أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - لمى محمد - الحرس القديم - حب عربي 10-














المزيد.....

الحرس القديم - حب عربي 10-


لمى محمد
كاتبة -طبيبة -ناشطة حقوق إنسان

(Lama Muhammad)


الحوار المتمدن-العدد: 6357 - 2019 / 9 / 21 - 00:56
المحور: الادب والفن
    


في الطب النفسي: لا مجال للاختصارات.. تفسيراته بحدود الروح، و الروح لا حدود لها…
لذلك يبدع أطباء النفس في غزل الحكمة، فيبتعدون كل البعد عن التأكيد في القول، و عدم الشك في الحلول.

السذج فقط يعطونك حلاً قطعاً لمشكلتك، بينما في الحقيقة لا يحلّ مشكلتك إلاك بمساعدة الطبيب النفسي و ذوي الخبرة لا مفرطي الثقة بنفسهم و حلولهم.

الثقة بالنفس جميلة، لكن معرفة حدودك أجمل..
الإيمان بقدراتك يعطيك الشجاعة، لكن وعيّك الذاتي يغزل الحكمة، و الشجاعة بلا حكمة تختصر تعريف الأخرق.

****************

“الرئيس عظيم.. الشعب هو الملعون” :

هذه أشيع عبارات المنتفعين من حكم ما.. المنتفعون هم غالباً ما يسمى “الحرس القديم”.

يشيع عند العرب مصطلح “الحرس القديم”، للدلالة على نظام حاكم مخترق بفعل نظام قبله -أحياناً-…

الحرس القديم كالسوس.. ينخر في جسد الوطن بما بليّ و اهترئ من القوانين و العادات.. لا يستطيع حاكم ما أن ينصر حقاً أو يغيّر من حال بلده إن لم ينزع سوس “ الحرس القديم”.. عاداته.. و فنونه من جسد القانون و الواقع.

مثال بسيط:
تعود الحرس القديم في بلاد الواق واق على السرقة، بناء القصور و تجويع الشعب.. هذا عرف و عادة متأصله…
إذا ما تغيّر شخص الحاكم فقط و بقي حرسه القديم، سيستمر هذا العرف..
لا و أكثر سيصبح الحاكم - بحكم الظروف- فرداً من مجموعة “ الحرس القديم”، فتشاهده و قد غيّر أقواله، بدّل ألوانه و أصبح مثل من قبله..

الدولة التي تدعيّ تغييراً، دون تغيير جذري في القانون و القيادات، لا تتعدى مجال الأمنيات الحالمة في زمن كوابيس الأطفال الجائعين.

هذا الكلام لا ينطبق فقط على دولتكَ أو دولتهِ..بل على كل دولة عربية لغت الطبقة المتوسطة، و تحوّل مجتمعها إلى طبقة أغنياء محدودة و طبقة فقراء تمثل الغالبية.. و إن قلنا جميع دول العرب مصابة بهذا الداء اللعين، لا يصيبنا خطأ التعميم.

النفس البشريّة تحمل حرساً قديماً أيضاً.. عادات اكتسبتها بفعل الطفولة، الظروف، البيئة الاجتماعية و الاقتصادية.. في تلك الحالات لا يستطيع أي طبيب نفسي أن يسيطر على أعراض المرض الحالية من دون نبذ الحرس القديم.. أو تفنيده، أو أقلّها إخضاعه لقانون العقل و مجهر التحليل.

نحن لا نحتاج ثورات شعوب جديدة، بل ثورات أفكار، و إطلاق العنان لعقولنا لتعمل في كل شيء، فنحرر العقول قبل الدول من الحرس القديم..
********************


“إلى الأبد” لرئيس ما.. و “نفديك يا ريس” لملك آخر:

عندما تُقهر إرادة إنسان ما، و يفرض عليه بحدّ السيف الولاء لشخص ما.. فإما أن يثور أو أن يتحوّل إلى متزلف منافق من الطراز الرفيع.. هذا -في جزء كبير- ما يسمى التكوين العكسي- Reaction formation و هو أحد دفاعات الأنا غير الناضجة التي تُدرس بعمق في الطب النفسي.

