أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - حاكم كريم عطية - أجراءات لكسر شوكة الأنتفاضة الشعبية في ظل وثيقة العار














المزيد.....

أجراءات لكسر شوكة الأنتفاضة الشعبية في ظل وثيقة العار


حاكم كريم عطية

الحوار المتمدن-العدد: 6414 - 2019 / 11 / 20 - 22:45
المحور: الثورات والانتفاضات الجماهيرية
    


في الوقت الذي يجتمع فيه قادة ما يسمى بالكتل السياسية في بيت عمار المسروق لأيجاد حل لمعضلة أستمرار الأنتفاضة الشعبية وتحقيق مطالبها والحفاظ على هيبة الحكومة وبالتالي أيجاد مخرجا لبقاء هذه الكتل وتدوير نفاياتها في العملية السياسية العرجاء والحفاظ على الأمتيازات والسرقات والمناصب وتفادي وضع العراق المستقبلي والذي سيعرض هؤلاء ليوم الحساب وتقديمهم للعدالة
صدرت وثيقة مكررة لوعود هذه الوجوه منذ 19 عام بعد كل أستعصاء وكل أزمة سياسية يتعرض لها العراق نتيجة سياسة المحاصصة الطائفية ونتيجة جعل العراق وثرواته منبعا لسرقات وفساد كل الأحزاب التي تصدت لهذه العملية السياسية والغريب وبدون أستحياء ممن لا حياء لهم هو عدم أدانة أدوات القمع والقتل وتحديد مسؤولية ذلك بل وهم في غضون توقيعهم على وثيقة العار كان شباب الأنتفاضة رجالا ونساءا يتعرضون للأعتقال والتعذيب والتهديد وأستمرار وجود المعتقلات والمعتقلين في أروقة سجون ودهاليز أحزاب الأسلام السياسي ومليشياتها القذرة نعم بلا حياء لأننا نطلب الحياء ممن فقده منذ دخول بريمر والولايات المتحدة الأمريكية وأحتلال العراق.
نعم ميثاق لاشرف آخر للتغطية على عار أحزاب الأسلام السياسي وتغطية جرائمهم بحق الشعب العراقي ومحاولة عقيمة لجر بعض مكونات الأنتفاضة الشعبية للتفاوض وأنهاء الأضراب العام والتظاهرات الشعبية في كل المحافظات ميثاق صدر وفي حواشي توصياته العمل على أنهاء التظاهرات بكل الأساليب الخسيسة لكسر شوكة الأنتفاضة الشعبية والأبقاء على عبد المهدي رمز صمودهم وحفظ ماء الوجه لخرابهم السياسي وفسادهم وفشلهم بحيث أصبحت المعادلة بأن قبول سقوط الحكومة هو بداية الأنهيار كما في كل مرة ويجب العمل بكل السبل لتفادي ذلك هل ينجح الفاسدين بكل وسائل القمع والفساد والأمكانات التي توفرت بعد فساد ونهب دام حوالي 19 عام ووجود معادلة أحد أطرافها شبيبة الأنتفاضة بصدور عارية وأمكاناتهم البسيطة وتحديهم وكبريائهم وتنظيمهم وصمودهم مع عامل الوقت سيذكر التأريخ أن في العراق كان هناك معادلة طرفيها ما ذكرت ولكن العزة والصمود والتضحيات في سبيل وطن أسمه العراق قد حققت أهدافها رغم عدم توازن كفتيها عاش العراق الذي سيبنى بسواعدكم وعاشت أنتفاضتكم لدك رموز الفساد وأحزابه.

