أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العولمة وتطورات العالم المعاصر - رائد الجحافي - اضمحلال العقل العربي وباء ثقافي بحاجة إلى إرادة تغيير














المزيد.....

اضمحلال العقل العربي وباء ثقافي بحاجة إلى إرادة تغيير


رائد الجحافي
كاتب ومحامي

(Raed Al-jhafi)


الحوار المتمدن-العدد: 6384 - 2019 / 10 / 19 - 22:47
المحور: العولمة وتطورات العالم المعاصر
    


منذ قرون لا يزال الشعب العربي متأخراً عن بقية الشعوب الأخرى وبالذات الغربية والأسيوية، ففي ظل التطور التكنولوجي والمعلوماتية أضحى العرب بشكل عام مجرد متلقي مستهلك ينتظرون ما تجود به العقول الغربية وكذلك الشرقية التي أضحت دولها تتنافس بقوة وبسرعة نحو العلم والمعرفة وغيرها من مجالات الاكتشافات العلمية المذهلة والتي ننظر إليها نحن العرب معجزات نحاول بلوغ الشيء اليسير من فهم طرق وأساليب استخدام تلك التكنولوجيا القادمة من خارج محيطنا العربي المستهلك بشراهة لتذهب قدرات العرب وثرواتنا إلى بنوك ومؤسسات تلك الدول المصدرة للمعلوماتية والتي أضحت أيضاً قادرة على التحكم بكل شئون حياتنا عن بعد ليصبح مصيرنا مرهون تحت رغباتهم واطماعهم ولهذا استطاع الغرب ضرب البنية التحتية للمعرفة العربية بشكل غير مباشر وأصبح المتحكم بالمتاح لنا من درجات العلم وفق الصورة التي يريدها هو وليس كما نريدها نحن.
إذا ما رجعنا إلى الخلف وفتشنا في تاريخنا لوجدنا أن علماء العرب في الفلك والطب والحساب والفيزياء والكيمياء وغيرها كان العرب هم أول من وضع أسسها في حين كان الغرب وغيرهم يعانون الجهل والتخلف، فما الذي حدث لنتراجع وينهض الغرب فيتقدم بسرعة كبيرة جداً بينما نحن نعيش أسوأ حالاتنا على الرغم أن المال لم يكن السبب في تخلفنا فهناك دول عربية مثل دول الخليج تعد من أغنى دول العالم لكنها تعيش ذات التخلف العربي بل ربما أكثر تخلفاً من الدول العربية الأخرى.
يقول بعض المحللين والخبراء أن سبب تخلف العقل العربي يعود إلى سياسة الحكام والسلطة والصراعات الناتجة عن التنافس على السلطة التي يقود فشلها نحو تعزيز صور الفساد والاضطرابات الداخلية ما جعلها تسخر إمكاناتها لبناء جيوش عائلية موالية لها للحفاظ على كرسي الحكم لذلك ينظر الحكام إلى العلم أنه العدو الرئيسي له إذ يجري إهمال التعليم والهروب من دعم وإقامة مراكز بحوث علمية حديثة داخل البلدان العربية خوفاً من الإنفاق المالي الكبير الذي قد تتطلبه مثل هذه المراكز، ويدلل أصحاب هذا التحليل بشواهد كثيرة أهمها الإشارة إلى علماء عرب تمكنوا من الالتحاق في جامعات غربية واستطاعوا بلوغ مراحل متقدمة من النبوغ العلمي وسجلوا اختراعات عظيمة بعضها أذهلت الغربيين انفسهم.
وبعيداً عن تأويل وتحليل الآخرين لأسباب تخلف العقل العربي فأننا إذا نظرنا إلى الواقع سنجد أن العقل العربي تخلف منذ أكثر من قرن ونصف جراء العديد من العوامل التي تعصف به ليس أقلها تأثيراً الثقافة المحيطة التي يعيشها العرب سواء الصراعات السياسية داخل بلدانهم أو إقصاء النخب والمفكرين وإبعادهم عن أصحاب القرار بالإضافة إلى الصراع الطائفي وعوامل أخرى كثيرة منها العامل الإقتصادي والاجتماعي الذي جعل العرب يعيشون حالة بنيوية نمطية في التعاطي السلوكي وهو ما أسهم في تأطير تركيبة السيكولوجية لديهم.
إن الحرية تلعب دور كبير في بلورة الفكر وإتاحة الفرص أمام الشخصية للتفكير بصورة سليمة خالية من أي تشويش جانبي يؤثر على العقل ليتيح المجال أكثر نحو التجريب والمغامرة دون أي هواجس أو مخاوف من النتيجة المجهولة، وفي امصار كالموجودة في خارطتنا العربية تتكرر أشكال ومضامين الحكم والحكام والسلطة مهما طالها التغيير أو طرأت عليها الانقلابات أو حتى الثورات لكن كل من يصل إلى سدة السلطة تجده وبشكل تلقائي يكرر سلوك سابقيه، وهكذا دواليك.
قد يكن في نظرنا اليوم كل من يزعم اشعال ثورة ما ضد سلطة الحكم مجرد مزايدات لا اكثر طالما وذات الثائر وكل من يخطط ويقود الثورة يمتلكون نفس الحيز الضيق من التفكير الذي لا يتعدى اصلاح بعض الجوانب المتعلقة بالاقتصاد ومحاربة الفساد والانتقام من توجه سياسي ما يشعرون أنه قضى على أحلامهم في عهد الاستخواذ على السلطة وهكذا يتكرر المشهد بروتين مشابه بل بصور مستنسخة لكل نقطة تحول ما ان جاز لنا التعبير أن نسميها (نقطة تحول).
إن العالم العربي بحاجة إلى إرادة نخبوية تنطلق من قناعات بل من عقيدة راسخة بأنه لابد من تغيير نمط حياتنا وأنه لابد من تحرير العقل العربي من كل القيود والعمل على إيجاد بيئة مناسبة للتعليم أولاً وبدرجة رئيسية بعيداً عن تكرار القوالب الجاهزة التي سار عليها من
سبقونا وان تسخر حكوماتنا إمكانات بلدانها لخلق بيئة تشجع الأجيال القادمة على المضي نحو التجريبية ولكن هذا لن يتوفر الا بوجود مناخ ملائم للتعليم ومراكز بحوث علمية متكاملة وموتزنات هائلة متاحة أمام كل الأفكار وإن بدت صغيرة أو غير ذي جدوى مع الابتعاد عن أي نظريات تتعاطى ومسألة الخسارة او
المخاوف.
اننا بحاجة إلى عقل عربي صاف وشجاع يستطيع التعاطي بكل ديناميكية مع الواقع والمحيط.




