أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ال يسار الطائي - قراءة مختلفة لريا و سكينة














المزيد.....

قراءة مختلفة لريا و سكينة


ال يسار الطائي
(Saad Al Taie)


الحوار المتمدن-العدد: 6372 - 2019 / 10 / 7 - 23:18
المحور: الادب والفن
    


استوقفتني مسرحية مصرية عنوانها (ريّا و سكينة) لممثلتين كبيرتين شادية و سهير البابلي
القصة حقيقية عن شقيقتين ولدتا في بيئة موبوءة وتربتا في مستنقع الاغواء والانحراف
و الجريمة حتى احترفتا القتل والسرقة واستدراج الضحايا إلى الحتف في السرداب (البدروم)
وفي التاريخ العربي القومي و الديني هناك اعداد هائلة من هاتين الشقيقتين، برمزيتهما و مصداقية
وجودها إناثا او ذكورا، إن ما أردت الإشارة اليه هنا في العراق إلى شقيقتين تظاهرتا العداء لكن
واقعهما الأخوة والولاء حيث تكون ريا و سكينة ملائكة قياسا بهما، الشقيقتان هما (رفيقة و دعوة)
الأولى تتفنن بالقتل ومصادرة الأرواح والاموال، والثانية عاهرة تحترف الاغواء والاستدراج إلى
خدرها الملوث بالخديعة والمعطن بأكره عفونة حيث ساطور شقيقتها رفيقة بالانتظار، وسماسرة
الموت جاهزون لإخفاء جثث الضحايا و آثار الجريمة، و اللصوص حاضرون بقوة للسلب والسرقة
و بيع غنيمة القتل في محال خارجية دولية تحتوي أموال ملوثة بدم الضحايا (الشعب) و مأوى عفن
تربت به رفيقة و دعوة..
هاتان المجرمتان لهما من الاتباع كما هائلا لكثرة الزناة و البغاة اللاتي انجبتاهما، و جيوشا من الجحوش
والطبالين على شاكلة العقيم (حسب الله) زوج ريا في المسرحية و الذي ابدع في أدائه الفنان الكبير
(عبد المنعم مدبولي) ، والشرطي الجحش المستفحل(عبد العال) زوج سكينة و الذي تالق الفنان الكبير
( احمد بدير) في تجسيد الدور و إعطاء الصورة المتكاملة عن السقوط بفخ الجريمة والاغواء الشرعي..
ريّا أعدمت فمتى تعدم سكينة؟...
.
سعد الطائي




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,226,818,419
- لا ينفع السلم
- ويسموه دين
- قصة امتين
- نشيد وطني
- دجلة
- حكاية بسيطة
- قصة عراقية(آذار 1934)
- قصص عراقية
- رسالة ام
- القمر
- مجرد كلام
- رياء.. رياء
- العراق بين فسادين
- عشق صامت
- إعلوا هبل
- ماذا لو
- المرشد الاعلى
- العقائد والعقل
- حروب النيابة
- الإسلام السياسي والنكبة الكبرى


المزيد.....




- نجار عراقي يبدع من الخشب لوحات فنية وقطعا أثرية
- -الوطن والحياة- أغنية لفنانين معارضين تغضب النظام الحاكم في ...
- دعوات للتحقيق مع إعلامية كويتية اتهمت فنانة بنقل عدوى كورونا ...
- كاريكاتير -القدس- لليوم الجمعة
- بعد اتهامها فنانة بنقل العدوى...دعوات للتحقيق مع مي العيدان ...
- ورشة تفكير تصوغ -الأفق العملي- للهيئة الأكاديمية العليا للتر ...
- ليدي غاغا تعرض نصف مليون دولار مكافأة للمساعدة في استعادة كل ...
- ديو غنائي بالأمازيغية والحسانية بعنوان -وني يا سمرا- يجمع اس ...
- الكشف عن آخر تطورات الحالة الصحية للفنان يوسف شعبان
- المسلسل الكوميدي الشهير -فريرز- يعود للشاشة بعد غياب 17 عاما ...


المزيد.....

- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- أسأم / لا أسأم... / محمد الحنفي
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزءالثاني / مبارك وساط
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- خواطر وقصص قصيرة / محمود فنون
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- قصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- ديوان شعر 21 ( غلاصم الزمن ) / منصور الريكان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ال يسار الطائي - قراءة مختلفة لريا و سكينة