أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - رائد الجحافي - قراءة أخرى في أسباب فشل مشروع الوحدة في اليمن














المزيد.....

قراءة أخرى في أسباب فشل مشروع الوحدة في اليمن


رائد الجحافي
كاتب ومحامي

(Raed Al-jhafi)


الحوار المتمدن-العدد: 4664 - 2014 / 12 / 17 - 23:35
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    



كثيرة هي الكتابات والتحليلات التي تحدثت وتناولت اسباب فشل الوحدة بين الجنوب والجمهورية العربية اليمنية، واقتصرت جميع الدراسات والتحليلات على جانب واحد هو الجانب السياسي فقط في حين لا يزال الكثير من المثقفين العرب والأجانب يجهلون أساساْ مسألة فشل الوحدة بين الدولتين سالفتي الذكر، وبسبب غياب الدراسة والتحليل العميقين يذهب المحيط الآخر "الخارجي" وبالذات الباحث عن أمن واستقرار المنطقة نحو تكرار الخطأ نفسه الذي أوصل الأمور إلى ماهي عليه اليوم. وبالنظر إلى عمومية السبب الظاهر "السطحي" الذي اعتبرت الوحدة بسببه منتهية تماماً نجد أن حرب صيف العام 1994م التي اندلعت بين الطرفين ٱ-;-نذاك والتي تمخض عنها اجتياح الجنوب عسكرياً وتسييد فكرة المنتصر والمهزوم بين الدولتين وليس بين النخبتين، فاذا صح التعبير الذي يروج له سياسياً من قبل صنعاء بأن الحرب كانت بين الشرعية "الدولة اليمنية" والشرذمة الانفصالية بحسب تعبيرها، لكانت اعتبرت ان تلك الشرذمة قد غادرت عدن ولا ذنب لعامة الشعب من الذي جرى، لكن الواقع الذي رافق واعقب تلك الحرب وحتى اللحظة يؤكد حقيقة يستحيل انكارها وهي أن العربية اليمنية ك "طرف منتصر" احتل الجنوب المهزوم، وعلى الآخر القبول بالنتيجة كمهزوم لا يحق له الحصول على أدنى حقوقه، هذا بالاضافة إلى ما يتعرض له الجنوب "المهزوم" من نهب للثروة وسلب للممتلكات العامة والخاصة، زد إلى ذلك جرائم القتل والابادة والملاحقات التي يتعرض لها شعب الجنوب، لكن هكذا أمور لا تعد السبب الرئيسي لفشل الوحدة اليمنية الجنوبية، وإذا بحثنا عن الأسباب الحقيقية للفشل فأن الكثير من العوامل تبرز أمامنا ومن أهمها: اختلاف ثقافة الشعبين في كافة انماط الحياة: تختلف ثقافة المجتمع الجنوبي عن ثقافة المجتمع الشمالي "اليمني" اختلافاً جذرياً من حيث العادات الاجتماعية واسلوب الحياة والمعتقدات بل واختلاف كبير في التركيبة السكانية والقبلية والدينية، وهكذا اختلاف نشاء وفق مؤثرات تراكمية طوال قرون من الزمن، فالجنوب الذي عاش تحت الاستعمار الانجليزي أكثر من 139 عاماً وفي ظل النظام الاشتراكي لأكثر من (33) عام تأثر كثيراً بالاستعمار البريطاني وكذلك بالثقافة الاشتراكية وجراء هذا تأثرت عادات القبيلة بل جاء الاشتراكي واعلن حربه عليها لتنتهي وتقتلع من جذورها، عكس العربية اليمنية التي حكمها الاحتلال العثماني والأئمة والتي انتهت بحكم القبيلة اي ان ثورة الـ 26 من سبتمبر التي اطاحت بحكم الأئمة لم تأت سوى بالقبيلة وتقوية نفوذها، وكان النظام الجمهوري المعلن يسير وفق مصالح ورغبات القبيلة التي سيطرت على كل شيء، وكذلك الحال بالنسبة للجانب الديني ففي الجنوب أدى الاستعمار البريطاني إلى بقاء المدارس الدينية الصوفية في حضرموت وعدن على ماهي عليه دون أن يصل إليها أي تأثير خارجي وعقب الاستعمار البريطاني وبسبب التوجه الاشتراكي للدولة الجديدة ظلت تلك المدرسة على حالتها دون تؤثر وتخرج نشاطها إلى المجتمع أو تتأثر من اي امتداد ديني خارجي، في حين ساعد الانغلاف السياسي للجنوب على دول المحيط العربي وبالذات الخليجي إلى فشل محاولات المد الوهابي القادم من المملكة العربية السعودية بل وانتهج النضام الحاكم بسياسة الاشتراكي سياسة الخوف من النشاط الديني، وعلى الرغم من عدم وجود أي أقليات أو طوائف دينية في الجنوب إلا أنه غابت عنها التيارات الاسلامية تماماً، عكس الجنهورية العربية اليمنية التي عاشت لقرون تحت حكم السلطة الدينية سواء الهادوية الزيدية أو سلطة العثمانيين الذين شجعوا نشوء النشاط الاسلامي من منطلق مزاعم الاحتلال العثماني الذي استولى على الوطن العربي تحت ذريعة الاسلام، أو قيام الدولة الاسلامية الكبرى على نهج الخلافة الاسلامية، هذا وعقب الاطاحة بحكم الأئمة الزيديين فتح الباب على مصراعيه أمام المد الوهابي القادم من الجارة السعودية التي شجعت ودعمت نشوء مدارس السلفية ومع ظهور الاخوان المسلمين في مصر وغيرها كانت اليمن هي المتلقي الأول لفكر الاخوان الذي كان ولا يزال شريكاً فاعلاً في الحكم، واستفاد نظام الحكم في صنعاء من تلك الجماعات المتطرفة التي ذهبت للقتال في افغانستان ضد السوفييت حين ذهابها بعقد صفقات مع دول مناوئة للاشتراكية وعند عودتهم اطلق عليهم تسمية "الأفغان العرب" وكذلك جرى استخدامهم وتجييشهم إلى جانب الجيش اليمني لاجتياح الجنوب تحت مفهوم وعقيدة الجهاد ضد الاشتراكيين الكفرة، وهو الأمر الذي شجع تلك الجماعات في التغلغل داخل السلطة والمجتمع وتجنيد الشباب وفتح مدارس دينية بطريقة رسمية بالاضافة إلى فتح معسكرات تدريب وصولاً إلى اقامة جامعة الايمان التي باتت تستقطب الطلاب من معظم دول العالم، هذه العوامل وغيرها من صور وأشكال الحياة في كلا الدولتين المتجاورتين خلقت نمطين مختلفين لثقافتين متضادتين ولم تستطع أن تطغي احدهما على الأخرى رغم محاولات قوى النفوذ في صنعاء نقل النموذج إلى الجنوب وبمساعدة سعودية لكنها اخفقت في ظل ظهور الكثير من المتغيرات الداخلية والخارجية، وإذا نظرنا إلى هكذا عوامل تجدها ساعدت وبقوة ان لم تكن هي العامل الرئيسي بالدرجة الأولى التي قادت إلى فشل الوحدة بين البلدين، لتتحول اليوم إلى مشكلة كبرى واساسية في استحالة تحقيق أي استقرار للمنطقة العربية برمتها، لأن القوة مهما عظم شأنها لا تستطيع فرض تلك الدولة التي لا تزال مجرد دولة افتراضية فقط، لهذا فشلت وستفشل كل المحاولات لفرض واقع الدولة التي يطمح المجتمع الدولي ويتطلع إلى اقامتها، والأيام القادمة كفيلة بتأكيد هذا.




