أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - أكثيري بوجمعة - إدارة الجبابرة...والمرضى النفسيين














المزيد.....

إدارة الجبابرة...والمرضى النفسيين


أكثيري بوجمعة

الحوار المتمدن-العدد: 6358 - 2019 / 9 / 22 - 04:20
المحور: المجتمع المدني
    


الساعة تقرب إلى 11 صباحا، ونحن كفاعليات المجتمع المدني بهذه التجمع السكني الكبير- أولاد تايمة ننتظر أن تجود علينا الدقائق القادمة بمن يفتح باب دار الشباب- الحي الاداري، فالأمر قد طال، تراءى لنا شبح شخص قادم مباشرة صوب الباب تعرف عليه الفاعل الجمعوي. وقال: هذا هو المسؤول المخول بفتح الباب واغلاقه، وأيضا (التواصل).
بادره الفاعل الجمعوي بالسلام. المسؤول- العون -أعانه الله على حسن التواصل- وكـأنه من عالم آخر، استمر في المشي متجاهلا إلى داخل دار الشباب حاملا بين يدية كيسا بلاستيكيا به ما به من حاجيات البطن وشهواته- ربما هذا أمر قد يكون عاملا أساس في هذا اللاتواصل المخل.
سأله العون بجفاء وبعنترية، بعد أن أحسن بأن استراتيجية الملاحقة التي فرضها على الفاعل الجمعوي قد نجحت -فلسفة الكلاب- مكتسيا جبة المسؤول الحديدي، مستعيرا صوتا يشبه صوت المحركات مقتديا ببعض المحسوبين على السلطة حتى يحدث أثرا في نفسية المتسائل...ماذا تريد؟
قال له أريد التسجيل...فأجابه قبل أن يُتمم كلامه، التسجيل، محدد في يوم الأحد وليس الخميس.
قال له الفاعل الجمعوى انتظرني اتمم فأنا انتظرتك لساعات...استشاط العون، وقال له من أنت لتحاسبني على تلك الساعات، وبدأ في التصرف وكأنه فرعون زمانه، معتقدا وهو الذي في عقده السادس أن هذه الأمور تمشي بهكذا طريقة أخطأ العنوان...وأخطأ مع من يتعامل...فالزمن غير الزمن، وعلى من ما زال يعتقد بأنه بالصوت المجلجل، وجملة "جري جهدك" "واسيدي هذا شغلي نفتح وقت ما بغيت" أن يعالج نفسه ويصلح من تواصله الهش.
السيد المسؤول صغُر شأنك أو كبُر شأنك فهذه المعايير لا تعنينا، ما يعنينا -حقا- أن تحسن التواصل مع غيرك من المواطنين وباحترام يمتثل للقيم المغربية الأصيلة، ويتساوق مع الروح الانسانية، وخصوصا إذا كان هذا المواطن مؤطر في اطار مؤسساتي يعمل ضمن المجتمع المدني بحكم القانون المغربي...ولك أن تتطلع على ما ينص عليه نص الدستور المغربي الجديد (2011) في فصوله: 12 و 13 و 14 و 15 حتى تتأكد مدى أهمية ودور فاعلي المجتمع المدني في الشأنين المحلي و العام.
ربما أيها المسؤول ما زالت غشاوة زمن الجمر والرصاص تلبد ثكنات مخيلتك الرمادية، وتعتقد أن كل من يأتي إلى باب المؤسسة التي تشتغل فيها، أنه يأتي إلى باب دارك (فشتان)، وأن من يتساءل عن سبب التأخر، أنه يحاسبك كشخص كذات...وترى في كل شاب يأتيك للانخراط مجرد عبد جديد...هذه أوهام سلطوية مآلها تعلمه جيدا "وسخونية الراس كترجع لمولاها بالبرودية".

"ندرجو شوية إوصل المعنى"

"اسيدي مقادرش على الخدمة جلس فدارك، دير تقاعد...مشي مشكل كلشي معطوب فهاذ الجغرافية، إذن نشوروا على بعضنا البعض، بالاحترام وبحسن التصرق، قسوحية الراس كاينين ماليها...كتقول لسيد "جري جهدك" وسير عند الباشا...كيقولوا إلى طلقتيها لا توريها دار باها. أسيدي حنا لاش دايرين الوزير؟ ولاش دايرين وزارة الشبية والرياضة لي مسؤولة عليكم بشكل مباشر...نمشي عند الباشا باش أنت تبقى دير فالكاميلة بالبطاطة ومرتاح.
وكتقول ليه اتحاسب معاك من حقوا اتحاسب معاك كمسؤول وكمواطن فالدستور فيه جملة واضحة كتقول: "المسؤولية مقرونة بتامحاسبة"...وانت أسي المسؤول من حقك تمشي تقلب على البطاطا فأوقات العمل وتخليني فالشموسات؟...بغيتي نبوس ولا يبوس ولا يبوسوا ليك اديك؟ مفهناش هاذ التجمع السكني "أولاد تايمة" فين غادي؟ بحالكم (فمواقع المسؤولية بمختلف الادارات والمؤسسات) كيتحمل المسؤولية المطلقة فالاوضاع المزرية لي وصل ليها هاذ "التجمع السكني الهش من جميع النواحي" والدليل آخر مشهد واقعي (مفرط فالواقعية بصيغة فريديريك نتشه) ديال العمال الموسيمين (وا.....فرانسا......).