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,241,571,663
- المبعوث الاممي الى اليمن هل سيكرر اخطاء من سبقوه؟
- قراءة أخرى في أسباب فشل مشروع الوحدة في اليمن
- عشرون عاماً من اعلان الحرب على الجنوب واشتراك القبيلة والاره ...
- اليمن.. خطوات نحو الانهيار
- جنوب اليمن اليوم.. الصورة اتضحت
- خارطة بلون الألم
- أهمية الزحف والمشاركة بفاعلية في مليونية ذكرى استقلال جنوب ا ...
- أطفال الجنوب في اليوم العالمي للطفولة
- اليمن اللا دولة.. حقائق وأرقام (الحلقة الأولى)
- صور الفشل والنجاح في المشهد الإعلامي في ثورة جنوب اليمن
- كيف يجري استهداف الجنوب في مزعوم الحوار اليمني


المزيد.....




- أكثر من عشرة قتلى في العاصمة الصومالية مقديشو إثر انفجار سيا ...
- خادمة -تحبس- ممثلة مصرية وتسرق سيارتها
- هل تساعد البابايا في إنقاص الوزن؟
- التحالف العربي يعلن تدمير طائرتين مسيرتين ملغومتين أطلقهما - ...
- باشينيان وبلينكن يبحثان النزاع في قره باغ
- وزارة الهجرة المصرية تعزي أسرة المواطن الذي قتل بحادث إطلاق ...
- حاكم المصرف المركزي اللبناني يتعهد بمقاضاة -بلومبيرغ- بعد تق ...
- التحالف العربي يعلن إحباط هجوم جديد على السعودية والحوثيون ي ...
- مدينة أمريكية ترفض 6 آلاف جرعة من لقاح -جونسون آند جونسن- ال ...
- موسكو تدعو لعقد اجتماع حول عودة واشنطن إلى الاتفاق النووي ال ...


المزيد.....

- الخطوط العريضة لعلم المستقبل للبشرية / زهير الخويلدي
- ما المقصود بفلسفة الذهن؟ / زهير الخويلدي
- كتاب الزمن ( النظرية الرابعة ) _ بصيغته النهائية / حسين عجيب
- عن ثقافة الإنترنت و علاقتها بالإحتجاجات و الثورات: الربيع ال ... / مريم الحسن
- هل نحن في نفس قارب كورونا؟ / سلمى بالحاج مبروك
- اسكاتولوجيا الأمل بين ميتافيزيقا الشهادة وأنطولوجيا الإقرار / زهير الخويلدي
- استشكال الأزمة وانطلاقة فلسفة المعنى مع أدموند هوسرل / زهير الخويلدي
- ما ورد في صحاح مسيلمة / صالح جبار خلفاوي
- أحاديث العولمة (2) .. “مجدي عبدالهادي” : الدعاوى الليبرالية ... / مجدى عبد الهادى
- أسلحة كاتمة لحروب ناعمة أو كيف يقع الشخص في عبودية الروح / ميشال يمّين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العولمة وتطورات العالم المعاصر - رائد الجحافي - اضمحلال العقل العربي وباء ثقافي بحاجة إلى إرادة تغيير