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,241,542,236
- عشرون عاماً من اعلان الحرب على الجنوب واشتراك القبيلة والاره ...
- اليمن.. خطوات نحو الانهيار
- جنوب اليمن اليوم.. الصورة اتضحت
- خارطة بلون الألم
- أهمية الزحف والمشاركة بفاعلية في مليونية ذكرى استقلال جنوب ا ...
- أطفال الجنوب في اليوم العالمي للطفولة
- اليمن اللا دولة.. حقائق وأرقام (الحلقة الأولى)
- صور الفشل والنجاح في المشهد الإعلامي في ثورة جنوب اليمن
- كيف يجري استهداف الجنوب في مزعوم الحوار اليمني


المزيد.....




- أكثر من عشرة قتلى في العاصمة الصومالية مقديشو إثر انفجار سيا ...
- خادمة -تحبس- ممثلة مصرية وتسرق سيارتها
- هل تساعد البابايا في إنقاص الوزن؟
- التحالف العربي يعلن تدمير طائرتين مسيرتين ملغومتين أطلقهما - ...
- باشينيان وبلينكن يبحثان النزاع في قره باغ
- وزارة الهجرة المصرية تعزي أسرة المواطن الذي قتل بحادث إطلاق ...
- حاكم المصرف المركزي اللبناني يتعهد بمقاضاة -بلومبيرغ- بعد تق ...
- التحالف العربي يعلن إحباط هجوم جديد على السعودية والحوثيون ي ...
- مدينة أمريكية ترفض 6 آلاف جرعة من لقاح -جونسون آند جونسن- ال ...
- موسكو تدعو لعقد اجتماع حول عودة واشنطن إلى الاتفاق النووي ال ...


المزيد.....

- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي
- صفقة ترامب وضم الاراضى الفلسطينية لاسرائيل / جمال ابو لاشين
- “الرأسمالية التقليدية تحتضر”: كوفيد-19 والركود وعودة الدولة ... / سيد صديق
- المسار- العدد 48 / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي
- العلاقات العربية الأفريقية / ابراهيم محمد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - رائد الجحافي - قراءة أخرى في أسباب فشل مشروع الوحدة في اليمن