أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - نبيل بكاني - ربيع الهوية العربية سينبعث من جثة التمزيع العرقية














المزيد.....

ربيع الهوية العربية سينبعث من جثة التمزيع العرقية


نبيل بكاني

الحوار المتمدن-العدد: 6371 - 2019 / 10 / 6 - 15:58
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    



كان انبعاث النهضة القومية العربية عاملا طبيعيا ضمن مسار تضعضع الدولة العثمانية وتراجع الحس الديني فيها وشيوع مظاهر الفساد الأخلاقي والقيمي والمالي، والذي لم يكن سوى جزء من مؤامرة دُبِّرت من داخل السفارات والقنصليات البريطانية بواسطة خدامها الماسون، على امتداد أقطار الدولة العثمانية، لم تُستثنى منها حتى العاصمة المركزية، وذلك لأجل إثارة النقمة من نظام الحكم الإمبراطوري العثماني. بيد أن انبعاث نهضة القومية العربية سيتخذ مسارا آخر بانخراطه في موجة التحرر العالمية من الامبريالية وليدة الثورة الصناعية، تحت مظلة الاشتراكية، من أجل التخلص من الاستعمار الذي اعتبر نفسه وريثا لتركة الدولة العثمانية. هذا الاستعمار واجه الرغبة القومية الشرسة في التحرر من الاستبداد الأوروبي بثقافته الدخيلة وغطرسته، والذي عمل على افتعال قوميات محلية منغلقة معادية للقومية العربية الطبيعية تكون تحت سلطته. بدوره هذا الوضع نمّى الإحساس بالرغبة في الوحدة بين مكونات الشعب العربي بجميع إثنياته.

من بين هذه القوميات المصطنعة، ظهرت ما يسميه البعض بالهوية الأمازيغية وهي نتاج ترتيبات خارجية، فرنسية/ إسرائيلية بالتحديد، أُريد من ورائها الضرب في عمق الوجدان العربي للشعب المغربي باختلاف أعراقه وغناه وتنوعه الاجتماعي، والتي تلتقي في مُجملها في وحدة الأصول التاريخية المشرقية العربية.

مشروع "التمزيغ" بمفرداته وبطبيعته الفكرية الشاذة، عبارة عن فكرة نشاز دخيلة على مجتمعنا وأثرها يكاد لا يُذكر ولا يُرى على المستوى الشعبي، حيث أن تعبيرات مثل "أمازيغ" أو مصطلح هوية أو لغة أمازيغية ليس ليها أي تداول بين الأوساط الشعبية، والترويج لهذه الكلمة بدأ بعد خروج الانتداب الفرنسي بعشر سنوات. وعندما ننسب ظهور هذه الحركة العرقية اليمينية الحاملة لمشروع "القومية التمزيغية"، في المغرب، إلى فرنسا فالأمر يبدو بديهيا وتاريخ هذا التكوُّن لا يخفى عن أحد بدء من الظهير الفرنسي البربري الذي أسس للقومية البربرية الجزئية، ثم ما تلاه من احتضان فرنسي، خاصة من خلال ما يسمى الأكاديمية البربرية في باريس، ثم بعد ذلك الخروج من القومية البربرية الجزئية إلى القومية التمزيغية الكلية (دولة الوهم من واحة سيوة إلى الكناري) وما تلاه من دعم إعلامي وسياسي وترويجي. أما الدخول الاسرائيلي في تشكيل وهم هذه القومية فهو في الظاهر بدأ حديثا، وبرز الى مع خروج بعض الأصوات النشاز، معارضةً للدعم الشعبي المغربي لشعبنا في فلسطين خلال الانتفاضة الثانية، حيث تلقفت الأجهزة الاستخباراتية الإسرائيلية هذا النشاز فسارعت إلى دراسة أصحابه وخلفياتهم، ثم ما لبث يتعاظم دور اسرائيل في اختراق هذه الحركة الوهنة المعادية لهوية الشعب المغربي وحقه الطبيعي في التطور حضاريا، مستغلة المنفذ الدستوري الذي خلقته ديباجة الدستور (دستور ٢٠١١) الذي اعترف لأول مرة بما يسمى الرافد العبري إلى جانب ترسيمه للطائفية المناطقية كالأندلسية والحسانية وانصهار الهوية العربية و"الأمازيغية"، وقد أتت هذه الصيغة في غفلة الحراك الاحتجاجي، ووضعها فقهاء قانون تخصصهم بناء وهندسة ما هو قانوني دستوري، وهو تخصص بعيد عن علوم الحضارات والهويات، ولم يجري تدارس مفهوم انصهار الهوية العربية و"الأمازيغية"، قبل ترسيمه في الوثيقة الدستورية التي أسست للطائفية والعرقية، ما يبين تدخل يد السياسي في ورش بناء الدستور، سيرا على دساتير ما بعد الحروب الأهلية كـ"دستور" الطائف الذي رسّم (الشدة على السين) بأياد أميركية، الطائفية في لبنان، ودستور عراق ما بعد الغزو الأميركي، والمحاولات اليائسة حاليا في العربية السورية، وهي صيغة لا نجد لها مماثلا في دساتير الدول المدنية الديمقراطية. وذوبان الإثنيات المتنوعة التي هي نتاج حركة نزوح وتمازج وتوارد بشري في منطقة بحيرة المتوسط الأبيض، أكثر مناطق العالم حركية عبر التاريخ، ذوبانها في الحضارة العربية الإسلامية يبقى أقرب إلى الواقع والمنطق، أكثر من زعم انصهار الهوية العربية مع ما سماه واضعوا الدستور "الهوية الأمازيغية" في بعضهما، لأن هويات تراثية غير منسجمة، غير موحدة، لا تربطها لغة موحدة، ولا هي حاملة لمعارف وعلوم أو قيم أو عقائد، تكون سهلة الذوبان في هوية حضارة، قامت على علوم المعرفة والأدب والثراء الفكري والقيمي والعقدي الديني، وحاملةُ مشروع أثر في كامل العالم القديم، كالهوية العربية الإسلامية العالمة الناجزة.

