أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - فوزية بن حورية - عشت ايها الشعب العظيم لقد القيت للعالم درسك للمرة الثانية... الثورة الذكية، ثورة 15 سبتمبر 2019 ثورة بيضاء















المزيد.....

عشت ايها الشعب العظيم لقد القيت للعالم درسك للمرة الثانية... الثورة الذكية، ثورة 15 سبتمبر 2019 ثورة بيضاء


فوزية بن حورية

الحوار المتمدن-العدد: 6360 - 2019 / 9 / 24 - 21:06
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


عشت ايها الشعب العظيم لقد القيت للعالم درسك للمرة الثانية...
الثورة الذكية، ثورة 15 سبتمبر 2019 ثورة بيضاء
هذا الشعب العظيم الذي اذهل العالم بتصرفاته الفجئية...الغير متوقعة...هذا الشعب الذي اطاح بزين العابدين بن علي رحمه الله في 14 جانفي 2011 بثورة دموية كلفته الكثير...الكثير ولا زالت تبعيتها تكلفنا بين الفترة و الاخرى قتيلا وآخرها الشهيد الرائد "فوزي الهويملي" الذي اغتيل بطعنة بسكين يوم 23 سبتمبر 2019
ففي يوم 15 سبتمبر 2019 قبل عيد الثورة باربعة اشهر قام بثورة اخرى ثورة بيضاء لم تسفك فيها قطرة دم واحدة نعم فعلوها واطاحوا فيها بالمنظومة السياسة الحاكمة بكل هدوء...بطريقة ديمقراطية صرفة عبر صناديق الاقتراع...وبهذا التصرف السليم عبروا عن رفضهم القاطع للمنظومة السياسية القديمة التي عايشوها طيلة ثماني سنوات كانت مليئة بالوعود والفشل... فأعرضوا عنها ومن شارك فيها بطريقة سلمية بحتة وسحبوا الثقة منهم...حين تمتلئ الصفحة بالكلمات والجمل والفقرات والفواصل والنقاط ولا يبق فيها مليمتر واحد لكتابة ربع حرف او فسحة ضيقة جدا لرسم فاصلة او نقطة واحدة وتصبح كالمسودة بها تسطير وتشطيب واعادة كتابة كلمة فوق السطر واخرى تحت السطر وكلمات لا تحصى ولا تعد على هامشها تقلب...والشعب ادار الصفحة وبذلك طوى صفحة المنظومة القديمة وتخلى عنها. نعم فعلها لانه اراد صفحة جديدة بيضاء لا خط فيها ولا فاصلة ولا نقطة على الطرة... والبدأ من جديد...فقاموا بثورة بيضاء في صمت وسكون واطاحوا فعلا بالمنظومة السياسية كاملة...هذه المنظومة التي زهقت الوعود ولعبت بمشاعر المواطن وتاجرت فيها وبها واثقلت كاهله واطاحت باحلامه...هذا الجيل، جيل المستقبل الواعد اختار من يؤمه وقال كلمة الفصل.
المنظومة التي لعبت بمقدرة الشعب ورقصت على اوتار اعصاب المتقاعدين وجعلتهم يعيشون في قلق وتوتر عصبي وخوف متواصل من توقيف جراياتهم...هؤلاء عددهم في ازدياد مطرد والذي تجاوز 950 ألف متقاعد حيث أن عدد المتقاعدين من القطاع العام والوظيفة العمومية الذين يتقاضون جراياتهم من الصندوق الوطني للتقاعد والحيطة الاجتماعية يتجاوز 320 ألف متقاعد، بينما يتجاوز عدد المتقاعدين من القطاع الخاص والذين يتقاضون جراياتهم من الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي يتجاوز 600 ألف متقاعد. وأن نسبة كبيرة من المتقاعدين تتجاوز الـ40% يتقاضون جراية دون الأجر الأدنى المضمون، في حين أن معدل جراية المتقاعد في الدول الأوروبية يبلغ 700 ألف دينار سنويا بينما يبلغ معدل جراية المتقاعد من القطاع العام والوظيفة العمومية في تونس 1200 دينارا سنويا و يبلغ معدل جراية المتقاعد من القطاع الخاص 400 دينارا فقط. وهذا حسب تأكيد الكاتب العام للجامعة العامة للمتقاعدين وذلك يوم 18 جوان 2019. هؤلاء المتقاعدون الذين جعلتهم على محك القلق والتوتر جراء التهديد من حين لآخر بعدم القدرة على صرف جراياتهم مع فقدان المواطن للمقدرة الشرائية حد اهتراء بطانة جيب سرواله وثقب محفظة نقوده مع مقاطعة المنتوج الفلاحي التونسي وسكب منتوج الحليب التونسي على قارعة الطريق واستيراده من تركيا وغيرها...وترك قلوب عباد الشمس السوداء التونسية واللجوء الى استيراد قلوب عباد الشمس البيضاء التركية وغيرها كثير وتقريبا مقاطعة المنتوجات الفلاحية كالبطاطا واستيرادها من تركيا وبيعها للمواطن التونسي بثمن باهظ و...و...و تقريبا في جميع المنتوجات المحلية نعم عزفت المنظومة السياسية عن المنتوج المحلي الفلاحي والصناعي والاتجاه الى الاستيراد من الاسواق الخارجية كتركية وغيرها لتغطية حاجياتها من المنتوجات الفلاحية والصناعية...مع تدهور القطاع الصحي وفقدان الادوية وفضيحة الحادثة الاليمة (موت الاطفال الرضع بالمستشفيات الحكومية ) ودفع جثامينهم لاوليائهم المكلومين في صناديق كرتونية بكل بساطة دون اعتبار للانسانية ولشعور امهاتهم وابائهم وفي هذا السلوك استخفافا بشعور الامومة وباحاسيس الأولياء واستهتارا بالمواطنة المبطن بالاحتقار بحقوق المواطنين مع غزو ترويج الزطلة واقراص المخدرات بالمدارس الابتدائية والمعاهد وغيرها مع ارتفاع ثمن مصاريف العيادات الخاصة…وصور الاشعة الصينية…وفحص بالأشعة المقطعية (scanner)… و التصوير بالرنين المغناطيسي (imagerie par résonance magnétique - IRM) مع نقص في مادة التخدير والادوية مع كثرة فقدان البعض منها وارتفاع ثمنها مع ارتفاع تعريفة الطبيب وخاصة اصحاب الاختصاص وعن موزاييك FM بتاريخ 11 جوان 2019 ان عمادة الأطباء اعلنت عبر صفحتها على فايسبوك، عن التعريفة الجديدة للعيادات والتدخلات الطبية ابتداء من 1 جوان الجاري، وذلك إجتماع اللجنة الخاصة بتحديد التعريفة في 17 ماي 2019. ومن المنتظر الترفيع مجددا في هذه التعريفة في 2022.
وفي ما يلي تفاصيل التعريفات الطبية الجديدة التي دخلت حيز التطبيق منذ غرة جوان الجاري 2019:
• في العيادة:
طبيب عام بين 35 و45 دينار
طبيب اختصاص بين 50 و70 دينار
طبيب نفساني بين 50 و75 دينار
طبيب أعصاب بين 50 و75 دينار
• عيادة في المنزل:
طبيب عام بين 52 و67.500 دينار
طبيب اختصاص بين 75 و105 دينار
طبيب نفساني بين 75 و112 دينار
طبيب أعصاب بين 75 و112.500 دينار
• عيادة في المنزل ليلا أي بين الساعة التاسعة ليلا والسابعة صباحا:
طبيب عام بين 70 و90 دينار
طبيب اختصاص بين 100 و140 دينار
طبيب نفساني بين 100 و150 دينار
طبيب أعصاب بين 100 و150 دينار
• عيادة في المنزل في العطل والمناسبات والآحاد:
طبيب عام بين 70 و90 دينار
طبيب اختصاص بين 100 و140 دينار
طبيب نفساني بين 100 و150 دينار
طبيب أعصاب بين 100 و150 دينار

