أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - حاكم كريم عطية - خبراء في القمع الدموي فاشلين في بناء الدولة














المزيد.....

خبراء في القمع الدموي فاشلين في بناء الدولة


حاكم كريم عطية

الحوار المتمدن-العدد: 6404 - 2019 / 11 / 9 - 14:32
المحور: الثورات والانتفاضات الجماهيرية
    


منذ أحتلال أمريكا للعراق وأسقاط النظام الدكتاتوري شرعت قوى الأسلام السياسي ببناء مجاميع مسلحة رغم صدور قانون حل هذه المجاميع ودمجها بالقوات المسلحة التابعة لوزارة الدفاع والداخلية بالتالي ورثنا مصطلح جديد في العلوم العسكرية وهو ضابط دمج يتوزع على دوائر الدولة الأمنية ومؤسساتها مهمته الوحيدة هي تشخيص الناشطين المدنيين ومعارضي الوجود الأيراني ومنتقدي الأحزاب والرموز الدينية والأشراف على تنفيذ الطلعات الليلية للقيام بأعتقال هذه الرموز وهو ما أبدعت به هذه الفئة في دوائر الدولة الأمنية ومجاميع المليشيات التابعة لأحزاب الأسلام السياسي وتلعب فئة الدمج دورا مهما في التخطيط الأجرامي لعمليات القمع والأختطاف والقتل ودورها واضح في التصدي لأنتفاضة شعبنا العراقي من عمليات أختطاف وقتل وتهديد وتشخيص الناشطين في قيادة التظاهرات وقد تطور دور هذه الفئة من ضباط دمج ألى مسؤولين عن مجاميع أمنية مهمتها تطوير أساليب القمع بالتشاور مع الجهات الأمنية الأيرانية المختلفة ورموزها في الساحة العراقية وعلى رأسهم قاسمي سليماني وقد أنيط لهذه الشريحة دورا مهما للتصدي لأنتفاضة شعبنا البطلة بكل الأساليب الوحشية ووضعت تحت تصرفها كل الأمكانات البشرية والأسلحة والأموال لذلك تتصاعد وتيرة القمع الدموي في الأيام الأخيرة ويزداد عدد الشهداء والجرحى خصوصا في البصرة والناصرية لقربها من حقول النفط المصدر الغني للثروات العراقية والعمود الفقري لتهريب النفط مصدر المليشيات المالي لأحزاب الأسلام السياسي.
العلاقة ما بين الهرم السياسي ومؤسسات الدولة وبين المؤسسات الأمنية التابعة للمليشيات والتي تحكم فعليا الدولة العراقية والتي تسمى الدولة العميقة هي علاقة تحديد من يعين في الموقع الفلاني والوزارة الفلانية والمديرية المعينة لتسير الدولة وفق ما هو مرسوم لها من أيران وقمع كل الأصوات المعارضة لها وهذا ما نجحت فيه لحد الآن هذه المجاميع وأثبتت التجربة خلال حكم الأسلام السياسي أن هذه الأحزاب ومن يقف ورائها أبدعت في أساليب الأرهاب وبناء أجهزتها القمعية وفشلت في بناء وطن أسمه العراق وقد فشلت فشلا ذريعا لم يعد بالأمكان السكوت عليه وحفز جيل الشباب لعبور حاجز الخوف والوقوف بوجه الفاسدين لأسترجاع وطن أسمه العراق في هبة شعبية وأنتفاضة قل نظيرها في التأريخ السياسي العراقي وهي فرصة نادرة لوضع العراق على الطريق الصحيح لبناء دولة المواطن والقانون والعدالة الأجتماعية والقضاء على الفساد وتقديم كل المجرمين للعدالة وأسترجاع كل ثروات البلد المنهوبة وذلك يستدعي الوقوف والدعم بكل متطلبات الدعم من القوى الوطنية ومنظمات المجتمع المدني والنقابات لتحقيق هذا الهدف وأصبح وضع العراق ومستقبله مرهون بنجاح هذه الأنتفاضة وتنظيف العراق من قاذورات السياسة والفساد الأنتفاضة أمل العراق الوحيد بين نجاحها وأخفاقها مرهون بناء عراق ديمقراطي يجتمع تحت سقفه كل التنوع العراقي وكفيل بتحقيق وطن المشاركة الحقيقة لكل قومياته وأديانه فلنعمل على ديموتها ونجاحها.
لندن في 9/11/2019




