أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - شادي كسحو - تأملات فلسفية 12: اعترافات














المزيد.....

تأملات فلسفية 12: اعترافات


شادي كسحو

الحوار المتمدن-العدد: 6323 - 2019 / 8 / 17 - 16:54
المحور: الادب والفن
    



1
أنا لست أحدًا ذا إهاب متسق
أنا صاحب أسلوب وكفى
أنا لست رجل خطب ومحاضرات. هذا شأن رجال الدين وفلاسفة الصف الثالث
إنني أكتب مثلما أحس. أفكاري هي إحساساتي ذاتها. إنها لتستفزني تلك الكلمات التي لم يقلها أو يلوثها أحد.
2
يجب أن يكون لك أسلوب خاص لتكتب. وبعد هذا يمكن لك أن تتكلم عن التاريخ. عن الفن. عن الوجود. عن الحب والكراهية. الأفكار والموضوعات تكفي انحناءة صغيرة لالتقاطها. أما الكتابة. الكتابة أو تلك المقدرة للتعبير عن إحساسك بالعدم. بالفزع. بالحب. فهذا يتطلب ابتكار أسلوب.
3
أتأرجح بين الصرامة والرهافة والسخرية اللا مبالية
ليس لأني عاجز عن تحليل سياسي أو واقعي للأحداث، بل لأني لا أملك بلادة الواقعية ووقاحة الضبط الواقعي للأشياء
لا أستطيع أن أقدم نفسي كشخص متماسك ومتوازن لأنني فعليًا مفكك ومتشذر ومتعدد
لغتي، هذه التي أنسجها كبيت عنكبوت هي أناي الوحيدة، لكن حتى أناي ليست واحدة، بل أنوات كثيرة وآخرين تركوا كلماتهم على جدراني وتركوني نهبا للـ اللا وضوح
أجل يمكنني أن أهذي بحرية مطلقة
أن أجترح تناقضات مفرطة
أن أرسم ضحكات خفيفة
أن أحفظ للفكر لا فائدته الجذرية
ربما كنت لحظة طبشورية في تاريخ الفكر البشري
أثر في مواجهة أثر
تنصل من كل مواثيق الذات التي أبرمتها مع الموضوع
أن أخرج من المقاعد الأولى لمواجهة العالم
ألا أخلف ورائي سوى مسارب هروب بالاتجاه العكسي للعالم
أن أهزم على أرض الفكر الخالص
هناك حيث يستحيل على أحد
أن يضمن الفوز.
4
لا أستطيع أن أكتب رواية
أنا أرى الشيء ووهمه في آنٍ واحد.
5
أنا لست متشائمًا، ولا قاسيًا، بل شخصًا ذو طبيعة جذرية
حالة النفي والتفكير الجذري عندي حيوية وهادرة وقليلًا ما أستطيع ضبطها وإيقافها
في الجوهر عندما أريد كتابة شيء تتكون لدي رغبة عارمة بإحداث جرح تحت أي ثمن. لكن الجرح الذي أتوخاه لا يؤخذ هنا بالمعنى السطحي، فأن تجرح أحدهم لا يعني أن تصيبه بمقتل. أنا مثل المريض أو المهووس الذي يسعى وبصورة محمومة لا تتوقف الى دحر مرضه. بهذا المعنى أنا شبيه بالشيطان، كائن نشيط، بسيط، عميق، حزين، مرح، ويعمل بعد كل هذا، كـ محرك للجحيم.
6
أتعرفون لم أكتب؟
أكتب لأسخر من كتابات الآخرين.
7
ليس مرماي من أي نص إلجام أحد عن خطيئة، بل دعوته لاقترافها بالأحرى.
أشعر بنفسي أحيانا كما لو أني قاطع طريق. قرصان. محطم مرايا يستلذ برؤية دوخة الكائنات أمام الوجود
أيها السادة:
الذين لا يرون الحياة كاملة يتصفون بالغباء والسعادة
لذلك قررت أن أنتمي للأشقياء
أن أحجز مقعدًا في سوق الفكر السوداء.



#شادي_كسحو (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- تأملات فلسفية 13
- تأملات فلسفية 12
- تأملات فلسفية - 11 -
- تأملات فلسفية - 10 -
- تأملات فلسفية - 9 -
- تأملات فلسفية - 8 -
- تأملات فلسفية - 7 -
- تأملات فلسفية - 6 -
- تأملات فلسفية - 5 -
- تأملات فلسفية - 4 -
- تأملات فلسفية -3-
- تأملات فلسفية -2-
- بحثاً عن ديونيسيوس
- سطوح ونواتىء: الصحافة العربية مراسم مرعبة وكليشيهات فارغة
- جينالوجيا الحقيقة الدينية
- تأملات فلسفية -1-
- ضد الذات أو في مديح المواطنة
- لعنة الإصلاح
- مثالب الفلاسفة
- هذيان متماسك (شذرات)


المزيد.....




- فنان عربي شهير يودع الحياة (صورة)
- السعودية.. التطريز اليدوي يجذب زوار مهرجان شتاء درب زبيدة بق ...
- مجلس الخدمة الاتحادي يرفع اسماء المقبولين على وزارتي النقل و ...
- موسيقى الاحد: الرواية الموسيقية عند شوستاكوفيتش
- قناديل: بَصْمَتان في عالم الترجمة
- وفاة الممثل الكندي جورج روبرتسون عن عمر يناهز 89 عاماً
- «الفنانون التشكيليون» تناقش محاربة التزوير والاستنساخ في الأ ...
- كاريكاتير العدد 5362
- تحولات السياسة والمجتمع تعيد تقديم الرواية الليبية عربيا
- فعاليات الأطفال في مهرجان طيران الإمارات للآداب


المزيد.....

- رواية للفتيان الجوهرة المفقودة / طلال حسن عبد الرحمن
- كناس الكلام / كامل فرحان صالح
- مقالات الحوار المتمدن / ياسر جابر الجمَّال
- الشعر والدين : فاعلية الرمز الديني المقدس في الشعر العربي / كامل فرحان صالح
- (تنهيدة الكامل (مشى في أرضٍ لا زرع فيها / كامل فرحان صالح
- نجيب محفوظ وأحلام فترة النقاهة دراسة بين المؤثرات النفسية وا ... / ياسر جابر الجمَّال
- خاطرة وفكرة (ب) / ياسر جابر الجمَّال
- خاطرة وفكرة(ج) / ياسر جابر الجمَّال
- خاطرة وفكرة(أ) / ياسر جابر الجمَّال
- يُوسُفِيّاتُ سَعْد الشّلَاه بَيْنَ الأدَبِ وَالأنثرُوبُولوجْ ... / أسماء غريب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - شادي كسحو - تأملات فلسفية 12: اعترافات