مع قطع الماء ايام عيد الاضحى...و في الصيف القائظ لعدة ايام وارتفاع في تعريفة المعاملات المالية بدفتر خانة بصفة مشطة للغاية مع اشتراء الاراضي من قبل الفلاحين بحجة ايجاد مرافق عامة او لفائدة المصلحة العامة باسعار بخسة جدا ثمن المتر المربع ب70.000 و 50.000 د وهذا سعر حذاء بسيط وثمن سروال او لنقل سروال رجالي قصير من الثياب المستعملة...مع ارتفاع اسعار مواد البناء والارتفاع المشط في اسعار الكهرباء بـ50% و الماء...وارتفاع اسعار المنازل اضعافا مضاعفة على ما كانت عليه قبل الثورة...مع عدم وجود حل او حلول لهجرة الشباب المتواصلة رغم الخطر والموت المرتقب في اعماق البحار...مع التمسك بالنقاش والجدال العقيم في صغار المواضيع التي لا تهم المواطن البسيط وعله لا يفهمها ولا يراها من اولويات اموره وترك امهات المواضيع الاجتماعية مع استفحال الفقر واكتساحه للطبقة المتوسطة في كامل تراب الجمهورية مع تدهور الطبق الوسطى صمام الامان...وظهور طبقات بورجوازية جديدة لا ندري من أين لها هذا المال؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
نعم هذا هو التغيير وهذه ارادة الشعوب العظيمة وهذه هي نتيجة قولة المواطن التونسي المستضعف والمظلوم الذي لا يستطيع المواجهة المباشرة والذي يظل يصطاد الفرص بكل سلمية في سره "الي في القلب في القلب ويمين البكوش (الابكم) في صدره" ولما اتيحت له فرصة القصاص عبر الانتخابات ممن لم يؤمنوا لهم رفاهية الحياة والكرامة والعدالة الاجتماعية اغتنمها واقتص منهم بالتصويت في الانتخابات...نعم انها ارادة الشعوب الفعالة والتي لا تقهر.
انه من السخف ومن المضحكات المبكيات رغم هذا الدرس القاسي لا زلنا نرى في بعض القنوات التلفزية من السياسيين من يمد وجهه يبيع الكلام ويتاجر بالاحلام، ويبحر بالشعب بقارب الأوهام...واعدهم بالحلول السريعة.في حين ان الشعب على علم بان البلاد مكبلة باغلال الديون التي تتطلب عقودا للتحرر منها...وبكل صفاقة محللا وعيناه مبحلقة في حماس المخاتلة والمداهنة وعيناه تقول انه رهدون واهم. تمنيت لو انه حدد متى تتحسن ظروف الشباب الآن وهم في سن الثامنة عشر والعشرين، والثلاثين أم في سن الستين أوالثمانين...يا الهي هؤلاء بائعوا الاوهام، واضغاث الاحلام والعيش المثالي و الخيالي. كفى استبلاها للشعب واستخفافا بعقله ووعيه.حقا هذا مخيبا للامل كفى استهتارا بعقول وطموح البسطاء.حقيقة ان لم تستحي افعل ما شئت و قل ما شئت...
الاديبة والشاعرة والكاتبة والناقدة فوزية بن حورية