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,016,192,343
- البعث موجود في نسيج الحكومة العراقية وأحزاب الأسلام السياسي
- ضرورة أتخاذ أجراءات أمنية لحماية الأنتفاضة الشعبية
- الشارع العراقي هو سلاحكم مع العصيان المدني العام
- الحذر من ألاعيب الأسلام السياسي لأطفاء جذوة الأنتفاضة
- بأنتظار تحقيق العدالة لشهداء الأنتفاضة
- مسلسل أعادة دولة الخلافة للعب دورها بعد الأجتياح التركي
- صفحات غدر منسية من دولة الخلافة
- الدولة العميقة الفاسدة ولدت من رحم المحاصصة الطائفية -الجزء ...
- الدولة العميقة الفاسدة ولدت من رحم المحاصصة الطائفية -الجزء ...
- الدولة العميقة الفاسدة ولدت من رحم المحاصصة الطائفية -الجزء ...
- الدولة العميقة الفاسدة ولدت من رحم المحاصصة الطائفية -الجزء ...
- الدولة العميقة الفاسدة ولدت من رحم المحاصصة الطائفية -الجزء ...
- الدولة العميقة الفاسدة ولدت من رحم المحاصصة الطائفية
- ما بين مخيمات النازحين والعشوائيات ومخصصات سكن نواب البرلمان
- سلم الفساد والوزارة الجديدة
- 36006 عدد المتقدمين لشغل منصب وزير في حكومة عادل عبد المهدي
- حقائب وزارية شاغرة
- عبرت المحاصصة على مودك وخليتك تكتم أنفاسي
- أبو طبر مرة أخرى
- الحلبوسي الرجل المناسب في المكان المناسب


المزيد.....




- لماذا يعود «رُهاب الشيوعية» من جديد إلى الولايات المتحدة
- توترات جديدة بين المغرب و-البوليساريو-... هل تصل إلى الصدام ...
- هدى عبد الناصر تكشف أسرارا جديدة عن والدها
- المجموعة النيابية للتقدم والاشتراكية تسائل الحكومة، حول شرط ...
- المجموعة النيابية للتقدم والاشتراكية توجه سؤالا كتابيا للحكو ...
- المجموعة النيابية للتقدم والاشتراكية تسائل الحكومة، حول تمثي ...
- المجموعة النيابية للتقدم والاشتراكية تسائل الحكومة حول توقف ...
- المجموعة النيابية للتقدم والاشتراكية تسائل الحكومة حول تنصيب ...
- المجموعة النيابية للتقدم والاشتراكية تسائل الحكومة حول المخا ...
- المجموعة النيابية للتقدم والاشتراكية تسائل الحكومة حول ترقيا ...


المزيد.....

- النظرية والتطبيق عند عمونيال كانط / زهير الخويلدي
- فتيات عدن في مواجهة الاستعمار البريطاني / عيبان محمد السامعي
- أسباب ثورة 14 تموز 1958، (الوضع قبل الثورة)* / عبدالخالق حسين
- دفاعا عن الماركسية - ليون تروتسكي - الجزء الثاني / احمد حسن
- دفاعا عن الماركسية - ليون تروتسكي - مقدمة جوروج نوفاك / احمد حسن
- من تدويناتي بالفيسبوك / صلاح الدين محسن
- صفحات من كتاب سجين الشعبة الخامسة / محمد السعدي
- مع الثورة خطوة بخطوة / صلاح الدين محسن
- رسالة حب إلى الثورة اللبنانية / محمد علي مقلد
- مراجعة كتاب: ليبيا التي رأيت، ليبيا التي أرى: محنة بلد- / حسين سالم مرجين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - حاكم كريم عطية - خبراء في القمع الدموي فاشلين في بناء الدولة