مثاله: عندما يكره باسم مديره في العمل أو يعتقد أن هذا المدير أبله و (عبيط) في لاوعيه أو وعيه.. قد تجده يحتفي به عندما يراه و يمطره بوابل المديح.. مع الانتباه إلى أن باسم قد يعرف أو لا يعرف بأنه يكره مديره و بأنه يمارس أحد دفاعات الأنا..
أجل لا تتفاجؤا كثير ممن يقولون بالروح .. بالدم و نفديك يا ريس لا يعرفون أنهم في لاوعيهم يحتقرون أو يكرهون هذا الملك أو ذاك المدير…

التأليه للملوك و عبادة الحكام ليست فعل وعي أو عقل، بل حتماً غرائز و لاوعي.. و دفاعات أنا…

العقل يقول بأن كل بني آدم هو خليط من الصح و الخطأ.. من الإيجابيات و السلبيات.. و الحكام هم خدم الشعب و يعملون عنده، فإما يعملون بضمير ، يبنون بيوت العلم و يفتحون بيبان العقل، فينقذون الجاهل و الفقير أو يريحون كروشهم و يسلمّون البلاد إلى الحرس القديم…

-من سيدفع الفواتير؟
- حتماً نحن.

-هل نستطيع النجاة؟
-حتماً نعم.

-كيف ننجو؟
-بإعمال العقل، و جعل الجميع و أولهم الحاكم تحت مجهر الطب النفسي، و حكم قانون حقيقي.. بنبذ الحرس القديم في دواخلنا و دولنا.


يتبع…






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- كاسيات عاريات-حب عربي 9-
- عن الجنس أتحدث- حب عربيّ 8-
- القطيع العنيد-حبّ عربيّ 7-
- عليكم بالقاع و الصفر- حب عربي 6-
- لا شبابيك في جهنم- حب عربيّ 5-
- عن الحب أتحدث: أشجار المقابر-حبّ عربيّ 4-
- عن العنصريّة أتحدث: ثلاث صفعات على القلب- حب عربي 3-
- ملح و لحم - حب عربيّ 2-
- الله الذي أحب -الطب النفسي الاجتماعي-حكايتي 19-
- عن العناكب و الحب - حبّ عربيّ 1-
- (المسلمون): أول الجناة و آخر الضحايا…
- الرسالة التي لم تُرْسَلْ بعد -الطب النفسي الاجتماعي-حكايتي18 ...
- ثلاث حكايات من الزُهرة- -الطب النفسي الاجتماعي-حكايتي17-
- أفضل الحلال الطلاق..بالثلاثة...
- سندريلات- -الطب النفسي الاجتماعي-حكايتي16-
- دوبامين أم أنسولين- -الطب النفسي الاجتماعي-حكايتي15-
- من المكان الذي تنتظر فيه الشياطين -عليّ السوريّ- الجزء الثان ...
- عناوين القمر والشمس-الطب النفسي الاجتماعي-حكايتي14-
- كيف يتنزّل القرآن على شعوب لا تفهم في الكنايّة؟-عليّ السوريّ ...
- من المكان الذي ينظر منه الله- عليّ السوريّ: الجزء الثاني 9-


المزيد.....




- بنعبدلاوي: الانتخابات إطار عملي لترجمة الاختلاف وتنفيذ التصو ...
- وكالة فرانس برس حققت أرباحا قياسية في 2020 رغم الوباء
- -كله بالحب-... منتج مسلسل زينة يعلق على أزمة انسحاب الممثلين ...
- كاريكاتير -القدس- لليوم الخميس
- بيت لحم مهد الحضارة والتاريخ عاصمة الثقافة العربية
- لأول مرة.. بلاسيدو دومينغو يشارك في أوبرا ينتجها مسرح -البول ...
- خبراء أمريكيون يؤكدون وجاهة الاعتراف الأمريكي بمغربية الصحرا ...
- تسوية قضية الصحراء محور مباحثات بين نائب وزير الخارجية الروس ...
- المغرب يؤكد ضرورة جعل المكافحة العالمية للمخدرات أولوية ضمن ...
- المخرج السوري الليث حجو يعلق على مسلسل -قيد مجهول-


المزيد.....

- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - لمى محمد - الحرس القديم - حب عربي 10-