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
التحولات في البحرين والمنطقة ودور ومكانة اليسار والقوى التقدمية، حوار مع الكاتب البحريني د. حسن مدن
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- بعض السياسيين يعملون بمقولة (عش بالمنى يا كمون)
- حمى السياسة وعرش الرئاسة
- توحد العرب أدبيا وثقافيا
- الحب البكر
- مدى مفعول الكلمة في العقول و تغيير المجتمعات
- رغم المرارة القصوى أقول رمضانا مباركا
- ممارسة الطقوس ليست من علامات الإيمان ...
- رغم المرارة أقول رمضانا مباركا
- نادي الأدب بجمعية ابن عرفة الثقافية
- جلال المخ الاديب والشاعر الراقي المتفرد في كتاباته والمترفع ...
- السطو على حقوق الملكية الفكرية و الأدبيّة و الفنيّة
- انا استحي يا بيت المقدسي
- من أنت يا شعاع السنا
- من أنت يا شعاع السناء
- الناشئة و التعليم
- أحبك يا وطني
- تغير واقع المرأة
- الحلول الممنوعة والسيارات الادارية
- مقاربة نقدية لرواية (الفتاة والصعلوك) للكاتبة فوزية بن حوريّ ...
- القرصنة و السرقات الادبية


المزيد.....




- روسيا تأمر قواتها بالعودة إلى قواعدها بعد حشد ضخم بالقرب من ...
- موسكو: دوافع سياسية بحتة وراء قرار منظمة حظر الكيميائي بشأن ...
- آثار ومنصة الصواريخ التي استهدفت مطار بغداد الدولي - صور
- البنتاغون: إيران حققت تقدما في تصميم الصواريخ الباليستية وال ...
- حريق في السفارة الفرنسية في إفريقيا الوسطى يتسبب بأضرار كب ...
- حريق في السفارة الفرنسية في إفريقيا الوسطى يتسبب بأضرار كب ...
- اشتراكي الحديدة ينعي الأستاذ المناضل احمد عبدالرحمن الاهدل
- بايدن يستعد لتصنيف المجازر بحق الأرمن -إبادة جماعية-.. وتركي ...
- يضم مواد لم يكشف عنها من قبل... المخابرات البريطانية تنشئ حس ...
- ألمانيا... إجلاء الآلاف بعد العثور على قنبلة تعود للحرب العا ...


المزيد.....

- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - فوزية بن حورية - عشت ايها الشعب العظيم لقد القيت للعالم درسك للمرة الثانية... الثورة الذكية، ثورة 15 سبتمبر 2019 ثورة بيضاء