض أن يعتذر صاحبها كون التعبير لم يكن موفقا، ويحمل إهانة للنواب الذين صوتوا لصالح المادة، بغض النظر عن موقفنا الشخصي منها.. وإذا كان القيادي اليساري عبر عن موقفه المتمثل في حقه في الإطلاع على محتوى الورقة قبل أن يوقع عليها، ومارس حقه الطبيعي، وهو موقف يوجب من جميعا الاحترام، فإن الواقعة شجعتني بدوري لأعبر عن موقف مماثل ألتزم بإظهاره كلما حاول موظف في أي إدارة، قطاعا عاما كان أو خاصا، إلزامي بالتوقيع على أي وثيقة مكتوبة بلغة الشعب الفرنسي، وقد وجدت نفسي مرات عديدة في موقف يلزمني بأن أشرح لهم أني لست أجنبيا حتى أوقع على ورقة مكتوبة بلغة أجنبية، أو بلغة شعب آخر، وبأني من الأساس لست ملزما بتعلم هذه اللغة، لسبب منطقي بسيط للغاية، هو أنه لا يحق لأي جهة أو طرف أن يختار للمغاربة اللغة التي يجب أن ينفتحوا عليها، أو ينفتحوا بها، كما لو أن المغاربة جميعهم على قلب رجل واحد، وكما لو أنه قدر مقدر أن ينفتح شعب بأكمله على لغة واحدة، هي تلك الفرنسية الموبوءة التي تحتل الترتيب الحادي عشر، بعد عشر لغات مختارة، أولها الإنكليزية، وبأن الفرد هو من يحدد اللغة التي ينفتح عليها، لأننا مواطنون نعيش في وطن، ولسنا تلاميذ داخل مدرسة حتى تفرض علينا سلطة وصاية لغوية. فعالم الأثريات المهتم بالحضارة الفرعونية مثلا، يرى في اللغة المصرية القديمة أو ما يصطلح عليها علميا الهيروغليفية، لغة علمية وفنية، وأنها أكثر ثراء وغنى وأهمية من أفضل أو أقوى لغة في عصرنا هذا، وذلك لأن ما تقدمه له هذه اللغة الميتة في نظرنا، من معرفة علمية، لا يضاهيه ما يمكن أن تقدمه له غيرها من اللغات الحديثة.
إذن، أنا لست أميا أو متخلفا أو بدويا أو "سكة قديمة" لأنني لا أعرف في لغة الشعب الفرنسي، أو لأني لا أعطيها أي اهتمام.. أمر طبيعي، فأنا لا أحتاجها في حياتي اليومية، لأنني على الإنترنت استعمل بالدرجة الأولى لغتي العربية، وكذلك في عملي، وللانفتاح على المواقع أو المقالات أو الكتب الأجنبية أستعمل لغة أجنبية أكثر حظوة من لغة فرنسا، وأنا وحدي أملك سلطة تحديد اللغة الأجنبية التي تلائم احتياجاتي. فأنا لست أجنبيا حتى أُجبر داخل مصرف أو وكالة خدمية أو إدارة ما، على التوقيع، على وثيقة بلغة أجنبية، وأنا في بلدي. فأنا لست أقل شأنا من ذلك المواطن الفرنسي الذي يعيش في بلد بعيد عن بلدي، ولا شيء يربطني به، حتى استعمل لغته في "الطالع والنازل" أو أن أقبل بالتوصل بإشعارات أو مراسلات أو ما شابه ذلك، بلغة أجنبية.
رفعت شكوى لدى الوكالة الوطنية لتقنين المواصلات ضد ثلاث شركات اتصالات تربطني بها عقود، وكان جواب الوكالة وطنيا ومحترما، إذ ألزمت لحدود الآن أكبر شركة من هذه الثلاث، بالتوقف نهائيا عن إرسال رسائلها القصيرة إلى خطي الهاتفي باللغة الأجنبية، وهو ما التزم به المتعهد، حيث ولحدود اليوم، هاتفي نقي من هذه اللغة الاستعمارية القذرة.
فإلى متى سنظل نعامل في وطننا كأجانب، يخاطبوننا بلغة شعب آخر، ويراسلوننا بلغة بلد يوجد في قارة أخرى، بيننا وبينه تأشيرات وسفارات وجمارك وعنصرية وتحقير في القنصليات وعلى الحدود، وإلى متى سنعامل كأننا سياح بلغة ليست لغتنا، في الإعلام والإدارة والوثائق وعلى هواتف المؤسسات العامة ومجيباتها الآلية، وعلى ألسنة بعض مسؤوليتنا غير المسئولين؟ فكيف أكون مواطنا دون أن أعامل بلغتي الوطنية؟
وختاما أقول هل أنا في نظرهم بهيمة حتى أُجبر على أن أوقع وثيقة مكتوبة بلغة الأجانب؟

