أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - توفيق الحاح - الاخوان..والعم حمدان..!














المزيد.....

الاخوان..والعم حمدان..!


توفيق الحاح

الحوار المتمدن-العدد: 6365 - 2019 / 9 / 30 - 16:01
المحور: كتابات ساخرة
    


ما تفعله جزيرة البسوس.. البوق الإعلامي للحرب الضروس .. الذي يشنها الإسلام السياسي المتعوس راكبا ظهرالممثل المقاول (محمد علي) الموكوس وأعوان االفتنة والشرور.. بقطر واستانبول وكومبارس مرتزق في قنوات مهند ونور!
ذكرني بما كان على أيامنا .. بعد حرب 67 عندما طلعت علينا إذاعة إسرائيل بالعربية ببرنامج تحريضي موجه الى مصر عبد الناصر في غمرة حرب الاستنزاف بعنوان (العم حمدان ) الصعيدي الذي يبدأ قوله ب(إخواني يا ولد مصر الطيبين ) وتبين فيما بعد انه (نبيه سرحان ) شاعر ومذيع مصري مغمور عمل في إذاعة الشرق الأوسط ولم ينجح في لفت الانتباه اليه.. فباع نفسه وأسرته في أول الطريق فتواصل مع الموساد وغادر النيل إلى إسرائيل وتهود وأصبح اسمه (يوسف سمير) وزوجته نبوية موسى أصبحت ساحرة الجواسيس! وقد قابل السادات في زيارته لإسرائيل وعرفه بنفسه انه (العم حمدان ) فرد السادات :هو أنت ؟ وتجاهله
وأتذكر أيضا الممثل السينمائي(عبد الغني قمر ) الذي غادر مصر بعد رحيل عبد الناصر إلى العراق وكان يهاجم السادات من إذاعة بغداد .. وقد تبرأ منه أهله وذويه ورفضوا دفنه في قريتهم لما وافته المنية في الغربة !
لم أر ولم اسمع في حياتي حقارة ونذالة وسفالة وفبركة وحقدا على مصر وشعب مصر مثلما رأيت وسمعت وارى واسمع من قناة الجزيرة ومن خلفها قنوات الهاربين المعرضين في الشرق والعربي ومكملين .. الذين يحرضون على مصر الى درجة التخريب وقتل ضباط الشرطة!
القضية ليست أن السيسي بنى استراحة أو قصورا رئاسية لا تساوي شيئا أمام قصر السلطان أردوغان أو قصور العائلة القطرية المجيدة .. وليست في فيديوهات الفنان السكير المخنث الذي سرق مال أسرة أخيه المتوفى وشتم اباه وأمه وإذا فرضنا جدلا صدق روايته أن عسكر السيسي حرامية فما الذي اضطره للعمل مع الحرامية إلا اذا كان مثلهم ؟!
القضية باختصار ان اخوان الإسلام السياسي لا يعترفون بالفشل الذي غمرهم وطمرهم في حصاد الربيع العربي بدءا من تونس وليبيا وسوريا والعراق ومصر وأخيرا السودان.. وهم يسعون الى جولة أخرى لتصفية الحساب مع مصر الكنانة بعد فشلهم في حكم مصر لمدة سنة واختيارهم تقسيم مصر بين بررة وكفرة وادعائهم ان الملائكة تقاتل معهم ومن ثم اندحارهم المؤسف بعد موقعة رابعة !
السيسي الذي اختاره الإخوان وزيرا للدفاع أصبح (كخة) وملعونا لما خرج عن نص المرشد وناصر الملايين المملينة في 30/6 وأنقذ مصر من مشهد مشابه لما حدث في سوريا وليبيا ..!
السيسي شانه شأن كل زعماء مصر السابقين واللاحقين .. ليس ملاكا له حسناته وله سيئاته ..!
وليس دفاعا عن السيسي أقول ان المشهد المصري اليوم ليس الأفضل اقتصاديا ومعيشيا ولكن مقارنة بما كان في أواخر عهد مبارك وهوجة 25يناير والفوضى الخلاقة بما تبعها من انهيار امني ودخول عناصر مخربة من الحدود فان الأمن والأمان ولقمة العيش أحسن حالا بالنظر الى حجم التحديات والتراكمات التي واجهت مصر في السنوات العشر الأخيرة
ان هؤلاء المرتزقة الكومبارس الهاربين الى قطر وتركيا طلبا لمال ( احدهم يقبض 12الف دولار شهريا لكي يبدو اراجوزا وثان يقبض باليورو ودكتور محترم جدا يفاصل على لقاء في الجزيرة بألف دولار ) أو شهرة او زعامة .. لن يكسبوا شيئا.. بل يخسرون أنفسهم ووطنهم وذويهم الذين أشاهدهم الان وهم يبصقون عليهم ! ولن يكونوا سوى صورة مكررة وأكثر قبحا من صورة المتهود الملعون (العم حمدان ) وما أقسى العمر على من شرب من ماء النيل ولم يعد إليه حتى كفنا..!
اللهم انصر مصر في كل عصر
اللهم اجعلها شوكة في حلوق أهل الفتنه والشر
وتعسا للخونة أينما كانوا ومن كانوا ولله من قبل ومن بعد الحكم في كل امر ..!




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,076,324,432
- شهريار.. جلبهار.. والحمار..!
- ليش..نحبوووو الجزاير..؟!
- روزنامة..!
- تحليل سياسي..أم تحليل بول ..!
- بحبك يا أفشل أب...!
- حمار مثقف..!
- كشف حساب..!
- الشعر,.!
- محظوظ 100%
- ..نصف الموقف أكثر..!
- 2019
- باص سياحي..!
- زهايمر..!
- أخي جاوز الظالمون المدى..!
- من يومك..يازبيبة!
- أبو عثمان..!
- المخ العربي..!
- خطاب الرئيس يوم الخميس
- لجنة ادارة ..لعموم البيارة!
- حدث في غزة..!


المزيد.....




- بوريطة: حان الوقت لتطوير السياسة الأوروبية للجوار
- بوريطة: حان الوقت لتطوير السياسة الأوروبية للجوار
- الفنان المصري محمد عبد الحليم يعلق على تداول صورته في الشارع ...
- رحيل رئيسة متحف بوشكين إيرينا أنطونوفا
- افتتاح”الدورة العادية الثانية للجنة الفرعية المعنية بالطاقة ...
- بوصوف يراهن على 2000 مغربي مقيم بالخارج للترافع حول قضية الص ...
- الهند تعرض أكبر اللوحات الفنية في العالم في كلكتا بعد ترميمه ...
- ضجة جديدة في مصر بسبب فنان آخر... ما حكاية هذه الصورة
- فنانة لبنانية تبدع بتحويل الدمار والحطام إلى مجسمات فنية...ص ...
- ختام فعاليات معرض دار الأوبرا


المزيد.....

- فوقوا بقى .. الخرافات بالهبل والعبيط / سامى لبيب
- وَيُسَمُّوْنَهَا «كورُونا»، وَيُسَمُّوْنَهُ «كورُونا» (3-4) ... / غياث المرزوق
- التقنية والحداثة من منظور مدرسة فرانكفو رت / محمد فشفاشي
- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - توفيق الحاح - الاخوان..والعم حمدان..!