أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد نور الدين بن خديجة - الحزن حر طليق ..














المزيد.....

الحزن حر طليق ..


محمد نور الدين بن خديجة

الحوار المتمدن-العدد: 6295 - 2019 / 7 / 19 - 02:49
المحور: الادب والفن
    


الحزن حر طليق ..
-------------------------------
" كنت أتصور أن الحزن يمكن أن يكون صديقا ..لكني لم أكن أتصور أن الحزن يمكن أن يكون وطنا نسكنه ونتكلم لغته ونحمل جنسيته ." تشي جيفارا .



أليم بحرك ياحب
وفي أعالي الحزن عميق..
يفنيني الشوق
أغرق
لا أصل
أي منفى هذا قاتل وسحيق ..
لقد قيدت نبض القلب
كي لايبوح
سجنت الدموع
وكلما أطفأت لهب الوحشة
يشتعل العمر بشيب اللهفة
ويشب ماتحت رماد العمر حريق
...
...
أغرق لا أصل
كلهم غادروا
وأبقى أعد نجمات الحسرة
وحيدا ولا رفيق..
...
...
أحذق في العزلة
تضمني عتمة
وليلا يتشعب في ممشى السهاد
ولا طريق ..
آه ولا رفيق..
...
سأبقى هنا
أحذق في انسلال العمر
من شبك العشق
والحزن يمشي ويجيء
حوالي حرا طليق..
الحزن يا مجنون
ياشريد
ياطريد
يمشي حرا طليق ..


شعر : محمد نور الدين بن خديجة
المغرب 18 يوليوز 2019






دور ومكانة اليسار والحركة العمالية والنقابية في تونس، حوار مع الكاتب والناشط النقابي
التسجيل الكامل لحفل فوز الحوار المتمدن بجائزة ابن رشد للفكر الحر 2010 في برلين - ألمانيا


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الصرخة .. نفس الساحة
- - زمان الوصل - في حوار مع المبدع والمسرحي نجيب عبد اللطيف -- ...
- زمان الوصل تحاور المبدع والناقد محمد بوعابد - اللقاء الثاني
- تأسية على أريج كمثرى سودانية
- أوقفني في ما يرى النائم ..والله أعلم
- في الليل ..قبلة مشبوهة
- - زمان الوصل - في حوار مع القاص عبد الرحيم الرزقي -الجزء الث ...
- - زمان الوصل - تحاورالقاص عبد الرحيم الرزقي
- بياتي حسيني لمن لا ليل له
- وصلة عين
- ليلة موت فراشة ...
- دروس في التدريب على الخطأ
- دروس في ترويض المشاغب
- صفير في الليل ..
- حكاية فونتانا ووردة الكاتيوشا الحزينة *
- دع عنك لومي..- محاورة غير متكافئة .
- عن رقة طائر الآس والأسى .
- طللية على نوبة رمل الماية *
- غمزات كأس .
- الصفق آخر الليل ثقيل


المزيد.....




- -يمكن يكون ده آخر بوست أكتبه-... نقل الفنانة فاطمة الكاشف إل ...
- -البالونات تصبح صواريخ-... فنانة لبنانية تعبر عن ألمها لما ي ...
- الصيّادون في سويسرا.. هل أضحوا سُلالة مُهدّدة بالانقراض؟
- الفنان مجدي صبحي يُعلن اعتزاله الفن: أنا مش شبه اللي بيتقدم ...
- جنرال صهيوني: خسرنا معركة الرواية وفشلنا بحرب الوعي
- أرض جوفاء.. ديناميكيات الاستيطان الإسرائيلي وتمزيق الجغرافيا ...
- تونس: مهرجان الكتاب المسموع عبر الإنترنت من 17 إلى 23 مايو ا ...
- انعقاد مجلس الحكومة بعد غد الخميس
- العاصمة الثقافية لروسيا على موعد مع مهرجان -أيام قطر للأفلا ...
- وزيرة الثقافة:-نفكر في التخفيف التدريجي للقيود الصحية بداية ...


المزيد.....

- مجموعة نصوص خريف يذرف أوراق التوت / جاكلين سلام
- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد نور الدين بن خديجة - الحزن حر طليق ..