أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - الحزب الشيوعي العمالي العراقي - ان سلاح الوعود بال وصدء! اوقفوا مسلسل القتل اولاً!














المزيد.....

ان سلاح الوعود بال وصدء! اوقفوا مسلسل القتل اولاً!


الحزب الشيوعي العمالي العراقي

الحوار المتمدن-العدد: 6371 - 2019 / 10 / 6 - 16:00
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


ان حكومة عبد المهدي التي تطلق الوعود للجماهير المحتجة التي بثت رعباً حقيقياً في افئدة السلطة المليشياتية الحاكمة وقواها السياسية. اذ جربت اسلحتها ومليشياتها وعنفها وفشلت فشلاً ذريعاً. قطعت الانترنيت وتواصلها مع العالم ولم يكن فشلها باقل. وها هي اليوم تمضي نحو مناورات سياسية فاشلة ومفضوحة، وهي، في الوقت ذاته، مستمرة بمسلسل القتل واطلاق العنان للمليشيات في اباحة دماء الجماهير.
انها تسبغ الوعود تلو الوعود، "بناء مئات الاف الوحدات السكنية"، "اعادة تشغيل المعامل المتوقفة"، وبالتالي، توفير "ملايين فرص العمل الجديدة"، "رواتب لكل عائلة عديمة الدخل"، "محاسبة حيتان الفساد" و عشرات الوعود الاخرى. ان كانت كل هذه الامكانيات موجودة (وهي موجودة فعلاً)، لماذا ادركو ذلك الان؟ لماذا يتحدثوا عنها الان؟! لاتعدوا كل هذه كذبة سمجة.
 ان رئيس برلمان ينتظر "ان ياتي ناشطي الاحتجاج للبرلمان ويشاركوا في كل اجتماعات مجلس النواب حتى نعرف ماذا يريد المحتجون وماهي مطالبهم" هو ليس بممثل احد، ناهيك عن مجتمع مما يقارب 40 مليون نسمة. انه يدلل على انه يعيش في كوكب اخر، كوكب النهب والفساد وتقاسم الحصص والخ.
ان سلاح الوعود بالٍ، صدء. ان العملية السياسية "مقفلة"، ودروب الفساد والنهب وهدر ثروات المجتمع هي جزء لا يتاصل من العملية السياسية وقواها المليشياتية الغارقة في الفساد ومناهضة حقوق ومصالح الاغلبية الساحقة للمجتمع.
على عبد المهدي وحكومته قبل اطلاق الوعود ان تصدر امرا بـ:
• سحب جميع قواته القمعية من الشوارع
• لجم المليشيات وحلها فورا
• محاكمة جميع المتورطين في قتل الجماهير.
• حظر كافة اساليب العقاب الجماعي كقطع الانترنيت وحظر التجوال.
• احترام وصيانة حرية التظاهر وكل اشكال الحريات الانسانية

عاش نضال جماهير العراق من اجل الحرية والرفاه!
الحزب الشيوعي العمالي العراقي
5 تشرين الاول 2019






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني
حول آفاق ومكانة اليسار ، حوار مع الرفيق تاج السر عثمان عضو المكتب السياسي - الحزب الشيوعي السوداني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- لا لعسكرة المجتمع .. لا لارهاب الجماهير.. نعم لتنظيم الجماهي ...
- نداء الى منظمات حقوق الانسان والاتحادات العمالية والقوى التح ...
- بيان: يجب التوقف عن أرهاب المتظاهرين العزل الامنين في بغداد ...
- لا تتوهموا بتظاهرات قوى الاسلام السياسي
- ندين التعامل الوقح مع مظاهرات حملة الشهادات العليا
- (اخرجوا مستودعات الاسلحة والمليشيات من المدن فورا)
- في الذكرى (19) لاغتيال خمسة من اعضاء الحزب الشيوعي العمالي ا ...
- اوقفوا آلة التخويف والتعذيب
- اطلقوا سراح المحتجين فوراً!
- نداء صادر عن الاحزاب الشيوعية العمالية في العراق وكردستان وا ...
- لا للترهيب، لا لقمع الحريات السياسية
- صراع امريكا مع ايران، الاخطار المحلية والاقليمية!
- في ذكرى اغتيال شابور عبد القادر وقابيل عادل
- لا لارهاب اليمين المتطرف! (حول عملية القتل الجماعي بحق الابر ...
- بيان حول اغتيال الروائي علاء مشذوب
- عبر النضال الموحد يمكن ضمان الهدوء والامان لمدينة كركوك!
- غادرنا الرفيق جبار مصطفى (جلال محمد) للابد!
- بيان لجنة بغداد للحزب الشيوعي العمالي العراقي حول التصريحات ...
- عاشت مطالب عمال العقود
- لنقف صفا واحدا ضد جرائم قتل النساء !


المزيد.....




- الكويت: وفاة رجل أمن -دهس- خلال تأدية عمله على نقطة تفتيش
- هل تتناول الحصة الموصى بها من الفاكهة والخضار يوميًا؟ إليك ط ...
- يستقبل الملوك.. فندق مبني في كهوف عمرها 1000 عام في تركيا
- الكويت: وفاة رجل أمن -دهس- خلال تأدية عمله على نقطة تفتيش
- الولايات المتحدة تقترب من منح 200 مليون جرعة لقاح مضاد لكورو ...
- شملت شعارات مناهضة للإسلام.. الحكومة الفرنسية تفتح تحقيقا في ...
- 5 تمارين سهلة للقضاء على دهون الوجه
- سد النهضة.. سامح شكري: أي ضرر بحقوق مصر المائية يعد عملا عدا ...
- -مع تفشي التضخم، يواجه لبنان خطر الانهيار- - الإندبندنت أونل ...
- إعلام: مصادر استخباراتية أمريكية حادث -نطنز- أعاد إيران للخل ...


المزيد.....

- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - الحزب الشيوعي العمالي العراقي - ان سلاح الوعود بال وصدء! اوقفوا مسلسل القتل اولاً!