السيد المسؤول، حتى الآن لا نريد كشف جميع الأوراق والتفاصيل الموثقة بلغة الصوت والصورة. ما نرجوه (بدبلوماسية كبيرة حتى وإن كانت هذه الدبلوماسية لا تفهم بمعناها العلمي، بقدر ما تفهم بمعناها الغابوي) وحتى يكون الفهم سلسا على من هم من طينتك؛ "حيث بعض المسؤولين ربما مكيفهوش غير بالدارجة - الله غالب- وهذا قياس برادهم واخا يعياو يزوقوا الفرق العلمي والثقافي باين متغركش النظاظر والمكاتب والملابس....". سنحاول أن نسوق اليك بعض المعطيات حتى يكون بقدورك أيها المسؤول-الفرعون الذي ابتلينا به- التعامل في سنوات عجاف أنت وباقي بنو جنسك من المتجبرين والمتكبرين في الأرض مع المواطنين:
أولا: - تعامل مع المواطن باحترام لأن الدولة المغربية عينتك لذلك، وتعطيك مقابلا على ذلك بدون زيادة أو نقصان.
ثانيا: - النفخة الخاوية غير خليها بعيدة، حيث من حقوا تقضي المواطن شغالوا...حيث ممكن احتج - وهذا حقوا مكفول بالقوانين العالمية- ويجيب كيطون (خيمة ولافتة) قدام المؤسسة وفكها يا من وحلتيها- وحنا من هاذ الناس.
ثالثا: - فاش اسولك الناس على المسؤولين الاداريين، المدير مثلا، قول محاضر، ما زال متعين، عندنا مشكيل بالصواب والاحترام، مشي غالط وزايدها بالنفخة- هذا مديرك مشي مديري.
رابعا: - وانت خدام دير مصلحة البلاد هي العليا، فين المشكيل إلى رسلتي مواطن فرحان؟ واش عندكم مشكل مع المواطن اكون مرتاح؟.

هذا غيض من فيض ابتلينا به في هذا "التجمع السكني- أولاد تايمة"، الذي يعتقد بعض مسؤوليه أن الغالبية العظمى مجرد أبقار في حظيرة. نذكركم لسنا كذلك. ويجب التأكيد ختاما بصيغة مثل مصري: "ليس كل طير يتاكل لحمه". وعليه، فالتواصل هو الحل، بعيدا عن عقد مفاهيم السلطة المغلوطة في رؤوس بعض المحسوبين على السلطة والمسؤولية.



#أكثيري_بوجمعة (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- افاق موصدة
- طفولة على عجلات الموت
- امتدادات ورشات للتغيير- الورشة (1)
- المكر ليس فضيلة أيتها المرأة
- اقتصاد التفاهة بقيادة وسائل التواصل الاجتماعي
- بحيرة افني...عين الجبال التي لا تنام
- فلسفة البطن...إلى أين؟
- الإعاقة سُلَّمُك للإنسان
- الكتاب المسدس
- تقريب الادارة العمومية من المواطن أم ابعادها
- النوم وايديولوجية التنويم
- معايير المرأة في الرجولة الحقة دراسة في المثل الشعبي المغربي
- طقوس الماء في المتخيل الشعبي المغربي
- للحمير حليب ينفع
- ابن خلدون وقضايا اللغة
- رؤى نحو حكاية عربية تقدمية
- الأدب المقارن الظهور والنشأة


المزيد.....




- المركز يدين جريمة قتل مدني فلسطيني برصاص قوات الاحتلال في مد ...
- مستوطنون يقتحمون الأقصى.. واعتقال طفل وشاب من مدينة القدس ال ...
- اعتقال 19 متهماً بالاتجار البشر والمخدرات في 3 محافظات
- العراق وهولندا يبحثان ملف حقوق الانسان
- وزراء إسرائيليون يطالبون باعتقال وزير الأوقاف الفلسطيني وفرض ...
- نداء حقوقي لمنع إعدام داعية بارز في سجون السعودية
- وزير الدفاع الإيطالي يعتقد بضرورة انفتاح أوروبا على المجتمع ...
- منظمة حقوقية إسرائيلية ومسؤولون فلسطينيون ينتقدون إجراءات ال ...
- منظمة حقوقية إسرائيلية ومسؤولون فلسطينيون ينتقدون إجراءات ال ...
- -هيومن رايتس ووتش- تحذر المغرب من إعادة معتقل سعودي قسريا لل ...


المزيد.....

- الاتصالات الخاصة بالراديو البحري باللغتين العربية والانكليزي ... / محمد عبد الكريم يوسف
- التونسيات واستفتاء 25 جويلية :2022 إلى المقاطعة لا مصلحة للن ... / حمه الهمامي
- تحليل الاستغلال بين العمل الشاق والتطفل الضار / زهير الخويلدي
- منظمات المجتمع المدني في سوريا بعد العام 2011 .. سياسة اللاس ... / رامي نصرالله
- من أجل السلام الدائم، عمونيال كانط / زهير الخويلدي
- فراعنة فى الدنمارك / محيى الدين غريب
- منظمات «المجتمع المدني» المعاصر: بين العلم السياسي و«اللغة ا ... / جوزف عبدالله
- وسائل الاعلام والتنشئة الاجتماعية ( دور وسائل الاعلام في الت ... / فاطمة غاي
- تقرير عن مؤشر مدركات الفساد 2018 /العراق / سعيد ياسين موسى
- المجتمع المدني .. بين المخاض والولادات القسرية / بير رستم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - أكثيري بوجمعة - إدارة الجبابرة...والمرضى النفسيين