كاتب عربي قومي




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,238,309,429
- مهزلة وزبر خارجية المملكة العربية المغربية أمام الوزير الايط ...
- المغرب في موجة الانتفاضات.. وهذا هو الحل
- ربيع الهوية العربية سينبعث من جثة التمزيع العرقية
- ثورة التعريب قادمة لتعريب المغرب عموديا وأفقيا
- هاجر الريسوني.. إذا كان إجهاضا فأين الجنين؟
- درس في الطائرة من كندا لرئيس الحكومة المغربية
- الفرنسية في المغرب أداة استعمار وليست لغة نخبة
- علاج الأزمة بين الرباط والرياض هو عودة المغرب إلى الوطن العر ...
- السيد وزير التربية: صارحنا كم عدد خريجي الانجليزية في المغرب ...
- العثماني رجل التناقضات.. يطالب بالعربية ويخاطب المغاربة بالف ...
- لهذا يجب محاكمة وزيري التعليم والشباب المغربيين بتهمة التطاو ...
- مناهضون للامبرالية الثقافية يطالبون الأمم المتحدة بحت الحكوم ...
- مع ثورة -السترات الصفراء- حان الوقت لنثور على اللغة الفرنسية ...
- لهذه الأسباب دعونا إلى مقاطعة القناة المغربية الثانية - دوزي ...
- مقاطعة -دوزيم- والترامواي احتراما لسيادة دولة القانون
- مخطط تقسيم شمال أفريقيا إلى أمازيغ وعرب من خلال لغات وهمية و ...
- ردا على الأستاذ أحمد عصيد: الفرنسية ليست لغة علمية والعربية ...
- مندوبة ماكرون في الفرانكفونية -مقيمة عامة- على المغرب العربي ...
- طيف محسن فكري يحلق فوق سماء الريف المتوتر وفي محيط إقليمي طا ...
- هل سيصنع الاستبداد من -سيليا- معتقلة الريف -جان دارك- المغرب ...


المزيد.....




- انقرضت قبل 400 عام.. شاهد كيف عادت القنادس إلى إنجلترا
- الكشف عن تلفاز عملاق قابل للطي!
- أكثر من 80 مليون شخص تلقوا لقاح كورونا في الولايات المتحدة
- شاهد: المتظاهرون في ميانمار يحرقون إطارات العجلات ويلصقون لا ...
- ألمانيا تقرّر تخفيف إجراءات الحجر تدريجياً اعتباراً من الإثن ...
- -بشرط واحد فقط-... بومبيو لا يستبعد احتمال ترشحه لرئاسة أمر ...
- مشروع قانون أمريكي يقيد بعض صلاحيات الشرطة
- بومبيو لا يستبعد ترشحه لانتخابات الرئاسة عام 2024 بشرط!
- الصين تلزم جميع القادمين إليها بالمسحة الشرجية لأنها الأدق ف ...
- شاب يطعن ثمانية أشخاص في السويد والشرطة لا تستبعد احتمال الإ ...


المزيد.....

- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي
- صفقة ترامب وضم الاراضى الفلسطينية لاسرائيل / جمال ابو لاشين
- “الرأسمالية التقليدية تحتضر”: كوفيد-19 والركود وعودة الدولة ... / سيد صديق
- المسار- العدد 48 / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي
- العلاقات العربية الأفريقية / ابراهيم محمد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - نبيل بكاني - أنا مش بهيمة حتى أوقع وثائق بلغة فرنسا