20/11/2019






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار حول اعمال وارث الكاتبة والمناضلة الكبيرة نوال السعداوي - الجزء الثاني
حوار حول اعمال وارث الكاتبة والمناضلة الكبيرة نوال السعداوي - الجزء الاول


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- ما بين السيدة جنين هينيس والتقارير الأستخبارية المسربة
- خبراء في القمع الدموي فاشلين في بناء الدولة
- البعث موجود في نسيج الحكومة العراقية وأحزاب الأسلام السياسي
- ضرورة أتخاذ أجراءات أمنية لحماية الأنتفاضة الشعبية
- الشارع العراقي هو سلاحكم مع العصيان المدني العام
- الحذر من ألاعيب الأسلام السياسي لأطفاء جذوة الأنتفاضة
- بأنتظار تحقيق العدالة لشهداء الأنتفاضة
- مسلسل أعادة دولة الخلافة للعب دورها بعد الأجتياح التركي
- صفحات غدر منسية من دولة الخلافة
- الدولة العميقة الفاسدة ولدت من رحم المحاصصة الطائفية -الجزء ...
- الدولة العميقة الفاسدة ولدت من رحم المحاصصة الطائفية -الجزء ...
- الدولة العميقة الفاسدة ولدت من رحم المحاصصة الطائفية -الجزء ...
- الدولة العميقة الفاسدة ولدت من رحم المحاصصة الطائفية -الجزء ...
- الدولة العميقة الفاسدة ولدت من رحم المحاصصة الطائفية -الجزء ...
- الدولة العميقة الفاسدة ولدت من رحم المحاصصة الطائفية
- ما بين مخيمات النازحين والعشوائيات ومخصصات سكن نواب البرلمان
- سلم الفساد والوزارة الجديدة
- 36006 عدد المتقدمين لشغل منصب وزير في حكومة عادل عبد المهدي
- حقائب وزارية شاغرة
- عبرت المحاصصة على مودك وخليتك تكتم أنفاسي


المزيد.....




- .هل تمثل -حملة ريفيرا- مفتاح الأمل لحزب التجمع اليميني المتط ...
- .هل تمثل -حملة ريفيرا- مفتاح الأمل لحزب التجمع اليميني المتط ...
- حزب التجمع يتقدم بخالص العزاء إلى الأستاذ حمدين صباحي في وفا ...
- سقوط مروحية من طراز -مي-8- تابعة للحرس الوطني الروسي في مقاط ...
- حمان الأطلسي // اللجان الثنائية: وقت الوزيعة /الخديعة كوقت ...
- انتهاء جلسة استكمال التحقيق مع المهندس يحيى حسين عبدالهادي.. ...
- العراق: مذكرات توقيف بحق ذوي قتلى متظاهرين
- الفصائل الفلسطينية بغزة توجه رسالة تحذير لإسرائيل
- بن ثاني: “النفطي” يعاني بسبب القرارات غير الحصيفة
- رئيس الفقراء المتهم باختلاس المليارات.. ولد عبد العزيز خامس ...


المزيد.....

- ما الذي يجعل من مشكلة الاغتراب غير قابلة للحل فلسفيا؟ / زهير الخويلدي
- -عبث- البير كامو و-الثورة المھانة- في محركات الربيع العربي ! / علي ماجد شبو
- دراسة ظاهرة الحراك الشعبي في مرحلة ما قبل (ربيع الشباب العرب ... / حسن خليل غريب
- كرّاس نصف السّماء : نصوص حول المرأة الكادحة / حزب الكادحين
- الحركة الاجتماعية بين التغيير السلمي وراديكالية الثورة / زهير الخويلدي
- النظرية والتطبيق عند عمونيال كانط / زهير الخويلدي
- فتيات عدن في مواجهة الاستعمار البريطاني / عيبان محمد السامعي
- أسباب ثورة 14 تموز 1958، (الوضع قبل الثورة)* / عبدالخالق حسين
- دفاعا عن الماركسية - ليون تروتسكي - الجزء الثاني / احمد حسن
- دفاعا عن الماركسية - ليون تروتسكي - مقدمة جوروج نوفاك / احمد حسن


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - حاكم كريم عطية - أجراءات لكسر شوكة الأنتفاضة الشعبية في ظل وثيقة العار