الحضور الإسرائيلي أكاديميا ومعنويا على مدى تاريخ تشكل حركة التمزيغ العرقي، يعود إلى السنوات الأولى من الوجود الفرنسي في ما سماه الغرب الامبريالي التقسيمي ب"شمال أفريقيا" فمشروع إيجاد كيان غربي أجنبي في قلب الوطن العربي (فلسطين)، لترحيل الشتات الإسرائيلي من بلدان أوروبا، لم يكن ليحدث خارج الدور الكبير الذي لعبته القوتين الاستعماريتين آنذاك، بريطانيا وفرنسا، ولتهيئة الظروف لتمدد هذا الكيان، عملت قوى الانتداب الاستعماري على وضع مخطط لتقسيم الأرض العربية مشارقها ومغاربها، جغرافيا وسياسيا وطائفيا واثنيا، وهكذا أوجدت دولا ودويلات جديدة، وزرعت بدور الطائفية في أقطارنا بالمشرق العربي، خاصة بلاد الشام، وأحيت الإثنية في بلاد العراق والمغرب العربي الكبير، وهنا برز دور حركة التمزيغ العرقية حاملة مشروع القومية المنغلقة، الرافضة لصيرورة التاريخ في تطوره البشري والحضاري وسُنّة التحول والتغيُّر التي هي طبيعة البشر والكون.

(يُتْبع...)
الأحد 06 تشرين الأول/ أُكتوبر 2019




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,231,084,245
- ثورة التعريب قادمة لتعريب المغرب عموديا وأفقيا
- هاجر الريسوني.. إذا كان إجهاضا فأين الجنين؟
- درس في الطائرة من كندا لرئيس الحكومة المغربية
- الفرنسية في المغرب أداة استعمار وليست لغة نخبة
- علاج الأزمة بين الرباط والرياض هو عودة المغرب إلى الوطن العر ...
- السيد وزير التربية: صارحنا كم عدد خريجي الانجليزية في المغرب ...
- العثماني رجل التناقضات.. يطالب بالعربية ويخاطب المغاربة بالف ...
- لهذا يجب محاكمة وزيري التعليم والشباب المغربيين بتهمة التطاو ...
- مناهضون للامبرالية الثقافية يطالبون الأمم المتحدة بحت الحكوم ...
- مع ثورة -السترات الصفراء- حان الوقت لنثور على اللغة الفرنسية ...
- لهذه الأسباب دعونا إلى مقاطعة القناة المغربية الثانية - دوزي ...
- مقاطعة -دوزيم- والترامواي احتراما لسيادة دولة القانون
- مخطط تقسيم شمال أفريقيا إلى أمازيغ وعرب من خلال لغات وهمية و ...
- ردا على الأستاذ أحمد عصيد: الفرنسية ليست لغة علمية والعربية ...
- مندوبة ماكرون في الفرانكفونية -مقيمة عامة- على المغرب العربي ...
- طيف محسن فكري يحلق فوق سماء الريف المتوتر وفي محيط إقليمي طا ...
- هل سيصنع الاستبداد من -سيليا- معتقلة الريف -جان دارك- المغرب ...
- أردوغان ظاهرة صوتية بدون مواقف ثابتة والمصالحة الوطنية مطلب ...
- قرارات إعفاء المسئولين والكوادر المنتمية لجماعة -العدل والإح ...
- صراع داخل أميركا بين الديمقراطية التقدمية والرجعية الرأسمالي ...


المزيد.....




- شاهد.. سيارة تجر سيدة وهي تمسك بحقيبتها أثناء محاولة سرقة
- ممثل وكاتب تركي شهير يواجه عقوبة السجن بتهمة -إهانة- أردوغان ...
- اعتداء على شرطيين في داغستان الروسية ومقتل المهاجم
- الحوثيون يتبنون الهجمات ضد الرياض ويتوعدون بعمليات -أوسع-
- شرطة ميانمار تفرق بعنف تظاهرات.. ومقتل 6 أشخاص على الأقل
- الحرب في اليمن: الحوثيون يشنون هجمات على السعودية ويتوعدون ب ...
- الحوثيون يتبنون الهجمات ضد الرياض ويتوعدون بعمليات -أوسع-
- شرطة ميانمار تفرق بعنف تظاهرات.. ومقتل 6 أشخاص على الأقل
- وثيقة .. ذوو ضحايا الإحتجاجات في ذي قار يرفضون الترشيح لمنصب ...
- أسلحة وأعتدة وغلق مطاعم مخالفة.. حصيلة عمليات أمنية في العاص ...


المزيد.....

- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي
- صفقة ترامب وضم الاراضى الفلسطينية لاسرائيل / جمال ابو لاشين
- “الرأسمالية التقليدية تحتضر”: كوفيد-19 والركود وعودة الدولة ... / سيد صديق
- المسار- العدد 48 / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي
- العلاقات العربية الأفريقية / ابراهيم محمد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - نبيل بكاني - ربيع الهوية العربية سينبعث من جثة التمزيع العرقية